المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الاعلام
عدد المواضيع في هذا القسم 6856 موضوعاً
اساسيات الاعلام
السمعية والمرئية
الصحافة
العلاقات العامة

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
الموانع الدائمة والمؤقتة للمعرفة
2024-07-19
موانع معرفة الله (الظلم - والكفر - والتكبّر)
2024-07-19
جذور هذه الحجب
2024-07-19
الظلم والكفر والتكبّر أساس كلّ احتجاب
2024-07-19
حق الدولة في تنظيم أحكام الجنسية
2024-07-19
الاعتبارات الاجتماعية في تقرير حق الجنسية العراقية
2024-07-19

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


فنون المقال  
  
649   06:54 مساءً   التاريخ: 2023-06-01
المؤلف : د. عبد اللطيف حمزة
الكتاب أو المصدر : المدخل في فن التحرير الصحفي
الجزء والصفحة : ص 186-188
القسم : الاعلام / الصحافة / المقال الصحفي /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2023-06-05 938
التاريخ: 2023-06-04 1576
التاريخ: 16-2-2022 1058
التاريخ: 18-10-2019 1310

فنون المقال

سبق لنا القول في كتاب "الصحافة والادب في  مصر " (1) : للغة التي تستخدم في الكتابة مستويات ثلاثة، وهي:

المستوى الادبي وهو المستوى الذي يقف فيه الادباء للتعبير عن عواطفهم ومشاعرهم وتجاربهم الإنسانية بوجه عام، ولهم في هذا التعبير طرائق شتى تختلف باختلاف الاشخاص، واختلاف العصور، واختلاف البيئات، والمستوى العلمي: وهو المستوى الذي يقف فيه العلماء ليعبروا عن الحقائق العلمية؛ سواء أكان ذلك في العلوم الكونية، أم التاريخية، أم الادبية، وهم في هذا التعبير يلتزمون لغة تمتاز بالوضوح، واستخدام الالفاظ التي تكون على قدر المعاني، واصطناع المصطلحات التي اتفق عليها أهل كل علم من هذه العلوم على حدة.  ومعنى ذلك أن العلم مادته الحقائق وحدها، في حين أن الادب مادته العواطف والصور والاخيلة؛

والمستوى العلمي: وهو المستوى الذي يقف فيه الصحافي لينقل للناس أخبار البيئة التي يعيشون فيها، والبيئات التي يتصلون بها، وليقوم للناس بتفسير هذه الاخبار في أثناء نقلها، وبعد نقلها، وذلك عن طريق التعليق عليها، والاستنارة بآراء الممتازين من القراء في بعضها. والصحافي في سبيل هذه الغاية وهي كتابة الاخبار والتعليق عليها يستخدم  لغة عملية يفهمها القراء، ولا يشترط فيها ما يشترط في لغة الادب من خيال أو جمال، أو ما يشترط في لغة العلم من دقة بالغة في تحديد معاني الالفاظ.

ولعلنا حين نمعن النظر في تاريخ الكتابة الفنية، في أية أمة من الامم، نجد أنها تمر بالمستوى الادبي أولاً، فالمستوى العلمي ثانياً، فالمستوى الصحفي في نهاية الامر: ففي الاول تكون الكتابة ذاتية لأنها أدبية، وفي الثاني تكون الكتابة موضوعية لأنها علمية، وفي الثالث تكون الكتابة عملية لأنها صحفيةحدث هذا في أوربا، فظهرت الكتابة الذاتية أو الشخصية عند الكاتب الفرنسي مونتاني " 1533 – 1592 "، ثم ظهرت المقالة الموضوعية عند الكاتب الإنجليزي بيكون " 1561 – 1636 "، وأخيراً ظهرت المقالة الصحفية بالمعنى الصحيح لهذه الكلمة على أيدي كتاب كثيرين، مثل الكاتب الإنجليزي "ديفو" و "ستيل" وغيره من كتاب القرن الثامن عشر الذين أدركوا الفروق بين هذه المستويات الثلاثة التي تحدثنا عنها، وقدروا إذ ذاك ان الصحافة جعلت لمخاطبة "رجل الشارع" ولتوجيهه، ولتثقيفه ولتسليته، وإمتاعه، ومن أجل هذا أثر عن "ديفو"  أنه قال كلمته المشهورة:

