بمختلف الألوان
إلى وقت قريب كان الجميع يعتقد أنَّ التكنلوجيا وتقنية البرامجيات الحديثة أصبح بيدها مفتاح سحري لحلِّ أيِّ شيء حتى وإن كان معضلاً! نعم... أحدثت التقنية طفرات نوعية على الصُعد كافة، ولكنها- وفي الوقت نفسه- تخفق أمام بعض التحديات. بل المدهش أنها تقف عاجزة عن تقديم حلول ناجعة لبعض المشكلات التي تسببها... المزيد
الرئيسة / مقالات ثقافية
الجاسوس
عدد المقالات : 182
كان يتجول في شارع الرشيد ، كأنه يبحث عن شيء ، يتفحص كل شيء تقع عليه عيناه ، المحلات ، الأشخاص ، الأطفال وحتى السيارات ، في أحد المنعطفات شاهد قصاباً يمسك بتيس ، بدا كأنه يريد ذبحه على عتبة أحد البيوت ، حيث الساكن جديد ، وجرت العادات أن يذبح خروف ، لكن مالك البيت قرر أن يخالف المتعارف ويذبح تيساً ، حدّق في القصاب وهو يطرح التيس أرضاً ، وراقبه بتمعن وهو يذبحه .
مسرعا ، عاد الى مسكنه في البتاوين ، تناول ورقة وقلماً وكتب بالحبر السري وبالشفرة ، لف الورقة ووضعها داخل مظروف ، ثم أرسلها الى فرنسا .
في باريس ، تلقى أحدهم الرسالة بشغف ، فتحها ، كشف الحبر السري ، ثم فكك الشفرة ، فإذا مكتوب (( أنهم يذبحون تيساً)) ، أندهش لذلك وكتب في ورقة أخرى شيئاً ما بالشفرة والحبر السري أيضاً ، وأرسله الى الصومال .
أحدهم في مقاديشو أستلم الرسالة ، وفكك شفرتها ، أندهش من مضمونها وكأنها اللحظة التي كان ينتظرها الرئيس ، فأسرع بكتابة التقرير ووضعه على المكتب الرئاسي.
كان الرئيس جالساً عندما وصله التقرير المنتظر ، قرأه بتمعن ، فنهض مبهوراً ، تناول ورقة وكتب فيها عدة سطور وأمر بإرسالها الى العراق .
في بغداد ، وضعت الرسالة مع مجموعة أوراق على مكتب الرئيس مرتبة حسب الأهمية والجهة المرسلة ، تناولها الرئيس جميعا ، متفحصاً جميع الأوراق واحدة تلو الأخرى ، الى أن وصل به الأمر الى الرسالة الصومالية ، قرأها بتمعن ووعي شديد ، سالت دموعها ، وأخذته العبرة والهياج العاطفي ، فقد كان مكتوب فيها (( لدينا الكثير من الأدوية ، جميعها تؤخذ بعد الطعام ، ولا طعام لدينا ، وقد بلغنا أنكم ذبحتم تيساً ، فهلا أرسلتم لنا شيئاً منه )) ، بكى الرئيس بنحيب ، وضغط زراً على يمين مكتبه ، دخل السكرتير ، مكفكفاً دموعه كتب شيئا في ورقة ، وسلمها للسكرتير ، وابلغه بعدة أمور ، كان صوته مختنقاً بالعبرة ، لذا لم يفهم السكرتير شيئاً مما قاله الرئيس ، كما انه لا يمكن ان يطلب من الرئيس ان يعيد عليه الكلام ، أخذ الورقة وأنصرف ، جلس على مكتبه وقرأ ما مدوّن فيها (باجه 1، فاصوم 2 ، جرثوم 4 ،صومالستان) ، أيضاً لم يفهم السكرتير شيئاً ، فأستعان بالمستشار الرئاسي ، الذي لم يكن من الصعب عليه أن يفهم ما دوّن فيها ، وفكك الرموز مبلغاً السكرتير ان يرسل (( باجه (رأس ماعز) عدد 1، فاصوم (فاصولياء) 2 كيلو ، جرثوم (ثوم) 4 كيلو)) الى أبن الرئيس الذي يقيم في ألمانيا .
في المانيا ، أستلم أبن الرئيس الطرد البريدي ، فتحه ، أندهش لما أكتشف ما بداخله فقال ( ما هذا يا أبي ، أتمازحني! ، ماذا عساني أن أفعل بهذه الأشياء؟!) ، أفرغ جميع المحتويات ، أثارت أنتباهه ورقة صغيرة كتب فيها (صومالستان) ، أبتسم أبن الرئيس وقال ( لابد إن هذا الطرد أرسل إلي بالخطأ ، يفترض أن يذهب الى كردستان) .
في كردستان ، تجمهر عدد من الضباط حول الطرد البريدي ، لم يفهم أحدا محتواه ، ووقعوا في حيص بيص من امرهم ، الى ان أقترح أحدهم أن يرسلوه الى اسرائيل لفك لغزه .
هناك ، في تل ابيب ، أستلم احدهم الطرد البريدي ، وتوجه به الى رئيس قسم خاص :
- سيدي .. هذا طرد بريدي وصل إلينا من أحد الأصدقاء طالباً منا ان نفكك رموزه.
- لا بأس .. أفحصوه جيداً وفككوا الرموز وأكتبوا تقريرا مفصلا وأرسلوا نسخة من التقرير اليهم وضعوا نسخة منه على مكتبي .
أخذوا الطرد البريدي الى مختبر خاص ، فحصوا رأس الماعز لم يجدوا فيه ما يثير الاهتمام ، ثم تفحصوا حبات الثوم ، حبة حبة ، وثقبوها جميعا ، خشية ان يكون في داخل شيء مخبأ ، أيضاً لم يكن هناك شيء ، ثم انعطفوا لتفحص الفاصولياء ، فعلوا بها كما فعلوا بالثوم ، ثقبوها جميعا , فكانت النتيجة ، لا شيء ، وهكذا كتبوا تقريرهم الى الرئيس ، الذي أمر ان يرسل الطرد البريدي الى الهند.
في نيودلهي ، وقع الطرد البريدي بين يدي المهراجا خان شاروخ شنايدر ، الذي سرً كثيراً عندما فتحه ، وقال متفائلاً :
- رأس الماعز تعويذة لطرد الشيطان .. سوف اعلقه على سفينتي "الحب في تاج محل" ... اما الثوم فهو تعويذة لطرد مصاصي الدماء .. واقعاً لا حاجة لنا به هنا في الهند ، سأرسله الى صديق لي في بوليفيا .. أما حبات الفاصولياء المثقوبة .. سوف أصنع منها قلادة واسوار لجلب الحظ .. لكني لست بحاجة الى الحظ .. فحظي وافر .. سوف أرسلها الى صديق لي رجل الاعمال الكبير راجا واري ليحالفه الحظ في اعماله في دبي .
كان الأمر كما أراد ، علق رأس الماعز على سفينته "الحب في تاج محل" ، والتي كانت تجوب البحار ، لكن وعلى حين غرة ، بمجرد ان اقتربت من السواحل الصومالية ، هاجمها القراصنة ، قراصنة صوماليون ، واستولوا على كل ما فيها ، وتناول أحدهم رأس الماعز .
أما الثوم ، فحلق بعيداً على متن طائرة متوجه الى بوليفيا ، لكن خللاً فنياً اصابها ، ما أضطرها للهبوط الاضطراري في مصر ، ريثما تتم صيانة الطائرة ، طلب من المسافرين الترجل والتجول في القاهرة .
بينما كان حامل الثوم يسير في أحد الشوارع ، هاجمه صوماليان ، وسرقا منه الحقيبة ، ظناً منهما إن فيها مالاً وفيراً.
أما حبات الفاصولياء ، فأرسلت الى دبي ، لكن تبين إن رجل الاعمال راجا واري قد غادر دبي متوجهاً الى الصومال ، فأرسلت في اثره.
في مقاديشو ، كان الزعيم يجلس في قصره ، منتظراً الرد من العراق ، تأخر عليه حتى يأس من الانتظار ، يجوب فناء القصر جيئةً وذهاباً ، فجأة توقف ، وأمر الضابط المسؤول عن الشأن العراقي :
- هذه المرة راقب العراق جيداً .. وأخبروني على وجه السرعة إن ذبحوا بقرة!!.


حيدر الحدراوي
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 1
منذ 1 اسبوع
2020/02/12م
بقلم/مجاهد منعثر منشد عند مطالعة سيرة أخر حياة الأديب الفذ والمفكر السياسي الحاذق الروائي جورج أورويل (1903-1950) نجد ما حصل له يشبه ما رصده محمود درويش من سلسلة طويلة للخيبات التي ذاقها العرب منذ عقود فوجه سؤالا مؤلما : بماذا سوف نحلم، حين نعود من الحلم وقد علمنا أن مريم لم تكن عذراء ؟ أفكار خيبة الأمل... المزيد
عدد المقالات : 199
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/02/11م
زيد شحاثة في كل الإحتجاجات والتحركات الشعبية, تكون هناك نتائج تختلف تبعا لمقدمات الحدث وظروف الأمة والبلد المعني, وطبيعة نظام الحكم وقادته, وحجم وطبيعة مطالب الجمهور التي دفعتهم للإحتجاج.. ظروف العراق لا يمكن مقايستها أو مقارنتها بأي بلد وأمة أخرى, فقد مر بما لم يمر به غيره وتعرض لشدائد ومحن من حيث... المزيد
عدد المقالات : 51
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/02/09م
امريكا اقتصاد و حروب سيدة العالم و ارض الفرص كما سماها المهاجرون اليها بلاد الماسونية كما يقول المثقفون و الشيطان الاكبر في الدول العالم الاسلامي مفرقة الشعوب كما قال غاندي لكن بالنهاية حتى اعداءها متفقون على ان الولايات المتحدة الامريكية هي العالم و لكل يريد التقرب لها امام الشاشات... المزيد
عدد المقالات : 46
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/02/06م
