English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11745) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 28 / 3 / 2016 1724
التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 2027
التاريخ: 13 / 4 / 2016 1669
التاريخ: 28 / 3 / 2016 1771
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 3101
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2886
التاريخ: 29 / 12 / 2015 3025
التاريخ: 3 / 12 / 2015 3098
للحيوانات فهم وإدراك  
  
3502   07:25 مساءاً   التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج4 ، ص67 .


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 7877
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 3917
التاريخ: 17 / 7 / 2016 3406
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 3764

يقول أصحاب هذا الرأي : إِنّ لديهم ما يثبت أن للحيوانات إِدراكاً وفهماً بمقدار ما تطيق، ومن ذلك أن حياة كثير من الحيوانات تجري وفق نظام دقيق ومثير للعجب، ويدلّ على إِرتفاع مستوى إدراكها وفهمها، فمن ذا الذي لم يسمع بالنمل والنحل وتمدّنها العجيب ونظامها المحير في بناء بيوتها وخلاياها، ولم يستحسن فهمها وإِدراكها؟ فعلى الرغم من أنّ بعضهم يعزوا ذلك كله إِلى نوع من الالهام الغريزي، فليس ثمّة دليل على أنّ هذه الأعمال تجري بصورة غريزية لا عقلية.

ما الدليل على أنّ هذه الأعمال ـ حسبما يدل ظاهرها ـ ليست ناشئة عن تعقل وإِدراك ؟ كثيراً ما يحدث أنّ الحيوان يبتكر ـ استجابة لظرف من الظروف ـ شيئاً لم يسبق له أن مرّ به وجربه ، فالشاة التي لم يسبق لها أن رأت ذئباً في حياتها تفزع منه أوّل ما تراه وتدرك خطره عليها، وتتوسل بكل حيلة لدرء خطره عنها.

إِن العلاقة التي تتكون بين الحيوان وصاحبه تدريجياً دليل آخر على هذا الأمر، فكثير من الكلاب المفترسة الخطرة تعامل أصحابها ـ بل وحتى أطفالهم ـ كما يعاملهم الخادم العطوف.

ويحكى الكثير عن وفاء الحيوانات وعن تقديمها كثيراً من الخدمات الإِنسانية ولا شك أنّ هذه أُمور ليس من السهل اعتبارها ناشئة بدافع الغريزة، إِذ إِنّ الغريزة تنشأ عنها أعمال رتيبة من طراز واحد باستمرار، أمّا الأعمال التي تقع في ظروف خاصّة كردود فعل لحوادث طارئة غير متوقعة ، فهذه تكون إِلى التعقل والإِدراك أقرب منها إِلى الغريزة.

نشاهد اليوم أنّ حيوانات مختلفة يجري تدريبها لأغراض متنوعة ، فالكلاب البوليسية تدرب للقبض على المجرمين ، والحمام الزاجل لنقل الرسائل، وحيوانات أُخرى ترسل لابتياع بعض الحوائج من السوق ، وحيوانات أُخرى للصيد ، وهي كلها تؤدي مهماتها بكل دقة وإِتقان (حتى أنّهم افتتحوا مؤخراً مدارس خاصّة لتعليم مختلف الحيوانات) !

فضلا عن ذلك كلّه ، فإنّ هناك بعض الآيات التي تدل ـ بوضوح ـ على أنّ للحيوانات فهماً وإِدراكاً، من ذلك حكاية هروب النمل من أمام جيش سليمان، وحكاية ذهاب الهدهد إِلى منطقة سبأ باليمن ورجوعه بأخبار مثيرة لسليمان.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12150
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 13225
التاريخ: 30 / 11 / 2015 16098
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13415
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 13541
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5772
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5703
التاريخ: 30 / 11 / 2015 5735
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 6088
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3442
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3775
التاريخ: 18 / 5 / 2016 3333
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3796

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .