المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

بمختلف الألوان
السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ.. الحقُّ لهُ طريقٌ واحدٌ وهدفٌ واحدٌ وهوَ اللهُ (عزَّ وجلَّ)، وأيُّ انحرافٍ بالمسارِ نتيجةَ هوى النَّفسِ يُؤدِّي إلى طريقٍ مُعاكِسٍ تمامًا. أنبياءُ اللهِ (عليهم السلام) جميعُهُم سلكُوا مسارًا واحدًا؛ نتيجةً لانطباقِ أجسادِهِم معَ أرواحِهِم فالسرُّ والعَلَنُ... المزيد
أخر المواضيع
الرئيسة / مقالات ادبية
جماجم في أنوف طائشة (قصّة)
عدد المقالات : 39
النسخة الاحترافية من قصة: «جماجم في أنوف طائشة»
(منقحة)

في وقت الغروب، جلس جاك أمام مقابر والديه وإخوته باكيا كالعادة، يتأسف لهم ويخبرهم بأنه يبذل أقصى ما بوسعه للعثور على قتلتهم (رغم مرور ما يربو عن عشرين سنة على الحادثة.
أتمّ زيارته، ولما همّ بالمغادرة سمع صوت وقع أقدام؛ فظن أن ثمة أناسا يزورون أهليهم، فهمس لنفسه في دهشة: زيارة في الليل! ودفعه ذلك لتقصي الأمر، فنظر إليهم ببصره الحاد متواريا، فرأى بضعة نفر؛ فارتاب في أمرهم.
أمعن النظر فيهم، فرأى رجل يتقدمهم وبقية الرجال يسيرون عن يمينه وشماله، أعطاهم أذنيه، فسمع أوسطهم يأمرهم بصوت عال: «تبيّنوا مواعيد الوفيات جيداً، فإذا مرّ على الوفاة عشرون عاما فأكثر أحضروا الهدف.»
ولم يكد ينتهي من كلامه إلا وقد عرف جاك صاحب هذا الصوت، الصوت الذي لم ينسه أبدا، لا في صحوه ولا في منامه.
فهمس قائلا بشفتين مرتعشتين: دانتي، دانتي.
فسرى الغضب في عروقه، أما أنفاسه فتلاحقت وامتزجت بلهيب جمر غضبه، ونضح جلده بالألم، فنفّس عن كل هذا بكرّه عليه لقتله غير مبال بالعواقب.
فلما كان على مقربة منه شعر به دانتي، ورأى في وجهه علامات الغل والشر، فأخرج مسدسه من غمده كي يثبته ويفعل به فيما بعد ما يحلو له ويساير طبيعة عمله الإجرامي، ونادى على رجاله في نفس لحظة خروج مسدسه.
لكن جاك كان أسرع منه؛ فتمكن من ضرب يده بحركة طائرة فطرح المسدس أرضا، ثم أردفه بلكمه ارتدّ على أثرها للوراء ثم ما لبث أن سقط على الأرض، أسرع جاك نحو المسدس فتناوله قبل أن يسبقه أحد إليه.
نظر إلى رجاله، وأطال النظر وأمعنه في ملامح وجوههم، فتأكد أن بعضهم شارك في قتل عائلته، فأشار إليهم واحدا واحدا بأن ينضموا إلى دانتي، أما الآخرون فقد قيدهم وكمم أفواههم بحذر شديد.
دهش دانتي من قدرة جاك الفائقة على الحركة، فضلا عن شجاعته وإقدامه، فوقر في قلبه أن جاك من مناصري الشيوعية المتطرفين، ولم يستبعد أيضا أن يكون أحد أقارب الموتى الذين أخذ جماجمهم، أو قتلهم؛ فأراد أن يتبين خبره فسأله: «من أنت أيها الشاب؟ ولم تفعل هذا بي وبرجالي؟»
أجابه بوجه حزين من مرارة الذكرى التي لطالما لم تنفك عنه حتى يغوص في نوبة بكاء مرير، لكنه هذه اللحظة لم يبكي رغم تجسد الحدث في مخيلته بكامل تفاصيله: «هل تذكر جريمتك التي اقترفتها منذ عشرين عاماً؟»
أجابه: «أنا لم أرتكب جريمة قط كي أتذكرها.»
فذكر له جاك ما حدث بالتفصيل.
تذكرها دانتي ولكنه أنكرها، وتأكد أن الطفل الذي حاول قتله إنما هو هذا الشاب الواقف أمامه الآن، لذلك قال في لؤم ونفاق: «يا الله، هل حدث لوالديك وإخوتك كل هذا، من المؤكد أنهم ليسوا من بني آدم، إنهم شياطين.»
- «أنا لم أسألك لأسمع هذا المكر والكذب منك، وإنما سألتك لأعلمك جريمتك كي أنتقم متشفيا، لكن ثمة شيء يحيرني، لماذا قتلت عائلتي؟»
- «أيها الشاب الشهم، أنا لست من تظنه، لعلني أشبهه فحسب.»
أطلق جاك الرصاص على الذين بجواره فأرداهم جميعا قتلى، فسكن الرعب في أوصال دانتي، وقرر أن ينقذ حياته بأي ثمن ولو بالصدق.
صرخ فيه جاك: «أخبرني، لماذا قتلت عائلتي؟ سوف أعذبك وأتلذذ بعذابك قبل أن أقتلك إن لم تخبرني.»
في تلك اللحظة جثا دانتي على ركبتيه، وطلب منه أن يفدي نفسه بما شاء جاك من مال وسلطان أيضا، في تلك اللحظة سأله جاك عن سبب فعلته وطلب منه الصدق.
قال دانتي: «سأصدقك، وأعطيك ما شئت من مال وسلطان بشرط أن لا تقتلني.»
لم يخلف جاك عهدا يوما فوافقه ولكنه أسرّ في نفسه شيئا.
عاد دانتي وراوغه مجددا، حيث أعلمه بأنه لا صلة له بأمر قتل عائلته، وأنه (جاك) اصطنع هذه الأكذوبة من أجل أن يجد لنفسه سببا للحصول على المال.
توغل الغضب والحنق في أوصال جاك، وصرخ به بأعلى صوته بعد أن أطلق على إحدى قدميه رصاصة: «قلت لك لن أقتلك ورغم ذلك تعاود إلى المراوغة.»
قرر دانتي في تلك اللحظة الراهنة أن يصدقه في بعض الأمور.
قال دانتي: «أنا إيطالي الجنسية، تعاونتْ مع إدارتكم “سي آي أي” من أجل القضاء على الشيوعية العدو الأول للرأسمالية في جزيرة صقلية في إطار الحرب الباردة الدائرة بين بلدكم والاتحاد السوفيتي؛ فالنظام الحاكم آنذاك كان يوالي الشيوعية وينصرها نصرا مؤزرا، فكان لابد من قلب نظام الحكم فيها ليعمل لصالح الرأسمالية، وقد نجحنا في ذلك، إذ تولى الحكم فيها رجل رأسمالي ودعا الناس إلى الرأسمالية طوعا أو كرها، وحارب الشيوعية بكل ما أوتي من قوة.»
قال جاك دهشا: «وماذا تستفيدون أنتم؟»
أجابه: «المال.»
لم يقتنع جاك بكلامه إذ إن لجوء ""سي آي أي" لمافيا المخدرات خصوصا له علة، لذلك هبّ فيه قائلا: «دانتي، أنت تكذب، قل الحقيقة وأنا أؤكد لك بأني لن أقتلك.»
رجح دانتي بأن جاك سيوفي بعهده ويتركه حيا؛ ولذلك فكر أن يخبره بما يريد فحسب، ولكن لأن ما وراء الصدق جريمة كبرى في حق شعب بأكمله قال له متلعثما ووجهه في الأرض: «كان الاتفاق بالسماح لنا بأخذ جماجم موتى الأمريكيين السود لصناعة الهيروين.»
