English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11745) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 4 / 8 / 2016 1723
التاريخ: 30 / 7 / 2016 2202
التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 1866
التاريخ: 9 / 10 / 2017 1416
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2965
التاريخ: 3 / 12 / 2015 2797
التاريخ: 11 / 12 / 2015 2938
التاريخ: 21 / 12 / 2015 2634
حقيقة البداء عند الشيعة  
  
2911   02:27 صباحاً   التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م
المؤلف : السيد ابو القاسم الخوئي
الكتاب أو المصدر : البيان في تفسير القران
الجزء والصفحة : ص392-394


أقرأ أيضاً
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2815
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 3046
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2756
التاريخ: 3 / 12 / 2015 2748

 إن البداء بالمعنى الذي تقول به الشيعة الامامية هو من الابداء الاظهار حقيقة ، وإطلاق لفظ البداء عليه مبني على التنزيل والاطلاق بعلاقة المشاكلة. وقد اطلق بهذا المعنى في بعض الروايات من طرق أهل السنة.

روى البخاري بإسناده عن أبي عمرة ، أن أبا هريرة حدثه أنه سمع رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) يقول : إن ثلاثة في بني إسرائيل : أبرص وأعمى وأقرع ، بد الله عز وجل أن يبتليهم فبعث إليهم ملكا فأتى الابرص ... (1)

وقد وقع نظير ذلك في كثير من الاستعمالات القرآنية ، كقوله تعالى :

{الْآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنْكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا} [الأنفال: 66] وقوله تعالى :

{ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا } [الكهف: 12] .

وقوله تعالى :

{لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا} [الكهف: 7] .

وما أكثر الروايات من طرق أهل السنة في أن الصدقة والدعاء يغيران القضاء (2).

أما ما وقع في كلمات المعصومين : من الانباء بالحوادث المستقبلة فتحقيق الحال فيها : أن المعصوم متى ما أخبر بوقوع أمر مستقبل على سبيل الحتم والجزم ودون تعليق ، فذلك يدل أن ما أخبر به مما جرى به القضاء المحتوم وهذا هو القسم الثاني الحتمي من أقسام القضاء المتقدمة. وقد علمت أن مثله ليس موضعا للبداء ، فإن الله لا يكذب نفسه ولا نبيه. ومتى ما أخبر المعصوم بشيء معلقا على أن لا تتعلق المشيئة الالهية بخلافه ، ونصب قرينة متصلة أو منفصلة على ذلك فهذا الخبر إنما يدل على جريان القضاء الموقوف الذي هو موضع البداء. والخبر الذي أخبر به المعصوم صادق وإن جرى فيه البداء ، وتعلقت المشيئة الالهية بخلافه. فإن الخبر ـ كما عرفت ـ منوط بأن لا تخالفه المشيئة.

وروى العياشي عن عمرو بن الحمق قال :

« دخلت على أمير المؤمنين (عليه السلام) حين ضرب على قرنه ، فقال لي : يا عمرو إني مفارقكم ، ثم قال : سنة السبعين فيها بلاء ... فقلت : بأبي أنت وأمي قلت : إلى السبعين بلاء ، فهل بعد السبعين رخاء؟ قال : نعم يا عمرو إن بعد البلاء رخاء » .. وذكر آية يمحو الله ...

__________________

1 ـ صحيح البخاري ج 4 باب ما ذكر عن بني إسرائيل ص 146.

2 ـ انظر التعليقة رقم (11) للوقوف على روايات تفيد أن الدعاء يغير القضاء ـ في قسم التعليقات.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 14504
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12932
التاريخ: 27 / 11 / 2015 11901
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 11782
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 12955
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5816
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6268
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6231
التاريخ: 30 / 11 / 2015 5672
هل تعلم

التاريخ: 8 / 12 / 2015 4028
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 5749
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3505
التاريخ: 2 / 9 / 2016 3887

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .