المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

بمختلف الألوان
مِنَ الأشهرِ الأولى لسنةِ ألفين وثلاثة ميلادية، بدأتْ حكايةُ أوّلِ خَطوةٍ في تشييدِ البُعدِ الفكريِّ والثقافيِّ في العَتبةِ العباسيّةِ المقدّسةِ برؤيةٍ ثاقبةٍ مِن قِبَلِ المتولّي الشرعيِّ سماحةِ السيّد أحمد الصافي -دامَ عِزُّه- في أنْ تكونَ العَتبةُ العبّاسيةُ مؤسَّسةً كُبرى لصناعةِ الفِكرِ... المزيد
الرئيسة / مقالات اسلامية
فاطِمَةُ.. إبنَةُ القُرآن؟
عدد المقالات : 211
التكامُلُ قرينُ المعرِفَةِ، فكُلَّما كانتْ معرِفَةُ الإنسانِ تفصيليّةً تستَنِدُ الى العُمقِ والصَّوابِ كانَ اتِّجاهُهُ للكمالاتِ الإنسانيّةِ والروحيّةِ أشَدَّ وأقوى، ويجتَهِدُ ليرتَدي حُلَلَ الفضائلِ والجمالِ اللائقِ بهِ والمناسِبِ لاستعدادِهِ ممّا يُصيِّرُهُ، في مَصافِّ العُبَّادِ الذينَ هُم مِنَ الطِرازِ الأوّلِ ...

وسيدةٌ عظيمةٌ مثلُ (فاطمةَ بنتِ نبيِّنا مُحمّد) –صلّى اللهُ عليه وآله وسلّم-هيَ مِنَ السّابقينَ الى الخيراتِ والكَمالاتِ، تتلو شخصَ أبيها المُصطفى –صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ-في كُلِّ جَمالٍ وكمالٍ، فإذا أردنا أنْ نقرأَها على أنَّها فاطمةُ بنتُ مُحمّدٍ فهيَ (ابنَةُ القُرآنِ العَظيم ِ) والصدّيقَةُ الشهيدَةُ الزَّهراءُ التي تُشرِقُ بهجةً وجمالاً وصبراً ورِفعَةً لأهلِ الأرضِ، وإذا أردنا أنْ نقرأها امرأةً ضَعيفةً مُنكَسِرَةً ومُكَدَّرَةَ الخاطِرِ ومُعكَّرَةَ المِزاجِ تَبكي وتَنوحُ فهيَ ليستِ الزَّهراءُ ابنةُ القُرآنِ !

النصوصُ التأريخيّةُ التي نقلَتْ لنا ما جرى بعدَ النَّبيِّ الأكرَمِ قد وقَعَ بعضُ رواتِها بيَن إفراطٍ وتفريطٍ في رَسمِ الصُّورَةِ الحقيقيةِ، فكانتْ بعضُها وقائعَ حدَثتْ فِعلاً وبعضُها كانتْ تعبيراً إمّا مُبالَغاً فيهِ أو تهويلاً لا يستَنِدُ إلى الواقِعِ!

إذ أنَّ بعضَ المؤرخينَ وكُتّابَ السِّيرِ وقَعُوا في الغُلُوِّ والتَضخيمِ في تصويرِ المَنْقُولِ، ممّا أخرجَ صورةَ الحوادِثِ عن عَقلانيَّتِها، و أخذَ بعضُ الخُطباءِ يُروِّجُ لتلكَ الأخبارِ دونَما تَثَبُّتٍ ومُراجَعَةِ أهلِ الاختصاصِ في دِرايَةِ الأخبارِ والحديثِ فتغيَّرَتِ الصُّورَةُ الحقيقيةُ والمُشرِقَةُ عَنِ الشّخصياتِ النموذجيّةِ والقُدواتِ الإلهيّةِ كفاطمةَ الزَّهراءِ سيدَةِ نساءِ العالمينَ، ومَهما كانتْ مُبرّراتُ أولئكَ ودوافِعُهُم لبيانِ وإظهارِ مَظلوميّةِ أهلِ البيتِ-عليهُمُ السَّلام- فإنَّهُ ينبغي أنْ لا يكونَ على حسابِ صورَتِهِم العَقلانيّةِ والمُشرِقَةِ ودونَ خَدشٍ لِمقاماتِهِمُ الرَّفيعَةِ.

المظلوميّةُ التي وَقَعتْ على أهلِ بيتِ النُّبوَةِ بعدَ رَحيل ِخاتِمِ الأنبياءِ، وما تعرَّضُوا لهُ مِن إقصاءٍ وحَيفٍ وغَصبِ الحُقوقِ والقَتلِ أمرٌ لا يُنكِرُهُ إلّا مُكابِرٌ وجاحِدٌ!

إنَّ سيدَتَنا فاطِمةَ الزَّهراءَ –عَليها السّلام-غادَرَتِ الحَياةَ مَظلومَةً وشَهيدةً بعدَ أنْ واجَهَتِ الظُّلمَ بصمودٍ ومُقاوَمَةٍ، وعاشتِ المِحنَةَ بصبرٍ جميلٍ وإيمانٍ واحتسابٍ؛ لا؛ إنَّها – كما يصوِّرُها البعضُ بتفكيرِهِ البسيطِ-كانتْ دائماً حزينةً ومُوَلوِلَةً ونادِبَةً ومُنكَسِرَةً نفسيّاً وتَقضي وَقتَها بالبُكاءِ فَقَط ...إنَّ هكذا صورةً لا تُناسِبُ صورةَ الزَّهراءِ بنتِ السَّماءِ! بنتِ إبراهيمَ الخليلِ، بنتِ مُحمَّدٍ النَّبيِّ الكريمِ، ابنَةِ القُرآنِ العَظيمِ الذي تَغَذَّتْ منهُ وتَشَرَّبَتْ روحُها الطاهِرَةُ مِن رحيقِ الوَحيِّ، واشتَدَّ عودُها وهيَ تَدرُجُ على مَسالِكِ النُّبوَّةِ ومدارجَ العارِفينَ حيثُ تجذِبُها داراتُ النّورِ القُرآنيّةِ في قولِهِ تَعالى:

{فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ}

{وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ}

{وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (*) إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ}

{وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا}

فكيفَ يواجِهُ المؤمِنُ المُتعَلِّقُ قلبُهُ باللهِ تعالى نوازِلَ البَلاءِ والشدائدِ بنَفسٍ مُنهَزِمَةٍ ومِزاجٍ كَدِرٍ وهوَ يَعلَمُ أنَّهُ مُمتَحَنٌ في هذهِ الدُّنيا وعليهِ أنْ يَخرُجَ مِن هذهِ الاختباراتِ والامتحاناتِ بنجاحٍ وفَلاحٍ؟؟!! لذا قالَ اللُه تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ}

إنَّ تلكَ المرأةَ المُنكَسِرَةَ المُنهَزِمَةَ نفسيّاً لا يُمكِنُنا أنْ نَتَصَوَرَها على أنَّها سيدةُ النّساءِ التي يقولُ عَنها رسولُ اللِه: (إنَّ ابنَتي لَفِي الخَيلِ السَّوابِق) !!

وهذهِ الصُّورَةُ عَنِ المرأةِ الضَّعيفَةِ المَحزونَةِ والتي نُحاوِلُ أنْ نتعاطَفَ معَها إنَّما تَشَكَّلَتْ عَن تصوُّراتِنا التي ألِفنَاها عَن طبيعَةِ المرأةِ عُموماً، وما اعتادَتْ عليهِ أغلَبُ نسائنا حِينَما يُواجِهْنَ المشاكِلَ بخِواءٍ وضَعفٍ ودموعٍ ونَحيبٍ ... وهذا الإسقاطُ النَمَطِيُّ غير مُنسَجِمٍ معَ ما وَرَدَ في حَقِّ أُمِّ أبيها التي يَصِفُها الإمامُ مُحمّدُ الجَواد-عليهِ السّلامُ-في زِيارَتِها:

" اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ الَّذي خَلَقَكِ فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً "

فسيِّدَتُنا فاطمةُ ابنةُ القُرآنِ هيَ التي لا تَنالُ مِنها عواصِفُ المِحَنِ، ولا تُثنِي جَلَدَها وصَبرَها هَزاهِزُ البَلاءِ؛ فالكآبَةُ والحُزنُ والتَّذَمُّرُ صِفاتُ النُّفوسِ الناقِصَةِ، والإحباطُ والتَّراجُعُ طِباعٌ للذَّواتِ المُظلِمَةِ التي لم تستَنِرْ بنورِ الإيمانِ وحُسنِ الظَّنِّ باللهِ تعالى والتَّوَكُّلِ عليهِ ، وهذا لا يَمنَعُ أنْ يذرِفَ صاحِبُ الأحاسيسِ المُرهَفَةِ الدَّمَعَ على الأحبابِ حينَما يختَطِفُهُ خاطِرُ الذِّكرياتِ ويُثيُر في باطِنِهِ لواعجَ الحَنينِ لتلكَ الأيامِ الطيِّبَةِ معَ إنسانٍ عزيزٍ فكيفَ لو كانَ ذلكَ مُحمّداً حبيبَ القلوبِ وريحانةَ الأرواحِ - صلواتُ اللهِ عليهِ وآلهِ- دونَما أنْ يكونَ ذلكَ دأباً مُستَمِرّاً وحالاً دائماً؛ فهذا يستهجِنُهُ أهلُ الطِّباعِ القَويمَةِ فكيفَ بِمَن هُم عِدلُ القُرآنِ وتُرجُمانِهِ ؟!

