بمختلف الألوان
يُقدِّمُ لنا المرجعُ الدينيُّ الأعلى سماحةُ السيدِ عليِّ الحسينيِّ السيستانيِّ حُزمةً مِن الوصايا الثمينةِ والرفيعةِ ، وهيَ تُمثِّلُ خبرتَهُ وخُلاصةَ أفكارِهِ المُستمدةَ مِنَ النصوصِ الدينيةِ والعُلمائيةِ والتجربةِ الشخصيةِ ، يقولُ في مُقدّمةِ الوصايا: أمّا بعدُ فإنَّني أوصي الشبابَ الأعزاءَ... المزيد
الرئيسة / مقالات اسلامية
تأملات في القرآن الكريم (ح-123)
عدد المقالات : 177
سورة التوبة الشريفة

فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَنُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ{11}
نستقرأ الاية الكريمة في موضعين :
1- ( فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ ) : يشير النص المبارك الى الاخوة في الاسلام , واشترط فيها توفر ثلاثة شرائط , فمن استوفاها فقد نالها من اوسع الابواب :
أ‌) ( فَإِن تَابُواْ ) : التوبة بكل معانيها , فروعها واقسامها .
ب‌) ( وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ ) : اقامة واداء الصلاة المفروضة – الواجبة - .
ت‌) ( وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ ) : ايتاء الزكاة عند وجوبها في مواردها ومن ثم دفعها الى مستحقيها .
2- ( وَنُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ) : يشير النص المبارك , الى ان الله عز وجل يبين ويوضح اياته , لقوم يعلمونها , يتدبرونها , ينتفعون بها .

وَإِن نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُم مِّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُواْ فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُواْ أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لاَ أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ{12}
نستقرأ الاية الكريمة موردين :
1- ( وَإِن نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُم مِّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُواْ فِي دِينِكُمْ ) : في الحالتين :
أ‌) ( وَإِن نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُم مِّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ ) : نقضوا عهدهم او بيعتهم .
ب‌) ( وَطَعَنُواْ فِي دِينِكُمْ ) : عابوه و شككوا فيه .
2- ( فَقَاتِلُواْ أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لاَ أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ ) : يأمر النص المبارك بقتال رؤساء الكفار , فأنهم لا ايمان لهم ولا عهد , ( لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ ) , يشير النص المبارك الى من تبع ائمة الكفر , رجاء ان ينتهوا عن كفرهم , اما ائمة الكفر فقد حكمت الاية الكريمة عليهم بعدم الايمان , وانهم ليس لهم عهد ( فَقَاتِلُواْ أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لاَ أَيْمَانَ ) .

أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْماً نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّواْ بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَؤُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤُمِنِينَ{13}
تخاطب الاية الكريمة المسلمين , نستقرأها في ثلاثة موارد :
1- ( أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْماً نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّواْ بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَؤُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ ) : حريا بكم ان تقاتلوا قوما :
أ‌) ( قَوْماً نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُمْ ) : نقضوا عهودهم .
ب‌) ( وَهَمُّواْ بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ ) : مشاورات المشركين التي جرت في دار الندوة .
ت‌) ( وَهُم بَدَؤُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ ) : " حيث قاتلوا خزاعة حلفاءكم مع بني بكر فما يمنعكم أن تقاتلوهم" ( تفسير الجلالين للسيوطي ) .
2- ( أَتَخْشَوْنَهُمْ ) : اتخافون منهم , عددهم وعدتهم , مكرهم وخديعتهم .
3- ( فَاللّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤُمِنِينَ ) : ينبغي للمؤمن ان يخشى الله تعالى , ولا يخشى شيئا سواه جل وعلا .

قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ{14}
تأمر الاية الكريمة المسلمين بقتال المشركين ( قَاتِلُوهُمْ ) , ففي قتالهم ستتحقق اربعة امور :
1- ( يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ ) : في القتل والجرح , وفقدان الاحبة .
2- ( وَيُخْزِهِمْ ) : بالاسر والهزيمة .
3- ( وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ ) : وعد منه جل وعلا بالنصر .
4- ( وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ ) : هزيمة الكفار , وما لحق بهم من الاذى والعذاب من جرائها , موجب لبعث الراحة والاطمئنان في قلوب المؤمنين , الامر الذي يشفيها مما احتملت من اذى الكفار لهم .

وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللّهُ عَلَى مَن يَشَاءُ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ{15}
تستكمل الاية الكريمة موضوع سابقتها الكريمة , وفيها ثلاثة مواقف للتأمل :
1- ( وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ ) : غيظ القلوب , غضبها وحزنها وكربها .
2- ( وَيَتُوبُ اللّهُ عَلَى مَن يَشَاءُ ) : من يتوب لله صادقا , مخلصا , فأن الله جل وعلا يتوب على من يشاء .
3- ( وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) : الله عز وجل ( عَلِيمٌ ) بتوبة التوابين , ( حَكِيمٌ ) في تدبيره الخلق .

أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُواْ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ اللّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ{16}
نستقرأ الاية الكريمة في ثلاثة موارد :
1- ( أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُواْ ) : الاختبار ضروري منه جل وعلا لعباده , فيزداد به المؤمن ايمانا , وتتكشف به سرائر المنافق والكافر .
2- ( وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ اللّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً ) : الاختبار وحده يكشف عزيمة المؤمن , وسريرة الكافر والمنافق .
الوليجة : ( بطانة من المشركين يفشون اليهم اسرار المسلمين / اصحاب سر , وفي اللغة وليجة : كل ما يتخذه الانسان معتمدا عليه وليس من اهله ) "مصحف الخيرة/ علي عاشور العاملي".
3- ( وَاللّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ) : الله جل وعلا ( خَبِيرٌ ) بكل عمل وفعل , صغيرا كان ام كبيرا , مخفيا كان ام معلنا .

مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَن يَعْمُرُواْ مَسَاجِدَ الله شَاهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ{17}
تبين الاية الكريمة ( مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَن يَعْمُرُواْ مَسَاجِدَ الله ) بدخولها والمكوث فيها , وذلك ( شَاهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ ) , حيث انهم يعلنون ويجهرون بكفرهم بالله تعالى , ويشركون به , وينسبون له جل وعلا ما ليس له , ( أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ ) بطلت اعمالهم , ( وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ ) , كل من بطلت اعماله يدخل النار , مدة من الزمان , تعتمد على نوع المعصية والجرم , اما الكافرين والمشركين فمخلدون فيها .

إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ فَعَسَى أُوْلَـئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ{18}
نستقرأ الاية الكريمة في موضعين :
1- ( إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ ) : لا يعمر بيوت الله تعالى – المساجد – بمداومة ارتيادها الا :
أ‌) ( آمَنَ بِاللّهِ ) : الايمان بالله تعالى , بكل ما للايمان من معاني .
ب‌) ( وَالْيَوْمِ الآخِرِ ) : الاعتقاد الجازم باليوم الاخر .
ت‌) ( وَأَقَامَ الصَّلاَةَ ) : اداء الصلاة الواجبة , والواجبات التعبدية الاخرى .
ث‌) ( وَآتَى الزَّكَاةَ ) : أيتاء الزكاة المستحقة , وكذلك الواجبات المالية الاخرى .
ج‌) ( وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ ) : ينبغي للمؤمن ان لا يخشى الا الله تعالى , { فَاللّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ }التوبة13
2- ( فَعَسَى أُوْلَـئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ ) : عسى من يلتزم بما جاء في اعلاه , ان يكون من المهتدين .

أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ{19}
مما يروى في سبب نزول الايات الكريمة ( 19 – 22 ) , ان شيبة والعباس كان يفتخر كل منهما على صاحبه فمر علي (ع) , فقال : فيما تتفاخران ؟ , فقال العباس : حبيت بما لم يحب به احد وهو سقاية الحاج , فقال شيبة : اني اعمر المسجد الحرام وانا سادن الكعبة , فقال علي (ع) : اني مستح منكما , فلي مع صغر سني ما ليس عندكما , فقالا : وما ذاك ؟ , فقال : جاهدت بسيفي حتى امنتما بالله ورسوله (ص واله) . "تفسير مجمع البيان , تفسير البرهان ج2 / السيد هاشم الحسيني البحراني , مصحف الخيرة / علي عاشور العاملي ".

الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ{20}
تبين الاية الكريمة , ان الذين امنوا , وهاجروا , وجاهدوا في سبيل الله تعالى , باموالهم وانفسهم ( أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللّهِ ) , من غيرهم , ( وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ ) , بكل ما للفوز من خيرات وعائدات ورضوانه جل وعلا .

يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ{21}
تشير الاية الكريمة الى ان الله تعالى يبشرهم بثلاثة اشياء :
1- ( بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ ) : برحمته جل وعلا الواسعة .
2- ( وَرِضْوَانٍ ) : منزلة خاصة , لا يصل لها الا الخواص , او خواص الخواص .
3- ( وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ ) : اما في الجنة , فلهم فيها نعيم دائم .
يلاحظ الترتيب ( الرحمة – الرضوان – الجنات ) , الرحمة اولا , و الرضوان ثانيا , ثم الجنات ثالثا , رحمته عز وجل سبقت كل شيء , اما رضوانه جل وعلا فله منازل ومقامات , ينال منها المؤمن حسب همته وعزيمته , فيتفضل عليه الباري عز وجل بما يستحقه , وقد جاء عن الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ( اللهم اني ما عبدتك خوفًا من نارك ولا طمعًا في جنتك ولكني عبدتك لأنك أهلاً لذلك وابتغاء مغفرتك ورحمتك ورضوانك ) , وبالمحصلة , فأن من غمرتهم رحمته عز وجل واكتنفهم رضوانه جل وعلا , سينالون مقاما خاصا لهم في الجنات ( جمع جنة ) .
خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً إِنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ{22}
نستقرأ الاية الكريمة في موردين :
1- ( خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ) : الخلود في تلك المنازل والمقامات .
2- ( إِنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ ) : الله عز وجل يصف ما لديه من الاجر بأنه ( عَظِيمٌ ) .


حيدر الحدراوي
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2020/01/18م
الى روح الشهيد السعيد (جمال جعفر محمد علي ال ابراهيم التميمي) حيدر عاشور ... ويظلّ أبدا يتربص بنا الموت الزؤام، ويسيل نهر الدم قرابين. قد ألفته الارض التي ذبح بها -ابن الزهراء- ؛ وألفت العيون تلك الخيانات المنسجمة بمخططات مؤامراتها من أول العهد الى ساعة قيام القائم المنتظر. فمن أنا كي أخاف هذا الموت... المزيد
عدد المقالات : 68
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 6 ايام
2020/01/14م
بقلم / مجاهد منعثر منشد المؤلف كارن روس ,دبلوماسي بريطاني مستقيل , كتابه صادر عام 2011م , ترجمة : فاضل جكتر , والصادرة ترجمته مؤخراً، ضمن سلسلة عالم المعرفة / الكويت . الكاتب يعمل حاليا مدير هيئة مستقلة تعرف بمنظمة «الدبلوماسي المستقل» مهمتها التواصل مع القضايا السياسية، بعيداً عن سلطة الدول والحكومات.... المزيد
عدد المقالات : 193
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/01/08م
خالد الناهي يحكى ان امرأة كانت تهدد زوجها وتخيفه من عواقب مخالفة رايها! الزوج المسكين، كان يتحمل سوء خلقها، لأنه لا يريد المشاكل، وبنفس الوقت يخشى منها لانه يعرف ما تضمر من شر في داخلها، من خلال سلطة والدها القوية، فلها سوابق مع اهل المنطقة، التي اذتهم كثيرا. في أحد الأيام نهض صباحا من النوم... المزيد
عدد المقالات : 74
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/01/07م
بقلم / مجاهد منعثر منشد المؤلف أ.د مولود زايد الطبيب من مواليد 1950م , نال المؤهل العلمي درجة الدكتوراه من جامعة بغداد (علم اجتماع تاريخ) عام 2001م / عضو الهيئة التدريسية بجامعة صبراتة . ومن إنتاجاته العلمية : التنشئة السياسية ودورها في تنمية المجتمع , و العولمة والتماسك المجتمعي في الوطن العربي .وغيرها من... المزيد
عدد المقالات : 193
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2020/01/18م
وضعت على مكتبه تلك القضية , أوصلتها أيادٍ خفية , قلّب أوراقها , تفحصها , وجد انها رفعت من قبل حزباً من الاحزاب الشقية , اشتملت على عمالة , تجسس , سرقات , وأعمال لصوصية , اغتيالات , انفجارات , وتعدٍ على الحقوق الانسانية , المتهم فيها احزاباً سياسية , من بينها الحزب الحاكم , للحزب عضويات برلمانية , وحقائب وزارية ,... المزيد
عدد المقالات : 177
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2020/01/18م
حيدر عاشور كان يأسر اللحظة ليسكنها، ويطوقُ راسهُ بالدعاء، وأزاح من حساباته كتل الوهم، ونفض الروح من رمادها، مؤمنا ان الضوء سيأتي وينشر بصيرتهُ، رهبة الظهور في أي ساعة كانت شغله الشاغل.. احكم وثاقه متجها نحو الأعلى مكتمل الدهشة، متكئا الى ما هو خاص فيه، متيقنا ان الصلاة في عمق الضريح تغسل الروح من... المزيد
عدد المقالات : 68
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2020/01/10م
إن كُنتَ لا ترضى بغُرْمِكَ جِزّةً سـيكونُ غُـرْمُكَ جِـزّةً وخـروفـا يـا أيـها المغـرورُ انّـكَ دُمـيـةٌ لا تَـنـسَ ذاكَ ولنْ تَـكونَ شـريـفا ها أنتَ تُدعى بالرئيس لدولةٍ عُظمى وهــذا مـا أرى تـكلـيـفـا ألصانعوكَ يرونَ فيك مَطيّةً كي يَـبلَغوا غَرضًا لهم مَعروفـا ما أنتَ إلّا مثلما... المزيد
عدد المقالات : 48
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2020/01/10م
بقلم / حازم محمد عبد الحسن الحمامي اضحت لفقدكمـــــا الديار قفار ... والحشد أصبح مغلق الأفكار بان انكسار الحزن بين صفوفه ... وتناقلت لمصابه الأخبـــار والوضع صعب والظروف عصيبة ... والمرجع الأعلى له محتار فقدي ابا مهدي المهندس لوعة ... تشجي القلوب فتقصر الأعمار والحاج قاسم فقده فقد الفتى ...في الحرب... المزيد
عدد المقالات : 193
علمية
الكثير من الاشخاص يعتقدون أن الكثرة في ممارسة الرياضة من خلال زيادة المجهود يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن ولكن اثبتت الدراسات على أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو السباحة) لمدّة 30 دقيقة او اكثر ... المزيد
قال تعالى: { وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ } ، فالماء هو أصل الحياة والعنصر الأساسي في تكوين الأجسام الحية وتركيبها و يدخل في خلايا جميع الأجهزة والعصارات والسوائل والدم وغيرها من دون استثناء. اما علاقته بالسمنة : ان بعض الناس يعتقدون... المزيد
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
كيف تُحيي ليلة العاشر من المحرم ؟
حسن عبد الهادي اللامي
2017/09/30م     
بيان الرسالة الاسلامية (ح –1) : تشخيص المشكلة
علي عادل النعيمي
2019/06/25م     
الشريعة والفقه, تداعيات الفارق بين...
اسعد عبد الرزاق الأسدي
2019/07/02م     
اخترنا لكم
د. حسين القاصد
2020/01/18
شاع مؤخرا وانتشر اسم لمجموعة من المندسين في التظاهرات يسمون أنفسهم ( جماعة مكافحة الدوام) ويركزون في عملهم على منع استئناف العام الدراسي...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2019/12/25
( إِذَا أَقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَى أَحَدٍ أَعَارَتْهُ مَحَاسِنَ غَيْرِهِ وَإِذَا أَدْبَرَتْ عَنْهُ سَلَبَتْهُ مَحَاسِنَ نَفْسِهِ )
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com