English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 1 / 6 / 2017 1269
التاريخ: 10 / 10 / 2017 1298
التاريخ: 7 / آذار / 2015 م 2017
التاريخ: 8 / شباط / 2015 م 1920
مقالات عقائدية

التاريخ: 7 / 4 / 2016 2662
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2583
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2848
التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 3097
القاب واسماء الصديقة (عليها السلام)  
  
2222   02:43 مساءً   التاريخ:
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ الائمة والآل
الجزء والصفحة : ج1,ص189-190.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 1753
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 1817
التاريخ: 18 / 10 / 2015 1799
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 1823

روى ابن بابويه بسند معتبر عن يونس بن ظبيان انّه، قال أبو عبد اللّه (عليه السّلام): لفاطمة (عليها السّلام)تسعة اسماء عند اللّه عز وجل: فاطمة والصديقة و المباركة والطاهرة والزكية والراضية والمرضية والمحدّثة والزهراء.

ثم قال (عليه السّلام): أتدري أي شيء تفسير فاطمة؟ قلت: أخبرني يا سيدى، قال: فطمت من الشر، قال: ثم قال: لو لا انّ أمير المؤمنين (عليه السّلام)تزوجها لما كان لها كفو الى يوم القيامة على وجه الارض آدم فمن دونه‏ .

قال العلامة المجلسي في ذيل ترجمة هذا الحديث: انّ الصديقة بمعنى المعصومة، والمباركة بمعنى كونها (عليها السّلام) ذات بركة في العلم والفضل والكمالات والمعجزات والاولاد، و الطاهرة بمعنى طهارتها من صفات النقص، والزكية بمعنى نموّها في الكمالات والخيرات و الراضية بمعنى رضاها بقضاء اللّه تعالى والمرضية بمعنى مقبوليتها عند اللّه تعالى، والمحدثة بمعنى حديث الملائكة معها ،والزهراء بمعنى نورانيّتها ظاهرا وباطنا.

واعلم انّ هذا الحديث الشريف يدلّ على أفضليّة أمير المؤمنين (عليه السّلام)على جميع الأنبياء والاوصياء الّا خاتم الأنبياء (صلّى اللّه عليه و آله) بل استدلّ بعضهم على أفضليّة فاطمة (عليها السّلام)به عليهم.

وقد روت الخاصة والعامة باحاديث معتبرة متواترة انّ النبي (صلّى اللّه عليه وآله) قال: إنمّا سمّيت فاطمة فاطمة لانّ اللّه عز وجل فطم من أحبّها من النار.

وفي رواية انّ النبي (صلّى اللّه عليه وآله) سئل، ما البتول؟.

 فقال: البتول التي لن تر حمرة قط، أي لم تحض، فانّ الحيض مكروه في بنات الأنبياء .

وروى الصدوق (رضى اللّه عنه) بسند معتبر: كان النبي (صلّى اللّه عليه وآله) اذا قدم من سفر بدأ بفاطمة فدخل عليها فأطال عندها المكث، فخرج مرّة في سفر فصنعت فاطمة (عليها السّلام)مسكتين‏ من ورق‏  وقلادة وقرطين‏ وسترا لباب البيت لقدوم أبيها وزوجها فلمّا قدم رسول اللّه (صلّى اللّه عليه وآله) دخل عليها فوقف أصحابه على الباب لا يدرون يقفون أو ينصرفون لطول مكثه عندها.

فخرج عليهم رسول اللّه (صلّى اللّه عليه وآله) وقد عرف الغضب في وجهه حتى جلس عند المنبر فظنّت فاطمة (عليها السّلام)انّه إنمّا فعل ذلك رسول اللّه، لما رأى من المسكتين والقلادة والقرطين والستر، فنزعت قلادتها وقرطيها ومسكتيها و نزعت الستر، فبعثت به الى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه وآله) وقالت للرسول: قل له تقرأ عليك ابنتك السلام و تقول: اجعل هذا في سبيل اللّه فلما أتاه قال: فعلت فداها أبوها، ثلاث مرّات، ليست الدنيا من محمد ولا من آل محمد ولو كانت الدنيا تعدل عند اللّه من الخير جناح بعوضة ما أسقى فيها كافرا شربة ماء ثم قام فدخل عليها .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13002
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13479
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 15422
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 14902
التاريخ: 8 / 12 / 2015 13862
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5642
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 5866
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5875
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6798
هل تعلم

التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 3692
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 3680
التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 3527
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3573

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .