المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

بمختلف الألوان
(ان الاشياء القابلة للتسويق شملت أكبر من المنتجات والخدمات، اذ يمكن أن يسوق الانسان، الناس والافكار والتجارب والمنشآت). الى هنا تنتهي عبارة الاب الروحي للتسويق الحديث فيليب كوتلر في كتابه الشهير "كوتلر يتحدث عن التسويق" ، وليست هذه الرؤية بمنعى من المعاني الا تجسيداً لما يجري في العالم ، ولا... المزيد
أخر المواضيع
الرئيسة / الافتتاحيه
كلُّ شيءٍ يُسوَّق!
حسن الجوادي
2021/05/04
(ان الاشياء القابلة للتسويق شملت أكبر من المنتجات والخدمات، اذ يمكن أن يسوق الانسان، الناس والافكار والتجارب والمنشآت). الى هنا تنتهي عبارة الاب الروحي للتسويق الحديث فيليب كوتلر في كتابه الشهير "كوتلر يتحدث عن التسويق" ، وليست هذه الرؤية بمنعى من المعاني الا تجسيداً لما يجري في العالم ، ولا سيما بعد ان صاغت الفلسفة المعاصرة شكل الحياة بالمال ونمتطها تنميطا اقتصادياً هائلاً من كل جوانبها واتجاهاتها ، وسادت النظرية المادية في كل ارجاء الدنيا ، وبها تفسر كل حوادث الحياة ولا شيء غير المادة ، فهي الجوهر والمضمون والمستقبل وانعكس ذلك على تفكير الانسان بصورة خاصة، حدد الانسان على ان يرى الأشياء المعنوية بمنظار مادي ايضاً ، ومن ذلك فرحه وحزنه وسعادته ، ويعبر تيم كاسر عن ذلك قائلاً: العناوين الرئيسية للصحف تكرم رابح اليانصيب المحلي والكتب التي تحمل عنوان ، "كيف تصبح غنياً بسرعة" تتصدر لائحة الكتب الاكثر مبيعاً والاعلانات المتعددة الالوان تزين صفاح الانترنيت ويراقب المشاهير على التلفزيون كل شيء من عربات ادوات الرياضية الى مستحضرات التجميل ، ورغم اختلاف هذه الرسائل في الشكل، فان كل واحدة منها تعلن في جوهرها أن السعادة يمكن ان توجد في مركز التسوق وعلى الانترنيت ، وحاكمية هذه الفلسفة تقتضي ان كل المعايير بدت مادية بحتة ، فهي قابلة للتسويق والعرض والنشر ، ولكن هل فكرة تسويق كل شيء سلبية بالمطلق؟
بات تصدير الفكرة والشخص وتسويقهما من القضايا الحاضرة في الاعلام وصناع الدعاية والقضايا المشهورة ، ولا شك ان تصدير الفكرة عبر التسويق يفقدها الكثير من قيمها ومضمونها الصحيح ، فهي تفقد من دقتها الكثير ، فليست الافكار بتلك المرونة التي من الممكن ان تصل الى الناس سالمة كما هي ، والمتابع الحاذق يرى ان في افق المتابعات قد سوقت افكاراً كثيرة وشخصيات متعددة ، وصعدت نجوم وهبطت اخرى ، وكل نجم يصعد يسوق لأفكار معينة ، تحمل اهمية بقدر نجومية وشهرة المسوق لها ، دون ان يلتفت المشاهد على القيمة الذاتية للفكرة ، وحين يملى الافق العام للمشاهد بمجموع الافكار المسوقة ستشكل فيما بعد الذهنية العامة التي لا يمكن كسرها ، فالفكاهة المسوقة اليوم على انها فكرة تساهم في بناء الوعي هي ممارسة مقصودة لتأطير الذهنية العامة وتحديدها واثقالها بان الفكاهة القالب الحامل للفكر الذي يتناسب والطرح المعاصر لأفكار هذا العصر ، فسوقت الفكاهة كثيراً وروج لها على انها الحل وهي ليست متعة فحسب بل هي عملية نقل للأفكار الكثيرة المتعددة والمتنوعة القادرة على تفكيك قضايا كثيرة في جسد الثقافة ، ومثلها سوقت المغالطات العاطفية التي تعتمد على استدرار العواطف ، فمثلاً، حين تريد ان تنتقص من شخصية معينة مؤثرة عليك ان تهيج الناس ضدها من خلال ربطها بقضية سلبية تثير عواطف الناس ، وبُرمج المجتمع على ان يكون متفاعلاً مع كل القضايا العاطفية التي ترتبط بشخصية معروفة او مسؤولة من اجل الاطاحة بها ، او تحميل شخص مسؤولية غيره ، او مسؤولية اكبر من امكاناته ، وسوقت مثلها فكرة النيل من الفاسد والتعدي على كل ما يتصل به من اولاد واهل واقارب والممتلكات الاخرى ، وقد يصار الامر بالانتقاص من رفاقه وربما الملابس التي يلبسها ، كما سوقت فكرت ان الدين يضد الحرية تماماً ، وان الدين لا يصلح لقيادة المجتمع نحو الطموح الدولي وغيرها ، باعتبار فشل بعض الانظمة او الحركات في هذا المضمار ، وتجد مثل هذه الافكار المسوقة في ميدان وفضاء الاعلام والتواصل الاجتماعي كثيراً ، ويحسن بنا هنا ان نقف على حقيقة تسويق الفكرة الهجينة.