قال جاك في دهشة واستغراب: «ما علاقة الجماجم بالهيروين؟ ولم السود منا فحسب؟»
أجابه دانتي: «إدارتكم تحاول أن تقلص عدد السود بقدر المستطاع لذلك وقع الاختيار عليهم في هذا الاتفاق.»
سكت دانتي لحظة وقدمه لا تزال تنضح بالألم: «نطحن الجماجم مع الهيروين نفسه، والسي آي إيه يعلم ذلك، ويسمح لنا ببيعها للشعب الأمريكي، وتلك المخدرات المغشوشة توفر لنا مليارات الدولارات سنويا.»
قال جاك: «وما علاقة قتلكَ لعائلتي بهذا الاتفاق؟»
صمت دانتي ولم يستطع مصارحته، هنا كلمه جاك وجدد وعده له، بل وأقسم بأن لا يقتله أكثر من مرة إذا قال الحقيقة، وبذلك دفع دانتي وشجعه على قول الحقيقة كاملة، فقال: «من ضمن الاتفاق القتل أيضا.»
قال جاك متوجعا: «قتل، قتل، أخبرني بسرعة كيف ذاك؟»
قال دانتي: «قتل السود فحسب لتقليص عددهم، ومن ناحية أخرى نوفر أكبر عدد من الجماجم لنربح أكثر، لابد أن تكون الجماجم قد مرّ عليها أكثر من عشرين عام كي تتم عملية خلط بودرة الهيروين ببودرة الجماجم بنجاح.»
قال جاك في نفسه: وأكيد ركزتم على ولايات كنتاكى، والاباما، وسوث كارولينا، ولويزانا، والمسيسبي، وأغلبية الولايات صاحبة البشرة السوداء أيها الملاعين.
قال جاك: «واليوم مرّ على قتل عائلتي عشرون عاما، وجئتم لأخذها ومن ثم طحنها وخلط ....»
بعد أن أكمل كلامه طأطأ رأسه وهو يقول: «قد تبين لي كل شيء الآن، كم عانت عائلتي من سلوكيات أصحاب البشرة البيضاء ضدنا، لكن أن تسمح "سي آي أي" بقتل أبنائها السود والسماح للمخدرات بأن تخدر شعبنا الأبيض منه والأسود على السواء فهذا أمر بشع ولابد من اتخاذ موقف.»
نظر جاك إلى بقية الرجال، كان في نيته أن يصرفهم لحال سبيلهم، لكن بعد أن علم أنهم قتلوا من الشعب الأمريكي قرر أن يأخذ بثأرهم، قال: «يا دانتي، هؤلاء الرجال قتلوا منا أحدا؟»
أجابه دانتي: «العشرات.»
أطلق عليهم جاك الرصاص جميعا فأرداهم قتلى، ثم نظر إلى دانتي وقال: «طبعا تريد أن أوفيك عهدي.»
نظر إليه دانتي بوجل شديد ولم ينبس بكلمة، فعاد جاك وسأله: «هل تعلم عائلتك لم أنت هنا؟ وماذا تعمل؟»
- «بالطبع.»
- «إذن هم مشتركون في قتل أهلي.»
ونظر إلى دانتي بحدة وقال: «أعطني هاتفك.»
فلما تناوله أرسل رسالة إلى أهله نصّها: «زوجتي وأولادي الأحباء، أنا الآن في أمريكا، حيث تعلمون ما أفعل، وسوف أُرسل لكم طرْداً، وهو مفاجأة كبرى، سوف تسعدكم أيّما سعادة، فترقبوه بشغف.»
كان يقرأها وهو يكتبها.
بعدها نظر إلى دانتي وقال: «والآن، تريد أن أوفي بعهدي.»
نظر إليه دانتي من طرف خفيّ وكأنه سوف يساق إلى الموت ولم ينبس بكلمة.
