المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الاعلام
عدد المواضيع في هذا القسم 6856 موضوعاً
اساسيات الاعلام
السمعية والمرئية
الصحافة
العلاقات العامة

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
أضواء على دعاء اليوم الثالث عشر.
2024-04-25
أضواء على دعاء اليوم الثاني عشر.
2024-04-25
أضواء على دعاء اليوم الحادي عشر.
2024-04-25
التفريخ في السمان
2024-04-25
منخبر رع سنب يتسلَّم جزية بلاد النوبة.
2024-04-25
منخبر رع سنب الكاهن الأكبر للإله آمون.
2024-04-25

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


ما هو السيناريو؟  
  
1063   04:43 مساءً   التاريخ: 2023-03-25
المؤلف : رائد محمد عبد ربه- عكاشة محمد صالح
الكتاب أو المصدر : فن كتابة السيناريو
الجزء والصفحة : ص 9-14
القسم : الاعلام / السمعية والمرئية / سيناريو /

ما هو السيناريو؟

سؤال يتبادر إلى الذهن، اهو دليل الفلم ام خطوطه العريضة، هل هو : مخطط العمل، ام هل هو سلسلة مشاهد على شكل حوار، ام هو وصف ام صور متسلسلة على الورق ام هو مجموعة افكار وهل هو رسم تخطيطي لما سيظهر على الشاشة ويشاهده الجمهور وفيه يتم تقسيم العمل وتوزيع الحوار على كل شخص منهم وترتيب الاحداث بشكل منطقي ام هو نظام تترتب فيه مجموعة من المشاهد المترابطة؟

الاصل في كلمة سيناريو يعود الى اللفظة الايطالية SCENARIO المشتقة بدورها من الكلمة اللاتينية SCEANARIUM التي تعني المشهد المسرحي بالمعنى الهندسي اي الفضاء المشهدي (والـ SCEAENARIUS هو الذي يعمل لصالح المنظر اي كاتب السيناريو)، ولم تصل الكلمة الى فرنسا الا خلال القرن الثامن عشر حيث اخذت طبقا لاصلها الايطالي وكان لابد من الانتظار مدة قرن تقريبا قبل أن تشير الكلمة الى العرض المجهز لمسرحية ما او المخطط المفصل لرواية معينة، وأخيرا ظهرت الكلمة بمفهومها الحديث من حيث هي قصة معدة للتصوير عام 1907 عن طريق (جورج ميلنير).

السيناريو بعيدا عن كل ما قيل هو «قصة تروى بالصور او كل ما نراه على الشاشة مكتوبا على الورق و يعتبر السيناريو الهيكل والإطار العام للفيلم، فقصة الفيلم وموضوعه يتحددان من خلاله، وكذلك الحبكة والشخصيات. وبذلك يكون السيناريو هو رسم باللغة والبناء العام لما سينفذ بالصورة والحركة. فهو يمثل نصا وسيطا بين الرواية وبين الصورة المعرضة على الشاشة بمعنى انه يقوم على سلسلة من اليات الاحالة من نسيج النص الروائي وشكله الثنائي (المقروء المتخيل) الى شكله الثلاثي (المرئي المسموع المتحرك) فالسيناريو يقدم للمخرج وغيره من الفنانين صانعي الفيلم، اللغة والأساس لتنظيم العمل السينمائي واتساقه. فكما قلنا رسم وتخيل لما سيظهر على الشاشة ويشاهده الجمهور.

وكاتب السيناريو هو الذي يعمل على النص، وأحياناً يكون هو نفسه مؤلفه. فعمل كاتب السيناريو هو وضع الكلمات علي الورق ورسم الشخصية وتصورها بوضوح وكذلك تحديد البناء القصصي والثيمات .

كغيره من عناصر البناء الفلمي مر السيناريو وعملية اكتشافه بمراحل كثيرة عبر تاريخ تطور الفن السينمائي، خضع فيها لمتطلبات العصر وتوجهات افراده في التعامل معه كألية عمل (تقنية فكرية) تسبق عملية تصوير الفلم، اولى الحقائق التاريخية تشير الى ان (ادوين بورتر) عندما حقق فلمه الأول سرقة القطار الكبرى عام 1903 كان قد كتب الفلم وصوره واخرجه وعمل على تركيبه ايضا بل ان بورتر قد قسم فلمه الآخر (حياة رجل المطافئ الامريكي) الى مشاهد من خلال سيناريو مبسط احتوى على وصف الحركة المكان ويمكن القول ان هذه الخطوة تمثل الخطوة الأولى التي تبعتها خطوات أخرى في اعتماد السيناريو بوصفه حلة تسبق عملية التصوير على الرغم من ان هذه الخطوة لا تعد انجازا حقيقيا لمفهوم السيناريو اذ لم تتطرق الى تفصيلية اللقطة وتحديد حجم وزاوية التصوير فقد كان الارتجال هو الفعل الحاسم عند التصوير. حتى (جريفث) لم يكن يعمل وفق سيناريو مفصل بل كان يرتجل لأنه ببساطه لم يمتلك اي فكرة عن الحركة ووصف الافعال. تشكل راي سينمائي يحمل فكرة اجمالية عما يمكن حدوثه داخل الكادر عند المدرسة الروسية وخصوصا (ايزنشتاين) الذي كان بدافع من نظريته الخاصة في المونتاج والتي تنص على (ان المعنى يبنى عن تصور يؤدي فيه تصادم عاملين معطيين الى اطلاق المعنى المنشود) يعتمد على رسوم: تخطيطية توضح اجزاء اللقطة تسبق عملية التصوير، اذ لم يمنع الاعتماد على المونتاج وهي عملية تلي التصوير في بناء الفلم كليا من وجود شكل سيناريو بسيط او مخططات تعين المخرج وفريق العمل على تنفيذ العمل بصوره اكثر حرفيه واقل ارتجالية.