لنقرأَ فاطمةَ بنتَ مُحمَّدٍ على أنَّها "فاطمةُ ابنةُ القُرآنِ" لا أنَّها إنسانٌة تَغلِبُها العواطِفُ وتستولي عَليها الأشجانُ.
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 18 ساعة
2021/03/07م
حيدر عاشور سيدي، قد ملكت زينب... مفاتيح الجنان وأسرار قوتك، يا سر الصبر، يا قواميس الإنسانية ، آه لو كانوا يعرفون زينب. هي عناوين الخلود لم يصل اليها اي بليغ بالشفاه ولا ضليع في المفردات، انك امرأة تتوهجين في أفكار عارفيك على مر الزمان، تسحبينهم نحوك، بصوت صبرك وسر خلودك وفيض علومك، وتتجلّين في عطائك... المزيد
عدد المقالات : 97
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 18 ساعة
2021/03/07م
نَتَعَرَّفُ على الكثيرِ مِنَ الأصدقاءِ بمُقتضى طبيعةِ الحياةِ التي نعيشُها والتي تجعلُنا نلتقي بالكثيرِ مِنَ النّاسِ وفي مُناسباتٍ مُتنوِّعَةٍ زمانيّةٍ ومَكانيّةٍ، ونُشارِكُهُم الحوارَ والأفكارَ والاهتماماتِ كالزَّمالَةِ أوِ الانتماءِ الدّينيِّ أوِ الهِوايَةِ ... وقد نشعُرُ بأهميّةِ تلكَ... المزيد
عدد المقالات : 211
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2021/02/27م
النجاح لا يسلم من الحسد ، ومن الحسد تتولد العداوة ، وبها ينفذ الحاسد ما يخالج صدره ، بل يترجم ذلك الى واقع حال في نصب العداء لذاك الناجح ، هذا النوع من العداء لا يتوقف عند حدود شخص الناجح ، بل سيمتد ويشمل ويطال محبيه ومادحيه ، وكذلك سيتفرع لكل الناجحين الأخرين ، فيستحيل أن يكون هناك ناجحاً دون أن يكون له... المزيد
عدد المقالات : 230
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2021/02/25م
ليس هينا في العراق أن تفقد هويتك التعريفية، وهذه الصعوبة مرتبطة مع العراقيين إرتباط أزلي، فعليك أن تذهب في رحلة طويلة أمام المحاكم والدوائر الأمنية من أجل إثبات فقدانها، وإصدار هوية جديدة تحمل صورة حديثة وتاريخ إصدار جديد، لكن الثابت فيها تاريخ الميلاد والديانة والإنتماء لهذا البلد. طبيعة العراق... المزيد
عدد المقالات : 97
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2021/02/25م
بقلم / مجاهد منعثر منشد يمكننا غسل أثوابنا في كل وقت , لكن لا يتمكن جميع البشر من غسل الضمير عما ارتكب من درن الخطايا المتعمدة. جراح صنعناها بأنفسنا ومزقنا وسادتها الناعمة بإرادتنا, هذه الجراح من المستحيل تضميدها حيث لا تلتئم أبدا. قتلت فينا صوت الحق بالمكر والكيد والخديعة وما أيسر ما فعلنا ونفعل... المزيد
عدد المقالات : 256
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2021/02/23م
بقلم / مجاهد منعثر منشد يمكننا غسل أثوابنا في كل وقت , لكن لا يتمكن جميع البشر من غسل الضمير عما ارتكب من درن الخطايا المتعمدة. جراح صنعناها بأنفسنا ومزقنا وسادتها الناعمة بإرادتنا, هذه الجراح من المستحيل تضميدها حيث لا تلتئم أبدا. قتلت فينا صوت الحق بالمكر والكيد والخديعة وما أيسر ما فعلنا ونفعل... المزيد
عدد المقالات : 256
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2021/02/23م
أوحَشَتها عُتمة الليلِ المُتلبدِ، تَحتَ عَباءة الضَباب، فَفَزِعَتْ لا تَرجو مَضجَعَاً ولا تأنسُ فِراشاً، فَقد رَحَلَ الوَسَنُ عَنْها فُجأةً، حِينَما طَارَ قَلبُها، وحَلَقَ بعيداً نَحوَ فَضاءٍ مَجهولٍ، يَحملُ بَينَ جَناحيهِ إحساساً غَريباً، جَمَعَ بَينَ الفَرحةِ والحَزَنِ، جَعَلَ نَبَضَاتهُ... المزيد
عدد المقالات : 56
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2021/02/20م
................................. هَرِمَ الكلبُ فقالوا: فليُحال على التقاعدْ فأحالوه وجاءوا بحمارْ ثم قالوا: إنَّ هذا الكلبَ كان خيرَ ساعدْ اننا أحسنا فيه الاختيارْ رشحوه في انتخابات ففيه الحس صاعدْ فهو (لوكيٌ) مطيع للكبارْ وسيبقى لاهثا والطبع حاقدْ على شعبٍ يفتقد حسن الجوارْ على شعبٍ يطلب العالم ثارْ على... المزيد
عدد المقالات : 56
علمية
لاأخفي عليكم، كنت أعاني داخليًا من إنتزاع الصدف من قناعاتي المضطربة بحقيقة الكثير من الأشياء والأحداث. فكل شئ يمكن أن أدعوه صدفة؛ سقوط القدح صدفة، فوز نادي قوي ب 10 دوريات في موسم واحد صدفة، حائزو جوائز نوبل في كل العلوم صدفة، أينشتاين ونسبيتاه... المزيد
أطلقت أكاديميّةُ الكفيل للإسعاف والتدريب الطبّي التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة، دورتها الرابعة بعد الخمسين للإسعاف والإخلاء الطبّي بمخيّمٍ تدريبيّ توسّم بمخيّم القاسم بن الإمام موسى بن جعفر(عليهم السلام)، واشتركت فيه مجموعةٌ من مقاتلي... المزيد
من تنظيم شركة نور الأفق للتدريب والتطوير بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقي المكان: مدينة مسقط بسلطنة عمان تاريخ انعقاد المؤتمر: 01_07/ 08/ 2021 محاور المؤتمر: العلوم الهندسية. العلوم التطبيقية. العلوم الصرفة. العلوم... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
الموت في العسل
ثامر الحجامي
2020/12/03م     
قراءة نقدية لكتاب {الألفية الغنائية} تأليف...
مجاهد منعثر الخفاجي
2020/11/27م     
1
لماذا لا ينجح البعض في تحقيق مشاريعهم ؟
حسن عبد الهادي اللامي
2020/09/30م     
اخترنا لكم
موفق هاشم عبيد
2021/01/31
يرتكز التطور ـ كما يرى أنصاره ـ على أكثر من ركيزة في بنيته وصيرورته, ويمثل الصراع من أجل البقاء في الحياة أهم ما تتوسل به النظرية التطورية...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2020/11/28
( مَنْ جَرَى فِي عِنَان أَمَلِهِ عَثَرَ بِأَجَلِهِ )
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
www.almerja.com