قال جاك وهو يرفع سبابته في وجهه: «سوف أرسل لهم الطرد الآن.»
∗∗∗
وصل طرد جاك -المخزّّن في شنطة سيارة آتية من المطار- إلى عائلة دانتي المقيمة في قصر فاخر من قصور جزر صقلية.
تمكن جاك من خلال ذكائه نقل طرد كهذا من أمريكا إلى إيطاليا وظل مصاحبا له حتى يتأكد من وصوله بأمان إلى القصر.
أسرعوا إليه ليتسلموه بشغف، حيث توقعوا أن تكون شنطة السيارة فيها كنز ولاسيما أن دانتي أرسلها من أمريكا.
فتح أحدهم شنطة السيارة، فوجدوا شوالا، وثمة حركة بداخله وكأن شيئا يحاول الخروج منه، فتحوه على الفور فكانت الصاعقة.
وجدوا دانتي ملجما بلاصق راتنجى، ومقطوع الأُذنيْن ومجدوع الأنف، وفُصل عنه ذراعاه وقدماه ومفقوء العينيْن.
فصرخوا جميعا وأعقب نوبات الصراخ السقوط الحر في حالة غيبوبة.
ركض البستاني نحوهم في حالة هلع، وانكب على ابنة دانتي يحاول إفاقتها، سمع حينئذ صوت عيّ ينبعث من شنطة السيارة، فنظر، رأى دانتي، فصرخ، وسرعان ما أزال الشريط اللاصق من على فمه بيد مرتعشة، فعيّ دانتي كالأخرس، وتبين للبستاني أن لسانه مقطوع.
∗∗∗
اتّجه جاك إلى مطار إيطاليا قاصداً الإياب إلى أمريكا بعد أن تأكد من وصول الطرد، وكان يحدث نفسه: اليوم انتقمتُ لأهلي، وتركت لأهل دانتي ذكرى تعذبهم ما داموا أحياء، أولئك الملاعين الذين اُغتِنوا على أرواح بني وطني وجماجم أمواتهم، وأبقيت على حياة دانتي الذي سوف يتمنى الموت ولن يستطيع الظفر به.
∗∗∗
توجه مباشرة لزيارة عائلته بعد أن ثأر لهم، أخبرهم بذلك، وظل ساكنا حتى أخذته سنة من النوم، رأى فيها جماجم تغرق في لُجج بحر خضّم، وانبثقتْ من كلّ جمجمة يدان.
هاتان اليدان تندفعان نحوه من وسط البحر، تريد النجاة والخلاص.
وفي رؤية أخرى رأى وكأن أرواح عائلته معذبة تطلب الثأر.
أفاق من غفوته، ثم انتفضّ من مكانه قائلا: رباه كيف غفلت عن هذا؟ إن القاتل الفعلي لأهلي هم "سي آي أي"، لذلك لم تسترح عائلتي، كما أن الله يرسل لي رسالة لأنقذ السود من يد النظام الفاسد الذي يتاجر بأرواح الشعب وحياته رغبة في إزاحة السوفييت عن التأثير في العالم، ومن أجل عنصرية فجة استشرت بقوة في ذاك النظام آنذاك ولا زالت، بل زادت.»
ثم صرخ صرخات مدوية وهو يكرر قوله: الثورة.
∗∗∗

ذهب جاك إلى الصحافة، لكي يؤلّبهم على "سي آي أي"، فلما قصّ عليهم دهش جاك لعلمهم بالأمر، فحسب، طلبوا منه دليلا على أقواله، فانصرف متوجعا، وأخذ يفكر بعمق كيف يوقع بالنظام الفاسد وينتقم لأهله ومواطنيه من أصحاب البشرة السوداء.
وأقسم ليفضحن "سي آي أي" أمام العالم كله مهما كان الثمن.
وأخذ يفكر بعمق، حتى استجمع خيوط المؤامرة وقلبها في رأسها فاهتدى لحيلة متقنة.
