المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في هذا القسم 7757 موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر


شواهد تضاف إلى مواقف ليلى  
  
555   02:26 صباحاً   التاريخ: 19 / 5 / 2019
المؤلف : جعفر مرتضى العاملي .
الكتاب أو المصدر : كربلاء فوق الشبهات
الجزء والصفحة : ص51-57.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 29 / 3 / 2016 1918
التاريخ: 29 / 3 / 2016 1963
التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 1936
التاريخ: 16 / 6 / 2019 512

ليلى واقفة بباب الفسطاط :

وأخيراً فإننا نجد في النصوص الواردة في الكتب المعتبرة ما يفيد حضور ليلى في كربلاء ، فيقول البعض : ورد في بعض الكتب المعتبرة : فقاتل علي بن الحسين (عليه السّلام) حتّى قُتل ، وكانت اُمّه واقفة بباب الفسطاط تنظر إليه .

ويقول ابن شهر اشوب (رحمه الله) : ثمّ تقدّم علي بن الحسين الأكبر وهو ابن ثماني عشرة سنة ويقال : ابن خمس وعشرين وكان يشبّه برسول الله (صلّى الله عليه وآله) خَلقاً وخُلقاً ونطقاً وهو يرتجز ويقول :

أنـا  عليُّ بنُ الحسين بن  علي *** مـن  عـصبةٍ جدُّ أبيهمُ  النبي

نـحن وبيت الله أولى  بالوصي *** واللهِ  لا يـحكم فينا ابن  الدعي

أضربكم بالسيف أحمي عن أبي *** أطـعنكم  بـالرمح حتّى ينثني

 

فقتل سبعين مبارزاً ثم رجع إلى أبيه وقد أصابته جراحات فقال : يا أبه العطش !

فقال الحسين (عليه السّلام) : يسقيك جدك  .

 

فكرّ عليهم أيضاً وهو يقول :

الحربُ قد بانت لها  حقائقْ *** وظهرت من بعدها مصادقْ

واللهِ ربِّ العرش لا  نفارقْ *** جـمعكمُ  أو تُغمد  البوارقْ

فطعنه مرة بن منفذ العبدي على ظهره غدراً فضربوه بالسيف .

 

فقال الحسين (عليه السّلام) : على الدنيا بعدك العفا وضمّه إلى صدره وأتى به إلى باب الفسطاط فصارت اُمّه شهر بانويه ولهى تنظر إليه ولا تتكلم ، فبقي الحسين (عليه السّلام) وحيداً وفي حجره علي الأصغر فرمي إليه بسهم فأصاب حلقه ... إلخ .

 

مناقشة وردّها :

لكن الملاحظ هو أنّ هذا النص يذكر أنّ اُمّ علي الأكبر الشهيد في كربلاء ليست هي ليلى بنت أبي مرة ، وإنما هي اُم ولد اسمها شهربانويه .

وهذا يتوافق مع ما رواه أبو الفرج حيث قال : وقال يحيى بن الحسن العلوي : وأصحابنا الطالبيون يذكرون أنّ المقتول لاُمّ ولد وأنّ الذي اُمّه ليلى هو جدهم . حدثني بذلك أحمد بن سعيد عنه .

والمراد بجد الطالبيين هو الإمام السجاد (عليه السّلام) كما هو واضح .

وفي نص آخر : اُمّه آمنة أو ليلى بنت أبي مرة .

وفي نص آخر : اسمها برة بنت عروة بن مسعود .

وهذا الاختلاف لا يضر في المقصود من أنها (رحمها الله) كانت حاضرة في كربلاء ؛ وفقاً لهذا النص الذي أوردناه أو أنّ ذلك هو الظاهر منه على أقل تقدير .

فما يُنسب إلى الشهيد مطهري من نفي حضورها في كربلاء بشدة وبحدة يصبح في غير محلّه ، ولا يساعد عليه الدليل ، ولا يعضده البرهان .

وا ثمرة فؤاداه !

ويقولون : إنه لمّا قُتل علي الأكبر قال حميد بن مسلم : فكأني أنظر إلى امرأة خرجت مسرعة كأنها الشمس الطالعة تنادي بالويل والثبور وتقول : يا حبيباه ! يا ثمرة فؤاداه ! يا نور عيناه !

فسألت عنها ، فقيل : هي زينب بنت علي . وجاءت وانكبّت عليه ، فجاء الحسين (عليه السّلام) فأخذ بيدها فردّها إلى الفسطاط .

فالتعبير بـ (وا ثمرة فؤاداه) يشير إلى أنها إنما تندب ولدها وليس ابن أخيها ؛ لأنّ هذا التعبير إنما يستعمل للتعبير عن النسل . قال الزبيدي : ... ومن المجاز (الولد) ثمرة القلب . وفي الحديث : إذا مات ولد العبد قال الله لملائكته : قبضتم ثمرة فؤاده ؟  . فيقولون : نعم .

قيل للولد : ثمرة ؛ لأنّ الثمرة ما ينتجه الشجر والولد نتيجة الأب .

وقال بعض المفسرين في قوله تعالى : {وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ} [البقرة: 155] : أي الأولاد والأحفاد كذا في البصائر .

وقد تكرر هذا التعبير في العديد من النصوص التي أوردها نَقَلة هذا الخبر فراجع .

وا ولداه !

1 ـ وبعد ما تقدّم كله فإننا نجد نصّاً يكاد يكون صريحاً في حضور والدة علي الأكبر لواقعة الطفِّ لولا وجود حالة اشتباه في الأشخاص لعلها ناشئة عن عدم معرفة من حضر الوقعة بهم على نحو التحديد .

فقد أورد الطريحي (رحمه الله) نصاً يقول : … قال من شهد الوقعة : كأني أنظر إلى امرأة خرجت من فسطاط الحسين (عليه السّلام) ، وهي كالشمس الزاهرة ، تنادي : وا ولداه ! وا قرّة عيناه !

فقلت : من هذه ؟

قالوا : زينب بنت علي .

2 ـ وذكر الشيخ مهدي المازندراني عن محمّد الأشرفي المازندراني أنه لمّا قُتل علي الأكبر خرجت ليلى حافرة (الصحيح : حافية أو حاسرة) حائرة مكشوفة الرأس تنادي : وا ولداه ! وا ولداه !

3 ـ وروي أنّ زينب خرجت مسرعة تنادي بالويل والثبور وتقول : يا حبيباه ! يا ثمرة فؤاداه ! يا نور عيناه ! وا ولداه ! وا قتيلاه ! وا قلّة ناصراه ! وا غربتاه ! وا مهجة قلباه ! ليتني كنت قبل اليوم عمياء ! وليتني وُسّدت الثرى !

فجاءت وانكبّت عليه فبكى الحسين (عليه السّلام) ؛ رحمة لبكائها وقال : إنا لله وإنا إليه راجعون  . وجاء وأخذ بيدها فردّها إلى الفسطاط .

4 ـ روى أبو مخنف عن عمارة بن راقد قال : إنّي نظرت إلى إمرأة قد خرجت من فسطاط الحسين (عليه السّلام) كأنها البدر الطالع وهي تنادي : وا ولداه ! وا مهجة قلباه ! يا ليتني كنت هذا اليوم عمياء وكنت وسّدت تحت أطباق الثرى .

5 ـ وفي رواية عن عبد الملك قال : كنت أسمعه ، وإذا قد خرجت من خيمة الحسين (عليه السّلام) امرأة كسفت الشمس من حياها ، وتنادي من غير شعور : وا حبيباه ! وابن أخاه ! حتّى وصلت إليه ، فانكبّت عليه فجاءها الحسين (عليه السّلام) فستر وجهها بعباءة حتّى أدخلها الخيمة فقلت لكوفي : من هذه ؟ أتعرفها ؟

قال : نعم ، هذه زينب أخت الحسين (عليه السّلام) .

 

وقفات :

ولنا مع الروايات الآنفة الذكر وقفات :

الوقفة الأولى : كالبدر الطالع

قد صرّحت الروايات التي ذكرناها آنفاً وجميع الروايات التي لم نذكرها ، وهي التي تقول : إنها خرجت وهي تقول : وا ابن أخاه ! …

نعم ، إنّها جميعاً ـ تقريباً ـ صريحة بأنّ التي خرجت من الخيمة قد كانت مكشوفة الوجه وأنها كالشمس ...

ومن الواضح : أنّ زينب العقيلة لم تكن لتكشف وجهها وهي التي نعت على يزيد في خطبتها الشهيرة سوقَه بنات رسول الله (صلّى الله عليه وآله) من بلد إلى بلد ، قد أبديت وجوههن فهي تقول : أمن العدل يابن الطلقاء ، تخديرك حرائرك وإماءك وسوقك بنات رسول الله (صلّى الله عليه وآله) سبايا ؛ قد هتكت ستورهن وأبديت وجوههن تحدوا بهنّ الأعداء من بلد إلى بلد يستشرفهنّ أهل المناهل والمناقل ويتصفح وجوههن القريب والبعيد والدني والشريف ... ؟!

كما أنّ ابن الجوزي قد تعجّب من أفاعيل يزيد التي منها ضربه ثنايا الحسين (عليه السّلام) بالقضيب وحمله آل الرسول (صلّى الله عليه وآله) سبايا على أقتاب الجمال موثّقين في الحبال والنساء مكشّفات الوجوه والرؤوس . وذكر أشياء من قبيح ما اشتهر عنه .

الوقفة الثانية : احتمال اشتباه الراوي

إنّ الرواية تصرّح بأنّ حميد بن مسلم لم يكن يعرف زينب العقيلة فسأل عن المرأة التي رآها ، فأخبروه أنها زينب .

والظاهر أنّ المجيبين كانوا أيضاً لا يعرفون زينب العقيلة فأطلقوا كلامهم وقبله منهم حميد بن مسلم ذاهلاً هو الآخر عن حقيقة الأمر أو غير مصدّق له ، لكنه لم يشأ الاعتراض عليه .

والدليل على ما نقوله هو أنّ زينب الحوراء كانت مخدّرة ومحجوبة عن نظر الناس إليها فكيف يمكن أن يعرفها أفراد ذلك الجيش المشؤوم من مجرّد رؤية وجهها إن كان قد انكشف ؛ فإنّ وجوه المخدّرات لم تُكشف إلاّ بعد استشهاد الإمام الحسين (عليه السّلام) وسبي العيال و الأطفال مع أنها لم تكن لتكشف وجهها باختيارها أمام ذلك الجيش في أي من الظروف والأحوال .

ولعل إطلاق اسم زينب في الجواب إنما هو بسبب أنّ اسمها كان هو المعروف المتداول لدى الجميع .

سؤال وجوابه :

غير أنّ سؤالاً آخر قد يلح بطلب الإجابة عليه هنا ، هو : إنه إذا كان ذلك هو معنى كلمة : (وا ثمرة فؤاداه) ، وكذلك الحال إذا كانت قد قالت : وا ولداه ، فكيف توهّم ذلك المسؤول أنها زينب وكيف قبل منه سائله هذا الجواب وهما يعلمان أنّ المقتول هو ابن الحسين (عليه السّلام) ، وأن زينب هي أخت الحسين (عليه السّلام) فلا يعقل أن يكون المقتول ولدها ؟!

ويمكن أن يجاب عن ذلك :

أوّلاً : إنه ليس في كلامه ما يدل على قبوله ورضاه بذلك الجواب وإن كان قد سكت عنه فلعلّه أهمل الاعتراض عليه ؛ لعلمه من خلال هذه الإجابة بالذات بجهله بتلك المرأة ، وأنه إنما يردّد اسماً سمعه كالببغاء ولم يكن المقام مقام جدال وأخذ ورد ؛ فإنّ الأمر أعجل من ذلك .