يعتبر هذا العقد من الزمن عقد التغيرات السريعة والمتلاحقة في مجال صناعة الإعلام بشكل لم يسبق له مثيل لدرجة أن البعض أصبح - وكنتيجة لتلك التغيرات - يسمى هذا العصر الذي نعيش فيه عصر المعلومات أو عصر ثورة المعلومات وذلك مقابل ما كان يعرف بعصر الثورة الصناعية وقبلها عصر المجتمعات الزراعية. ولكن رغم تلك... المزيد
عدد المقالات : 5
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 7 ايام
2020/02/15م
العاشرُ من فبراير .. ذاتَ صَباح بارِد كانَ يَسيرُ بِخُطىٍ ثابتةٍ .. استَوقَفَهُ مَشهَدٌ لرَجُلٍ عَجوز يَمتَهنُ تَلميع ما تَرتَدي الناسُ في اقدامِها.. هَمَّ شابٌ لا يَتَجاوزُ الخامسَة والثَلاثين من العُمرِ، بالوقوف أمام ذلك العجوز، وهوه يَرفَعُ قَدَمَهُ بكُلِ أريَحية..!! وبعد مُضيّ ساعات على... المزيد
عدد المقالات : 115
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/02/11م
أبيات في تأبين القائد أبو مهدي المهندس بقلم / مجاهد منعثر منشد أينخــــدع يــــــومي ببارقة الغــــــــــد شلت يــــــــد ضربت شهيـــــدا مخلــد أمــــا أنا الأوان لضرب المعتـــــــــدي ثأره يطفو على سطح بحــــر متجـــدد ساسة تريثوا مخافة ضعف المـــورد وجفـــت ينابيـــع همة رجـــال الحشد... المزيد
عدد المقالات : 199
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/02/08م
1 )) قرود تنزوا على الكراسي قرود تذهب .. وقرود تأتي كل قرد .. بهلواني كما المهرج يرقص بين الأناسي قطعوا اوتار الوصل .. والفرح ورقصوا على وتر الاحزان ... والمآسيِ يكتفي المارّون بالتفرج بكل اعجابٍ .. وحماسِ كلٌ يختار له قرداً يعجبه قد يصفق .. أو يكتفي بهز الرأسِ مخموراً بحركات القرد البهلوان يتناول... المزيد
عدد المقالات : 182
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/02/08م
حسن الهاشمي من بيت الرسالة والنبوة الذي لا يزال يشع فيه نور الهداية، انتقلت السيدة الزهراء(ع) لتستقر في دار الإمامة والولاية، حيث يتلألأ الضياء الرباني والهداية المحمدية، ومن كريمة للنبي (ص) إلى قرينة للوصي(ع)، انتقلت من بيت طهر الى بيت مطهر حتى صارت أمّ مطهرة للأئمة الأطهار، والقادة البررة... المزيد
عدد المقالات : 58
علمية
المحفل العالمي الأول حوار الحضارات والأديان في زمن حرب الأفكار بين الحقيقة والوهم. من تنظيم مركز البحث وتطوير الموارد البشرية رماح بالتعاون مع أكاديمية باشاك شهير للعلوم العربية والإسلامية تاريخ انعقاد المؤتمر 15_16_17/ 04/ 2020 أسطنبول الديباجة: ... المزيد
الكثير من الاشخاص يعتقدون أن الكثرة في ممارسة الرياضة من خلال زيادة المجهود يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن ولكن اثبتت الدراسات على أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو السباحة) لمدّة 30 دقيقة او اكثر ... المزيد
قال تعالى: { وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ } ، فالماء هو أصل الحياة والعنصر الأساسي في تكوين الأجسام الحية وتركيبها و يدخل في خلايا جميع الأجهزة والعصارات والسوائل والدم وغيرها من دون استثناء. اما علاقته بالسمنة : ان بعض الناس يعتقدون... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
رؤية نقدية في رواية«1984» لجورج أورويل
مجاهد منعثر الخفاجي
2020/02/12م     
كيف تُحيي ليلة العاشر من المحرم ؟
حسن عبد الهادي اللامي
2017/09/30م     
بيان الرسالة الاسلامية (ح –1) : تشخيص المشكلة
علي عادل النعيمي
2019/06/25م     
اخترنا لكم
د. حسين القاصد
2020/02/13
يحاول العراقيون ، دائما ، التشبث بأي فرصة تحمل ملامح الفرح والأمل ؛ فهم يحتشدون أمام شاشات التلفزيون اذا صادف أن هناك مباراة لكرة القدم ؛...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2020/02/13
( خَالِطُوا النَّاسَ مُخَالَطَةً إِنْ مِتُّمْ مَعَهَا بَكَوْا عَلَيْكُمْ وَإِنْ عِشْتُمْ حَنُّوا إِلَيْكُمْ )
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com