∗∗∗
نادي في بعض الولايات الفقيرة -وكان معظم قاطنيها من السود- لاصطحابهم إلى زيارة أهليهم في القبور، وقد ادّعي أنه مرسلٌ من عند المسيح. كما تمكن من دعوة بعض مراسلي الوكالات العالمية لتشهد هذا المشهد الذي لم ير العالم مثله قط.
ذهبوا خلفه كالنمل، حتى إذا أتوْا المقابر قال: «أيها الأمريكيون، قد جئتُ بكم اليوم، لتروا بأنفسكم ما لن تصدقوه بالسمع دون البصر.»
فنظروا إليه في دهشة وتساؤل.
قال: «من مات له أحد منذ عشرين عاماً فأكثر، فليأتني.»
فأتى بعضهم إليه بعد أن تجاوزوا الصفوف الأمامية.
قال: «انبشوا قبور أهليكم.»
فدهشوا، ثم غضبوا، وهمّوا بالفتك به لجرأته على هتك حرمة الأموات، بيد أنه نجح في إيقافهم بقوله: «رويدكم، لن تجدوا جماجمهم، فالمافيا الإيطالية أخذتها، وليس هذا فحسب، بل إن المئات من حالات القتل التي قُيدت ضد مجهول لم تكن مجهولة، و..»
وأخبرهم بالمخطط في بقية كلامه.
تداولوا بينهم، وهموا بالاقتتال لانقسامهم إلى فريقين، فريق يرى النبش ويصدق كل ما قاله جاك، والآخر يرى الستر لأنهم يكذبونه، لكن جاك أدركهم قبل أن يقتتلا بقوله: «انبشوا قبرا أو قبرين فحسب، وستنجلي الحقيقة.»
فنظر بعضهم لبعض وتراءى لهم أن خطة جاك جيدة، لكن تقدم أجرأهم وقال: «سنقتلك يا جاك لو كنتَ تتلاعب بحرمات أمواتنا.»
فتحوا قبرين، عظام أجساد بلا جماجم، فتحوا خمسة، وعشرة، ومائة، فارغة، وكلهم في حالة حنق وغضب جارفان على الحكومة الأمريكية، هذا فضلا عن شعورهم بالعبودية لتميز البيض عنهم.
∗∗∗
قام المراسلون بتصوير المئات من المقابر الخالية من جماجمها وأرسلوها على الفور إلى دولهم ولاسيما دول الكتلة الشرقية.
وكل الوكالات الأمريكية تقريبا “نيويورك تايمز”،”واشنطن بوست”-لوس انجلوس تايمز” وغيرها وصلتهم هذه الصور.
∗∗∗
وفى صباح اليوم التالي صدرتْ الصحف تصبُّ جام غضبها على النظام الفيدرالي كله، وقد تصدّرتْ الصحف الأمريكية عناوين وصور حول الحدث برمّته، من البداية إلى لحظة كشف الحقيقة جليّة، وكانت معظمها عناوين وصور ساخرة.
عناوين: المؤامرة السوداء -وحش التفرقة العنصرية أم توحش "سي آي أي" -جماجم الآباء في خياشيم أُنوف الأبناء–الشعب الأمريكي يأكل نفسه-رقصات الأبناء على ملهى أرواح آبائهم -أرواح الأموات تستعمر أُنوف الأحياء-الأموات تحيا لتتّحد مع الأنوف- الهيروين والجماجم -لابدّ من محاكمة كلّ من ضلع في تلك المؤامرة الخسيسة.
عنوان هام: لابدّ من الثورة، وقلب النظام بأكمله.
ومن الصور، صورة لرجل أسود يشمّ جمجمة والده ويلتذ -الولايات المذكورة في صورة تعلوها علامات للمقابر، ومدون عليها، هيا تعالوا إلى الكيف – ومن الصورة صورة جماجم يطؤها دانتي، وفى إحدى يديه دولارات، وفي الأُخرى حفنة هيروين… إلخ.
