بمختلف الألوان
عاش الإنسان على هذه البسيطة وعيونه ترنو الى قرص الشمس عند كل مغيب ليتفاءل بيوم جديد ملؤه السعادة والأمان، يتمنى لأقداره أن تتماشى مع سعيه ليحتاش كل ما هو محبوب لنفسه من الراحة والاطمئنان، وتزداد هذه الاماني وتتجلى حين يقبل –الإنسان- على أبواب عام جديد ليشترك معه (عنصر) البشرية جمعاء بهذه الاماني... المزيد
الرئيسة / مقالات ادبية
لحظةًًٌ بين انفجارين
عدد المقالات : 2
إهداء :

((( صديقتي .. أنا صاحبُ همومي , فتحمّـليني .. فأنا .. لم تعد - الى الارض .. الى مكان الانفجار .. الى وطني - قطرة واحدة من دمي , حيث لا أملك شيئا فيه كما تعلمين , الا انني احبه , لكنه بخل علي حتى بقبر يلملم اشلائي .. رغم انني من قوم مؤمنين ازكى من ان يكون لهم قبر على الارض .. اعلم بان للنص عذريته , ولكن نقدك له كتوابل الهند اضفى اليه رائحة زكية .... ))))



كنتُ ابحثُ عن جثتي بين الشظايا والدخان فلم أجدها , فيما راحت عيني تبحثُ عنـّي قبل ان تدوسها عجلاتُ سيارة الاسعاف .. حاولتُ ان أحرك جسدي , إلا أنني لا أجده في متناولي .. لم ينته دويُ الانفجار بعدُ , والشظايا مازالت تتطايرُ بكلِ اتجاهٍ تبحثُ عن ضحاياها , رغمَ إنها عمياءُ لاترى .. بعضٌ من أعضاء جسدي يتطايرُ فوقَ البنايات ِ
المجاورة ِ , وبعضُها على الرصيفِ المقابل .. أرى بعضا ًمن أصابعي وهي تحترقُ , ودخان ٌابيضٌ يتصاعدُ منها .. فيما بدت شفتي السفلى تتدلى من الفك الأسفل الذي فقد بعضا ًمن أسنانه , والذي انفصل َعن رأسي الذي لا أدري أين هو .. إلا أن روحي مازالت عالقة ًبكل ِأعضاء جسدي .. أراها تنبضُ في قلبي الذي تناثرَ الى آلاف القطعِ الصغيرةِ الملتصقةِ على الجدرانِ , وزجاجِ السياراتِ , وبوابةِ جامعِ بُراثا الكبيرة ِ.. ذلك القلبُ الذي طالما اشتهيت ُ
ان المسه عندما كانت مشاعر الالمِ , والخوفِ , والسعادةِ ,والحبِ تتأججُ فيه .. اراهُ اليوم في كل زاويةٍ من زوايا المكان , مكانُ الانفجار , وكأنه يحاول ُأن يبعثَ الحياة َلضمير ٍماتَ , وصارَ عظاما ً ورفاتا , ولكنني لا أستطيعُ ان ألمسهُ الآن أيضا ًلأن اصابعي مازالت تحترق ودخان ابيض يتصاعد منها .. مازال طعم ُالصلاة نقياً على لساني , ودموعُ الإيمان طرية ًعلى خدي وأنا احاول أن أمسكَ بهذه الشظية المجنونةِ الحاقدة كي لاتروح وتمزق صدرَ ذاك الصبي الذي يبيع الأكياسَ الفارغة على باب الجامع , إلا أنني للأسف الشديد لم أكن أملك يدي , فراحت تلك الشظية
اللعينة , راحت تدورُ على نفسها بسرعة هائلة ولها دويٌ شديد ٌ, وعصف اشد, كعصف الخيزران عندما تهوي على جسد يعذب , لتمزقَ صدره الناعم الصغير .. أراهُ يطيرُ ويلتصقُ على الجدار , فيما اخذت بقية الشظايا دورها في افتراسه وتقطيعه, بنفس الوقت الذي أردتُ فيه ان أتلقى جسدَ هذه الفتاة قبل سقوطه على الارض , لاخففَ من شدة إرتطامه بها , ولكي أقوم بتغطيته حيثُ جرده عصفُ الانفجار ِمن كل رداء , تمنيتُ لو انها كانت قريبة ًمن مركز الانفجار لكي يتقطع جسدها الى قطع ٍصغيرة جدا كي لا احتاج للبحث عن غطاء له.. بينما يريد ُرأسُ ذلك الشيخ الطاعن في السن ذو اللحية المحترقة شيبا ً , والمخضبة بدماء مازالت تفورُ , ان يحط على السلك الحديدي الذي بدأ يبرزُ من عمق الترسانة الكونكريتية لعمود يتحطم , وكأنه يبحث عن رمح لكي يتعلق عليه , وهو يولي وجهه صوب دمشق , كأن راسه راس الحسين , وكأن السلك الحديدي رمح يزيد .. دمي ماانفك يصلي كلما نظرت اليه .. اشهد الا اله الا الله وحده لا شريك له ..