بمختلف الألوان
عاش الإنسان على هذه البسيطة وعيونه ترنو الى قرص الشمس عند كل مغيب ليتفاءل بيوم جديد ملؤه السعادة والأمان، يتمنى لأقداره أن تتماشى مع سعيه ليحتاش كل ما هو محبوب لنفسه من الراحة والاطمئنان، وتزداد هذه الاماني وتتجلى حين يقبل –الإنسان- على أبواب عام جديد ليشترك معه (عنصر) البشرية جمعاء بهذه الاماني... المزيد
الرئيسة / مقالات اسلامية
تأملات في القرآن الكريم (ح-86)
عدد المقالات : 212
سورة الانعام
بسم الله الرحمن الرحيم

وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُم بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُم بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُّسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ{60}
تبين الاية الكريمة جانبا من جوانب قدرته عز وجل , يتلخص ويتفرع في عدة جوانب :
1) ( وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُم بِاللَّيْلِ ) : النوم , تشبيها للنائم بالميت .
2) ( وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُم بِالنَّهَارِ ) : ما كسب الفرد فيه من اعمال واقوال حسنة او سيئة .
3) ( ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُّسَمًّى ) : يبعثكم هنا بمعنى يوقظكم , تشبيها لعودة الحياة للميت , فيستيقظ الانسان من نومه , وتستمر حياته على هذا المنوال , حتى حلول اللحظة الحاسمة , التي تنتهي فيها ذلك الفلم عند الموت .
4) ( ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ) : حقيقة واقعة لا محال , طالت المدة ام قصرت , شاء الانسان ام آبا , رغب ام لم يرغب , آمن بها ام لم يؤمن .
5) ( ثُمَّ يُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) : هناك ينبأ الفرد بكل ما فعل من فعل , وقال من قول , كل حركة وسكون , فيثاب على صالحها , ويعاقب على طالحها .

وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً حَتَّىَ إِذَا جَاء أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لاَ يُفَرِّطُونَ{61}

نستقرأ الاية الكريمة في عدة محاور :
1) ( وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ ) : الفوقية ليست فوقية المكان , بل هي الفوقية المطلقة لله تعالى في كل شيء , وفي كل جانب , كالقهر والغلبة , القدرة والعلم , السمع والبصر ... الخ .
2) ( وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً ) : الحفظة هم من الملائكة , يرسلهم الله تعالى ليصونوا ويحفظوا ويحصوا اعمال العباد .
3) ( حَتَّىَ إِذَا جَاء أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لاَ يُفَرِّطُونَ ) : عند حلول ساعة موت الفرد , تأتيه ملائكة من نوع خاص , موكلون بقبض الارواح , يراهم المحتضر ويشاهدهم , يكونون في ابهى حلة واجمل صورة لدى المؤمن , فينتزعون روحه بيسر وسلاسة , وأفظع صورة واقبح شكلا , لدى الكافر , فينتزعون روحه بطريقة بشعة ومؤلمة , تعتمد بشاعتها وشدة ايلامها على جرم المجرم وذنوبه , كما ويذكر النص المبارك ان هؤلاء الرسل ( ملائكة قبض الارواح ) ( وَهُمْ لاَ يُفَرِّطُونَ ) , ولذلك عدة معاني منها انهم لا يقصرون بما يؤمرون به ولا يضيعونه , بل وحتى لا يخطئون الهدف ! .

ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ{62}
نستقرأ الاية الكريمة في عدة مواقف :
1- ( ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ ) : الله عز وجل المالك المطلق لكل الموجودات , وكل الموجودات تعود اليه في يوم معلوم , مهما اختلف وطال الزمان .
2- ( أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ ) : قضاءه عز وجل نافذ في خلقه .
3- ( وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ ) : رغم الكثرة العددية للمخلوقات , فأنه عز وجل سيوفيهم حسابهم جميعا في نصف نهار من ايام الدنيا , او ربما اقل من ذلك .

