المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

التاريخ
عدد المواضيع في هذا القسم 5967 موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي
التاريخ الحديث والمعاصر
تاريخ الحضارة الأوربية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
السؤال البرلماني
2024-05-29
استجواب الخصم
2024-05-29
الصفات الفيزيائية للعسل Phisical Charactres
2024-05-29
الموظف مرمس.
2024-05-29
الموظف أمنحتب.
2024-05-29
الموظف نحي.
2024-05-29

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


آثاره في بلاد النوبة.  
  
213   02:41 صباحاً   التاريخ: 2024-04-21
المؤلف : سليم حسن.
الكتاب أو المصدر : موسوعة مصر القديمة.
الجزء والصفحة : ج4 ص 526 ــ 528.
القسم : التاريخ / العصور الحجرية / العصور القديمة في مصر /

أما في بلاد النوبة فقد بنى «تحتمس الثالث» مباني أثرية كثيرة جدًّا تشهد بنشاطه العظيم المنقطع القرين في هذه الأقاليم؛ إذ نجد له في كل موقع أثري يدًا خالدة هناك لإقامة المعابد للآلهة المحلية؛ ففي «كلابشة« (1) عُثِر له على تمثال من الجرانيت في المعبد المقام هناك، وكذلك وُجِدت قطعة من الحجر عليها اسمه. وفي «كوبان« (2) يوجد نقش عليه اسمه، وفي معبد «دكة« (3) جاء ذِكْر «تحتمس الثالث»، وفي معبد «كورتي« (4) عُثِر على حجر باسم «تحتمس الثالث»، كما وُجِد اسمه في قِطَع أساس المعبد الذي كان قد أُعِيد بناؤه فيما بعدُ، أما في معبد «أمادة» فقد وُجِدت بوابة فيه نُقِش على أحد جانبَيْها اسم «تحتمس الثالث»، وعلى الجانب الآخَر نُقِش اسم «أمنحتب الثاني» ابنه؛ في حين أن اسمَيْهما وُجِدَا سويًّا على العتب، وهذا النقش يدل على اشتراكهما في الحكم سويًّا (5)؛ وكذلك نجد في نفس المعبد لوحة عظيمة نُقِشت في السنة الثالثة من عهد «أمنحتب الثاني»، وقد جاء فيها أن هذا البناء كان قد أُقِيم في نهاية حكم «تحتمس الثالث»، وأن اشتراك هذين الملكين في الحكم لم يَدُمْ طويلًا، يضاف إلى ذلك أنه يوجد في نفس المعبد منظر نشاهد فيه الإلهة «إزيس سلكت» تضمُّ إليها «تحتمس الثالث«، (6) وقد جاء في إهداء هذا المعبد ما يأتي:( 7)  »الإله الطيب رب الأرضين، ملك الوجه القبلي والوجه البحري منخبر رع ابن الشمس محبوبه تحتمس حاكم العدل، وهو الذي أنشأه بمثابة أثر لوالده «حوراختي» الإله العظيم رب السماء، فأقام له معبدًا من الحجر الصلب، ابتغاءَ أن يعطيه الحياة الأبدية.» (راجع: Urk. IV. p. 822 ) وفي «إلزية« (8) توجد مناظر صُوِّر فيها «تحتمس الثالث» يتعبَّد للإله «رع» وللإله «ديدون» وللملك «سنوسرت الثالث»، وكذلك نشاهد كلًّا من الإلهة «وازيت» والإلهة «موت» تضم الفرعون، كما نشاهده يقدِّم القربان للإلهة «حتحور»، والإله «حور» صاحب «بوهن» وماعم (عنيبة)، والإله «تاخنس»؛ وكذلك عُثِر له في هذا المكان على لوحة مؤرَّخة بالسنة الحادية والخمسين، الشهر الثاني من فصل الصيف، اليوم الرابع عشر من حكم جلالة الثور القوي «تحتمس»، ويأتي بعد ذلك أوصاف الملك وما قام به من ذبح الأعداء والتغلُّب عليهم بقوةِ الإله حور صاحب «ماعم» (عنيبة)، وأن جلالته قد وصل إلى قرن الأرض ليهزم الآسيويين؛ وهذا يدلُّ على أن أعمال هذا الفرعون كانت مضطردة حتى آخِر أيام حكمه (9). وفي «إبريم» توجد مقصورتان في الصخر؛ واحدة منهما عليها اسم «تحتمس الثالث»، وفي داخلها نشاهد صورَ الملك يتعبَّد للإله «حور» صاحب «ماعم»، أما الأخرى فنشاهد على جدرانها نفس الفرعون يتعبد للإله «حور» صاحب «ماعم» والإلهة «ساتت «، (10) وهاتان المقصورتان قد حفرهما «نحي» حاكم السودان الملقَّب «بابن الملك»، وأهداهما لهذا الفرعون. وفي «وادي حلفا» أقام «تحتمس الثالث» معبدًا من اللبن للإله «حور» صاحب «بوهن»، وقد نقش «تحتمس» على عمود فيه لوحةً مؤرَّخةً بالسنة الثالثة والعشرين من حكمه، وهذه اللوحة تشبه في كثير من عباراتها اللوحة التي نُقِشت في «إلزية» الواقعة بالقرب من «إبريم»، والظاهر أن كاتب الأخيرة قد نقل كلَّ الجمل المألوفة والاصطلاحات المتبعة في مثل هذه النقوش من لوحة وادي حلفا (11). ولا غرابة في أن يكون «نحي» حاكم السودان هو الذي نقش للملك هاتين اللوحتين، فهو الذي كان مشرفًا على أعمال التعمير في قلعتي «سمنة وقمة» وإعادة معبديهما، (12)، وتجديد آثار «سنوسرت الثالث» كما ذكرنا من قبلُ، وقد أقام نحي هذا معبدًا في جزيرة «ساي» الواقعة على خط عرض 20 / 42 شمالًا، ولا تزال بقاياه موجودة هناك حتى الآن (13). وفي «دوشة» نشاهد منظرًا رسم فيه «تحتمس الثالث» و«سنوسرت الثالث» معًا، وكذلك «تحتمس الثالث» يقدِّم قربانًا إلى «حور تاخنس «(14). ويُعتبَر «تحتمس الثالث» المؤسِّس لمعبد «صولب» العظيم، وهنا كانت تقوم المؤسسة العظيمة «منوخع أم ماعت» الواقعة عند الشلال الثالث، وهذا المعبد قد زاد فيه كثيرًا الفرعون «أمنحتب الثالث (15). وأخيرًا نجد اللوحة العظيمة التي عُثِر عليها «ريزنر» بالقرب من جبل «بركل» عند الشلال الرابع. وممَّا سبق نرى نشاط هذا الفرعون المنقطع النظير في كل أنحاء الإمبراطورية، وما ذكرناه ربما كان القليل ممَّا تخفيه تربة مصر في جوفها من آثار هذا الملك؛ إذ تطالعنا الكشوف كل يوم بالعجب العجاب من آثاره التي ترفع من شأنه وتُعلِي من مكانته في ميدان الحروب والسياسة والمعمار، ولا أدل على ذلك ممَّا كُشِف له حديثًا في معبد «أرمنت»، وبخاصة اللوحة العظيمة التي تحدِّثنا عن نواحٍ كثيرة من «نواحي» حياته كما أسلفنا ذلك.

..........................................

1- راجع: Baedeker, “Egypt”, p. 307.

2- راجع: Murray, “Guide” p. 538.

3- راجع: Stuart, “Nile Gleanings” p. 136.

4- راجع: Lepsius, “Letters” p. 124.

5- راجع: L. D. III, Pl. 65b.c.

6- راجع: L. D. III, Pl. 45.

7- راجع: L. D. III, Pl. 45d.

8- راجع: lbid,46.

9- راجع: Urk. IV. p. 810–13.

10- راجع: Champollion, “Notices” p. 79.

11- راجع: Urk. IV. p. 806–10.

12- راجع: L. D. III, Pls. 47–56, 57–59a, 64b.

13- راجع: Ibid, Pl. 59b-c.

14- راجع: Ibid, Pl. 59. d, e.

15- راجع: Budge, “A History of Egypt” , IV. p. 59




العرب امة من الناس سامية الاصل(نسبة الى ولد سام بن نوح), منشؤوها جزيرة العرب وكلمة عرب لغويا تعني فصح واعرب الكلام بينه ومنها عرب الاسم العجمي نطق به على منهاج العرب وتعرب اي تشبه بالعرب , والعاربة هم صرحاء خلص.يطلق لفظة العرب على قوم جمعوا عدة اوصاف لعل اهمها ان لسانهم كان اللغة العربية, وانهم كانوا من اولاد العرب وان مساكنهم كانت ارض العرب وهي جزيرة العرب.يختلف العرب عن الاعراب فالعرب هم الامصار والقرى , والاعراب هم سكان البادية.



مر العراق بسسلسلة من الهجمات الاستعمارية وذلك لعدة اسباب منها موقعه الجغرافي المهم الذي يربط دول العالم القديمة اضافة الى المساحة المترامية الاطراف التي وصلت اليها الامبراطوريات التي حكمت وادي الرافدين, وكان اول احتلال اجنبي لبلاد وادي الرافدين هو الاحتلال الفارسي الاخميني والذي بدأ من سنة 539ق.م وينتهي بفتح الاسكندر سنة 331ق.م، ليستمر الحكم المقدوني لفترة ليست بالطويلة ليحل محله الاحتلال السلوقي في سنة 311ق.م ليستمر حكمهم لاكثر من قرنين أي بحدود 139ق.م،حيث انتزع الفرس الفرثيون العراق من السلوقين،وذلك في منتصف القرن الثاني ق.م, ودام حكمهم الى سنة 227ق.م، أي حوالي استمر الحكم الفرثي لثلاثة قرون في العراق,وجاء بعده الحكم الفارسي الساساني (227ق.م- 637م) الذي استمر لحين ظهور الاسلام .



يطلق اسم العصر البابلي القديم على الفترة الزمنية الواقعة ما بين نهاية سلالة أور الثالثة (في حدود 2004 ق.م) وبين نهاية سلالة بابل الأولى (في حدود 1595) وتأسيس الدولة الكشية أو سلالة بابل الثالثة. و أبرز ما يميز هذه الفترة الطويلة من تأريخ العراق القديم (وقد دامت زهاء أربعة قرون) من الناحية السياسية والسكانية تدفق هجرات الآموريين من بوادي الشام والجهات العليا من الفرات وتحطيم الكيان السياسي في وادي الرافدين وقيام عدة دويلات متعاصرة ومتحاربة ظلت حتى قيام الملك البابلي الشهير "حمورابي" (سادس سلالة بابل الأولى) وفرضه الوحدة السياسية (في حدود 1763ق.م. وهو العام الذي قضى فيه على سلالة لارسة).