إتصل بنا

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 7746

الأدب الــعربــي

عدد المواضيع في هذا القسم 2839
الأدب
النقد
البلاغة
العروض
تراجم الادباء و الشعراء و الكتاب

الإسلام / قيم روحية

10:19 AM

25 / 4 / 2021

110

المؤلف : شوقي ضيف

المصدر : تاريخ الادب العربي - العصر الاسلامي

الجزء والصفحة : ص:11-15

+
-

 

قيم روحية

تدل كلمة الإسلام باشتقاقها اللغوي على معني الخضوع والانقياد، وقد ترددت في القرآن الكريم بهذا المعني في مثل: { { وأنيبوا الى ربكم وأسلموا له } } { { وأمرت أن أسلم لرب العالمين } } ومن ثم أطلقت علما على ديننا الحنيف في قوله تبارك وتعالي: { { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا } } وهو دين لسعادة الناس كافة، دين يكمل الديانات السماوية السابقة ويسيطر على كل ما جاء به الرسل، يقول جل شأنه:

{ { وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا)، } ويقول: { { شرع لكم من الدين ما وصي به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسي وعيسي أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه } } ويقول: { { هو الذي أرسل رسوله بالهدي ودين الحق ليظهره على الدين كله } } ويقول: { { وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه } }

فالإسلام هو الشريعة الإلهية الأخيرة التي تفرض سلطانها على كل ما سبقها من شرائع سماوية. وهو يقوم على ركنين أساسيين هما: العقيدة والعمل.

وتسمي العقيدة بالإيمان من الأمن بمعني طمأنينة النفس وتصديقها بما جاء به الرسول صلي الله عليه وسلم. وأهم أصل في العقيدة الإسلامية الإيمان بوحدانية الله، يقول سبحانه وتعالي: { { قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد } } فلا عبودية لغير الله من أوثان وأحجار وكواكب، وهو ليس إله قبيلة ولا إله شعب بعينه ولا إله نور أو ظلام بل هو { { رب العالمين } } رب كل شئ في الكون وخالقه { { ليس كمثله شيء } } { { لا تدركه الأبصار وهو }

11

 

12

{ يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير } } قد أحاط علمه بكل ما في الكون { { وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين } }

وعلي مثال علمه الواسع قدرته التي؟ ؟ ؟ على كل ما في العالم وتقبض على زمامه { { وسع كرسيه السماوات والأرض } } { { والله على كل شيء قدير } } وهو مع قدرته وسلطانه وعقابه للمذنبين الآثمين رحيم بعباده، يقول سبحانه { { ورحمتي وسعت كل شيء } } { { كتب ربكم على نفسه الرحمة } } وتقترن بالرحمة في القرآن الكريم المحبة التي يفيضها على عباده مستشعرين لجلاله وكماله المطلق { { قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم } } { { فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين } } ودائما تصحب محبة الله الدعوة الى العمل الصالح والنهي عن العمل الخبيث { { فإن الله يحب المتقين } } { { إن الله يحب المتوكلين } } { { إن الله يحب المحسنين } } { { والله لا يحب المفسدين } } { { والله لا يحب الظالمين } } ومن محبة الله للناس ورحمته بهم أن اصطفي لهم من خلقه أنبياء يوحي إليهم بما فيه سعادتهم في الدارين الاولى والآخرة { { رسلا مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل } } وعلي الناس أن يؤمنوا بما جاءوا به من كتب سماوية، خاتمتها الذكر الحكيم { { قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل الى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسي وعيسي وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون } }

ووراء هذا العالم المادي الذي نشاهده عالم غيبي، به نوعان من الأرواح خير وشرير، والخير هو الملائكة الذين يتنزلون بالوحي على قلوب الرسل { { إنا أوحينا إليك كما أوحينا الى نوح والنبيين من بعده } } { { نزل به الروح الأمين على قلبك } } وهؤلاء الملائكة ينصرون المؤمنين ويستغفرون لهم ربهم ويتوفونهم ويكتبون أعمالهم { { وإن عليكم لحافظين كراما كاتبين يعلمون ما تفعلون } } أما الأرواح الشريرة فهي الشياطين المطرودون عن الملأ الأعلي، وهم ينفثون غوايتهم فيمن ضلوا عن الصراط المستقيم { { وإذا خلوا الى شياطينهم قالوا إنا معكم } } { { ولقد جعلنا في السماء بروجا وزيناها للناظرين وحفظناها من كل شيطان رجيم } }

