بمختلف الألوان
إلى وقت قريب كان الجميع يعتقد أنَّ التكنلوجيا وتقنية البرامجيات الحديثة أصبح بيدها مفتاح سحري لحلِّ أيِّ شيء حتى وإن كان معضلاً! نعم... أحدثت التقنية طفرات نوعية على الصُعد كافة، ولكنها- وفي الوقت نفسه- تخفق أمام بعض التحديات. بل المدهش أنها تقف عاجزة عن تقديم حلول ناجعة لبعض المشكلات التي تسببها... المزيد
الرئيسة / مقالات اجتماعية
منظومة القيم والأخلاق المجتمعيّة... ضرورة ملحة
عدد المقالات : 60
حسن الهاشمي
السير على نهج القيم والاخلاق ما دعا اليه وسار عليه الرسول الاكرم بقوله: (انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق) وكذلك الزهراء(ع) في توصيف خير الرجال: (خياركم ألينكم مناكبه وأكرمهم لنسائهم) ويقول الاديب المصري احمد شوقي في شأن الاخلاق وتأثيره في رقي المجتمعات: (وإنّما الأُمَمُ الأخلاقُ ما بَقِيتْ ** فإنْ هُمُ ذهبَتْ أخلاقُهُم ذهبوا) ولعلّه نلاحظ أنّ بعض الأمم والشعوب التي وصلت الى مرتبةٍ مرموقة وظاهرة للجميع من التطوّر والرقيّ والازدهار مع أنّ البعض منها لا يدين بدينٍ سماويّ، فما هو السرّ في ذلك؟ لو دقّقنا في هذه المجتمعات لوجدنا أنّها تهتمّ وتعتني بمنظومة القيم والأخلاق كثقافةٍ تنشرها لدى أفراد المجتمع ولدى مؤسّسات الدولة، وتهتمّ بهذه الثقافة وتحوّلها الى ممارساتٍ يوميّة.
فعلا ان الخلق الحسن هو مكرمة ليس بعدها مكرمة، انه يستبطن ان تلقى أخاك بوجه طلق، تتحمل المسيء، تؤثر المعوزين على نفسك ولو كان بك خصاصة، وهذا كله ليس ببعيد عن وصف الزهراء عليها السلام بان أفضل الناس من يكون منكبه لينا يتحمل الاحمال دون ان ينهار، بخلاف من يكون منكبه يابسا فانه سرعانما ينكسر بأقل حمل يتنكبه، وهو كناية عن تحمل المرء للرزايا والبلايا والمشاكل ويحلها بطرق عقلائية دون ان يقلب على صاحبه ظهر المجن بمجرد بروز مشكلة ناسيا المحبة والمودة التي كانت سائدة بينهما، والذي يكون حليما يستوعب جميع المشاكل ويحوّلها بتصرفاته المتعقلة الى مواقف نبيلة يشار بها اليه بالبنان، لا سيما اذا كان الطرف الآخر صغيرا أو زوجة أو فقيرا أو مبتورا، فان التعامل مع هؤلاء يتجسد في الذي يتسامى ويكون قد تحلى بصفة العفو عند المقدرة، ومن المعلوم أن هذا الخلق الكريم من صفات الله العزيز القدير الذي يعفو عن عباده مع امتلاكه القدرة على الانتقام بأي صورة شاء، ومن هنا يتبين عظمة مقولة الزهراء عليها السلام ان من مصاديق التفضيل اكرام الزوجة، ومن المفترض ان تتعامل معها بلطافة كتعاملك مع الورد والرياحين لا ان تتعامل معها بقسوة كتعاملك مع الصلب والحديد، والامة الخلوقة هي تلك الامة الشامخة شموخ النخل في عز الصيف، اما الامة التي تعاني من سوء الاخلاق فإنها زائلة لا محالة عاجلا او آجلا.
القيم والأخلاق ضرورةٌ حياتيّة في جميع مجالات الحياة للفرد والمجتمع، بل لكلّ المجتمعات البشريّة لما لها من بالغ الاثر في تشذيب السلوك البشري وايقاعه على سكة الفطرة السليمة التي تتناغم مع كافة الرسالات السماوية التي هدفها الاسمى تثبيت لآدمية الانسان بتصرفاته العقلائية وتمييزه عن سائر المخلوقات التي يفترق الانسان عنها بنعمة العقل والفكر والتدبير، فما هي الأهميّة والضرورة الحياتيّة لمنظومة القيم والأخلاق في المجتمع؟
تُعتبر القيم والأخلاق الإنسانيّة ركيزةً أساسيّة لسلامة العلاقات الاجتماعيّة وقوّة هذا المجتمع، الذي ينشأ منه التعاون والتكافل والتعاضد الاجتماعيّ الذي يحقّق منه الفرد والمجتمع حاجاته الأساسيّة، هي ركيزةٌ أساسيّة لسلامة التعاملات الاقتصاديّة من الظلم والاستغلال، وهي ركيزةٌ أساسيّة للاستقرار النفسيّ للفرد والمجتمع، وركيزة أساسيّة لتقدّم ورقيّ وازدهار المجتمع بصورةٍ عامّة، وإهمالها أو تدهور هذه القيم الأخلاقيّة لدى أيّ مجتمع سيفقد هذا المجتمع قوّته وعزّته وكرامته وتطوّره ورقيّه.
نشر العدالة الاجتماعيّة، احترام حقوق الآخرين، احترام النظام، الدعوة الى المبادئ المهمّة كالصدق والأمانة وحفظ العهود والمواثيق، العمل والسعي للحصول على لقمة العيش، الإتقان في العمل، هذه المبادئ وغيرها اكد عليها الاسلام وعمل بها بل مارسها الرسول وعترته الطاهرة ولاسيما الزهراء البتول عليها السلام، وكل مجتمع وامة من الامم يعمل بها ويمارسها فان النجاح لا محالة سيكون حليفه سواء كان ذلك المجتمع مؤمنا بالرسالات السماوية او غير ذلك، فان لهذه القيم والاخلاق انعكاسات وتداعيات عملية على تطور الشعوب ايجابا بتبنيها وسلبا بالإعراض عنها بغض النظر عن ديانة الفرد وعدمها، مثلها كمثل الآثار الوضعية للذنوب فان لها آثار وخيمة تشمل الكافر ومدعي الايمان حين اقترافها ـ على حد سواء.
نحن لا ننكر ولا نشكّ أنّ هناك الكثير من القيم والأخلاق الإنسانيّة سائدة في مجتمعنا وظاهرة، كالكرم والتضحية والصبر والثبات والحميّة والغيرة على الدين والوطن، ولكن في نفس الوقت ممّا يؤسف له أنّ هناك بعض النواقص الأخلاقيّة والخصال الذميمة والممارسات غير الصحيحة قد انتشرت في المجتمع التي تحول دون انتشار مبدأ القيم والاخلاق، وتحتاج منّا جميعاً أن نسعى الى معالجتها مهما أمكن ذلك، ومن هذه الممارسات.
1ـ تأثر بعض الشباب بالأمور القشرية للمجتمعات الغربية وعدم الاعتناء بالأمور الجوهرية التي فيها منفعة لعامة الناس، كالتشبه بقصات الشعر وتقليد بعض المطربين ولبس الملابس الضيقة من قبل بعض الشباب ولبس الموضات النسائية غير المحتشمة من قبل بعض الفتيات، الاعتناء بهذه الأمور الزائفة وترك العلوم والتكنلوجيا والتطور في المجال الاقتصادي والرفاهي لدى الشعوب، يؤدي الى تهشيم القيم والاخلاق وبدوره يؤدي الى التخلف والتبعية والانهزام.
2ـ ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لدى عامة الناس، والتشبث بتبريرات النأي عن النفس وتكرار مقولة (ذبهه ابراس عالم واطلع منها سالم) التي هي صحيحة في مجال الفتوى وليس في مجال القيام بمهام هذه الفريضة المهمة التي تساعد في توطين القيم وترسيخ الاخلاق في اوساط الجماهير.