∗∗∗
تعاطف البيض لأول مرة مع السود، واعتصموا، واصطفَّ الشعب الأمريكي كلّه منادياً بشعارات ثورية، تطالب بقلب نظام الحكم كلّه، ومحاكمة المسئولين عن هذه المهزلة.
قامتْ الشرطة بالقبض على مثيري الشغب وإيداعهم في السجن كي يرتدع باقي الثوار.
كما تم إلقاء القبض على جاك، وإيداعه في مستشفى الأمراض العقلية. قالتْ سي آي أي بأنّ جاك يعانى من اضطرابات نفسية حادّة منذ صغره، ولقد أفادتنا أخبار من الأطباء النفسيّين كلهم بذلك.
بعد إيداعه بيومين، وُجِد َمشنوقاً في حجرته، وتصدّرتْ الصحف خبر انتحاره، وتلقّاه الناس للأسف، ما بين مصدّق ومرتاب.
شنقته "سي آي أي" لدرأ الشبهة عنهم، وتلميع صورتهم وبقاء النظام الحاكم وتلميع صورة أمريكا أمام العالم كله.
∗∗∗
النسخ القديمة من القصة بتاريخ: 1/3/2018
النسخة المنقحة من القصة بتاريخ: 20/4/2023
إبراهيم أمين مؤمن
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 7 ايام
2024/07/13م
بقلم / مجاهد منعثر منشد توضأ الهائمونَ بفتوى الجهاد الكفائي ,تجلببوا لامَّاتِ العروج, ساروا بطريق ذات الشوكة , ثكلوا بالجراح ,توسمت أجسادهم مابين شظايا الصواريخ ,عبوات ناسفة , أزيز رصاص القناص, فمنهم من قضى نحبه، ومنهم من ينتظر، و ما بدلوا تبديلا... شهداء أحياء طلبوا السماء فأعادهم الله رسلا إلينا... المزيد
عدد المقالات : 371
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2024/07/12م
الدماغ هو أداة التفكير ، وهو أداة الوعي والادراك وخزن المعلومات. القلب مضخة ، وعمله المشاعري ثانوي ، والقلب ليس أداة التفكير ، والحواس لا تُرسل للقلب مؤثرات العالم الخارجي ، بل ترسلها الى الدماغ اسأل نفسك ، كيف يختلج القلب ويضطرب ؟ يحدث حينما ترى العين ، وتسمع الأذن ، أو يحدث احساس غريب في عضو من... المزيد
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2024/06/27م
قد يحصل الموظف على شهادة اعلى اثناء الخدمة فما هو تأثيرها على المركز القانوني له ؟ وللإجابة عن هذا التساؤل المهم يجب ان نفرق بين حالات ثلاث، الأولى هي الاعتراف بالشهادة والثانية احتسابها لغرض تحديد الراتب والثالثة منح المخصصات المستحقة لها وهذا ما سنفصله في الآتي تفصيلا :- (أولا) الاعتراف بالشهادة -... المزيد
عدد المقالات : 132
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2024/06/27م
من المعلوم ان شهادة الدبلوم العالي نوعان شهادة تمنح بعد دراسة سنة واحدة عقب شهادة البكالوريوس، وشهادة تمنح بعد دراسة سنتين بعد الشهادة المذكورة وفي هذه الحالة تحسب على الاغلب معادلة لشهادة الماجستير من الناحية العلمية .هذا وان قانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام لسنة 2008 المعدل جاء بتسعيرة... المزيد
عدد المقالات : 132
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 6 ايام
2024/07/14م
مصرعُ العباسِ وأخوته بقلم / مجاهد منعثر منشد انبَرَى للحربِ عبدُ الله بنُ عليٍّ وجعفرُ وعثمانُ ومحمَّدُ الأَصغر وأَبو بكر ,يقذفونَ بأَنفسهم وسطَ الهَولِ , وأَخوهم العباسُ يهتفُ به قائلًا: تقدَّمُوا يا بَني أمِّي حتَّى أراكم قدْ نَصَحتم للهِ ولرسولهِ، فإنَّه لا وُلْدَ لكم. التفَتَ أَبو الفَضلِ... المزيد
