المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في هذا القسم 7757 موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر


مراقبة الولاة ومحاسبتهم  
  
727   03:05 مساءً   التاريخ: 13 / 3 / 2019
المؤلف : السيد زهير الاعرجي
الكتاب أو المصدر : السيرة الاجتماعية للامام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
الجزء والصفحة : 666-669.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 9 / 4 / 2016 1751
التاريخ: 10 / 4 / 2016 1653
التاريخ: 9 / 4 / 2016 1760
التاريخ: 30 / 3 / 2019 762

كان الامام امير المؤمنين (عليه السلام) دقيقاً مع ولاته فهو (عليه السلام) وإن عيّنهم بناءً على حسن ظاهرهم، وظاهر تقواهم وكفائتهم في الامور الادارية، الا ان عينه الشريفة بقيت تراقبهم مراقبة قريبة، وما ان رأى من احدهم خيانةً واغتراراً بالدنيا حتى عنّفه واستدعاه كي يلقى جزاءه، وفيما يلي مجموعة من النصوص:

1 _ من كتابٍ له (عليه السلام) الى زياد بن ابيه، وهو احد عماله: «وانّي اُقسمُ باللهِ قَسماً صادقاً، لئنْ بلغَني أنّك خُنتَ من فيءِ المسلمينَ شيئاً صغيراً أو كبيراً، لأشدنَّ عليكَ شدّةً تدعُكَ قليلَ الوفرِ، ثقيلَ الظهرِ، ضئيلَ الامرِ، والسلام».

2 _ والى زياد بن ابيه ايضاً: «فدعِ الاسرافَ مُقتصداً ، واذكُر في اليومِ غَداً، وأمسِك من المالِ بقدرِ ضرورَتِكَ، وقدِّمِ الفضلَ ليومِ حاجتكَ، أترجو أن يُعطيكَ اللهُ أجرَ المتواضعينَ وأنتَ عندهُ مِنَ المتكبرينَ، وتطمعُ _ وأنتَ متمرّغٌ في النعيمِ تمنعُهُ الضعيفَ والأرمَلَةَ _ أن يوجبَ لَكَ ثوابَ المُتصدّقينَ؟ وإنَّما المرءُ مجزيٌ بما أسلَفَ، وقادمٌ على ما قدّمَ، والسلامُ».

3_ ومن كتابٍ لهُ (عليه السلام) الى بعض عماله: «اما بعدُ، فقد بلغني عنكَ أمرٌ، إن كُنتَ فعلتَهُ فقد أسخطتَ ربّكَ، وعصيتَ إمامكَ، وأخزيتَ أمانتكَ، بلغني أنَّكَ جردّت الارضَ، فأخذتَ ما تحتَ قَدَميكَ، وأكلتَ ما تحتَ يَديكَ، فارفع اليَّ حسابَكَ، واعلم أنّ حسابَ اللهِ أعظمُ من حسابِ الناسِ، والسلامُ».

4 _ ومن كتابٍ له (عليه السلام) الى بعض عماله يحاسبه فيها: «... فسبحانَ اللهِ! اما تؤمنُ بالمعاد؟ أو ما تخافُ نقاشَ الحسابِ؟ أيُّها المعدودُ _ كان _ عندنا من اولي الالبابِ، كيفَ تُسيغُ شراباً وطعاماً، وأنت تعلمُ أنّك تأكُلُ حراماً، وتشربُ حراماً، وتبتاعُ الإماءَ، وتنكِحُ النساءَ من أموالِ اليتامى والمساكينِ والمؤمنينَ والمجاهدينَ، الذينَ افاءَ اللهُ عليهم هذهِ الاموالَ، وأحرز بهم هذهِ البلادَ! فاتقِّ اللهَ واردُد الى هؤلاءِ القومِ أموالهم، فانّك إن لم تفعَل، ثمّ أمكنني اللهُ منكَ لأعذَرنّ الى اللهِ فيكَ، ولأضربنكَ بسيفي الذي ما ضربتُ بهِ أحداً إلاّ دخلَ النار! وواللهِ لو أنّ الحسنَ والحسينَ فعلا مِثلَ الذي فعلتَ، ما كانت لهما عندي هوادةٌ، ولا ظَفِرا منّي بإرادةٍ حتى آخُذَ الحقَّ منهما، وأزيحَ الباطلَ عن مظلمتهما، واُقسِمُ باللهِ ربِّ العالَمينَ ما يسُرني أن ما أخذته من اموالهم حلالٌ لي، أترُكُه ميراثاً لمَن بعدي...» .

5_ ومن كتابٍ له (عليه السلام) الى عثمان بن حنيف الانصاري وكان عامله على البصرة، وقد بلغه انه دعي الى وليمةِ قومٍ من اهلها فمضى اليها: «امّا بعدُ، يا ابن حنيفٍ فقد بلغني أنّ رجُلاً من فتيةِ أهلِ البصرةِ دعاكَ الى مأدُبَةٍ فأسرعتَ اليها، تُستطابُ لَكَ الالوانُوتُنقلُ اليكَ الجَفانُ، وما ظننتُ أنّكَ تُجيبُ الى طعامِ قومٍ، عائلهُم مجفوٌّ، وغنيّهم مدعوٌّ، فانظُر الى ما تقضمهُ من هذا المقضمِ، فما اشتبه عليكَ علمُهُ فالفظهُ، وما أيقنتَ بطيبِ وجوههِ فنَل منهُ».

6_ ومن كتاب له (عليه السلام) الى المنذر بن الجارود العبدي، وقد خان في بعض ما ولاه من اعماله: «أما بعدُ، فإنّ صلاح أبيكَ ما غرّني منكَ، وظننتُ أنَّكَ تتبعُ هديَهُ، وتسلُكُ سبيلَهُ، فإذا انتَ فيما رُقيَّ اليَّ عنك، لا تدعُ لهواكَ انقياداً، ولا تُبقي لآخرتكَ عناداً، تعمُرُ دنياكَ بخرابِ آخِرَتِك، وتصلُ عشيرتَك بقطيعةِ دينكَ، ولئن كان ما بلغني عنك حقّاً، لجملُ أهلِكَ وشِسعُ نعلِكَ (أي جلدتها) خيرٌ منكَ، ومن كانَ بصفتكَ فليسَ بأهلٍ أن يُسدّ به ثغرٌ، أو يُنفذ به أمرٌ، أو يُعلى لهُ قدرٌ، أو يُشرَكَ في أمانةٍ، أو يؤمَنَ على خيانةٍ، فأقبِل اليَّ حينَ يصلُ اليكَ كتابي هذا، ان شاء اللهُ».

وفي تلك النصوص الواردة عن الامام (عليه السلام) دلالات نعرض لها كالتالي:

اولاً: ان الامام (عليه السلام) كان يراقب عمل ولاته وموظفيه مراقبة دقيقة، وكانت التقارير حول عملهم وتصرفاتهم تصله باستمرار، وهذا يعني انه لم يكن يعينهم ويتركهم يتصرفون كما توحي اليهم رغباتهم، بل كان يشعرهم ان هناك رقيباً ظاهراً وهو الامام (عليه السلام)، ورقيباً باطناً وهو الضمير الذي يحاسب الانسان ايضاً امام مولاه.

ثانياً: ان الخيانة، والاسراف، والتمرغ في النعيم، ونهب مال المسلمين، واكل الحرام، كلها صفات للظالمين والطغاة، وهذا لا يليق بولاة الامر في حكومة أمير المؤمنين (عليه السلام)، فكان (عليه السلام) يحاسب عمّاله ويحذرهم من الانحطاط الى ذلك المستوى الذي لا يليق بادارة العدل ولا بالمؤمن النـزيه الهبوط اليه.

ثالثاً: ان الامام (عليه السلام) عندما يتثبت من وجود خيانة ارتكبها احد عماله، فانه كان يستدعيه على عجل، ويعجّل له العقوبة ايضاً، وتلك الرسائل تثبت ان العقوبة كانت تطال المذنب فعلاً، اما المخطىء _ مثل عثمان بن حنيف الذي اسرع الى وليمة اهل البصرة _ فانه كان يرشد بالنصيحة: «... فانظُر الى ما تقضمُهُ من هذا المقضَمٍ، فما اشتبَهَ عليكَ علمُهُ فالفظِهُ، وما أيقنتَ بطيبِ وجُوهِهِ فنل منهُ...».

رابعاً: ان اوامر الامام (عليه السلام) المتعلقة بمراقبة الموظفين، كانت أوامر اخلاقية يستنشق منها عبير التقوى والتجرد والاخلاص لله سبحانه، فأغلب المخالفات التي ارتكبت كانت مخالفات مالية، وكان ينبغي _ اخلاقياً _ ان يتنـزهوا عنها.




يحفل التاريخ الاسلامي بمجموعة من القيم والاهداف الهامة على مستوى الصعيد الانساني العالمي، اذ يشكل الاسلام حضارة كبيرة لما يمتلك من مساحة كبيرة من الحب والتسامح واحترام الاخرين وتقدير البشر والاهتمام بالإنسان وقضيته الكبرى، وتوفير الحياة السليمة في ظل الرحمة الالهية برسم السلوك والنظام الصحيح للإنسان، كما يروي الانسان معنوياً من فيض العبادة الخالصة لله تعالى، كل ذلك بأساليب مختلفة وجميلة، مصدرها السماء لا غير حتى في كلمات النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) وتعاليمه الارتباط موجود لان اهل الاسلام يعتقدون بعصمته وهذا ما صرح به الكتاب العزيز بقوله تعالى: (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) ، فصار اكثر ايام البشر عرفاناً وجمالاً (فقد كان عصرا مشعا بالمثاليات الرفيعة ، إذ قام على إنشائه أكبر المنشئين للعصور الإنسانية في تاريخ هذا الكوكب على الإطلاق ، وارتقت فيه العقيدة الإلهية إلى حيث لم ترتق إليه الفكرة الإلهية في دنيا الفلسفة والعلم ، فقد عكس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم روحه في روح ذلك العصر ، فتأثر بها وطبع بطابعها الإلهي العظيم ، بل فنى الصفوة من المحمديين في هذا الطابع فلم يكن لهم اتجاه إلا نحو المبدع الأعظم الذي ظهرت وتألقت منه أنوار الوجود)





اهل البيت (عليهم السلام) هم الائمة من ال محمد الطاهرين، اذ اخبر عنهم النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) باسمائهم وصرح بإمامتهم حسب ادلتنا الكثيرة وهذه عقيدة الشيعة الامامية، ويبدأ امتدادهم للنبي الاكرم (صلى الله عليه واله) من عهد أمير المؤمنين (عليه السلام) الى الامام الحجة الغائب(عجل الله فرجه) ، هذا الامتداد هو تاريخ حافل بالعطاء الانساني والاخلاقي والديني فكل امام من الائمة الكرام الطاهرين كان مدرسة من العلم والادب والاخلاق استطاع ان ينقذ امةً كاملة من الظلم والجور والفساد، رغم التهميش والظلم والابعاد الذي حصل تجاههم من الحكومات الظالمة، (ولو تتبّعنا تاريخ أهل البيت لما رأينا أنّهم ضلّوا في أي جانب من جوانب الحياة ، أو أنّهم ظلموا أحداً ، أو غضب الله عليهم ، أو أنّهم عبدوا وثناً ، أو شربوا خمراً ، أو عصوا الله ، أو أشركوا به طرفة عين أبداً . وقد شهد القرآن بطهارتهم ، وأنّهم المطهّرون الذين يمسّون الكتاب المكنون ، كما أنعم الله عليهم بالاصطفاء للطهارة ، وبولاية الفيء في سورة الحشر ، وبولاية الخمس في سورة الأنفال ، وأوجب على الاُمّة مودّتهم)





الانسان في هذا الوجود خُلق لتحقيق غاية شريفة كاملة عبر عنها القرآن الحكيم بشكل صريح في قوله تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) وتحقيق العبادة أمر ليس ميسوراً جداً، بل بحاجة الى جهد كبير، وافضل من حقق هذه الغاية هو الرسول الاعظم محمد(صلى الله عليه واله) اذ جمع الفضائل والمكرمات كلها حتى وصف القرآن الكريم اخلاقه بالعظمة(وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) ، (الآية وإن كانت في نفسها تمدح حسن خلقه صلى الله عليه وآله وسلم وتعظمه غير أنها بالنظر إلى خصوص السياق ناظرة إلى أخلاقه الجميلة الاجتماعية المتعلقة بالمعاشرة كالثبات على الحق والصبر على أذى الناس وجفاء أجلافهم والعفو والاغماض وسعة البذل والرفق والمداراة والتواضع وغير ذلك) فقد جمعت الفضائل كلها في شخص النبي الاعظم (صلى الله عليه واله) حتى غدى المظهر الاولى لأخلاق رب السماء والارض فهو القائل (أدّبني ربي بمكارم الأخلاق) ، وقد حفلت مصادر المسلمين باحاديث وروايات تبين المقام الاخلاقي الرفيع لخاتم الانبياء والمرسلين(صلى الله عليه واله) فهو في الاخلاق نور يقصده الجميع فبه تكشف الظلمات ويزاح غبار.






مجلّة (دراسات استشراقيّة) الفكريّة تُعنى بالتراث الاستشراقيّ عرضاً ونقداً
شعبةُ مدارس الكفيل الدينيّة النسويّة تُعلن عن البحوث المقبولة في مهرجان روح النبوّة الثقافيّ النسويّ العالميّ الرابع
جهودٌ متواصلة تبذلُها الشعبةُ الخدميّة في قسم المقام
دارُ الرسول الأعظم (صلّى الله عليه وآله) تُصدر سلسلة السيرة الرابعة