المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في هذا القسم 7757 موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



الأمور المتأخرة عن قتل الحسين (عليه السلام)  
  
2086   10:28 صباحاً   التاريخ: 19 / 10 / 2015
المؤلف : السيد محسن الامين
الكتاب أو المصدر : أعيان الشيعة
الجزء والصفحة : ج2,ص438-440
القسم : سيرة الرسول وآله / سيرة الامام الحسين (عليه السلام) / السبايا بين الكوفة والشام /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 19 / 3 / 2016 1873
التاريخ: 19 / 3 / 2016 1864
التاريخ: 7 / نيسان / 2015 م 2202
التاريخ: 7 / نيسان / 2015 م 2064

اقبل القوم على سلب الحسين (عليه السلام) فاخذ قميصه إسحاق بن حوية الحضرمي ووجد في قميصه (عليه السلام) مائة وبضع عشرة ما بين رمية وطعنة وضربة وقيل وجد في ثيابه مائة وعشرون رمية بسهم وفي جسده الشريف ثلاث وثلاثون طعنة برمح وأربع وثلاثون ضربة بسيف وعن الصادق (عليه السلام) انه وجد بالحسين (عليه السلام) ثلاث وثلاثون طعنة وأربع وثلاثون ضربة وعن الباقر (عليه السلام) انه وجد به ثلثمائة وبضع وعشرون جراحة وفي رواية ثلثمائة وستون جراحة واخذ سراويله أبجر بن كعب التميمي وأخذ ثوبه أخ لإسحاق بن حوية وأخذ قطيفة له كانت من خز قيس بن الأشعث بن قيس واخذ عمامته الأخنس بن مرثد وقيل جابر بن يزيد واخذ برنسه مالك بن النسر واخذ نعليه الأسود بن خالد واخذ درعه البتراء عمر بن سعد فلما قتل عمر أعطاها المختار لقاتله واخذ سيفه الفلافس النهشلي من بني دارم وقيل جميع بن الخلق الأودي وقيل الأسود بن حنظلة التميمي واخذ القوس الرجيل بن خيثمة الجعفي واخذ خاتمه بجدل بن سليم الكلبي وقطع إصبعه مع الخاتم ومال الناس على الفرش والورس والحلل والإبل فانتهبوها وانتهبوا رحله وثقله وسلبوا نساءه .

قال حميد بن مسلم : رأيت امرأة من بكر بن وائل كانت مع زوجها في أصحاب عمر بن سعد فلما رأت القوم قد اقتحموا على نساء الحسين (عليه السلام) في فسطاطهن وهم يسلبونهن أخذت سيفا وأقبلت نحو الفسطاط وقالت يا آل بكر بن وائل أ تسلب بنات رسول الله لا حكم الا لله يا لثارات رسول الله فاخذها زوجها وردها إلى رحله .

وانتهوا إلى علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام) وهو منبسط على فراش وهو شديد المرض وكان مريضا بالذرب وقد أشرف على الموت ومع شمر جماعة من الرجالة فقالوا له أ لا نقتل هذا العليل فأراد شمر قتله فقال له حميد بن مسلم : سبحان الله أ تقتل الصبيان انما هو صبي وانه لما به فلم يزل يدفعهم عنه حتى جاء عمر بن سعد فصاح النساء في وجهه وبكين فقال لأصحابه لا يدخل أحد منكم بيوت هؤلاء ولا تتعرضوا لهذا الغلام المريض ومن أخذ من متاعهن شيئا فليردده فلم يرد أحد شيئا ثم إنهم أشعلوا النار في الفسطاط فخرجت منه النساء باكيات مسلبات ونادى عمر بن سعد في أصحابه من ينتدب للحسين فيوطئ الخيل ظهره وصدره ، فانتدب منهم عشرة وهم : إسحاق بن حوية الذي سلب قميص الحسين (عليه السلام) .

والاخنس بن مرثد الذي سلب عمامة الحسين (عليه السلام) وحكيم بن الطفيل الذي اشترك في قتل العباس (عليه السلام) وعمرو بن صبيح الصيداوي الذي رمى عبد الله بن مسلم بسهم فسمر يده في جبهته ورجاء بن منقذ العبدي وسالم بن خيثمة الجعفي وصالح بن وهب الجعفي الذي طعن الحسين على خاصرته فسقط عن فرسه وواخط بن غانم وهاني بن ثبيت الحضرمي الذي قتل جماعة من الطالبيين واسيد بن مالك فداسوا الحسين (عليه السلام) بحوافر خيلهم حتى رضوا ظهره وصدره وجاء هؤلاء العشرة حتى وقفوا على ابن زياد فقال أسيد بن مالك أحدهم :

نحن رضضنا الصدر بعد الظهر * بكل يعبوب شديد الأسر

فقال ابن زياد من أنتم قالوا نحن الذين وطئنا بخيولنا ظهر الحسين حتى طحنا جناجن صدره فامر لهم بجائزة يسيرة قال أبو عمرو الزاهد فنظرنا في هؤلاء العشرة فوجدناهم جميعا أولاد زنا وسرح عمر بن سعد من يومه ذلك وهو يوم عاشورا برأس الحسين (عليه السلام) مع خولي بن يزيد الأصبحي وحميد بن مسلم الأزدي إلى عبيد الله بن زياد.

قال الطبري وابن الأثير فوجد القصر مغلقا فاتى بالرأس إلى منزله فوضعه تحت إجانة ودخل فراشه وقال لامرأته النوار جئتك بغنى الدهر هذا رأس الحسين (عليه السلام) معك في الدار فقالت ويلك جاء الناس بالذهب والفضة وجئت برأس ابن بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) والله لا يجمع رأسي ورأسك بيت وقامت من الفراش فخرجت إلى الدار وخولي هذا قتله أصحاب المختار واحرقوه بالنار وكان مختفيا في مخرجه فدلت عليه امرأته الأخرى العيوف بنت مالك وكانت تعاديه منذ جاء برأس الحسين (عليه السلام) فلما سألوها عنه قالت لا أدري وأشارت بيدها إلى المخرج وأمر ابن سعد برؤوس الباقين من أصحاب الحسين وأهل بيته فقطعت وسرح بها شمر بن ذي الجوشن وقيس بن الأشعث بن قيس وعمرو بن الحجاج فاقبلوا حتى قدموا بها على ابن زياد وروي ان الرؤوس كانت سبعين رأسا وروي ثمانية وسبعين رأسا فاقتسمتها القبائل لتتقرب بها إلى ابن زياد وإلى يزيد لعنهما الله تعالى فجاءت كندة بثلاثة عشر رأسا وصاحبهم قيس بن الأشعث وجاءت هوازن باثني عشر رأسا وقيل بعشرين وصاحبهم شمر بن ذي الجوشن . وجاءت تميم بسبعة عشرة رأسا ، وجاءت بنو أسد بستة عشر رأسا ، وقيل بستة أرؤس . وجاءت مذحج بسبعة أرؤس ، وجاء سائر الناس بثلاثة عشرة رأسا وقيل بسبعة ثم إن ابن سعد صلى على القتلى من أصحابه ودفنهم وترك الحسين (عليه السلام) وأصحابه بغير دفن وأقام بقية اليوم العاشر واليوم الثاني إلى زوال الشمس ثم نادى في الناس بالرحيل وتوجه نحو الكوفة وحمل معه نساء الحسين (عليه السلام) وبناته وأخواته ومن كان معه من الصبيان وفيهم علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام) قد نهكته العلة والحسن بن الحسن المثنى وكان قد واسى عمه في القتال ونقل من المعركة وقد أثخن بالجراح وبه رمق فبرئ وقال ابن شهرآشوب أسر مقطوعة يده واخواه زيد وعمر أبناء الحسن السبط (عليه السلام) وتدل بعض الروايات على وجود الباقر (عليه السلام) معهم وساقوهم كما يساق سبي الروم فقال النسوة بحق الله الا ما مررتم بنا على مصرع الحسين (عليه السلام) فمروا بهم على الحسين (عليه السلام) وأصحابه وهم صرعى فلما نظر النسوة إلى القتلى صحن وضربن وجوههن ثم أن سكينة بنت الحسين (عليه السلام) اعتنقت جسد أبيها فاجتمع عدة من الاعراب حتى جروها عنه .