احدى الشظايا تمر من فوقه ملتهبة وهي تولول وتقول : مازال حيا .. مازال حيا .. واشهد ان محمدا عبده ورسوله .. كل الشظايا تتجه صوب دمي حتى النار والدخان : مازال حيا .. مازال حيا .. اللهم صل على محمد وال محمد .. دماءُ الضحايا , واشلاؤها بما فيها الضحية الذي فجرَ نفسه اختلطت بشكل يستحيلُ عزلها عن بعضها البعض , وكأنها تريد أن تقولَ أن الضحية َواحد ٌوإن تعدد المجرمون .. وخارطة ٌللعراق على حائط قد انهدم تواً غارقة ًبدماء ٍحارة والنار تلتهمها .. مازلت في طريقي للبحث عن بقايا عيني التي داست عليها سيارة الاسعاف .. سائق ُالاسعاف يحاولُ الابتعاد عني , كي لا يواجهني لاسباب أجهلها .. صرختُ به ان يقف جانبا ً.. كان هو الموجود ُالوحيد الذي يستطيع رؤيتي وسماعي لأسباب اجهلها ايضا.. قلت له إنها عيني التي دست عليها فلم يعرني اي اهتمام .. إعتقدتُ بأنه لم يسمعني بسبب دوي الانفجار المستمر لكن سرعان ما تبين لي أنه يريد إيهامي بأنه لا يسمع .. إنها عيني التي بها أرى وأبكي ولي بها مآرب اخرى .. التفت الي منزعجا ًوقال :
ان هذا كله من تداعيات المصالحة الوطنية .. فقلتُ له لذا يجب ان نموت جميعا كي لا يبقى احد يتصالح مع القاتل الا نفسه ! .. نظر إلي كمن ينظر الى قاتل ابيه .. الشظايا الملتهبة بنار الحقد والطائفية تخترق جميع نوافذ سيارته الا انها لم تصبه بأذى فهي تعلم من تريد ان تقتل رغم انها عمياء لاترى .. اسمع دمي يصلي .. السلام عليك ايها النبي ورحمة الله وبركاته .. بدأ دعاة الارهاب والمصالحة الوطنية يتساقطون واحدا تلو الاخر وهم ينظرون الى دمي في خشوعه .. عيني الاخرى الملقاة ُعلى الرصيف الاخر تراقب ُالوضعَ عن كثبٍ دون ان يلتفتَ اليها احد ... انها تعمل كجاسوسٍ خبيث يتخفى بين القش , أو في شروخ الجدران , أو على أسطح المنازل , أو على شجر النخيل .. إنها تبدو كعدسة كاميرا معطوبة لاتعمل , إلا انها في الحقيقة كانت ترى كل ما يدور على الرصيف والرصيف المقابل , وما بينهما من خفايا الامور.. بقايا من لحظة سقطت من حضن الزمن منغمسة ًبالحزن ,ومتشحة بالدهشة , فاغرة ً فاها , ناغرة جراحها , تريد ان تتجاوز كينونتها , فتسرع في خطاها , الا انها كانت بطيئة جدا , حتى تجسد
التاريخ كله فيها , لتسقط اخرُ الشظايا على الرصيف بعد ان اخترقت ومزقت الكثير من الاجساد , وهي منقعة بدماء حارة تسيل وتقطر على جوانبها , تهتز من ثقل الجريمة , ليسودَ هدوء ٌ قليل ٌ يعقبه ُأنين الجرحى الذي بدأ يعلو قبل وصول المسعفين مكان الانفجار .. كنت أتمنى لو ان احدا ًما يسمع أنيني او صرخاتي .. أريدُ أن أبعد الأحياء عن مكان الانفجار , لأني كنت أعلم ان هناك انفجارا اخر يدبرُ أثناء ذلك , فسيارة الاسعاف كانت مليئة بالمتفجرات , لكن صوت المسعفين الذين اخذوا يصرخون ويهرولون الى المكان قد غطى على صرخاتي .. رغم ان لساني في طريقه ليلتصق على احدى مكبرات الصوت المعلقة في اعلى منارة الجامع حيث تأخذه احدى الشظايا الى هناك لانها عمياء لاترى .. لم ادرك بعدُ انني في لحظة مرور الى عالم اخر مختلف تماما بكل تفاصيله عن عالم غارق بالجريمة .. وبعد بقية من بقايا لحظة يأسف الزمن على انفلاتها منه لتهيم تائهة بعهرها , ماشية على حل شعرها , متسببة بالعار والشنارعلى دينها , وامتها , وتاريخها , وزمانها إهتز الرصيف بشدة , ودارَ على نفسه , كمن يتلوى من شدة الالم , ليرتفعَ بسرعة ٍخارقة الى عنان السماء , ولترتفع معه عيني , وكل بقايا جسدي , ودمي , ودماء الضحايا , وأوصال سيارة الاسعاف , والغبارُ , والدخان , وقطع خرافية الاشكال من الخرسانة , وكسر الطابوق , وابرياء آخرون من المنكوبين والمسعفين وكل شيء كان قد استقرَ توا ًعلى ارض الانفجار الاول , ليسود صمتٌ رهيب , ونحن جميعا نـَسبحُ في الأعلى , أرى وجه ولدي الذي ولد قبل شهرين , وهويقتربُ .. يحاولُ ان يلمسَ وجهي .. وجوه اخرى راحت تسبح حوله .. تقترب ُ .. تبتعدُ .. تتقارب ُ وتتباعد .. وجه امي .. ابي .. جدي .. حبيبتي .. بوابة الجامع التي طالما كنت اطيل النظر في نقوشها وزخارفها وآياتها .. (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان ) .. قصائدي تلك التي كنت أمدح بها نبي الرحمة والمحبة والسلام , وأذكر ببعضها بطلولة ولده الحسين , ونكران ذاته من أجل ربه , تنيرُ حروفها كما النجوم , تعانقُ روحي , في الوقت ذاته الذي اخذ الانفجار يشكل صورا ًلوجوه أعرفها , وأخرى أجهلها , كان أبرزها وجوها شيطانية لدعاة الارهاب , وأربابه , وأدواته , إلا أنني منشغل عن ذلك كله بهمساتٍ غريبة , تبعثُ في روحي بهجة ًلا توصفُ , وتحاول ُان تدلني على سر الراحة الأبدية .. لمسات باردة تضمد الجراح , وتطفيء الالم , وصلوات دافئة تكفكف الدموع , وتطرد الخوف .. وعطر زكي غريب لم اشمه في حياتي يتغلغل في اعماق روحي , واصوات ملائكية تنثر السلام والمحبة , وتفرش الفضاء بالزهور ..ودمي يصلي.. السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. فيما الانفجار لم ينته بعد , والشظايا الطائشات تشيعني , وهي مازالت تتطاير بكل اتجاه , تبحث عن ضحاياها , رغم انها عمياء لا ترى .. ولاتراني ..
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2020/05/29م
عشرون عاما لتشكيل عالم جديد ومختلف, برموز جديدة وجغرافيا مختلفة, وكان لابد من حروب اقليمية واهلية تندلع هنا وهناك, سقوط حكومات تشكل اخرى, وثورات مفاجئة تظهر ثم تختفي, واغتيالات تتزايد من دون معرفة الجناة, ونشوء التطرف الاسلامي بإدارة استخباراتية غربية, وزلزال اقتصادي مخيف, كل هذا حتى يتحقق هدف القوى... المزيد
عدد المقالات : 61
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 6 ايام
2020/05/25م
رسالة خبرية : الإعلامية والباحثة الأكاديمية خولة خمري عقدت أكاديمية رواد التميز للتدريب والاستشارات والتنمية البشرية، وتحت رعاية والمجلة الدولية للبحوث والدراسات (IJS)الملتقى الرمضاني السنوي الأول استثمر وقتك في تطوير مهاراتك الشخصية تحت شعار: (نشاطنا العلمي لن يتوقف رغم تحديات جائحة فيروس... المزيد
عدد المقالات : 13
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/05/15م
بقلم: أ. خولة خمري صحفية وباحثة أكاديمية ها قد بزغ أخيرا فجر نادي القراء بعد أن كانت فكرة بسيطة تراود عقول مجموعة من الشباب الفتي الغيور على أرضه ووطنه وأمته ليتخذ من منطقة عين الملح بمدينة بوسعادة مقرا له هذه الولاية التي لطالما عرفت بتخريج العلماء والمفكرين الذين أناروا بعقولهم الأبصار وازاحوا... المزيد
عدد المقالات : 13
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/05/15م
يقال في العراق ان الزعيم الحقيقي لا يحتاج الى دعائية كبرى لكي يخشونه و يحترمون القانون بشخصيته يفرضها انا اليوم قررت في وقت الانتخابات ان اختار الزعيم الاكثر رعبا وسيطرة على العالم و ليس الوطن العربي وحسب انما هو الزعيم كورونا العالمي !! لم يحتج الى جيش او فرقة اعدام ، تسلل بخفة في كافة ارجاء... المزيد
عدد المقالات : 48
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2020/05/27م