"إذا سألني سائل عن الاسلوب قلت إنه الذي إذا تحدثت به إلى خمسة آلاف شخص ممن يختلفون اختلافاً عظيماً في قدراتهم العقلية باستثناء البله والمجانين  فإنهم جميعاً يفهمون ما أقول".

وإذا صح هذا الذي نقوله الآن فإننا نستطيع أن نقسم المقال في جملته إلى ثلاثة أقسام هي: المقال الادبي، والمقال العلمي، والمقال الصحفي.

وننظر في كل قسم من هذه الاقسام الرئيسية فنرى أنه ينقسم كذلك إلى أنواع وأشكال:

فمن أنواع المقال الادبي على سبيل المثال المقال الوصفي أو العرضي، والمقال النزالي، والمقال النقدي، والمقال الكاريكاتوري، والمقال القصصي، والمقالات التي على شكل رسائل بين المحرر وقرائه، والمقالات التي على شكل مذكرات أو اعترافات، والمقالات التي على شكل خواطر وتأملات، وهكذا.

والمقال العلمي كذلك أنواع تختلف باختلاف المادة العلمية التي يخوض فيها الكاتب:  فمقال في مادة التاريخ، وآخر في مادة الطب، وثالث في مادة الفلسفة ورابع في مادة الادب "من الناحية الوصفية لا الإنشائية" وهكذا. غير أنه يشترط في المقال العلمي إذا أريد نشره في صحيفة من الصحف أن يبذل المحرر جهداً كبيراً في  تبسيطه للقارئ، وبغير هذا لا تكون للصحيفة حاجة إلى نشره، أو العناية به.

والمقال الصحفي ينقسم هو الآخر إلى أنواع منها: المقال الافتتاحي أو العمود الرئيسي، والعمود العادي، والتقرير بأشكاله المختلفة التي هي: الحديث، والتحقيق، والماجريات بأنواعها المعروفة.

إلا أننا مع هذا وذاك لا نستطيع ولو حرصنا أن نفصل فصلاً تاماً بين هذه الاقسام الرئيسة الثلاثة التي هي: المقال الادبي، والمقال العلمي، والمقال الصحفي، والسبب في ذلك أنها تتلاقى في كثير من الاحيان، وتدع الباحث المدقق في حيرة من الامر. خذ لذلك مثلاً: مقال النقد، فإنك ترى هذا الفن من فنون القول ذاتياً وموضوعياً في وقت معاً، أو بعبارة أخرى: نراه فناً وعلماً في آن واحد، له من الفن ذاتيته، وله من العلم موضوعيته.

فالنقد علم بمعنى أن له أصولاً وقواعد تنبغي مراعاتها، ولا يستطيع الناقد أن يتجاهلها بحال من الاحوال. والنقد فن بمعنى أن صاحبه في استطاعته أن يبني نقده على ذوقه الخاص، وشعوره الخاص نحو القطعة الادبية أو الفنية التي يتعرض لها النقد، ويزنها بميزانه، ويطبق عليها أصوله:

فماذا نسمي المقال النقدي إذن؟ أنسميه مقالاً أدبياً صرفاً؟ أم نسميه مقالاً علمياً صرفاً، أم ننظر إليه على أنه مزاج من المقالين؟

وبمثل هذه الطريقة في الواقع تتلاقى فنون المقال على اختلافها، ويتداخل بعضها في بعض إلى الحد الذي تصعب معه التفرقة بينها تفرقة لا تقبل الشك وقد أشرنا إلى هذه الظاهرة في مقدمة البحث.

__________________

(1) راجع الطبعة الاولى من الكتاب سنة 1955 ص12.




تتمثل في دراسة الجماهير والتعرف عليهم وعلى أفكارهم وآرائهم واتجاهاتهم نحو المنظمة أو الإدارة التي تتعامل معهم، ومن ثم نقل هذه الأفكار والآراء والمبادئ والاتجاهات إلى الإدارة ليصبح ذلك مستنداً لديها في تعديل سياستها وبرامجها بشكل يتناسب مع تلك الآراء والاتجاهات الجماهيرية، وهذا ما يجعلنا نقول بأن العلاقات العامة تقوم على تبادل الآراء وعرض الحقائق وتحليل الاتجاهات للرأي العام.


حرفة تقوم على جمع الأخبار و تحليلها و تحقيق مصداقيتها و تقديمها للجمهور، غالبا ما تكون هذه الأخبار ذات علاقة بما استجد من الأحداث سواء على الساحة السياسية أو المحلية أو الثقافية أو الرياضية أو الاجتماعية و غيرها.فالصحافة قديمة قدم الأزمنة بل يرجع تاريخها الى زمن الدولة البابلية، حيث كانوا قد استخدموا كاتبا لتسجيل أهم ما استجد من الأحداث اليومية لتتعرف الناس عليها .و في روما قد كانت القوانين و قرارات مجلس الشيوخ لعقود الأحكام القضائية و الأحداث ذات الأهمية التي تحدث فوق أراضي الإمبراطورية تسجل لتصل إلى الشعب ليطلع عليها .و في عام 1465م بدأ توزيع أولى الصحف المطبوعة، و عندما أصبحت تلك الأخبار تطبع بصفة دورية أمكن عندها التحدث عن الصحف بمعناها الحقيقي و كان ذلك في بدايات القرن السادس عشر، وفي القرن السابع عشر و الثامن عشر أخذت الصحافة الدورية بالانتشار في أوربا و أمريكا و أصبح هناك من يمتهن الصحافة كمهنة يرتزق منها و قد كانت الثورة الفرنسية حافزا لظهور الصحافة، كما كانت لندن مهداً لذلك.

يعد التلفزيون واحدا من أهم اختراعات القرن العشرين؛ إذ بدأت أولى التجارب على إرسال الصور الثابتة باللونين الاسود والابيض عن بعد في منتصف القرن التاسع عشر، وتطور هذا الاختراع حتى استطاع الألماني (دي كورن) من اختراع الفوتوتلغرافيا عام 1905,، وجاء بعده الفرنسي ( ادوارد بلين ) الذي طور الاختراع الاول واطلق عليه اسم البيلنوغراف عام 1907, واستمرت هذه التجارب بالتطور مستخدمة وسائل ميكانيكية اولاً ثم كهربائية ، حتى توصل كل من الانكليزي( جون بيارد) والامريكي ( س. ف. جنكيس) إلى وسيلة ارسال تستعمل فيها اسطوانة دورانية مثقوبة عام 1923.ويرتبط اختراع وظهور التلفزيون باسم العالم البريطاني ( جون بيرد) الذي استطاع عام 1924 من نقل صورة باهتة لصليب صغير عن طريق اجهزته التجريبية إلى شاشة صغيرة معلقة على الحائط.. وبعد ذلك بثلاث سنوات بدا هذا العالم تجاربه على التلفزيون الملون ، كما اجريت عدة تجارب لنقل الصور سلكياً ، نجح من خلالها الباحثون من ارسال صورة تلفزيونية عبر دائرة مغلقة من واشنطن إلى نيويورك عام 1927 ( ).وقد تكللت التجارب التي اجريت خلال الثلاثينات من القرن العشرين بالنجاح ، حتى بدأ مركز اليكساندر بلاس البريطاني بالبث التلفزيوني لمدة ساعتين يومياً عام 1936.