ثانياً : لعلّ المجيب لم يسمع ما قالته تلك المرأة في ندبها لقتيلها فأرسل كلامه على عواهنه ؛ لأنه ـ ربما ـ لم يكن يُعرف في حرم الحسين إلاّ من اسمها زينب اُخته (عليه السّلام) .

وبالنسبة لكشف وجهها فلا يبعد أنه لم يكن يعرف أنّ شأن السيدة زينب يُجلّ عن أن تكشف وجهها أمام الملاء وربما كان يقيس الاُمور على نفسه وعلى أمثاله من الفسقة والفجرة الذين لا يرجعون إلى دين ولا ينتهون إلى وجدان .

هذا كله إن لم نسوّغ لأنفسنا احتمال التحريف والسهو من قِبل نقلة هذه الأخبار ، وقديماً قيل : ما آفة الأخبار إلاّ رواتها .

الوقفة الثالثة : الجمع بين الروايات

وقد يقال : إنّ نص هذه الرواية مضطرب بحسب نَقَلَته ؛ فتارة تجد النص يقول : إنها قالت : وا ابن أخاه ! وآخر يقول : إنها كانت تقول : وا ولداه ! وا ثمرة فؤاداه ! مع تصريح ابن شهر آشوب بأن اُمّ علي الأكبر كانت واقفة بباب الخيمة حين استشهاد ولدها .

والجواب :

إننا إذا أردنا الجمع بين نصوص هذه الرواية فمن الممكن لنا أن نقول : إنّ زينب (عليها السّلام) قد خرجت ، وكانت تصيح : وا ابن اُخيّاه ! وإن اُمّ علي الأكبر أيضاً قد خرجت وهي تصيح : وا ولداه ! وا ثمرة فؤاداه !

فلعلّ هذا الراوي تحدّث عن هذه وذاك تحدّث عن تلك ولعله أيضاً قد خلط في حديثه بين المرأتين ؛ فنسب كشف الوجه إلى الحوراء زينب مع أنّ التي كشفت وجهها هي الأخرى قد خرجت مثلها وإنما كشفت تلك وجهها بسبب فقد السيطرة على نفسها ؛ لهول الكارثة .

الوقفة الرابعة : الزيادة والنقيصة لا تضر

وقد يقال : قد وجدنا نصاً يثبت هذه الرواية بصورة مفصّلة ، وآخر يثبتها بصورة مختصرة ، وذلك يعني وجود كذب في الرواية فلا يمكن الاعتماد عليها .

والجواب :

إنّ من الواضح أنّ اختلاف النص في زيادة بعض الكلمات لا يضر ؛ فإنّ النصّين المثبتين لا يدخلان في دائرة التعارض أو أنّ أحدهما قد تعلّق غرضه بالاختصار ، أو النقل بالمعنى وما إلى ذلك ، وتعلّق غرض الآخر بالتفصيل والتطويل .

 

كانت ليلى على قيد الحياة :

قد تقدّم أنّ المحقق التستري يقول : لم يذكر أحد من أهل السير المعتبرة حياة اُمّه يوم الطفِّ فضلاً عن شهودها .

ويُفهم من المجلسي أيضاً أنه ينفي أن تكون اُمّه يوم عاشوراء على قيد الحياة ويقول : إنّ ذلك قد ظهر له من الروايات المعتبرة ، فراجع كلامه .

ونقول :

ألف : إنّ جميع ما تقدّم يدلّ على أنها كانت لا تزال على قيد الحياة ، بل لقد حكى بعض بأنه قال الراوي : كنت أطوف في سكك المدينة وأنا على ناقة لي حتّى أتيت دور بني هاشم فسمعت من دارٍ رنةً شجية وبكاء حنين فعرفت أنها امرأة وهي تبكي وتنوح وتبكي كالمرأة الثكلى .

ثم يذكر أنه سأل جارية عن الدار وصاحبها فأخبرته أنها دار الحسين (عليه السّلام) وأن الباكية هي ليلى اُمّ علي الأكبر لم تزل تبكي ابنها ليلاً ونهاراً .

وفي المقابل لا توجد فيما بين أيدينا أية رواية تدل على أنها قد ماتت ؛ ولذلك لم يستطع النافون لحضورها في كربلاء التشبت بشيء من ذلك ولم يكن أمامهم سوى الاستدلال بعدم وجدانهم ما يدل على حضورها وقد عرفت أنه دليل قاصر .

كما أن الصحيح هو وجود ما يدل على حضورها حسبما تقدم .

باء : إنه إذا كانت على قيد الحياة كما دلّت عليه الروايات التي ذكرناها وذكرها الآخرون فلا بدّ لمن ينفي حضورها في كربلاء من الإجابة على السؤال عن سبب تركها المسير إلى كربلاء ، فهل مُنعت ؟ أم كرهت ورفضت ؟ ولماذا ؟

أمّا ما نُسب إلى المجلسي في كتابه جلاء العيون (الفارسي المطبوع) فلم نجده في ترجمته العربية التي هي بقلم العلاّمة الجليل السيد عبد الله شبر (رحمه الله تعالى) مع أنه يصرح بقوله : ناقلاً لتحقيقاته الشافية وتنبيهاته اللطيفة الوافية .

كما أننا لم نجد أثراً لتلك الروايات التي أشارت إليها العبارة الفارسيّة للكتاب المنسوب إليه . نعم لم نجد لها أثراً في أي من مؤلّفات العلاّمة المجلسي لا في موسوعاته الحديثية كالبحار ولا في غيره .

جيم : قال ابن قولويه (رحمه الله) في كامل الزيارات : حدّثني حكم بن داود عن سلمة قال : حدّثني أيوب بن سليمان بن أيوب الفزاري عن علي بن الحزوّر قال : سمعت ليلى وهي تقول : سمعت نوح الجن على الحسين بن علي (عليه السّلام) وهي تقول :

يـا  عينُ جودي بالدموع  فإنما *** يـبكي  الحزينُ بحرقةٍ  وتفجّعِ

يـا  عـينُ ألهاك الرقاد  بطيبه *** مـن  ذكـر آل محمّد و توجّعِ

بـاتت ثـلاثاً بالصعيد  جسومُهمْ *** بين الوحوشِ وكلُّهم في مصرعِ

 

راجع : كامل الزيارات / 95 .

وذلك يدل على بقائها قيد الحياة إلى ما بعد استشهاد الإمام الحسين (صلوات الله وسلامه عليه) .




يحفل التاريخ الاسلامي بمجموعة من القيم والاهداف الهامة على مستوى الصعيد الانساني العالمي، اذ يشكل الاسلام حضارة كبيرة لما يمتلك من مساحة كبيرة من الحب والتسامح واحترام الاخرين وتقدير البشر والاهتمام بالإنسان وقضيته الكبرى، وتوفير الحياة السليمة في ظل الرحمة الالهية برسم السلوك والنظام الصحيح للإنسان، كما يروي الانسان معنوياً من فيض العبادة الخالصة لله تعالى، كل ذلك بأساليب مختلفة وجميلة، مصدرها السماء لا غير حتى في كلمات النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) وتعاليمه الارتباط موجود لان اهل الاسلام يعتقدون بعصمته وهذا ما صرح به الكتاب العزيز بقوله تعالى: (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) ، فصار اكثر ايام البشر عرفاناً وجمالاً (فقد كان عصرا مشعا بالمثاليات الرفيعة ، إذ قام على إنشائه أكبر المنشئين للعصور الإنسانية في تاريخ هذا الكوكب على الإطلاق ، وارتقت فيه العقيدة الإلهية إلى حيث لم ترتق إليه الفكرة الإلهية في دنيا الفلسفة والعلم ، فقد عكس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم روحه في روح ذلك العصر ، فتأثر بها وطبع بطابعها الإلهي العظيم ، بل فنى الصفوة من المحمديين في هذا الطابع فلم يكن لهم اتجاه إلا نحو المبدع الأعظم الذي ظهرت وتألقت منه أنوار الوجود)





اهل البيت (عليهم السلام) هم الائمة من ال محمد الطاهرين، اذ اخبر عنهم النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) باسمائهم وصرح بإمامتهم حسب ادلتنا الكثيرة وهذه عقيدة الشيعة الامامية، ويبدأ امتدادهم للنبي الاكرم (صلى الله عليه واله) من عهد أمير المؤمنين (عليه السلام) الى الامام الحجة الغائب(عجل الله فرجه) ، هذا الامتداد هو تاريخ حافل بالعطاء الانساني والاخلاقي والديني فكل امام من الائمة الكرام الطاهرين كان مدرسة من العلم والادب والاخلاق استطاع ان ينقذ امةً كاملة من الظلم والجور والفساد، رغم التهميش والظلم والابعاد الذي حصل تجاههم من الحكومات الظالمة، (ولو تتبّعنا تاريخ أهل البيت لما رأينا أنّهم ضلّوا في أي جانب من جوانب الحياة ، أو أنّهم ظلموا أحداً ، أو غضب الله عليهم ، أو أنّهم عبدوا وثناً ، أو شربوا خمراً ، أو عصوا الله ، أو أشركوا به طرفة عين أبداً . وقد شهد القرآن بطهارتهم ، وأنّهم المطهّرون الذين يمسّون الكتاب المكنون ، كما أنعم الله عليهم بالاصطفاء للطهارة ، وبولاية الفيء في سورة الحشر ، وبولاية الخمس في سورة الأنفال ، وأوجب على الاُمّة مودّتهم)





الانسان في هذا الوجود خُلق لتحقيق غاية شريفة كاملة عبر عنها القرآن الحكيم بشكل صريح في قوله تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) وتحقيق العبادة أمر ليس ميسوراً جداً، بل بحاجة الى جهد كبير، وافضل من حقق هذه الغاية هو الرسول الاعظم محمد(صلى الله عليه واله) اذ جمع الفضائل والمكرمات كلها حتى وصف القرآن الكريم اخلاقه بالعظمة(وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) ، (الآية وإن كانت في نفسها تمدح حسن خلقه صلى الله عليه وآله وسلم وتعظمه غير أنها بالنظر إلى خصوص السياق ناظرة إلى أخلاقه الجميلة الاجتماعية المتعلقة بالمعاشرة كالثبات على الحق والصبر على أذى الناس وجفاء أجلافهم والعفو والاغماض وسعة البذل والرفق والمداراة والتواضع وغير ذلك) فقد جمعت الفضائل كلها في شخص النبي الاعظم (صلى الله عليه واله) حتى غدى المظهر الاولى لأخلاق رب السماء والارض فهو القائل (أدّبني ربي بمكارم الأخلاق) ، وقد حفلت مصادر المسلمين باحاديث وروايات تبين المقام الاخلاقي الرفيع لخاتم الانبياء والمرسلين(صلى الله عليه واله) فهو في الاخلاق نور يقصده الجميع فبه تكشف الظلمات ويزاح غبار.






سارع بتقديم بطاقة تهنئة باسم العتبة الحسينية لولدك بعد اتمامه صيام شهر رمضان
قارئ العتبة الحسينية يحصد المرتبة الأولى في المسابقة القرآنية الالكترونية للتلاوة في بريطانيا بمشاركة (80) قارئا
تزامنا مع عيد الفطر المبارك.. كوادر تابعة للعتبة الحسينية تطلق حملة تطوعية لحلاقة الشباب والأطفال (مجانا) وتمنحهم هدايا متنوعة
إطلالةٌ على الختمة القرآنيّة المرتّلة في العتبة العبّاسية المقدّسة