المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

بمختلف الألوان
تاهَ الخَلقُ في وادي الجَّهلِ والضَّلالِ والعَمى، فبعثَ اللهُ سبحانَهُ حبيبَهُ محمّد، ليكونَ مُبشِّراً ومُنذِراً ومُخَلِّصاً لهُم مِن براثنِ الشِّركِ والظُّلمِ والفَسادِ. فأنزلَ اللهُ كلمتَهُ التامَّةَ ونورَهُ الأبلجَ ليُضِيءَ سماءَ عقولِ النّاسِ، فاستغرقَ القُرآنُ قلوبَهُم بعدَ أَنْ خرقَ... المزيد
أخر المواضيع
الرئيسة / مقالات اسلامية
الحوراءُ زينب والطَّاغية
عدد المقالات : 334
فرحَ يزيدُ , تَرنَّمَ بأَبياتِ ابن الزَّبعرى بصوتٍ يسمَعُهُ الجميعُ :
لَيْتَ أشْياخِي بِبَدْرٍ شَهِدُوا .....جَزَعَ الخَزْرَجَ مِنْ وَقْعِ الأسَلْ
لأهَلُّوا واسْتَهَلُّوا فَرَحاً .............ثُمَّ قَالُوا يَا يَزِيدُ لَا تَشَلْ
قَدْ قَتَلْنَا القَرْنَ مِن سَادَاتِهِمْ ...........وَعَدَلْنَا قَتْلَ بَدْرٍ فَاعْتَدَلْ
لَعِبَتْ هَاشِمُ بِالمُلْكِ فَلا ............خَبَرٌ جَاءَ ولا وَحْيٌ نَزَلْ
لَسْتُ مِنْ خِنْدِفَ إنْ لَمْ أنْتَقِمْ ......مِن بَنِي أحْمَدَ مَا كَانَ فَعَلْ
سَمِعَتْ العقيلةُ تشفِّي الطَّاغيةُ بقتلِ عِترةِ رسولِ اللهِ , أَلقَتْ خُطبَتَها قائلةً : الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعالَمِينَ، وَصَلَّى اللهُ عَلَى جَدِّي سَيِّدِ الْمُرْسَلِينَ، صَدَقَ اللهُ سُبْحَانَهُ كَذَلِكَ يَقُولُ:
ثُمَّ كانَ عاقِبَةَ الَّذِينَ أَساؤُا السُّواى‏- أَنْ كَذَّبُوا بِآياتِ اللهِ وَكانُوا بِها يَسْتَهْزِؤُنَ أَظَنَنْتَ يَا يَزِيدُ حِينَ أَخَذْتَ عَلَيْنَا أَقْطَارَ الْأَرْضِ، وَضَيَّقْتَ عَلَيْنَا آفَاقَ السَّمَاءِ، فَأَصْبَحْنَا لَكَ فِي إِسَارٍ، نُسَاقُ إِلَيْكَ سَوْقاً فِي قِطَارٍ، وَأَنْتَ عَلَيْنَا ذُو اقْتِدَارٍ، أَنَّ بِنَا مِنَ اللهِ هَوَاناً وَعَلَيْكَ مِنْهُ كَرَامَةً وَامْتِنَاناً؟؟ وَأَنَّ ذَلِكَ لِعِظَمِ خَطَرِكَ وَجَلَالَةِ قَدْرِكَ؟؟ فَشَمَخْتَ بِأَنْفِكَ وَنَظَرْتَ فِي عِطْفٍ، تَضْرِبُ أَصْدَرَيْكَ فَرِحاً وَتَنْفُضُ مِدْرَوَيْكَ مَرِحاً حِينَ رَأَيْتَ الدُّنْيَا لَكَ مُسْتَوْسِقَةً وَالْأُمُورَ لَدَيْكَ مُتَّسِقَةً وَحِينَ صَفِيَ لَكَ مُلْكُنَا وَخَلَصَ لَكَ سُلْطَانُنَا.
