بمختلف الألوان
يُقدِّمُ لنا المرجعُ الدينيُّ الأعلى سماحةُ السيدِ عليِّ الحسينيِّ السيستانيِّ حُزمةً مِن الوصايا الثمينةِ والرفيعةِ ، وهيَ تُمثِّلُ خبرتَهُ وخُلاصةَ أفكارِهِ المُستمدةَ مِنَ النصوصِ الدينيةِ والعُلمائيةِ والتجربةِ الشخصيةِ ، يقولُ في مُقدّمةِ الوصايا: أمّا بعدُ فإنَّني أوصي الشبابَ الأعزاءَ... المزيد
الرئيسة / مقالات اسلامية
تأملات في القرآن الكريم (ح-124)
عدد المقالات : 177
سورة التوبة الشريفة

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ آبَاءكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاء إَنِ اسْتَحَبُّواْ الْكُفْرَ عَلَى الإِيمَانِ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ{23}
تخاطب الاية الكريمة المؤمنين وتضمنت امرين :
1- ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ آبَاءكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاء إَنِ اسْتَحَبُّواْ الْكُفْرَ عَلَى الإِيمَانِ ) : نهي , فتنهي الاية الكريمة المؤمنين من اتخاذ الاباء والاخوان اولياءا , ان اختاروا الكفر و فضلوه على الاسلام .
2- ( وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ) : زجر وتعنيف , توبيخ وتهديد , لمن خالف ما نهت عنه الاية الكريمة .

قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ{24}
تستكمل الاية الكريمة موضوع سابقتها الكريمة .

لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ{25}
تذكر الاية الكريمة المؤمنين , انه جل وعلا قد نصرهم في مواطن ( للحرب ) كثيرة , كبدر وقريظة والنظير ... الخ , وتذكرهم بما جرى يوم حنين ( وادي بين مكة والطائف ) , حيث واجه جيش المسلمين البالغ عدده اثنا عشر الفا هوازن وثقيف , وكان عددهم اربعة الاف , ( إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ ) , قال المسلمون ( لن نغلب اليوم من قلة العدد والعدة ) , فتركوا التوكل على الله تعالى , ولجأوا واعتمدوا على كثرة عددهم , ( فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئاً ) , فلم تنفعهم كثرة العدد , ( وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ) , يشير النص المبارك ان المسلمين قد لحقهم الخوف والرعب الشديد من انكسارهم , فأخذوا يبحثون عن مأوى او ملجأ يلجؤون اليه , يطمئنون فيه , و يحميهم من العدو , فضاقت عليهم الارض بما فيها من سعة واتساع , ( ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ ) , فررتم منهزمين .
يتبين ان سبب هزيمة المسلمين في بادئ الامر يوم حنين كانت له اسباب عديدة , لعل ابرزها :
1- انعدام التوكل على الله تعالى , واللجوء والاعتماد على الكثرة ( العدة والعدد ) , فتوكلوا على انفسهم وكثرة عددهم , فوكلهم الله تعالى اليها , وما كان نتيجة ذلك التوكل الا الهزيمة .
2- الغرور : يتضح من احداث يوم حنين , ان المسلمين اصابهم شيئا من الغرور , فحجب عنهم التوجه الى الله تعالى , والاعتماد عليه عز وجل , فاصابهم ما اصابهم .

ثُمَّ أَنَزلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَعذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ{26}
تستكمل الاية الكريمة موضوع سابقتها الكريمة , وتستمر في نقل مجريات يوم حنين , وفيها اربعة مواقف للتأمل :
1- ( ثُمَّ أَنَزلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ ) : يروي النص المبارك ان الله تعالى انزل على رسوله (ص واله) والمؤمنين معه السكينة , وللسكينة عدة معاني منها :
أ‌) الايمان , ريح طيبة . " تفسير البرهان ج2 / السيد هاشم الحسيني البحراني " .
ب‌) الطمأنينة . "مصحف الخيرة / علي عاشور العاملي , تفسير الجلالين للسيوطي " .
2- ( وَأَنزَلَ جُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا ) : يشير النص المبارك ان الله تعالى انزل على رسوله (ص واله) والمؤمنين معه امرا اخر , الملائكة تقاتل معهم , اورد السيد هاشم الحسيني البحراني في تفسير البرهان ج2 رواية احد اسرى الكفار وهو رجل من بني نصر بن معاوية يقال له شجرة بن ربيعة , حيث انه سأل المسلمين مستفسرا فقال : اين الخيل البلق والرجال عليهم الثياب البيض ؟ فأنما كان قتلنا بأيديهم , وما كنا نراكم فيهم الا كهيئة الشامة ؟ , قالوا : تلك الملائكة .
3- ( وَعذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُواْ ) : بالقتل والاسر , والجرح والاصابة , وفقدان الاحبة والخسارة والهزيمة النكراء .
4- ( وَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ ) : ذلك عقاب الله تعالى ينزله في كل من كفر وصد عن سبيله .

ثُمَّ يَتُوبُ اللّهُ مِن بَعْدِ ذَلِكَ عَلَى مَن يَشَاءُ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{27}
تستكمل الاية الكريمة خطابها للمسلمين مخبرة اياهم ان باب التوبة مفتوح للجميع , سواء كانوا من :
1- المسلمين : الذين اصابهم الغرور , وتركوا التوكل على الله تعالى , ولجأوا الى كثرتهم , فتسببوا في الهزيمة للجيش الاسلامي في بادئ الامر .
2- الكافرين : من تاب ورجع عن كفره , وامن بالله تعالى وبما جاء به الرسول الكريم محمد (ص واله) , فسيجد ان ابواب التوبة مفتوحة .

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَـذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاء إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ{28}
نستقرأ الاية الكريمة في ثلاثة موارد :
1- ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَـذَا ) : يحكم النص المبارك في خطابه للمؤمنين بنجاسة الكافر ( نَجَسٌ ) قذر لخبث باطنهم , ولا يجيز لهم الاقتراب من المسجد الحرام , وكان ذلك العام التاسع للهجرة .
2- ( وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاء ) : وان خفتم الفقر والفاقة , بسبب انقطاع تجارتهم ( الكفار ) عن المسلمين , فأن الله تعالى يعد المسلمين من فضله ( إِن شَاء ) .
3- ( إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) : ان الله تعالى ( عَلِيمٌ ) بحالكم , ( حَكِيمٌ ) في تدبير شؤونكم ( المسلمون ) .

قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ{29}
نستقرأ الاية الكريمة في موردين :
1- ( قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ ) : تضمن النص المبارك امرا مباشرا بقتال :
أ‌) ( الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ ) : الايمان بالله تعالى يلزم الايمان بالرسول الكريم محمد (ص واله) والايمان باليوم الاخر .
ب‌) ( وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ ) : لا يلتزمون بأحكام شريعة الاسلام .
ت‌) ( وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ ) : وهو الاسلام .
2- ( مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ ) : اليهود والنصارى , فيجب عليهم دفع الجزية ( الضريبة ) المفروضة عليهم , ( عَن يَدٍ ) انقياد , ( وَهُمْ صَاغِرُونَ ) اذلاء منقادين لحكم الاسلام " تفسير الجلالين للسيوطي" .

وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ{30}
تشير الاية الكريمة الى ادعاء اليهود ان عزيرا (ع) ابن الله تعالى عن ذلك علوا كبيرا , وكذلك ادعى النصارى ان المسيح "عيسى "(ع) ابن الله تعالى عن ذلك علوا كبيرا , ( ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ ) , تلك ادعاءات تخرج من افواههم , وليس لهم دليل ولا مستند عليها , ( يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ ) , يشابهون قول ابائهم , تقليدا لهم , وديمومة واستمرارا لتراثهم الذي ورثوه عنهم , ( قَاتَلَهُمُ اللّهُ ) لعنهم الله , ( أَنَّى يُؤْفَكُونَ ) , كيف يصرفون عن الحق .

اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ إِلَـهاً وَاحِداً لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ{31}
تشير الاية الكريمة الى انهم اتخذوا من الاحبار ( علماء اليهود ) والرهبان ( عباد النصارى ) والمسيح ابن مريم اربابا يطيعونهم كما يطاع الرب , ( وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ إِلَـهاً وَاحِداً لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ) , وقد امرهم انبيائهم ورسلهم بعبادة الله تعالى ( إِلَـهاً وَاحِداً لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ ) , ( سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ) تنزه وتقدس عما يفتريه اهل الشرك والضلال .
ينبغي الاشارة الى امرين :
1- مفهوم الرب والاله في القرآن الكريم :
أ‌) اله : المخصوص بالعبادة , ويأتي ذكره في الايات الكريمة اذا كان المطلب او المعنى تعبديا .
ب‌) الرب : غالبا ما يكون في الايات الكريمة يدل او يشير الى معنى تربوي , وان امتزج بالمعنى العبادي , لكن يغلب عليه الطابع التربوي , ومنها يجوز ان يطلق على الاب ( رب الاسرة ) , والام ( ربة بيت ) , وكذلك المسؤول عن العمل ان يطلق عليه ( رب العمل ) وهكذا .
( الشيخ الدكتور احمد حسون الوائلي "رحمه الله " ) .
2- ( الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ ) : نسب النص المبارك المسيح (ع) الى مريم (ع) , لذلك عدة اراء اهمها , لنفي الربوبية عنه (ع) , طالما وانه ابن مريم , فلا ينبغي للرب ان يكون مولودا ! .

يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ{32}
تكشف الاية الكريمة عن مخطط متداول لدى اهل الكتاب يريدون به ( أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ ) , بالقول فقط , لان لا قدرة لهم امام قدرته جل وعلا , ( وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ) , الا ان الله تعالى متما لنوره ومظهره , رغم كره الكافرين لذلك .

هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ{33}
تبين الاية الكريمة ان الله عز وجل ارسل رسوله الكريم محمد (ص واله) بأمرين :
1- ( بِالْهُدَى ) .
2- ( وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ ) : الاسلام , ( لِيُظْهِرَهُ ) , ليعليه وينشره على جميع الاديان الاخرى , ( وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ ) , وان كره المشركين انتشار الاسلام .
مما يستشف من اراء المفسرين , ان الاية الكريمة تشير الى عصر ظهور الامام المهدي (ع) , حيث لم يتحقق الغرض المطلوب منها بعد , ولا يكون ذلك الوعد الرباني الا في ذلك اليوم الموعود ! .