عطشتُ صبرَالفراقِ كماءٍ سقى أرضًا يَبابًا ثلاثون عامًا من ظمأ أحالَ الألمَ شرابًا صبرُ أرضِي وظمأ روحي تحابا نفسي مكدرةٌ رَابني من الهجرِ ما أرابَا دعوتُ فؤادي صبرًا ما استجابا ذقتُ مرَّالأسى وطالَ المرُّ شعري فشابا ويسألني الربعُ: أشيبٌ ما برأسِك أم خضاب؟ أجبتهمُ: هذه غيومٌ بناظركم ضباب ... المزيد
عدد المقالات : 221
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2020/05/27م
زُرْ الحسينَ بمهجةٍ مكدورا .... إنَّ الحسينَ قيامةً ونشورا مَنْ كان جَدهُ أحمداً فغدا .... من فضلِ جَدهِ سيداً وحصورا هذا الذي بكت السماءُ لقتلهِ .... والفُلكُ أصبحَ نادماً محسورا عجباً لمن خلق الاله لأجلهِ .... شمساً وأرضاً والبحارُ سجورا كوناً فسيحاً واسعاً متوسعاً .... يُقضى صريعاً ظامئا... المزيد
عدد المقالات : 43
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2020/05/21م
تَـمَـكّـنَ غـادرٌ حَــرِدٌ زنـيـمُ ... فصـبراً إنّـهُ الخطـبُ العـظـيمُ وصبراً إنّها البلـوى عليها ... فُـتِـنّا والـمـصـابُ لـنـا ألــيـمُ بدُنيا ليس يَسْلَمُ مَنْ قلاها ... ولا دامـتْ لِـمَـنْ فـيها يَـهــيمُ ولا يحظى بها كَلِفٌ مُعنّى ... وإنْ سَـنَحتْ فـسـانِحُها يَضيمُ وإنّ... المزيد
عدد المقالات : 49
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/05/19م
وصل أخيرًا إلى الحيّ ودلف باب العمارة ، فأسرع مؤيد بسيارته حتى يبصر العمارة التي يقطنها . دلف حجرة فهمان ليطمئنّ عليه فوجده عاكفًا على الحاسوب ، بينما مكثَ مؤيد في سيارته لم يخرج منها وهو يتنصت عليه. وكان فهمان لحظة دخول أبيه يبحث عبر المواقع الإلكترونيّةِ العربيّةِ والأجنبيّة عن خبر جريمة قتل الفندق... المزيد
عدد المقالات : 19
علمية
هل تخيلت يوماً نفسك بأنك مترجم محترف، وأن كلماتك مصدر إعجاب لكل من قرأها، وأنت سعيد بما تترجم، ولكن عندما تبدأ بالترجمة فعلاً سيتحول حلمك إلى كابوس، لا تقلق، فيمكنك تحقيق حلمك ولكن عليك أن تمر بأربعة مراحل حتى تصل إلى الإبداع الحقيقي في... المزيد
الملتقى الرمضاني السنوي الأول استثمر وقتك في تطوير مهاراتك الشخصية تحت رعاية أكاديمية رواد التميز للتدريب والاستشارات والتنمية البشرية.والمجلة الدولية للبحوث والدراسات IJS تحت شعار: (نشاطنا العلمي لن يتوقف رغم تحديات جائحة وباء كورنا).وتحت... المزيد
رسالة خبرية : فراس الكرباسي زار ممثل المرجعية الدينية العليا والامين العام للعتبة الحسينية المقدسة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، دائرة صحة النجف الاشرف ومستشفى الحكيم العام ومستشفى الحياة الجديد الخاص لمرضى كورونا. ونقل بيان صحفي صادر من... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
~¤ô◄ (اصداءُ صَمتٍ ثائرة)►ô¤~ (ح20)
علي الغزالي
2020/02/15م     
~¤ô◄ (اصداءُ صَمتٍ ثائرة)►ô¤~ (ح20)
علي الغزالي
2020/02/15م     
رؤية نقدية في رواية«1984» لجورج أورويل
مجاهد منعثر الخفاجي
2020/02/12م     
اخترنا لكم
حسين فرحان
2020/05/23
بقلم: حسين فرحان ما تزال الذاكرة العراقية تحتفظ بتفاصيل لأعياد مرت عليها وقد ارتدى المجتمع فيها ثوب الأسى لحوادث وقعت فخلفت في النفس...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2020/05/23
(إِذَا وَصَلَتْ إِلَيْكُمْ أَطْرَافُ النِّعَمِ فَلَا تُنَفِّرُوا أَقْصَاهَا بِقِلَّةِ الشُّكْرِ)
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
www.almerja.com