قُلْ مَن يُنَجِّيكُم مِّن ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً لَّئِنْ أَنجَانَا مِنْ هَـذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ{63}
نستقرأ الاية الكريمة في عدة محاور :
1) ( قُلْ ) : امر منه عز وجل لرسوله الكريم محمد (ص واله) , للفت النظر والانتباه الى امر ما .
2) ( مَن يُنَجِّيكُم مِّن ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً ) : عندما يداهم الانسان خطب ما , يتوجه بقلبه وبكافة جوارحه الى الله تعالى , يدعوه علانية وسرا , ويكون على صنفين :
أ‌) المؤمن : عند الشدائد يزداد تعلقا به عز وجل , وعند الفرج يكون تعلقه به عز وجل اخف وطئا ! .
ب‌) الكافر : يتعلق بالله جل وعلا بكافة جوارحه , وربما يكون في هذه الحالة اشد ايمانا من المؤمن نفسه , لكنه عند الفرج يعود الى كفره وطغيانه ! .
3) ( لَّئِنْ أَنجَانَا مِنْ هَـذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ ) : يوجب الكافر على لنفسه امرين :
أ‌) قسم : وما يتعلق به من احكام .
ب‌) الشكر : عند الفرج يتوجب على الكافر الشكر , ايفاءا بقسمه , وان لم يف يزداد اثما .
المتأمل في النص المبارك , يلتفت الى امرين :
1- الشكر مرتبة من مراتب الايمان .
2- الشاكرين : منزلة من منازل المؤمنين .
للاية الكريمة خصائص وفضائل نافعة لوجع القلب ( مكارم الاخلاق ) .

قُلِ اللّهُ يُنَجِّيكُم مِّنْهَا وَمِن كُلِّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنتُمْ تُشْرِكُونَ{64}
تشير الاية الكريمة الى ان المنجي المطلق من الشدائد والاهوال هو الله تعالى , لا غيره , لكن رغم ذلك , ينسب الانسان الضعيف العلاقة مع ربه نجاته الى حكمته ومخططاته , ويتناسى تماما دوره عز وجل في النجاة .

قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ{65}
نستقرأ الاية الكريمة في عدة محاور :
1- ( قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ ) : النص المبارك في بيان قدرته عز وجل على انزال العذاب , واوضح انه يكون من جانبين :
أ‌) ( مِّن فَوْقِكُمْ ) : عذاب ينزل من السماء , كأن يكون مطر السوء او حجارة وغيرها , لذلك عدة امثلة في القران الكريم , منها ما حدث لاصحاب الفيل وغيره .
ب‌) ( أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ ) : اشارة الى خطر كامن , يمكن ان يكون عذابا مصدره تحت الاقدام , كالنيران في باطن الارض , وايضا الهزات الارضية والخسف , ( أَأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ ) الملك{16}
2- ( أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً ) : يخلطكم فرقا ( مصحف الخيرة / علي عاشور العاملي ) .
3- ( وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ ) : الاقتتال بين الامم , بين اتباع الدين الواحد , بين اتباع المذهب الواحد , والتاريخ خير شاهد على ذلك , فتقاتل المسلمون فيما بينهم , ولا زال يقتل بعضهم بعضا , بفتاوى من علماء السوء والجهالة , وكذلك تقاتل اليهود فيما بينهم , ووقع القتل والاقتتال بين النصارى في معارك طاحنة ! .
4- ( انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ ) : الخطاب موجه الى الرسول (ص واله) بالخصوص , لكنه يعمم الى كل ذي لب سليم ( عموما ) , ليتأمل بيناته عز وجل , فيفهم ويغنم سبل الرشاد .

وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ قُل لَّسْتُ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ{66}
تخاطب الاية الكريمة النبي الاكرم محمد (ص واله) , وتبين ان قومه (ص واله) كذبوا بكل ما جائهم به (ص واله) ( القران الكريم – الحجج الباهرة لاثبات ربوبيته عز وجل - البراهين الساطعة لاثبات نبوته ورسالته (ص واله) ) , لكن يلاحظ فيها ثلاثة امور :
1- ( وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ ) : هل كلمة ( قومك ) لها خصوصية محددة , ام انها تشمل الجميع ؟ ! , نطرح عدة اطروحات في كلمة ( قَوْمُكَ ) :
أ‌) ان تكون اشارة الى كافة الناس الذين دعاهم (ص واله) الى الايمان في ذلك الحين ! .
ب‌) ان تكون كلمة ( قَوْمُكَ ) اشارة الى قومه (ص واله) من معارفه وسكان مدينته الاصليين من العرب , دون سواهم من الامم الاخرى , الذين كانوا يسكنون فيها كعبيد او تجار وغير ذلك , طالما وان اكثرية المشار اليهم كذبوا بالدعوة , عندها تكون الاية الكريمة قد عنتهم وعينتهم ! .
ت‌) تضمنت كلمة ( قَوْمُكَ ) اشارة مضمرة للمسلمين الاوائل من غير العرب كصهيب الرومي وسلمان المحمدي ( الفارسي ) , حيث انهم امنوا به (ص واله) ولم يكونوا من العرب , ولا تشملهم كلمة ( قَوْمُكَ ) ! .
2- ( وَهُوَ الْحَقُّ ) : مصادقة مطلقة منه عز وجل لكل ما جاء به الرسول الكريم محمد (ص واله) .
3- ( قُل لَّسْتُ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ ) : وظيفة الرسول (ص واله) منذر وبشير , وليس وكيلا , من باب الحفظ والرقابة , او من باب مجازاة الاعمال .