13

ويكثر القرآن من الحديث عن عقيدة المعاد، فالناس جميعا مبعوثون بعد موتهم { { ثم إنكم بعد ذلك لميتون ثم إنكم يوم القيامة تبعثون } } وهو يوم الحساب، كل يحاسب على أعماله { { فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره } } { { من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها وما ربك بظلام للعبيد } } { { للذين أحسنوا الحسني وزيادة ولا يرهق وجوههم قتر ولا ذلة أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون والذين كسبوا السيئات جزاء سيئة بمثلها وترهقهم ذلة ما لهم من الله من عاصم كأنما أغشيت وجوههم قطعا من الليل مظلما أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون } } { { لا يذوقون فيها بردا ولا شرابا إلا حميما وغساقا جزاء وفاقا } }

ودائما يردد الذكر الحكيم أن الإنسان مشدود الى إرادة الله العليا ومشيئته الربانية وأنه ينبغي أن يتدبر إرادته الصغري بجانب هذه الإرادة الكبري، فلا يتبع هواه بل يراقب ربه في كل ما يأتي ويدع. فهناك مشيئة مطلقة هي مشيئة الله التي تسيطر على كل ما في الكون { { وما تشاؤن إلا أن يشاء الله رب العالمين } } وبجانبها مشيئة الإنسان التي تجعله مسئولا أمام ربه عن عقيدته وعمله وما كسبت يداه { وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر } } { إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها } } { { كل نفس بما كسبت رهينة } } { { لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت } } { { ومن يكسب إثما فإنما يكسبه على نفسه } }

وتلك هي أصول العقيدة الإسلامية، وبجانبها أعمال من العبادات يجب على المسلم أداؤها، وهي ترجع الى أربعة أصول: الصلاة والصوم والحج والزكاة.

الصلاة بما يسبقها من طهارة الوضوء وبما فيها من تلاوة للقرآن وتسبيح واستغفار، وقد بين الرسول صلي الله عليه وسلم للمسلمين كيفيتها وأوقاتها، وفي القرآن الكريم { { قل لعبادي الذين آمنوا يقيموا الصلاة } } { { إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا } } والصوم هو صوم شهر رمضان تبتلا الى الله { { يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون. . } { شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدي للناس وبينات من الهدي والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه. . } { وكلوا واشربوا حتي يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط }

 

14

الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام الى الليل). والحج { { ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا } } وهو في أشهر معلومات، وقد بين الرسول للمسلمين كيفيته وما يقترن به من عبادة وذكر لله وتسبيح. ثم الزكاة وهي أن يرد من مال الغني على الفقير وعلي الصالح العام للأمة، وهي تذكر في القرآن دائما مع الصلاة تأكيدا لها وحثا عليها في مثل { { إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون } }

ولم يرسم القرآن الكريم للمسلمين معالم عقيدتهم وفروضها العملية فحسب، بل رسم لهم أيضا طريق الفضيلة وما ينبغي أن يتحلوا به في سلوكهم وأخلاقهم، حتي ينالوا رضا ربهم ومحبته، يقول تبارك وتعالي: { { وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما. . } { والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما. . } { ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا. . } { والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كراما } } { { ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن. . } { وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور واقصد في مشيك واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير } } ويقول جل وعز ناهيا عن الهزء بالناس والغيبة والظن الآثم: { { إنما المؤمنون إخوة. . } { يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسي أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسي أن يكن خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم } }

وقد حرم الإسلام جملة الفواحش ما كبر منها وما صغر { { قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن } } ومما حرمه تحريما باتا آفة الخمر وآفة القمار { { إنما الخمر والميسر. . } { رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون } }

15

 

ودائما تلقانا في الذكر الحكيم دعوة المسلمين الى الخير والارتفاع عن الدنايا والنقائص { { ولتكن منكم أمة يدعون الى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون } }

وبهذه القيم الروحية جميعا يقوم الإسلام، فهو ليس عقيدة سماوية وفروضا دينية فحسب، بل هو أيضا سلوك خلقي قويم، إذ يدعو الى طهارة النفس ونبذ كل الفواحش والرذائل، ومراقبة الإنسان لربه في كل ما يأتي من قول أو فعل، فإنه معروض عليه يوم القيامة، يوم يجزي كل إنسان بما قدمت يداه. وقد مضي الصحابة يعبدون الله حق عبادته مستشعرين ضربا من القلق على مصيرهم، بعث فيهم الضمير الحي الذي يستشعر صاحبه الخوف من ربه في سره وعلنه، كما يستشعر الرجاء في نعيمه ورضوانه.