ان تسويق الفكرة يعتمد على طرح مكثف ومستمر بالإضافة الى اختصار وتشذيب تتعرض له الفكرة وتصاغ بعناية وتكرر دوماً الى ان تستقر في الفضاء الذهني وترتكز فيه وتصبح لغة الفئة المؤثرة او البارزة في المجتمع ، فاذا سوقت فكرة سيئة كانت اول انطلاقها من تنظيرات خاصة ومن ثم الى المتبني لها سواء كان في الاعلام او المواقع التواصلية ثم جمعيات ومؤسسات وتوجهات خاصة، فتصعد الفكرة في جو هذه الفضاءات الخاصة ومن ينتمي لها ، فتأخذ حيز فطري وآخر عقلاني او عاطفي ، وترسل كذلك كمادة خطاب او خيار ثقافي او اطروحة سياسية او اقتصادية او ثقافية او اشكالية محورية ، كما هي اشكالات الليبراليين على الدين او اشكال بعض علماء التجريب على الاعتقاد الغيبي وتصورات أخرى قيد الانتشار، فصيغت الذهنية العامة عبر تسويق الفكرة والحدث والنص ، حتى ان الناس يفكرون اليوم وفق ما هو مسوق ومعروف ومنتشر.
كان امل العديد من الكتاب او الباحثين او الواعظين هو نشر الفكرة في أوسع نطاق ممكن، وهذا حلم كبير بالنسبة للكثير، فليس من السهل ان تنتشر الأفكار والمعارف وتأخذ حيزها بين الناس، الا ان فكرة الاشتهار والانتشار بدت متأخرة رتبة عن فكرة ما بعد الانتشار، فليس كل الأشياء المنتشرة والمشهورة مؤثرة، انما المؤثر اليوم في دنيا الناس هو المسوق والمنمق والمقدم المحفوف بالتلوين والتزيين والترتيب، الفكرة اليوم بالنسبة للناس كي تقبل تحتاج الى عوامل أخرى مساعدة، مثل الطعام الجيد المعد توفر له كل ما يضبطه حتى يأخذ حيزه عند الذوق ، وان كان الطعام اليوم هو من اهم الأشياء التي سوقت أيضا.
اين تكمن المشكلة؟
هل المشكلة في التسويق؟ ام في المادة المسوقة؟ ام في المسوق نفسه؟ فيرجى تحديد المشكلة بالضبط، فان الامر يبدو غير واضح بالنسبة للكثير من الناس لا سيما غير الملتفت لتأثير القضايا المعروفة عند الناس، والحق الذي يقال، المشكلة الجوهرية تكمن في أهلية الأفكار والموضوعات للتسويق، ومن جهة أخرى هو ان التسويق لا يصلح بالضبط لكل الموضوعات. لماذا؟
لان تسويق الفكرة يعني إضفاء أشياء ليست من جوهرها ولا من حقيقتها، ستكون هنالك مبالغات كثيرة او تشذيب يقطع من أجزاء الفكرة او الموضوع ولا تصل كاملة، فمن يريد ان يسوق لفكرة الحرية في الفضاء العام يحتاج الى امثلة تطبيقية وشواهد كثيرة، ولا شك ان الشاهد سيأخذ من حيز فكرة الحرية ويفقدها بعض خصائصها او حدودها، فحين تنزل الفكرة من حيز المفهوم الى التطبيق تقع في مشكلات ومعضلات فكيف بها إذا اخذت الى حيز آخر وهو حيز التسويق والتفهيم الخاص!، فالنظرة السريعة اليوم لكل المفاهيم ستؤطر مفهوم " الحرية" مثلاً وتجعله ينساق وفق الثقافة العامة المعاصرة ، فيركز على جانب من جوانب مفهوم الحرية ، ويأخذ هذا المفهوم حيزه في تشكيل الذهنية العامة عنه ، ومن ثم سيكون المفهوم مختصرا بهذا الجانب الذي سوق له، ومن ثم حين توجه تساؤل لشاب في يومنا هذا عن الحرية سيجيبك بجواب مسوق له من قبل دون ان يشعر! وهنا تكمن الخطورة.