لِّكُلِّ نَبَإٍ مُّسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ{67}
تشير الاية الكريمة الى ان لكل خبر مكان وزمان , بداية يبدأ منها , ونهاية ينتهي عندها , وقد يكون هذا الخبر عذاب واقع , او ثواب جامع , عندها سيعلم المؤمن والكافر هول ذلك العذاب , ويدرك كل منهم من يصل الى منافع الثواب الجزيل من عنده عز وجل , وقد يندرج هذا الخبر في مضمونين اخريين :
1- خبر ( نبأ ) مقدس وعظيم , كبير و مهم , لامر مستقبلي الحدوث , كنبأ المهدي (عج) , او ظهور عيسى (ع) , وخروج الاعور الدجال ... الخ ! .
2- نبأ عظيم , اشارت اليه الايات الكريمة في مطلع سورة النبأ الشريفة (عَمَّ يَتَسَاءلُونَ{1} عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ{2} الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ{3} ) .
للاية الكريمة فضائل وخصائص نافعة لوجع الضرس . ( مكارم الاخلاق ) .





حيدر الحدراوي
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2020/05/29م
عشرون عاما لتشكيل عالم جديد ومختلف, برموز جديدة وجغرافيا مختلفة, وكان لابد من حروب اقليمية واهلية تندلع هنا وهناك, سقوط حكومات تشكل اخرى, وثورات مفاجئة تظهر ثم تختفي, واغتيالات تتزايد من دون معرفة الجناة, ونشوء التطرف الاسلامي بإدارة استخباراتية غربية, وزلزال اقتصادي مخيف, كل هذا حتى يتحقق هدف القوى... المزيد
عدد المقالات : 61
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 6 ايام
2020/05/25م
رسالة خبرية : الإعلامية والباحثة الأكاديمية خولة خمري عقدت أكاديمية رواد التميز للتدريب والاستشارات والتنمية البشرية، وتحت رعاية والمجلة الدولية للبحوث والدراسات (IJS)الملتقى الرمضاني السنوي الأول استثمر وقتك في تطوير مهاراتك الشخصية تحت شعار: (نشاطنا العلمي لن يتوقف رغم تحديات جائحة فيروس... المزيد
عدد المقالات : 13
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/05/15م
بقلم: أ. خولة خمري صحفية وباحثة أكاديمية ها قد بزغ أخيرا فجر نادي القراء بعد أن كانت فكرة بسيطة تراود عقول مجموعة من الشباب الفتي الغيور على أرضه ووطنه وأمته ليتخذ من منطقة عين الملح بمدينة بوسعادة مقرا له هذه الولاية التي لطالما عرفت بتخريج العلماء والمفكرين الذين أناروا بعقولهم الأبصار وازاحوا... المزيد
عدد المقالات : 13
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/05/15م
يقال في العراق ان الزعيم الحقيقي لا يحتاج الى دعائية كبرى لكي يخشونه و يحترمون القانون بشخصيته يفرضها انا اليوم قررت في وقت الانتخابات ان اختار الزعيم الاكثر رعبا وسيطرة على العالم و ليس الوطن العربي وحسب انما هو الزعيم كورونا العالمي !! لم يحتج الى جيش او فرقة اعدام ، تسلل بخفة في كافة ارجاء... المزيد
عدد المقالات : 48
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2020/05/27م
عطشتُ صبرَالفراقِ كماءٍ سقى أرضًا يَبابًا ثلاثون عامًا من ظمأ أحالَ الألمَ شرابًا صبرُ أرضِي وظمأ روحي تحابا نفسي مكدرةٌ رَابني من الهجرِ ما أرابَا دعوتُ فؤادي صبرًا ما استجابا ذقتُ مرَّالأسى وطالَ المرُّ شعري فشابا ويسألني الربعُ: أشيبٌ ما برأسِك أم خضاب؟ أجبتهمُ: هذه غيومٌ بناظركم ضباب ... المزيد