ولما رحل ابن سعد عن كربلاء خرج قوم من بني أسد كانوا نزولا بالغاضرية إلى الحسين (عليه السلام) وأصحابه فصلوا على تلك الجثث الطواهر ودفنوها فدفنوا الحسين (عليه السلام) حيث قبره الآن ودفنوا ابنه عليا الأكبر عند رجليه وحفروا للشهداء من أهل بيته ولأصحابه الذين صرعوا حوله مما يلي رجلي الحسين (عليه السلام) فجمعوهم فدفنوهم جميعا في حفيرة واحدة وسووا عليهم التراب قال المسعودي ودفن أهل الغاضرية وهم قوم من بني عامر من بني أسد الحسين وأصحابه بعد قتلهم بيوم (اه) اي في اليوم الذي ارتحل فيه ابن سعد من كربلاء فإنه بقي في كربلاء إلى زوال اليوم الحادي عشر كما مر أما إذا كانوا جاءوا في اليوم الثاني من رحلته فيكون الدفن من بعد القتل بيومين ويقال إن اقربهم دفنا إلى الحسين ولده الأكبر (عليه السلام) فيزورهم الزائر من عند قبر الحسين (عليه السلام) ويومي إلى الأرض التي نحو رجليه بالسلام عليهم ودفنوا العباس بن علي (عليه السلام) في موضعه الذي قتل فيه على المسناة بطريق الغاضرية حيث قبره الآن ودفنوا بقية الشهداء حول الحسين (عليه السلام) في الحائر .

قال المفيد عليه الرحمة ولسنا نحصل لهم أجداثا على التحقيق والتفصيل الا انا لا نشك ان الحائر محيط بهم رضي الله عنهم وأرضاهم ويقال ان بني أسد دفنوا حبيب بن مظهر في قبر وحده عند رأس الحسين (عليه السلام) حيث قبره الآن اعتناء به لأنه أسدي وان بني تميم حملوا الحر بن يزيد الرياحي على نحو ميل من الحسين (عليه السلام) ودفنوه هناك حيث قبره الآن اعتناء به أيضا ولم يذكر ذلك المفيد ولكن اشتهار ذلك وعمل الناس عليه ليس بدون مستند وسار ابن سعد بسبايا أهل بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله) فلما قاربوا الكوفة اجتمع أهلها للنظر إليهن فأشرفت امرأة من الكوفيات وقالت من اي الأسارى أنتن ؟ فقلن لها نحن أسارى آل محمد (صلى الله عليه وآله) فنزلت من سطحها فجمعت لهن ملاء وازرا ومقانع .

وهذه حال الزمان ونوائبه فزينب العقيلة ومن معها من عقائل آل أبي طالب كن بالأمس في الكوفة مقر خلافة أبيهن أمير المؤمنين معززات مجللات يدخلن اليوم الكوفة بزي الأسارى وتجمع لهن إحدى الكوفيات الملاء والازر والمقانع ليسترن بها عن أعين النظار :

لا اضحك الله سن الدهر ان ضحكت * وآل احمد مظلومون قد قهروا




يحفل التاريخ الاسلامي بمجموعة من القيم والاهداف الهامة على مستوى الصعيد الانساني العالمي، اذ يشكل الاسلام حضارة كبيرة لما يمتلك من مساحة كبيرة من الحب والتسامح واحترام الاخرين وتقدير البشر والاهتمام بالإنسان وقضيته الكبرى، وتوفير الحياة السليمة في ظل الرحمة الالهية برسم السلوك والنظام الصحيح للإنسان، كما يروي الانسان معنوياً من فيض العبادة الخالصة لله تعالى، كل ذلك بأساليب مختلفة وجميلة، مصدرها السماء لا غير حتى في كلمات النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) وتعاليمه الارتباط موجود لان اهل الاسلام يعتقدون بعصمته وهذا ما صرح به الكتاب العزيز بقوله تعالى: (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) ، فصار اكثر ايام البشر عرفاناً وجمالاً (فقد كان عصرا مشعا بالمثاليات الرفيعة ، إذ قام على إنشائه أكبر المنشئين للعصور الإنسانية في تاريخ هذا الكوكب على الإطلاق ، وارتقت فيه العقيدة الإلهية إلى حيث لم ترتق إليه الفكرة الإلهية في دنيا الفلسفة والعلم ، فقد عكس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم روحه في روح ذلك العصر ، فتأثر بها وطبع بطابعها الإلهي العظيم ، بل فنى الصفوة من المحمديين في هذا الطابع فلم يكن لهم اتجاه إلا نحو المبدع الأعظم الذي ظهرت وتألقت منه أنوار الوجود)