ان المفاهيم التي سوقت بصورة خاطئة وجعلت مطية لثقافة العصر تحتاج الى جرأة كبيرة لإرجاعها الى حيزها الصحيح دون تفقد قيمتها التي تكتنزها، وهي مهمة شاقة وليست باليسيرة، ولا مشكلة في إعادة محاكمة الأفكار ومنها محاكمة موضوعة حقيقة الدين الذي شرق قوم وغرب آخرين، هذا المفهوم الذي سوق كثيراً بصورة مغلوطة، وكذا مفهوم النبوة والامامة والكثير من هذه المفاهيم على مستويات كثيرة والتي تهم المجتمع الديني او الثقافي كثيراً، لان خطورة تسويق فكرة او اشبه بتشويهها، ولتبسيط ذلك ننظر في المثال الحيوي الآتي:
"الدين هو علاقة بين العبد وربه"، هذه من الأفكار المسوقة التي لم تناقش كثيراً، وكان هذا المفهوم جامد لا يحرك ابداً، والحق ان العبارة المسوقة هذه وان كانت في أصلها عبارة صحيحة الا ان يسوق الدين بهذه الجزئية ويراد ان يفهم بهذه الصورة هو تقييد كبير لفاعلية الدين في المجتمع، وهي اطروحة مقيدة للدين وليست معززة له ، فحين تطرح فاعلية وتأثير الدين وتخاطب الجمهور الذي سوق له هذه الفكرة بلا شك يسرد عليك اترك الناس، فالدين هو علاقة بينهم وبين الله، هو موضوع خاص جداً ، لا تعممه على الحياة وهكذا اقوال وعبارات ستقرأها او تسمعها ، ومثل ذلك مقولة "الغطاء للروح لا للجسد " حيث يقدم الحجاب ويربط بالعناية للانضباط الداخلي الخاص دون الاهتمام بالمظهر الذي هو تمثل لقيم الايمان الداخلية وغيرها من الأمثلة والنماذج الشائعة أوساط المجتمعات الإنسانية.
اعضاء معجبون بهذا
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 43 دقيقة
2021/06/20م
يمكن تقسيم الاحكام الثابتة على حسب احكام الحكم الشرعي التكليفي حيث يوجد الحكم الثابت الواجب والمحرم والمكروه والمندوب والمباح ، وكذلك يمكن تقسيمها ايضا على وفق الحكم الوضعي فمن الثابت صحة عقد البيع اذا توفرت اركانه ، وفساد الزيادة الموصوفة بالربا قلى تعالى (واحل الله البيع وحرم الربا) بوصف ربوي ، بحث... المزيد
عدد المقالات : 92
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2021/06/18م
بقلم / مجاهد منعثر منشد توهم المؤرخون في موضع قبر أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام , فنقل ابن كثير في البداية والنهاية عن ما حكاه الخطيبُ البغداديُ بأن القبر ليس لأمير المؤمنين الإمام علي عليه السلام ,بل للمغيرة بن شعبة. والخطيب البغدادي أخذ عن الواقدي . وأخرجه ابن الجوزي.وتلخيص ما... المزيد
عدد المقالات : 270
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2021/06/17م
منذ أن بدأنا نفهم حكايات أمهاتنا، ونسمع روايات آبائنا، ونتعلم حروف القراءة، رافقتنا آثار نكسة حزيران عام 1967، وكيف أن الجيوش العربية إنهزمت أمام إسرائيل في ستة أيام! فتعززت في نفوسنا ثقافة الهزيمة والإنكسار، وإنكسر ظهر الأمة ولم تقم لها قائمة منذ ذلك الوقت، حتى عادت تأكل نفسها بالصراع بين بلدانها. ... المزيد
عدد المقالات : 103
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2021/06/17م
من سلسلة كتب الباحث عن الكوفة ومسجدها المعظم حيث سبقه كتاب (مسجد الكوفة أهزوجة الحق) و( المختار الثقفي صاحب مبدأ وعقيدة ) وثم هذا البحث ومن بعده ( خلافة الإمام علي بن أبي طالب في الكوفة ) ويليهم بحث اختيار العاصمة الرملة الحمراء . أن بحث (الحركات السياسية والقاعدة العلمية في الكوفة) يتناول أحداث القرن... المزيد
عدد المقالات : 270
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2021/06/09م