فَمَهْلًا مَهْلًا لَا تَطِشْ جَهْلًا! أَ نَسِيتَ قَوْلَ اللهِ: وَ لا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّما نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ إِنَّما نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدادُوا إِثْماً وَلَهُمْ عَذابٌ مُهِينٌ.
أَمِنَ الْعَدْلِ يَا ابْنَ الطُّلَقَاءِ تَخْدِيرُكَ حَرَائِرَكَ وَسَوْقُكَ بَنَاتِ رَسُولِ اللهِ سَبَايَا؟؟ قَدْ هَتَكْتَ سُتُورَهُنَّ وَأَبْدَيْتَ وُجُوهَهُنَّ يَحْدُو بِهِنَّ الْأَعْدَاءُ مِنْ بَلَدٍ إِلَى بَلَدٍ وَيَسْتَشْرِفُهُنَّ أَهْلُ الْمَنَاقِلِ وَيَبْرُزْنَ لِأَهْلِ الْمَنَاهِلِ وَيَتَصَفَّحُ وُجُوهَهُنَّ الْقَرِيبُ وَالْبَعِيدُ وَالْغَائِبُ وَالشَّهِيدُ وَالشَّرِيفُ وَالْوَضِيعُ وَالدَّنِيُّ وَالرَّفِيعُ، لَيْسَ مَعَهُنَّ مِنْ رِجَالِهِنَّ وَلِيٌّ وَلَا مِنْ حُمَاتِهِنَّ حَمِيمٌ، عُتُوّاً مِنْكَ عَلَى اللهِ وَجُحُوداً لِرَسُولِ اللهِ وَدَفْعاً لِمَا جَاءَ بِهِ مِنْ عِنْدِ اللهِ ، وَلَا غَرْوَ مِنْكَ وَلَا عَجَبَ مِنْ فِعْلِكَ.
وَ أَنَّى يُرْتَجَى مُرَاقَبَةُ مَنْ لَفَظَ فُوهُ أَكْبَادَ الشُّهَدَاءِ وَنَبَتَ لَحْمُهُ بِدِمَاءِ السُّعَدَاءِ وَنَصَبَ الْحَرْبَ لِسَيِّدِ الْأَنْبِيَاءِ وَجَمَعَ الْأَحْزَابَ وَشَهَرَ الْحِرَابَ وَهَزَّ السُّيُوفَ فِي وَجْهِ رَسُولِ اللهِ أَشَدُّ الْعَرَبِ لِلَّهِ جُحُوداً وَأَنْكَرُهُمْ لَهُ رَسُولًا وَأَظْهَرُهُمْ لَهُ عُدْوَاناً وَأَعْتَاهُمْ عَلَى الرَّبِّ كُفْراً وَطُغْيَاناً.