 

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. أَقَلُّ مَا يَلْزَمُكُمْ لله أَلاَّ تَسْتَعيِنُوا بِنِعَمِهِ عَلَى مَعَاصِيهِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. افْعَلُوا الْخَيْرَ وَلاَ تَحْقِرُوا مِنْهُ شَيْئاً

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في المَعادِ الجِسمانيِّ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. أَفْضَلُ الزُّهْدِ إِخْفَاءُ الزُّهْدِ

مظاهر التطرف الاجتماعي

جدلية تأثُرْ النحو العربي بالمنطق والفلسفة

صندوق المستقبل

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. أَفْضَلُ الْأَعْمَالِ مَا أَكْرَهْتَ نَفْسَكَ عَلَيْهِ

أوغسطينوس العظيم .. الضال الذي أوصلته محطات الانحراف إلى الله!!

ما هو مقام المتقين يوم القيامة ؟

دعاءُ يوم الجمعة

دُعاء يوم الخميس

في معنى قوله تعالى { إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ}

القصص القرآني خلاصة التجربة الإنسانية للسابقين

من الآراء الفقهية التي لا تمت الى العلم والتشريع بصلة!!

المريض بعين الله تعالى(من كرامة المؤمن على الله)

متى ترث البنت بالفرض وبالقرابة معاً ؟

الوراثة والبيئة وأثرهما على سعادة الفرد وشقائه

تدَخُّلُ الوالدينِ في الاختيارِ وتناقُضُ القناعاتِ

كيف َتكون علاقَتُكِ مع حَمَاتِكِ – أُمُّ زَوجِكِ – صافيةً ومُستَقِرَّةً؟

ماذا يجِبُ على مُعَلِّمَةِ الرَّوضَةِ أنْ تَعرِفَهُ؟

لماذا فُرِضَ الحِجابُ على المرأةِ؟

أدوارُ المرأةِ النّاجِحَة

ماهِيَ أُصولُ التربيةِ الإسلاميةِ؟

ماهِيَ أَهَمُّ مُشكِلَةٍ يواجِهُها الوالدانِ؟

حَفِّزْ طفلَكَ ليُبادِرَ الى اختيارِهِ

متى تكونُ الأسرَةُ مُنسَجِمةً؟

Civic الأسطورية من هوندا أصبحت أكبر وأكثر جاذبية!

Amazon توسّع منافستها لآبل بأجهزة ذكية مميّزة

ثغرة في شرائح Qualcomm تهدد هواتف أندرويد حول العالم!

قشور البرتقال للحصول على خشب شفاف

العثور على جمجمة لثور قديم عمره 10 آلاف عام جنوب سيبيريا

باحثون يرصدون تفاعلات نووية جديدة في تابوت مفاعل تشيرنوبيل ويحذرون من كارثة

مركبة أخرى من هيونداي لمحبي التميّز والقوة والتصاميم العصرية

تويوتا تعلن عن أحدث سياراتها العائلية الأنيقة والعملية

ميزة طال انتظارها ستظهر في تليغرام قريبا

اكتشافها قد ينقذ حياتك .. قائمة كاملة بأعراض النوبة القلبية ينبغي أن تكون على دراية بها!

تقوي المناعة وتقي من الأمراض... 10 أطعمة احرص عليها في سن الأربعين

يمكنك تناول هذه الأطعمة في الليل دون ضرر

خبراء: ماذا يحدث لجسمك إذا تناولت المعكرونة يوميا؟

كيف يؤثر عدم تناول الفطور على الصحة

أخصائية روسية تكشف عن الأشخاص الممنوعين من تناول البصل

عشق القهوة قد تحكمه عوامل جينية

فوائد تناول التمر بانتظام

طبيبة روسية تكشف عن المواد الغذائية المساعدة للهضم

زكاةُ الفطرة: مقدارُها.. ولمَنْ تُعطى.. بحسب مكتب المرجع الدينيّ الأعلى

مزارُ السيدة زينب الصغرى أحد المحطّات الرمضانيّة لقسم الشؤون الدينيّة

العتبة العلوية توزع وجبات الإفطار للمصابين بوباء كورونا والعاملين على رعايتهم

مركز القرآن الكريم في العتبة العلوية يقيم ندوة علمية بعنوان (مصحف جامعة كامبريدج رقم (1125) - دراسة تحليلية)

بالصور: التائبون العابدون الساجدون.. أجواء ايمانية خاصة عند مرقد الامام الحسين (ع) خلال شهر رمضان

بهدف توفير الخدمات والراحة النفسية للمواطنين والزائرين.. كوادر العتبة الحسينية تباشر بتأهيل أحد اهم الشوارع المؤدية الى مرقد الامام الحسين (ع)

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تباشر بمشروع مظلات صحن باب المراد

وفد معهد القرآن الكريم في العتبة العباسية المقدسة يشارك في المحفل القرآني الرمضاني للعتبة الكاظمية المقدسة

العتبة العسكرية المقدسة توزع وجبة جديدة من السلات الغذائية الرمضانية للعوائل المتعففة من أهالي سامراء