3ـ مشاعرُ الأنانيّة، وهي أنّ الإنسان يهتمّ ويعمل على تحقيق مصالحه الشخصيّة والفرديّة الضيّقة ولا يعتني بمصالح الآخرين، بل الأوضح من ذلك أنّ الإنسان يقدّم مصالحه الفرديّة والشخصيّة على حساب المصالح العامّة، وهذا ممّا يؤسف له أنّنا نجده متمثّلاً لدى الكثير ممّن تحمّلوا مواقع المسؤوليّة وبيدهم السُّلطة والإمكانات، الإنسان قد يبحث عن مصالحه الفرديّة لا مشكلة في ذلك إذا لم تُخلّ وتؤثّر وتضرّ بالمصالح العامّة، ولكن أن يقدّم مصالحه الخاصّة ويؤدّي ذلك الى الإضرار والإخلال والتقصير بالمصالح العامّة هنا تكمن المشكلة.
4ـ عدم التورّع عن الكذب والنفاق واتّهام الآخرين من غير دليل، وانتهاك حرمة الآخرين وتسقيطهم اجتماعيّاً، ونحو ذلك من الصفات الذميمة التي انتشرت في الآونة الأخيرة.
5ـ العصبيّة القوميّة والمذهبيّة والدينيّة والعشائريّة التي دفعت البعض الى اتّخاذ المواقف البعيدة عن الحقّ والإنصاف، وهذه في الواقع -العصبيّة بأنواعها التي ذكرناها- تزرع الأحقاد والضغائن والكراهيّة بين أبناء الوطن الواحد، وتدفع عنهم صفة التعاون والتكافل فيما بينهم.
6ـ الاعتداء والتجاوز على الآخرين سواء كان الاعتداء باليد او باللسان او بالآلات الجارحة او الاسلحة النارية، ممن يختلفون مع الآخر النوعي بالرأي أو الدين أو المذهب أو حتى الاتجاه السياسي، هذه من الصفات الذميمة التي نراها تتكرر بين الفينة والاخرى سواء على ارض الواقع أو الترويج لها في بعض وسائل التواصل الاجتماعيّ، واستخدام مثل هذا العنف لحلّ المشاكل والنزاعات واختلاف وجهات النظر لا مبرر ولا مسوغ له، في حين بالإمكان في كثيرٍ من المشاكل والنزاعات الأسريّة وغير الأسريّة أن تُحلّ بالحوار والتفاهم، وإن طال هذا الحوار بيد ان نتائجه وثماره تكون أحلى وأنقى، وإذا لم ينفع الحوار والتفاهم يُمكن اللجوء الى الوسائل القانونيّة التي تحمي المجتمع من الإخلال بالنظام العامّ.
فالزهراء البتول عليها السلام حينما تؤكد على ضرورة حفظ القيم والاخلاق والفضائل والكرامات هي بمثابة دعوة الى الانسانية جمعاء الى تكوين مجتمع فاضل يقوم على اساس احترام الفرد والنظام والعمل، وممارسة الطقوس الدينية والفكرية لكل ابناء المجتمع بحرية تامة دون الاضرار بالمصالح العامة والخاصة، وفي حال غياب سلطة الدولة عن رقابة تطبيق المبادئ والقيم وضعف تأثيرها وردعها للممارسات الخاطئة، فلا ينبغي ولا يصح لأفراد المجتمع ان يغيب دورهم كذلك في تطبيقها على ارض الواقع، بل لابد ان يكون لهم قوة تأثير مجتمعي للتحلي بالأخلاق، كما لا يصح ان يسكتوا ويغضوا النظر والتعامل باللامبالاة وعدم الاهتمام ازاء بعض الممارسات الخاطئة التي تحصل في المجتمع، فكما انها مسؤولية مؤسسات الدولة فهي كذلك مسؤولية المجتمع، وان تحقيق ذلك سيساهم ببناء مجتمع متقدم ومزدهر وسعيد ومتطور وآمن.