أَلَا إِنَّهَا نَتِيجَةُ خِلَالِ الْكُفْرِ، وَضَبٌّ يُجَرْجِرُ فِي الصَّدْرِ لِقَتْلَى يَوْمِ بَدْرٍ! فَلَا يَسْتَبْطِئُ فِي بُغْضِنَا أَهْلَ الْبَيْتِ مَنْ كَانَ نَظَرُهُ إِلَيْنَا شَنَفاً وَشَنْآناً وَأَحَناً وَضَغَناً يُظْهِرُ كُفْرَهُ بِرَسُولِهِ وَيُفْصِحُ ذَلِكَ بِلِسَانِهِ وَهُوَ يَقُولُ فَرِحاً بِقَتْلِ وُلْدِهِ وَسَبْيِ ذُرِّيَّتِهِ غَيْرَ مُتَحَوِّبٍ وَلَا مُسْتَعْظِمٍ:
لَأَهَلُّوا وَاسْتَهَلُّوا فَرَحاً وَ لَقَالُوا يَا يَزِيدُ لَا تُشَلَّ
مُنْتَحِياً عَلَى ثَنَايَا أَبِي عَبْدِ اللهِ وَكَانَ مُقَبَّلَ رَسُولِ اللهِ (ص) يَنْكُتُهَا بِمِخْصَرَتِهِ، ‏قَدِ الْتَمَعَ السُّرُورُ بِوَجْهِهِ! لَعَمْرِي لَقَدْ نَكَأْتَ الْقُرْحَةَ وَاسْتَأْصَلْتَ الشَّأفَةَ بِإِرَاقَتِكَ دَمَ سَيِّدِ شَبَابِ أَهْلِ الْجَنَّةِ وَابْنِ يَعْسُوبِ الْعَرَبِ وَشَمْسِ آلِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ وَهَتَفْتَ بِأَشْيَاخِكَ وَتَقَرَّبْتَ بِدَمِهِ إِلَى الْكَفَرَةِ مِنْ أَسْلَافِكِ ثُمَّ صَرَخْتَ بِنِدَائِكَ وَلَعَمْرِي قَدْ نَادَيْتَهُمْ لَوْ شَهِدُوكَ وَوَشِيكاً تَشْهَدُهُمْ وَيَشْهَدُوكَ، وَلَتَوَدُّ يَمِينُكَ كَمَا زَعَمْتَ شُلَّتْ بِكَ عَنْ مِرْفَقِهَا، وَأَحْبَبْتَ أُمَّكَ لَمْ تَحْمِلْكَ وَأَبَاكَ لَمْ يَلِدْكَ، حِينَ تَصِيرُ إِلَى سَخَطِ اللهِ ، وَمُخَاصِمُكَ وَمُخَاصِمُ أَبِيكَ رَسُولُ اللهِ.
اللَّهُمَّ خُذْ بِحَقِّنَا وَانْتَقِمْ مِنْ ظَالِمِنَا، وَأَحْلِلْ غَضَبَكَ بِمَنْ سَفَكَ دِمَاءَنَا، وَنَقَصَ ذِمَامَنَا وَقَتَلَ حُمَاتَنَا وَهَتَكَ عَنَّا سُدُولَنَا، وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَمَا فَرَيْتَ إِلَّا جِلْدَكَ، وَمَا جَزَزْتَ إِلَّا لَحْمَكَ، وَسَتَرِدُ عَلَى رَسُولِ اللهِ بِمَا تَحَمَّلْتَ مِنْ ذُرِّيَّتِهِ، وَانْتَهَكْتَ مِنْ حُرْمَتِهِ وَسَفَكْتَ مِنْ دِمَاءِ عِتْرَتِهِ وَلُحْمَتِهِ، حَيْثُ يَجْمَعُ بِهِ شَمْلَهُمْ وَيَلُمُّ بِهِ شَعَثَهُمْ وَيَنْتَقِمُ مِنْ ظَالِمِهِمْ وَيَأْخُذُ لَهُمْ بِحَقِّهِمْ مِنْ أَعْدَائِهِمْ.
وَ لَا يَسْتَفِزَّنَّكَ الْفَرَحُ بِقَتْلِهِ، وَ لا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْياءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ فَرِحِينَ بِما آتاهُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ.
وَ حَسْبُكَ بِاللهِ وَلِيّاً وَحَاكِماً وَبِرَسُولِ اللهِ خَصِيماً وَبِجَبْرَئِيلَ ظَهِيراً. وَسَيَعْلَمُ مَنْ بَوَّأَكَ وَمَكَّنَكَ مِنْ رِقَابِ الْمُسْلِمِينَ أَنْ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا وَأَنَّكُمْ شَرٌّ مَكاناً وَأَضَلُّ سَبِيلًا.