اهل البيت (عليهم السلام) هم الائمة من ال محمد الطاهرين، اذ اخبر عنهم النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) باسمائهم وصرح بإمامتهم حسب ادلتنا الكثيرة وهذه عقيدة الشيعة الامامية، ويبدأ امتدادهم للنبي الاكرم (صلى الله عليه واله) من عهد أمير المؤمنين (عليه السلام) الى الامام الحجة الغائب(عجل الله فرجه) ، هذا الامتداد هو تاريخ حافل بالعطاء الانساني والاخلاقي والديني فكل امام من الائمة الكرام الطاهرين كان مدرسة من العلم والادب والاخلاق استطاع ان ينقذ امةً كاملة من الظلم والجور والفساد، رغم التهميش والظلم والابعاد الذي حصل تجاههم من الحكومات الظالمة، (ولو تتبّعنا تاريخ أهل البيت لما رأينا أنّهم ضلّوا في أي جانب من جوانب الحياة ، أو أنّهم ظلموا أحداً ، أو غضب الله عليهم ، أو أنّهم عبدوا وثناً ، أو شربوا خمراً ، أو عصوا الله ، أو أشركوا به طرفة عين أبداً . وقد شهد القرآن بطهارتهم ، وأنّهم المطهّرون الذين يمسّون الكتاب المكنون ، كما أنعم الله عليهم بالاصطفاء للطهارة ، وبولاية الفيء في سورة الحشر ، وبولاية الخمس في سورة الأنفال ، وأوجب على الاُمّة مودّتهم)





الانسان في هذا الوجود خُلق لتحقيق غاية شريفة كاملة عبر عنها القرآن الحكيم بشكل صريح في قوله تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) وتحقيق العبادة أمر ليس ميسوراً جداً، بل بحاجة الى جهد كبير، وافضل من حقق هذه الغاية هو الرسول الاعظم محمد(صلى الله عليه واله) اذ جمع الفضائل والمكرمات كلها حتى وصف القرآن الكريم اخلاقه بالعظمة(وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) ، (الآية وإن كانت في نفسها تمدح حسن خلقه صلى الله عليه وآله وسلم وتعظمه غير أنها بالنظر إلى خصوص السياق ناظرة إلى أخلاقه الجميلة الاجتماعية المتعلقة بالمعاشرة كالثبات على الحق والصبر على أذى الناس وجفاء أجلافهم والعفو والاغماض وسعة البذل والرفق والمداراة والتواضع وغير ذلك) فقد جمعت الفضائل كلها في شخص النبي الاعظم (صلى الله عليه واله) حتى غدى المظهر الاولى لأخلاق رب السماء والارض فهو القائل (أدّبني ربي بمكارم الأخلاق) ، وقد حفلت مصادر المسلمين باحاديث وروايات تبين المقام الاخلاقي الرفيع لخاتم الانبياء والمرسلين(صلى الله عليه واله) فهو في الاخلاق نور يقصده الجميع فبه تكشف الظلمات ويزاح غبار.






تثمينا لجهودهم المباركة… الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تكرم فريق دفن موتى جائحة كورونا براية...
تلبيةً لفتوى التكافل الاجتماعي...العتبة العسكرية المقدسة تقدم اكثر من (400) وجبة غذائية لمستحقيها من...
الامانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تعقد اجتماعها الدوري مع اعضاء مجلس الادارة
مجموعة قنوات كربلاء المقدسة تبحث التعاون في مجال البرامج القرآنية مع العتبة العلوية