وكمثال على ضرورة تحويل ثقافة القيم الى ممارسات يومية ـ ولا يكفي التعامل معها على انها شعارات يتم رفعها فقط ـ هو عدم رؤية النظافة التي تمثل خُلق عظيم وثقافة رائدة في الشوارع والازقة وفي اماكن متعددة مما ابتليت بها بعض بلداننا الاسلامية، في حين ان الاسلام قد حث عليها والقوانين الوضعية في الدول المتطورة قد اكدت عليها، بيد انها قد أهملت في بعض الدول وعمل بها بل نراها متجلية في ابهى صورها في الكثير من الدول الغربية، وهنا نؤكد على ضرورة تظافر الجهود والمسؤوليات بين الدولة والمجتمع، فالدولة بحاجة الى تقديم المصالح العامة على الخاصة والاخلاص للوطن وخدمة المواطن، والمجتمع بحاجة الى وعي وثقافة لكي يتنامى عنده حس الخدمة الجمعي فانه لا يقل اهمية عن حس الخدمة الشخصي ان لم يكن افضل منه، والحقيقة ان الدولة المسؤولة والمجتمع الراقي احدهما مكمل للآخر ولا يمكن الاستغناء عنهما لإنجاح هذه المهمة الزاخرة بالعطاء والجمال والهناء، وغيرها من المهمات التي تنهض بالشعوب والبلدان حضاريا وثقافيا ومجتمعيا.
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 6 ايام
2020/03/24م
يصر العراقيون على أن يكونوا مختلفين عن غيرهم من الشعوب، ويستمر تميزهم حتى في الظروف الإستثنائية التي تمر على العالم بأسره، وليس في بلدهم أو المنطقة الاقليمية المحيطة فحسب. على الرغم من موجة وباء كورونا التي ضربت العالم وشلت الحياة فيه، والتي لم تستثني العراق أيضا، إلا إن الحياة وتعامل الناس... المزيد
عدد المقالات : 84
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2020/03/20م
بقلم // مجاهد منعثر منشد يوسف بن حمود بن مهدي بن راضي بن رجيب . ترجع أصول (ال رجيب) إلى قبيلة خفاجة وتنحدر من خفاجة الشنافية , وسكنت تلك الآسرة النجف الأشرف قيل في أواسط القرن الثالث عشر للهجرة , والقول الآخر في منتصف القرن الثامن عشر , ولكثرتهم بمحلة العمارة ومحلة البراق سمي أحد الآزفة (عكد رجيب ). ولد... المزيد
عدد المقالات : 212
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2020/03/07م
بقلم // مجاهد منعثر منشد هذه التحفة تتحدث عن خالق العالم بفيضه , المجرد عن صفات الموجودات ومكملها بقدرته, صاحب القوة النورانية المبدعة , من بيده تسير الكون وتحركه, صانع الجمال والنظام واضعا بعض الأسرار عند خلقه , عشقه لا يستطاع احتماله , الإحساس بوجوده معرفته وحده وحقيقته. المترجم الكاتب نديم الجسر... المزيد
عدد المقالات : 212
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 اسابيع
2020/03/02م
وصف القران الكريم " بيت العنكبوت " بأوهن البيوت، رغم إن أبحاثا علمية أثبتت أن خيوط شبكة العنكبوت هي من أقوى الحبال على وجه الأرض.. لكن طبيعة العلاقة الأسرية لهذه الحشرات تختلف عن غيرها، فالأنثى تقوم بأفتراس الذكر بعد أن ينتهي من تلقيحها، وعندما يفقس البيض يقوم بالتغذى على أضعفها، وما أن يقوى حتى... المزيد
عدد المقالات : 84
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2020/03/28م
بقلم // مجاهد منعثر منشد غاب عقله عن واقعه, شعر بقشعريرة , سد أبواب ونوافذ غرف التفكير وصنع قضية قدمها لمحكمة الوسواس ! قدم أوراقه أمام القاضية كآبة فأصدرت الحكم بالحبس بعد ثبوت تهمة العبوس الدائم مع سبق الإصرار والترصد. قدم المحامي اعتراضه أمام محكمة الضمير, نطق القاضي بالحكم : هذه التهمة نتيجة... المزيد