عدد المقالات : 221
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2020/05/27م
زُرْ الحسينَ بمهجةٍ مكدورا .... إنَّ الحسينَ قيامةً ونشورا مَنْ كان جَدهُ أحمداً فغدا .... من فضلِ جَدهِ سيداً وحصورا هذا الذي بكت السماءُ لقتلهِ .... والفُلكُ أصبحَ نادماً محسورا عجباً لمن خلق الاله لأجلهِ .... شمساً وأرضاً والبحارُ سجورا كوناً فسيحاً واسعاً متوسعاً .... يُقضى صريعاً ظامئا... المزيد
عدد المقالات : 43
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2020/05/21م
تَـمَـكّـنَ غـادرٌ حَــرِدٌ زنـيـمُ ... فصـبراً إنّـهُ الخطـبُ العـظـيمُ وصبراً إنّها البلـوى عليها ... فُـتِـنّا والـمـصـابُ لـنـا ألــيـمُ بدُنيا ليس يَسْلَمُ مَنْ قلاها ... ولا دامـتْ لِـمَـنْ فـيها يَـهــيمُ ولا يحظى بها كَلِفٌ مُعنّى ... وإنْ سَـنَحتْ فـسـانِحُها يَضيمُ وإنّ... المزيد
عدد المقالات : 49
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/05/19م
وصل أخيرًا إلى الحيّ ودلف باب العمارة ، فأسرع مؤيد بسيارته حتى يبصر العمارة التي يقطنها . دلف حجرة فهمان ليطمئنّ عليه فوجده عاكفًا على الحاسوب ، بينما مكثَ مؤيد في سيارته لم يخرج منها وهو يتنصت عليه. وكان فهمان لحظة دخول أبيه يبحث عبر المواقع الإلكترونيّةِ العربيّةِ والأجنبيّة عن خبر جريمة قتل الفندق... المزيد
عدد المقالات : 19
علمية
هل تخيلت يوماً نفسك بأنك مترجم محترف، وأن كلماتك مصدر إعجاب لكل من قرأها، وأنت سعيد بما تترجم، ولكن عندما تبدأ بالترجمة فعلاً سيتحول حلمك إلى كابوس، لا تقلق، فيمكنك تحقيق حلمك ولكن عليك أن تمر بأربعة مراحل حتى تصل إلى الإبداع الحقيقي في... المزيد
الملتقى الرمضاني السنوي الأول استثمر وقتك في تطوير مهاراتك الشخصية تحت رعاية أكاديمية رواد التميز للتدريب والاستشارات والتنمية البشرية.والمجلة الدولية للبحوث والدراسات IJS تحت شعار: (نشاطنا العلمي لن يتوقف رغم تحديات جائحة وباء كورنا).وتحت... المزيد
رسالة خبرية : فراس الكرباسي زار ممثل المرجعية الدينية العليا والامين العام للعتبة الحسينية المقدسة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، دائرة صحة النجف الاشرف ومستشفى الحكيم العام ومستشفى الحياة الجديد الخاص لمرضى كورونا. ونقل بيان صحفي صادر من... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
~¤ô◄ (اصداءُ صَمتٍ ثائرة)►ô¤~ (ح20)
علي الغزالي
2020/02/15م     
~¤ô◄ (اصداءُ صَمتٍ ثائرة)►ô¤~ (ح20)
علي الغزالي
2020/02/15م     
رؤية نقدية في رواية«1984» لجورج أورويل
مجاهد منعثر الخفاجي
2020/02/12م     
اخترنا لكم
حسين فرحان
2020/05/23
بقلم: حسين فرحان ما تزال الذاكرة العراقية تحتفظ بتفاصيل لأعياد مرت عليها وقد ارتدى المجتمع فيها ثوب الأسى لحوادث وقعت فخلفت في النفس...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2020/05/23
(إِذَا وَصَلَتْ إِلَيْكُمْ أَطْرَافُ النِّعَمِ فَلَا تُنَفِّرُوا أَقْصَاهَا بِقِلَّةِ الشُّكْرِ)
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
www.almerja.com