جَزَأَ: الجُزْء والجَزْءُ: البعْضُ، وَالْجَمْعُ أَجْزاء. سِيبَوَيْهِ: لَمْ يُكَسَّر الجُزءُ عَلَى غَيْرِ ذَلِكَ. وجَزَأَ الشيءَ جَزْءاً وجَزَّأَه كِلَاهُمَا: جَعله أَجْزاء، وَكَذَلِكَ التجْزِئةُ. وجَزَّأَ المالَ بَيْنَهُمْ مُشَدَّدٌ لَا غَيْرُ: قَسَّمه. وأَجزأَ مِنْهُ جُزْءاً: أَخذه. والجُزْءُ،... المزيد
عدد المقالات : 3
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2021/06/09م
«من رواية قنابل الثقوب السوداء» بقلمي: إبراهيم أمين مؤمن سعيًا وراء عمل خطوات جادة وفعالة لبناء المصادم FCC-2 قرر مهدي أن يبدأ بنفسه ثم بالنظام الحاكم، وهذا البدء يمتاز بالذكاء والحكمة فضلا عن أنه يتسم بالعدل. فمهدي يعلم بأن أكبر محفز لتحريك كافة أطياف الشعب للمساهمة في بناء المصادم هو الوزن بالقسط في... المزيد
عدد المقالات : 26
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2021/06/07م
من رواية أبواق إسرافيل بقلمي: إبراهيم أمين مؤمن ....وفعلاً، قد علمتُ من مصادر موثقة أنّ موسكو لديهم فائض من الأسلحة التقليديّة ويريدون زيادة مخزونهم من الأسلحة النوويّة لتعينهم في حربهم المحتملة مع الأمريكان، بأيّ نقود؟ بأموالنا نحن! طبعًا شعرت بالضعف، وشعرتُ بأنّ الدول العظمى هذه بترخّص في دماء... المزيد
عدد المقالات : 26
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2021/05/31م
ما كُنتُ أُدركُ اننا سَنَضيعُ وَسَطَ هذا الزُحام ما كنتُ أعرفُ ان لقيانا مُحَرَمَةٌ مُباحَةٌ فَقَط في الاحلام مَعالمُ وجوهِنا تَغَيَرت وصحَةُ أجسادِنا تَدَهورَت حتى الاشجار من حولنا سَرَقَ الخَريفُ اخضرارها وما أثمرت ضائعٌ انتَ و كأن لقياكَ أوهامٌ تراودُني في الظلام!! المزيد
عدد المقالات : 119
علمية
الغدد الصماء مجموعة من الغدد التي تفرز عصارتها بطريقة غيرمباشرة في الدم وتؤثر على مختلف غدد الجسم واعضائه و تتوزع الغدد في كل انحاء الجسم ، وافرازاتها مواد كيميائية بروتينية تلعب دورا اساسيا في عمل الاعضاء وفي تنظيم التوازن الكيميائي الاستقلابي... المزيد
تستغل بلدان العالم اراضيها افضل استغلال واستخدام امثل للموارد الطبيعية المتوفرة فيها, وذلك سعيا منها لتحقيق اكبر قدر ممكن في التنمية ولكافة المجالات في هذه الدول, فتراها تستغل طاقة العقل البشري والالي في توفير افضل السبل لنيل حياة كريمة لسكان... المزيد
إن الرياضيات فعالة بشكل غير معقول بطريقتين مختلفتين، أعتقد أن إحداهما مبنية للمعلوم والأخرى مبنية للمجهول. يخلق العلماء أحيانًا أساليبَ مخصصة لقياس الظواهر في العالم الحقيقي. على سبيل المثال، صاغ إسحاق نيوتن حساب التفاضل والتكامل بغرض التعبير... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
حلم صغير كبير (يــتيم)
عباس الاسدي
2021/05/19م     
مدينتي جنة على الارض ..
علاء سدخان
2021/05/21م     
ابداع متواصل ...
منذ 3 اسابيع
الغرض من اشتراط بيع العربون
علي الحسناوي
2021/05/27م     
اخترنا لكم
حسن كاظم الفتال
2021/05/04
كم من شخص منح نفسه لقب خليفة وما خرج إلا بالخراب والدمار للمجتمع إداريا وعقليا ونفسيا واقتصاديا فخرب البلاد وأهلك العباد من أجل أن تقدم...
المزيد

صورة مختارة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2021/05/04
( أَقِيلُوا ذَوِي الْمُرُوءَاتِ عَثَرَاتِهِمْ فَمَا يَعْثُرُ مِنْهُمْ عَاثِرٌ إِلَّا وَيَدُ اللَّهِ بِيَدِهِ يَرْفَعُهُ )
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
www.almerja.com