عدد المقالات : 212
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2020/03/28م
حيدر عاشور أظلُ في محيطٍ ما رأيتُ، وذاكرتي تُسقط ما فيها من ذكريات. الزمان: كان الخوف يملأ النفوس. المكان: تحت قبة سيد الشهداء. المنظر: الضريحُ شبهُ فارغٍ من الزائرين فالفجرُ بعيد، ومنتصفُ الليل اذن بصلاتِهِ في فضاءاتِ الضريح السماوية.. والزائرون كأنهم كواكبٌ سيارةٌ من نور تدور حول الجدث المقدس،... المزيد
عدد المقالات : 70
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 6 ايام
2020/03/24م
حيدر عاشور لوّحْ ليّ بضوءٍ لأطمئنَّ، أن ريح الوباء لا تنال مني، فالسموم القاتلة هَبَّتْ تعصفُ بالمؤمنين. فمن أين لي ببَركة تُحصِنَني من أمراضٍ حاكها أعداؤك فخاً لاصطيادي..؟ وأنتَ كونٌ يؤرقُ الباغين والكافرين باسم الله، ودمك الطاهر كان ولا يزال نبتة خالدة تقذف الحكمة دماءً كلّها شفاعة للطيبين،... المزيد
عدد المقالات : 70
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2020/03/20م
بقلم // مجاهد منعثر منشد إلـــــهي إليك اعتذاري من تيه الغفلة وهواني وأذاب الدمع عيوني رب إليك مددت يدا وأشكو النفس طول المدى ظلمت النفس وخنت هواك لا تردني سيدي ألوذ بهداك أبعدتني الآمال عن فيض رضاك تبعت ما لاح من الشيطان عدت لساحة ألطافك استنشقت نسيم حنانك وتتبعت آيات جمالك وتنشقت هدى ... المزيد
عدد المقالات : 212
علمية
تاريخ انعقاد المؤتمر 2020م/07/15-16-17 من تنظيم: أكاديمية باشاك شهير للعلوم العربية والإسلامية إسطنبول-تركيا بالتعاون مع مركز البحث وتطوير الموارد البشرية (رماحٍ) عمان - الأردن توطئة: يعد التعليم الافتراضي من بين أهم التطورات التي طالت مجالات... المزيد
من تنظيم شركة نور الأفق للتدريب والتطوير المكان: مدينة باكو بأذربيجان تاريخ انعقاد المؤتمر: 24_30/ 08/ 2020 محاور المؤتمر: العلوم الهندسية. العلوم التطبيقية الصرفة. العلوم الزراعية. شروط المشاركة: _ أن يكون البحث رصينا و يستوفي شروط البحث... المزيد
المحفل العالمي الأول حوار الحضارات والأديان في زمن حرب الأفكار بين الحقيقة والوهم. من تنظيم مركز البحث وتطوير الموارد البشرية رماح بالتعاون مع أكاديمية باشاك شهير للعلوم العربية والإسلامية تاريخ انعقاد المؤتمر 15_16_17/ 04/ 2020 أسطنبول الديباجة: ... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
~¤ô◄ (اصداءُ صَمتٍ ثائرة)►ô¤~ (ح20)
علي الغزالي
2020/02/15م     
رؤية نقدية في رواية«1984» لجورج أورويل
مجاهد منعثر الخفاجي
2020/02/12م     
كيف تُحيي ليلة العاشر من المحرم ؟
حسن عبد الهادي اللامي
2017/09/30م     
اخترنا لكم
سامي جواد كاظم
2020/03/16
الكوارث التي يتعرض لها الانسان وتكون خارج ارادته فالملحد قد يراها طبيعية والمؤمن يراها ربانية ، ولكن الاوبئة هي اما من غباء الانسان او...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2020/02/13
( خَالِطُوا النَّاسَ مُخَالَطَةً إِنْ مِتُّمْ مَعَهَا بَكَوْا عَلَيْكُمْ وَإِنْ عِشْتُمْ حَنُّوا إِلَيْكُمْ )
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com