المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
آخر المواضيع المضافة
تقييم الآثار البيئية للصناعة - طرق تقييم الآثار البيئية - خطة الادارة البيئية تقييم الآثار البيئية للصناعة - طرق تقييم الآثار البيئية - خطة الادارة البيئية - برنامج التخفيف من الآثار السلبية تقييم الآثار البيئية للصناعة - طرق تقييم الآثار البيئية - خطة الادارة البيئية - برنامج المراقبة والرصد تقييم الآثار البيئية للصناعة - طرق تقييم الآثار البيئية - العناصر الرئيسة في تقرير تقييم الأثر البيئي تقييم الآثار البيئية للصناعة - طرق تقييم الآثار البيئية - فريق اجراء تقييم الأثر البيئي تقييم الآثار البيئية للصناعة - اساليب تحليل وتقييم الآثار البيئية - طريقة المصفوفات (Matrix Method) أكسدة البيروفات الى اسيتيل Co A- هو الطريق غير العكسي بين تحلل السكر ودورة حمض السيتريك تنظم نازعة هيدروجين البيروفات عن طريق التثبيط بالناتج النهائي وبالتعديل التكافؤي (التساهمي) يمكن تجاوز المقر الأول لتوليد الـ ATP في مسار تحلل السكر بالكريات الحمراء ينظم تحلل السكر عند ثلاث خطوات تتضمن تفاعلات غير متوازنة تميل الانسجة التي تعمل في ظروف نقص الاكسجين الى انتاج اللاكتات مدى تبعية النظام التأديبي للنظام الجنائي مدى استقلال النظام التأديبي والجنائي شروط اكتساب صفة الموظف العام سمات ومميزات النظام التأديبي
Untitled Document
أبحث في الأخبار


سؤال بحاجة إلى جوابٍ جريء: لماذا وقع العراق في فخّ داعش؟ أين المشكلة؟ وما الضمانة على أنّها لا تتكرّر؟


  

349       01:00 صباحاً       التاريخ: 2021/6/17              المصدر: alkafeel.net
طرح المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه)، تساؤلاتٍ عديدة تبحث عن أجوبةٍ جريئة، حول ما رافق دخول عصابات داعش الإرهابيّة للعراق، وفيما يلي نصّ ما ورد عن هذا المضمون:

لماذا وقع العراق في الفخ؟ من أين كانت المشكلة؟ بحيث تمكّن هؤلاء الشرذمة من أن يحتلّوا مدينةً كبيرة ويحاولوا احتلال مدنٍ أُخَر، فأين المشكلة؟ وما هي الضمانة على أنّها لا تتكرّر؟ هذا السؤال يحتاج إلى مزيدٍ من الجرأة في الجواب، ومزيدٍ من الواقعيّة لأنّ المشكلة التي حدثت كبيرةٌ جدّاً، والفتوى كانت في حالةٍ أعظم من المشكلة الفعليّة، والمشكلة التي من المُمكن أن تكون تداعيات للمشكلة فأوقِفَتْ، لكن لماذا حدثتْ هذه الأمور التي هي خارجة عن الفتوى، فهل المشكلة في النظام السياسي؟ أم المشكلة في الجيش؟ أم في الفساد المستشري في البلاد؟ أم المشكلة في تسنّم أشخاصٍ غير كفوئين ومهنيّين لمقدّرات البلد؟ أين المشكلة؟!! ما حدث أمرٌ خطير لم يحدث في بلدان العالم.