وَ مَا اسْتِصْغَارِي قَدْرَكَ وَلَا اسْتِعْظَامِي تَقْرِيعَكَ تَوَهُّماً لِانْتِجَاعِ الْخِطَابِ فِيكَ بَعْدَ أَنْ تَرَكْتَ عُيُونَ الْمُسْلِمِينَ بِهِ عَبْرَى وَصُدُورَهُمْ عِنْدَ ذِكْرِهِ حَرَّى فَتِلْكَ قُلُوبٌ قَاسِيَةٌ وَنُفُوسٌ طَاغِيَةٌ وَأَجْسَامٌ مَحْشُوَّةٌ بِسَخَطِ اللهِ وَلَعْنَةِ الرَّسُولِ قَدْ عَشَّشَ فِيهِ الشَّيْطَانُ وَفَرَّخَ وَمَنْ هُنَاكَ مِثْلُكَ مَا دَرَجَ وَنَهَضَ. فَالْعَجَبُ كُلُّ الْعَجَبِ لِقَتْلِ الْأَتْقِيَاءِ وَأَسْبَاطِ الْأَنْبِيَاءِ وَسَلِيلِ الْأَوْصِيَاءِ بِأَيْدِي الطُّلَقَاءِ الْخَبِيثَةِ وَنَسْلِ الْعَهَرَةِالْفَجَرَةِ تَنْطِفُ أَكُفُّهُمْ مِنْ دِمَائِنَا وَتَتَحَلَّبُ أَفْوَاهُهُمْ مِنْ لُحُومِنَا وَلِلْجُثَثِ الزَّاكِيَةِ عَلَى الْجُبُوبِ الضَّاحِيَةِ تَنْتَابُهَا الْعَوَاسِلُ وَتُعَفِّرُهَا الْفَرَاعِلُ فَلَئِنِ اتَّخَذْتَنَا مَغْنَماً لَتَتَّخِذُنَا وَشِيكاً مَغْرَماً، حِينَ لَا تَجِدُ إِلَّا مَا قَدَّمَتْ يَدَاكَ وَمَا اللهُ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ وَإِلَى اللهِ الْمُشْتَكَى وَالْمُعَوَّلُ وَإِلَيْهِ الْمَلْجَأُ وَالْمُؤَمَّلُ.
ثُمَّ كِدْ كَيْدَكَ وَاجْهَدْ جُهْدَكَ! فَوَ الَّذِي شَرَّفَنَا بِالْوَحْيِ وَالْكِتَابِ وَالنُّبُوَّةِ وَالِانْتِجَابِ لَا تُدْرِكُ أَمَدَنَا وَلَا تَبْلُغُ غَايَتَنَا. وَلَا تَمْحُو ذِكْرَنَا وَلَا تَرْحَضُ عَنْكَ عَارُنَا. وَهَلْ رَأْيُكَ إِلَّا فَنَدٌ وَأَيَّامُكَ إِلَّا عَدَدٌ وَجَمْعُكَ إِلَّا بَدَدٌ يَوْمَ يُنَادِي الْمُنَادِي أَلَا لُعِنَ الظَّالِمُ الْعَادِي وَالْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي حَكَمَ لِأَوْلِيَائِهِ بِالسَّعَادَةِ وَخَتَمَ لِأَوْصِيَائِهِ بِبُلُوغِ الْإِرَادَةِ نَقَلَهُمْ إِلَى الرَّحْمَةِ وَالرَّأْفَةِ وَالرِّضْوَانِ وَالْمَغْفِرَةِ وَلَمْ يَشْقَ بِهِمْ غَيْرُكَ وَلَا ابْتَلَى بِهِمْ سِوَاكَ وَنَسْأَلُهُ أَنْ يُكْمِلَ لَهُمُ الْأَجْرَ وَيُجْزِلَ لَهُمُ الثَّوَابَ وَالذُّخْرَ وَنَسْأَلُهُ حُسْنَ الْخِلَافَةِ وَجَمِيلَ الْإِنَابَةِ إِنَّهُ رَحِيمٌ وَدُودٌ, وحَسبُنَا اللهُ ونِعمَ الوَكِيل.
أنهَارَ كبرياءُ يَزيد , أَطبَقَتْ شَفتَاهُ , خَرُسَ لسَانُهُ , فَضَحتهُ بخِطَابهَا , اضطَرَبَ !
أَخَذَ يلتمِسُ المَعَاذيرَ , ويَسأَلُ أَهلَ الشَّامِ : أَتدرونَ مِنْ أَينَ أَتى ابنُ فاطمَةَ , وما الحاملُ لهُ على ما فَعَلَ, وما أَوقعَهُ فيما وقَعَ؟
ـ كَلَّا .
تخبَّطَ في مَنطِقِهِ , راحَ يُحدِّثهُم عن بِنائِه لِمَجدِهِ الكاذِبِ بتغلُّبِهِ وقَهرِ سِبطِ النَّبيِّ .
..............................
بقلم / مجاهد منعثر منشد /المجموعة القصصية (ظمأ وعشق لله) , الطبعة الأولى , دار جسد ( بغداد ، 2022) , الفصل السابع ,(السبايا إلى دمشق ,فالمدينة), ص124ـ 126.
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2022/09/24م
اختلفت التقسيمات التي وضعها فقهاء القانون الأنواع الإرهاب وذلك أسباب عديدة أهمها اختلاف انتماءاتهم واختلاف أفكارهم ووجهات نظرهم لذا يضع أحدهم تقسيمة ثنائية لأنواع الإرهاب ، في حين يذهب آخر إلى القول بأن هنالك إرهابية ضد الأفراد وإرهاب ضد المؤسسات وإرهاب ضد الدول ، بينما ذهب ثالث إلى تقسيم الإرهاب... المزيد
عدد المقالات : 92
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2022/09/24م
بقلم / مجاهد منعثر منشد أول من زعم نسب ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية إلى سلالة الإمام الحسن السبط عليه السلام هو البروفيسور السوداني عبد الله الطيب (مدير جامعة الخرطوم السابق) الذي كان يميل لذكر الغرائب, وهذا الرجل شاعر وأديب مشهور ومفسر للقران الكريم , لكنه كان ضعيف المعرفة بعلم التاريخ وقواعد علم... المزيد
عدد المقالات : 334
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2022/09/20م
جمالُ الرِّجالِ في عقولِهم، تلِكَ هِيَ إحدى الحِكَمِ التي وَرِثناها مِنْ أئمّةِ أهلِ البَيتِ عليهِمُ السَّلامُ، فجَمالُ الرَّجُلِ ليسَ حَتماً بمَظهَرِهِ، ومَلبَسِهِ، ومَلامِحِ وَجهِهِ، ولونِ بشَرَتِهِ، وطولِهِ، ووزنِهِ وإنّما جمالُهُ بمقدارِ معرِفَتِهِ، وعلمِهِ، وإبداعاتِهِ، وإليكَ عدّة... المزيد
عدد المقالات : 98
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2022/09/20م
بقلم / مجاهد منعثر منشد هذا الكتاب الموسوم بـ (قضاء الغراف النشأة والتطور ) تأليف الأستاذ المؤرخ/ محمد علي جبار عليخ الحسيناوي، وبالرغم من سنوات عمره الخمسة وسبعون عاما ومعاناته من الأمراض المزمنة التي قد تعيقه من مواصلة عمله , إلا أنه تحدى ذلك وأكمل هذا الكتاب . واعتمد في معلوماته على بعض المصادر... المزيد
عدد المقالات : 334
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2022/09/23م
بقلم / مجاهد منعثر منشد منذ خروجه من عتمة بطن أمه يصطحبه والداه المسنان مشيا على الاقدام إلى كربلاء . كل عام يسأل نفسه , من صاحب القبر ؟ أينعت ثماره , بلغ والداه أرذل العمر , عجزت أقدامهم عن الحركة ! قسم على نفسه بحملهما بين يديه واحدا تلو الآخر , يضع الآب لمسافة ويعود لحمل أمه , أستمر ثلاثة سنوات , كلما... المزيد
عدد المقالات : 334
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2022/09/09م
وقفتْ الجموعُ المحتشدةُ تشهد عقائل النبوة , في الطريق إلى عبيد الله بن زياد . سمعتْ آهةً من هنا , شهقةً من هناكَ , كلمةَ رثاءٍ وعزاءٍ , بعضَ نسوةِ الكوفةِ يَندبْنَ مُتَهتِّكاتِ الجيوبِ, بكى الباكونَ لما حلَّ بالمُخَدَّراتِ . تنظرُ زينبُ لهم , لم تطقْ أَن ترى الذين خذلوا أَباها وأَخاها الحسنَ , وقتلوا... المزيد
عدد المقالات : 334
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2022/09/09م
- الموظف المنافق اخبر زملائه في العمل انه قرر عزومتهم, وفاجئهم ان العزومة كباب فاخر ومن على كباب الزرزور, فرح الجميع وكانت لحظات لذيذة وجميلة, لكن عند الليل كان معزوما على وليمة فاخرة على شرف السيد المدير, ليخبر بما يقيل وقال. لتصدر في اليوم التالي لائحة من العقوبات والتحذيرات, بحق كل من أكل من كباب... المزيد
عدد المقالات : 118
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 شهر
2022/08/26م
ظنَّ ابنُ زياد أَنَّ الحسين سيبرح به العطش , فأرسل لقائده كتابا : امنع الحسين وأَصحابه الماء , وحُلْ بينهم وبينه حتى لايذوقوا منه حسوة , كما فعلوا بالتقي عثمان بن عفان ! هذه وقاحة طغاة ! أَين كان ابن زياد يوم مُنعَ عثمان عن الماء؟ وأَين كان علي بن أبي طالب والسبطين الحسن والحسين ؟ استغرب ذلك , الإمام علي... المزيد
عدد المقالات : 334
علمية
رغم الوفرة المالية التي شهدتها الخزينة العراقية جراء تحليق اسعار النفط وانتعاش الايرادات النفطية مطلع العام الجاري، الا ان قيود الصرف والتمويل ومخاوف الامن الغذائي التي اثارتها الحكومة وبعض الاحزاب والكتل السياسية اسهمت في تمرير قانون الدعم... المزيد
تشير اغلب المصادر ان هناك أسساً اربعة يجب ان تتوافر لقيام أية دولة, وقبل ذلك لابد ان نعرف ما تعني الدولة؟ فهي تعني ارضاً معينة او مساحة محدودة يتواجد فيها سكان وتتوافر سلطة تهتم وتدير شؤون السكان مع حفاظها على استقلالها وسيادتها, فان قيام اي دولة... المزيد
يكون اللون الاساسي في العسل ناتجا من مكونات ذائبة في الماء من أصل نباتي مفرزة من الرحيق وهي عبارة عن مستخلصات الكلوروفيل والكاروتين والزانثوفيل وغيرها ويتوقف وجودها على نوع النبات والظروف الجوية، ويغمق لون العسل إذا اشتدت حرارة الشمس في موسم... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
واقعة ساباط
احمد الخرسان
2022/09/11م     
واقعة ساباط
احمد الخرسان
2022/09/11م     
اطلالة على سفر ملكوتي ـ الصحيفة السجاديّة...
احمد الخرسان
2022/08/14م     
اخترنا لكم
حسن كاظم الفتال
2022/09/04
بسم الله الرحمن الرحيم ( وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ) ـ هود/ 117 ربما بوسعنا القول أن لا...
المزيد

صورة مختارة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2022/09/04
( مَنْ أَطَالَ الْأَمَلَ أَسَاءَ الْعَمَلَ )
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com