حيدر الحدراوي
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 6 ايام
2020/01/22م
في حديثه الخاص لمراسلة أقلام بمختلف الألوان بالجزائر خولة خمري وجه السيد المستشار الدولي البروفيسور جعفر عرفي تحذيرا شديد اللهجة جاء فيه البيان التالي: ..... ﻫﺎﻡ ﺟﺪﺍ ...تنبيه ..... ﺗﺤﺬﺭ ﺃﻛﺎﺩﻣﻴﺘﻨﺎ ﺑﺈﺳﻢ ﻣﻤﺜﻠﻬﺎ ﺍﻟﺮﺳﻤﻲ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﺎﺭ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﺟﻌﻔﺮ ﻋﺮﻓﻲ ﻋﻦ ﻋﺪﻡ ﻗﺒﻮﻝ... المزيد
عدد المقالات : 5
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 6 ايام
2020/01/22م
احسست بصداع رهيب نتيجة ضغط العمل, فأسرعت نحو المقهى الثقافي القريب من مكان عملي لشرب الشاي, فبعد تجارب الاعوام تيقنت انه العلاج السحري للصداع, جلست في الطرف الدافئ من المقهى, كان الى جنبي رجل مسن وبيده صحيفة, فسألته عن اخبار الوطن, والى اين تتجه الاحداث؟ فقال لي: "فوضى وجهل وعنتريات تجتاح البلاد, وهذا... المزيد
عدد المقالات : 53
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2020/01/18م
الى روح الشهيد السعيد (جمال جعفر محمد علي ال ابراهيم التميمي) حيدر عاشور ... ويظلّ أبدا يتربص بنا الموت الزؤام، ويسيل نهر الدم قرابين. قد ألفته الارض التي ذبح بها -ابن الزهراء- ؛ وألفت العيون تلك الخيانات المنسجمة بمخططات مؤامراتها من أول العهد الى ساعة قيام القائم المنتظر. فمن أنا كي أخاف هذا الموت... المزيد
عدد المقالات : 68
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/01/14م
بقلم / مجاهد منعثر منشد المؤلف كارن روس ,دبلوماسي بريطاني مستقيل , كتابه صادر عام 2011م , ترجمة : فاضل جكتر , والصادرة ترجمته مؤخراً، ضمن سلسلة عالم المعرفة / الكويت . الكاتب يعمل حاليا مدير هيئة مستقلة تعرف بمنظمة «الدبلوماسي المستقل» مهمتها التواصل مع القضايا السياسية، بعيداً عن سلطة الدول والحكومات.... المزيد
عدد المقالات : 194
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2020/01/25م
جَــدتــي رَحــمــهــا الله كُــنـتُ كُــلــمــا شَـكَـوتُ لــهــا حـالاً مــن أحــوالـي.. طَبطَبَت عــلـى كَتــفــي وفــي طــول أجــابــتــهــا اســتــهــلــت باللهجة الــعراقــيــة الـدارجــة ( بـيـبي الضربة الي متموتك تقويك ) ايــتُــهــا الغالــية لـستِ بــيــنــنــا الآن لأقــول... المزيد
عدد المقالات : 114
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 6 ايام
2020/01/22م
بقلم / مجاهد منعثر منشد جورج أورويل هو الاسم الأدبي المستعار للروائي الإنكليزي (إريك آرثر بلير) ولد في البنجاب بالهند 1903 , وتوفي بمرض السل 1950م في لندن . ناقداً أدبيّاً سياسيا ثقافيّاً و كان صحافيّاً أحال الكتابة السياسيّة إلى فنٍّ راقٍ , كتب في النقد الأدبي والشعر الخيالي والصحافة الجدلية. شخصية... المزيد
عدد المقالات : 194
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 6 ايام
2020/01/22م
حيدر عاشور منذ ان قذفته السيارة الكبيرة القادمة من مدينته النائية بدأ يخطط للطريقة التي تجعله يتعايش مع هذه المدينة المدججة بقطع الكونكريت والتي تحيط بالشوارع من كل حدب وصوب ، اخرج سيكارة المفرد ووضعها في فمه وهو يتطلع في منطقة النهضة الى الناس وهم يسيرون بسرعة والحقائب تتراكض معهم ، الجميع يعدو الى... المزيد
عدد المقالات : 68
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2020/01/18م
وضعت على مكتبه تلك القضية , أوصلتها أيادٍ خفية , قلّب أوراقها , تفحصها , وجد انها رفعت من قبل حزباً من الاحزاب الشقية , اشتملت على عمالة , تجسس , سرقات , وأعمال لصوصية , اغتيالات , انفجارات , وتعدٍ على الحقوق الانسانية , المتهم فيها احزاباً سياسية , من بينها الحزب الحاكم , للحزب عضويات برلمانية , وحقائب وزارية ,... المزيد
عدد المقالات : 177
علمية
الكثير من الاشخاص يعتقدون أن الكثرة في ممارسة الرياضة من خلال زيادة المجهود يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن ولكن اثبتت الدراسات على أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو السباحة) لمدّة 30 دقيقة او اكثر ... المزيد
قال تعالى: { وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ } ، فالماء هو أصل الحياة والعنصر الأساسي في تكوين الأجسام الحية وتركيبها و يدخل في خلايا جميع الأجهزة والعصارات والسوائل والدم وغيرها من دون استثناء. اما علاقته بالسمنة : ان بعض الناس يعتقدون... المزيد
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
كيف تُحيي ليلة العاشر من المحرم ؟
حسن عبد الهادي اللامي
2017/09/30م     
بيان الرسالة الاسلامية (ح –1) : تشخيص المشكلة
علي عادل النعيمي
2019/06/25م     
الشريعة والفقه, تداعيات الفارق بين...
اسعد عبد الرزاق الأسدي
2019/07/02م     
اخترنا لكم
د. حسين القاصد
2020/01/18
شاع مؤخرا وانتشر اسم لمجموعة من المندسين في التظاهرات يسمون أنفسهم ( جماعة مكافحة الدوام) ويركزون في عملهم على منع استئناف العام الدراسي...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2019/12/25
( إِذَا أَقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَى أَحَدٍ أَعَارَتْهُ مَحَاسِنَ غَيْرِهِ وَإِذَا أَدْبَرَتْ عَنْهُ سَلَبَتْهُ مَحَاسِنَ نَفْسِهِ )
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com