عدد المقالات : 371
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ شهرين
2024/05/23م
الظلم ظلمات بقلم : زينة محمد الجانودي الظلم لغة: وضع الشيء في غير موضعه، وهو الجور، وقيل: هو التصرّف في ملك الغير ومجاوزة الحدّ، ويطلق على غياب العدالة أو الحالة النّقيضة لها. ويستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى حدث أو فعل معيّن، أو الإشارة إلى الوضع الرّاهن الأعمّ والأشمل. الظلم دليل على ظلمة القلب... المزيد
عدد المقالات : 371
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 5 شهور
2024/02/26م
بقلمي: إبراهيم أمين مؤمن وغادر الطبيب بعد أن أخبر هدى بالحقيقة، وقد مثلت تلك الحقيقة صدمة كبيرة لها، وطفقت تفكر في مآل مَن حولها والصلة التي تربطها بهم. انهمرت الدموع من عينيها، هاتان العينان البريئتان الخضراوان اللتان ما نظرتا قط ما في أيادي غيرها من نعمة؛ بل كانتا تنظران فحسب إلى الأيادي الفارغة... المزيد
عدد المقالات : 39
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 5 شهور
2024/02/05م
أ.د. صادق المخزومي الشعر الانساني قلم وفم يتمحور بوحُه حراك الإنسان على وسادة الألم ومقاربة الأمل، ويفصح عن حقائق الحياة الخالدة وحكمها الرفيعة؛ يهدف هذا النوع من الشعر الى نشر معالم الأخلاق وأدبيات المجتمع، وإرساء الحكمة والمعرفة والقيم الدينية والاجتماعية؛ بهذه التمثلات في الانثروبولوجيا... المزيد
عدد المقالات : 12
علمية
مقدمة الشمس هي نجم النظام الشمسي ومصدر الحياة على كوكب الأرض. تتغير زاوية وموقع الشمس في السماء على مدار السنة بسبب الميل المحوري للأرض ودورانها حول الشمس. هذه التغيرات تؤدي إلى اختلافات موسمية في الطقس والضوء وطول النهار والليل. في هذه المقالة،... المزيد
استلام المتسابقة : ( منى عبد الكريم خليف ) الفائزة بالمرتبة الأولى لجائزتها في مسابقة #كنز_المعرفة لشهر حزيران / 2024 ألف مبارك للأخوة الفائزين، وحظاً أوفر للمشتركين في الأعداد القادمة.. يمكنكم الاشتراك في المسابقة من خلال الرابط : (http://almerja.com/knoze/) المزيد
تلعب العادات الإنفاقية للمستهلكين دوراً حاسماً في تحديد اتجاهات السوق، حيث تؤثر هذه العادات على الاقتصاد بشكل كبير، نظراً لقدرتها على دفع أو كبح جماح النمو الاقتصادي. وعندما تكون للمستهلكين عادات إنفاقية قوية ومستمرة، فإن ذلك يسهم في زيادة... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
صحابة باعوا دينهم -3[ سمرة بن جندب]
نجم الحجامي
2024/03/05م     
صحابة باعوا دينهم -3[ سمرة بن جندب]
نجم الحجامي
2024/03/05م     
المواطن وحقيقة المواطنة .. الحقوق والواجبات
عبد الخالق الفلاح
2017/06/28م     
شكراً جزيلاً
منذ 5 شهور
اخترنا لكم
أوس ستار الغانمي
2024/07/08
في كل عام، ومع اقتراب شهر محرم الحرام، يبدأ المسلمون من شتى أنحاء العالم بتحضير أنفسهم لإحياء ذكرى عاشوراء، وهي الذكرى التي تحتل مكانة...
المزيد

صورة مختارة
رشفات
الإمام الحسين (عليه السلام)
2024/07/08
( من أحبك نهاك، ومن أبغضك أغراك) .
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com