بينما اعتمدت المدرسة الالمانية لا حقا على بناء سيناريو تفصيلي يستعرض الشخصيات بمجمل افعالها كاشفا المكان بشكل عام الا ان القصور الذي يمكن اخذه على بنية السيناريو هذاء هو اقترابه من المشاهد العامة، لكن رغم هذا القصور الا انه منح المخرج حريه اكبر في اختيار مفرداته التي تعتبر عن حقيقة المشهد مما يظهر بشكل واضح بصمة المخرج على طابع الفلم السينمائي.

بعد دخول الصوت الى السينما عام 1927 في فلم مغني الجاز تغيرت النظرة إلى السيناريو خصوصا وان الحوار بات يشكل الهم او الدافع وراء انجاز اي فلم فكان ان زاد الاهتمام بالسيناريو وكاتب السيناريو – فكانت السينما الامريكية وتحديدا الهوليودية اكثر المهتمين بالسيناريو فظهرت هناك لجان فحص السيناريو ولجان كتابة السيناريو (الهواة والمحترفين) فكان ان اصبح السيناريو العامل الاساسي في نجاح الفلم، وهذا ما غير طبيعة العملية الفنية فبعد ان كان الفلم يصنع في غرفة المونتاج اصبح التصوير والمونتاج عملية متممة لما تم انجازه اذ يقوم المخرج باتباع وتنفيذ ما موجود في السيناريو المقدم اليه ويتحدد دوره في قيادة الممثلين لان ما موجود على الورق هو الاساس.

على العكس من ذلك فان تجربة الواقعية الايطالية والموجة الجديدة الفرنسية رفضت تماما التقيد تماما بما يسمى السيناريو اذ اصبح مجرد خطوط اساسية تستعرض المفاصل الاساسية للقصة دون الوصول الى مفهوم السيناريو التنفيذي وكما يقول المخرج الايطالي (فدريكو فلليني) ان جاز التعبير سلسلة من  الملاحظات والمذكرات المدونة في دفتر الملاحظات، وهو ما اكدته الموجه الجديدة في فرنسا التي اعتبرت ان الرؤية الحقيقة للمخرج هي المسيطر الرئيسي على الحدث مما افرز مفاهيم جديدة لم تكن موجودة سابقا.

وهو ما انعكس على بناء السيناريو بشكل عام خلا تاريخ الفن المعاصر الى يومنا هذا وقبل الدخول في تفصيلات بناء السيناريو لا بد ان نتعلم ان هناك متطلبات يجب ان يصل اليها الشخص ليكون كاتبا للسيناريو ومن هذه المتطلبات:

1 - موالاة القراءة والاستماع والمشاهدة للأعمال الفنية من كل نوع .

2- قراءة الاعمال الادبية وعلى الأخص القصص والروايات بمختلف انواعها.

3- كثرة الاستماع الى الموسيقى ومشاهدة الاعمال واللوحات الفنية.

4 - القراءة عن الاساطير والادب الشعبي والاستماع الى الالحان الشعبية.

5 - تسجيل الافكار والملاحظات المتواترة الى الذهن في دفتر دون ترتيب فالمهم تسجيل الفكرة بسرعة.

وقبل الدخول الى عالم السيناريو يبدو من المهم التعرف على الانواع الفلمية ليسهل علينا اختيار الطريق الذي ننوي اختياره ككتاب للسيناريو فكل نوع له مفهومه المستقل والخاص لبناء القصة وتطورها. ويمكن لكاتب السيناريو أن يختار موضوعه من الحياة اليومية وتجاربها، أو أن يكون الموضوع من محض الخيال وأعاجيبه، أو أن تتضمن القصة عنصراً، أو حدثاً تاريخياً، أو موضوعاً فنياً مثيراً. أو ربما فضل كاتب السيناريو أن يعتمد في نصه علي مصدر آخر مثل عمل أدبي. المهم أن نعرف أنه لا توجد أبدأ قصة جديدة مائة بالمائة. حتى لو كان الكاتب يقدم القصة بشكل مجدد ومثير فإن أغلب الظن أن أحداً قد سبقه بشيء ما مشابه. ومع وضع كل هذا في الاعتبار فإن الكاتب يستطيع بعمله الجاد ومهارته أن يخلق نصاً مثيراً منمقاً.




تتمثل في دراسة الجماهير والتعرف عليهم وعلى أفكارهم وآرائهم واتجاهاتهم نحو المنظمة أو الإدارة التي تتعامل معهم، ومن ثم نقل هذه الأفكار والآراء والمبادئ والاتجاهات إلى الإدارة ليصبح ذلك مستنداً لديها في تعديل سياستها وبرامجها بشكل يتناسب مع تلك الآراء والاتجاهات الجماهيرية، وهذا ما يجعلنا نقول بأن العلاقات العامة تقوم على تبادل الآراء وعرض الحقائق وتحليل الاتجاهات للرأي العام.


حرفة تقوم على جمع الأخبار و تحليلها و تحقيق مصداقيتها و تقديمها للجمهور، غالبا ما تكون هذه الأخبار ذات علاقة بما استجد من الأحداث سواء على الساحة السياسية أو المحلية أو الثقافية أو الرياضية أو الاجتماعية و غيرها.فالصحافة قديمة قدم الأزمنة بل يرجع تاريخها الى زمن الدولة البابلية، حيث كانوا قد استخدموا كاتبا لتسجيل أهم ما استجد من الأحداث اليومية لتتعرف الناس عليها .و في روما قد كانت القوانين و قرارات مجلس الشيوخ لعقود الأحكام القضائية و الأحداث ذات الأهمية التي تحدث فوق أراضي الإمبراطورية تسجل لتصل إلى الشعب ليطلع عليها .و في عام 1465م بدأ توزيع أولى الصحف المطبوعة، و عندما أصبحت تلك الأخبار تطبع بصفة دورية أمكن عندها التحدث عن الصحف بمعناها الحقيقي و كان ذلك في بدايات القرن السادس عشر، وفي القرن السابع عشر و الثامن عشر أخذت الصحافة الدورية بالانتشار في أوربا و أمريكا و أصبح هناك من يمتهن الصحافة كمهنة يرتزق منها و قد كانت الثورة الفرنسية حافزا لظهور الصحافة، كما كانت لندن مهداً لذلك.

يعد التلفزيون واحدا من أهم اختراعات القرن العشرين؛ إذ بدأت أولى التجارب على إرسال الصور الثابتة باللونين الاسود والابيض عن بعد في منتصف القرن التاسع عشر، وتطور هذا الاختراع حتى استطاع الألماني (دي كورن) من اختراع الفوتوتلغرافيا عام 1905,، وجاء بعده الفرنسي ( ادوارد بلين ) الذي طور الاختراع الاول واطلق عليه اسم البيلنوغراف عام 1907, واستمرت هذه التجارب بالتطور مستخدمة وسائل ميكانيكية اولاً ثم كهربائية ، حتى توصل كل من الانكليزي( جون بيارد) والامريكي ( س. ف. جنكيس) إلى وسيلة ارسال تستعمل فيها اسطوانة دورانية مثقوبة عام 1923.ويرتبط اختراع وظهور التلفزيون باسم العالم البريطاني ( جون بيرد) الذي استطاع عام 1924 من نقل صورة باهتة لصليب صغير عن طريق اجهزته التجريبية إلى شاشة صغيرة معلقة على الحائط.. وبعد ذلك بثلاث سنوات بدا هذا العالم تجاربه على التلفزيون الملون ، كما اجريت عدة تجارب لنقل الصور سلكياً ، نجح من خلالها الباحثون من ارسال صورة تلفزيونية عبر دائرة مغلقة من واشنطن إلى نيويورك عام 1927 ( ).وقد تكللت التجارب التي اجريت خلال الثلاثينات من القرن العشرين بالنجاح ، حتى بدأ مركز اليكساندر بلاس البريطاني بالبث التلفزيوني لمدة ساعتين يومياً عام 1936.



خلال الأسبوع الحالي ستعمل بشكل تجريبي.. هيئة الصحة والتعليم الطبي في العتبة الحسينية تحدد موعد افتتاح مؤسسة الثقلين لعلاج الأورام في البصرة
على مساحة (1200) م2.. نسبة الإنجاز في مشروع تسقيف المخيم الحسيني المشرف تصل إلى (98%)
تضمنت مجموعة من المحاور والبرامج العلمية الأكاديمية... جامعتا وارث الأنبياء(ع) وواسط توقعان اتفاقية علمية
بالفيديو: بعد أن وجه بالتكفل بعلاجه بعد معاناة لمدة (12) عاما.. ممثل المرجعية العليا يستقبل الشاب (حسن) ويوصي بالاستمرار معه حتى يقف على قدميه مجددا