إتصل بنا

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 5014

الأدب الــعربــي

عدد المواضيع في هذا القسم 2833
الأدب
النقد
البلاغة
العروض
تراجم الادباء و الشعراء و الكتاب

العجاج

02:50 AM

8 / 4 / 2021

71

المؤلف : شوقي ضيف

المصدر : تاريخ الادب العربي - العصر الاسلامي

الجزء والصفحة : ص:400-401

+
-

 

  •  

العجاج (1)

هو عبد الله بن رؤبة التميمي، نشأ في البادية ونزل البصرة، وكان دائب الرحلة الى منازل قومه في الصحراء، وقد سخر أراجيزه منذ يزيد بن معاوية في مديح الخلفاء، وخاصة سليمان. ونراه ينظم بلسان قومه في خصومتهم للأزد عقب وفاة يزيد بن معاوية، ولما ولي مصعب العراق لأخيه عبد الله بن الزبير لزمه ومدحه وهجا المختار الثقفي، حتي إذا قتله عبد الملك بن مروان رأيناه يسارع الى صفوف المروانيين، فيمدح بشر بن مروان والي العراق وأخاه عبد العزيز والي مصر، كما يمدح عمر بن عبيد الله بن معمر مشيدا بانتصاره على أبي فديك زعيم النجدات من الخوارج، ويمدح أيضا الحجاج ويهجو خصومه من مثل ابن الأشعث. وكانت فيه عصبية لقومه جعلته يضطرب فيما يضطربون فيه من خصومات قبلية، ومر بنا وقوفه بالمربد يهجو ربيعة، وكيف اقتص منه أبو النجم. واشتهر بأنه لا يحسن الهجاء، وسئل في ذلك فقال: هل في الأرض صانع إلا وهو على الإفساد أقدر.

وأراجيزه مليئة بأوابد اللغة وشواردها التي ينثرها، بل يضمها بعضها الى بعض، في وصف الطبيعة الصحراوية بمناهلها وغدرانها ورمالها وكثبانها ونباتاتها وحيوانها الوحشي والأليف، وكل ما يجري في أرضها من رياح وسموم وطير وفي

 

  1.  

سمائها من كواكب ونجوم. وهو يعد بحق أول من فسح طاقة الرجز وجعله يخوض في كل ما تخوض فيه القصيدة العربية الطويلة. وهو أيضا أول من دفعه بقوة من الميادين الشعبية الى ميدان الغرابة اللفظية، ولم يكتف بذلك، فقد أخذ يقيس في اللغة ويكثر من القياس، ويتصرف حسب ذوقه وإرادته الفنية.

ولم يقف في ذلك عند ألفاظ اللغة العربية وحدها، إذ كان يعمد الى بعض الألفاظ الفارسية فيعربها، وقد يصرف منها أفعالا، على نحو ما صنع في أرجوزته الجيمية، إذ يلقانا فيها هذا الشطر: «كما رأيت في الملاء البردجا» يريد الرقيق، وقال: «كالحبشي التف أو تسبجا» يريد لبس قميصا، وهو بالفارسية شبي، فعربه بسبيجة، ثم صرف منه فعلا في بعض أبياته (2).

ونراه يلتزم في أراجيزه الموقوفة أو المختومة بالسكون أن يكون موضع الروي في الإعراب واحدا، بحيث لو أطلقت قوافيها تحركت جميعا بحركة واحدة، على نحو ما يلاحظ ذلك في أرجوزته الطويلة «قد جبر الدين الإله فجبر»، وهي في نحو ما ئتي بيت، ولو أطلقت قوافيها كانت كلها منصوبة (3).

ومن طريف ما كان يأخذ به نفسه أحيانا أن نراه يعدل عن افتتاح بعض أراجيزه بذكر الأطلال ووصف الصحراء الى الحمد والثناء على الله، وقد يسترسل في ذلك استرسالا، فتصبح الأرجوزة موعظة تامة، على شاكلة أرجوزته:

الحمد لله الذي استقلت … بإذنه السماء واطمأنت

وقد تحدث فيها عن خلق السموات والأرض، والبعث والنشور، وما أفاء الله عليه من نعمه، وقلقه على مصيره ورجائه في ثوابه. وهو في ذلك يتأثر مباشرة بمواعظ الوعاظ من حوله أمثال الحسن البصري وغيره وقد توفي سنة 97 للهجرة.

وتنسب له أرجوزة في مديح يزيد بن عبد الملك، وإن صحت يكون قد لحق أوائل القرن الثاني حين كان يزيد خليفة، وهو على كل حال مات عن سن

 

  1.  

عالية، ونراه في أراجيزه يكثر من بكاء الشباب وتصوير شيخوخته وضعفه، من مثل قوله:

إما تريني أصل القعادا … وأتقي-أن أنهض-الإرعادا (4)

من أن تبدلت بآدي آدا … لم يك ينآد فأمسي انآدا (5)

وقصبا حثي حتي كادا … يعود بعد أعظم أعوادا (6)

والجناس واضح في البيت الثاني، وهو يشيع في أراجيزه، لكثرة ما كان يعني به من الإتيان بالمصادر وأفعالها ومشتقاتها، على نحو ما صنع هنا في الآد وانآد، وقد جانس في البيت الثالث بين يعود وأعواد. وكثيرا ما نراه يشتق من الأسماء الجامدة أفعالا ومشتقات، أو يأتي ببعض المزيدات من الحروف، وكل ذلك بقصد الإغراب، كأن الإغراب أصبح عنده يقصد لذاته، فإن فاته في اللفظ نفسه أتي به فيما يضعه من صيغ جديدة.

 

 

 

  •  

(1) انظر في العجاج الشعر والشعراء 2/ 572 والموشح للمرزباني ص 215 وما بعدها وشرح شواهد المغني 18 وتهذيب تاريخ دمشق لابن عساكر 7/ 394 وفهارس البيان والتبيين والخصائص لابن جني والمزهر للسيوطي (طبعة الحلبي) وقد نشر ألوارد ديوانه في مجموع أشعار العرب، الجزء الثاني.

(2) الوساطة بين المتنبي وخصومه (طبعة الحلبي) ص 461 وما بعدها.

(3) انظر الأغاني (طبع ساسي) 18/ 60 والخصائص 2/ 260.

(4) القعاد: جمع قاعد، يريد أنه يكون منهم ويفعل فعلهم.

(5) الآد: القوة كالأيد. انآد: اعوج وانحني.

(6) القصب: كل عظم ذي مخ. حثي: دق، يريد أن عظمه وهن.

 

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. أَفْضَلُ الْأَعْمَالِ مَا أَكْرَهْتَ نَفْسَكَ عَلَيْهِ

أوغسطينوس العظيم .. الضال الذي أوصلته محطات الانحراف إلى الله!!

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدتنا في عصمة الإمام

 ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في حَقِّ المُسلِمِ على المُسلِم

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في البَعثِ والمَعاد

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في الدَّعوةِ إلى الوَحدَةِ الإسلاميّة

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في التّعاوُنِ معَ الظالمينَ

مراسيم ولادة الإمام الحسين (عليه السلام)

المَبعَثُ النّبويُّ الشّريفُ

المسلم مسؤول عن حلّية عمله

هلاك المتوكل العباسي بدعاء الإمام الهادي (عليه السلام)

ما الحكمة الإلهية من تأخير عقوبة المسئ في الدنيا؟

مكافحة المخدرات مسؤولية مجتمعية

لماذا لُقّب المتوكل العباسي بـ مُحيّ السنة ومميت البدعة؟

المريض بعين الله تعالى،الحلقة الاولى (ثواب من اصيب بالحمى)

سرعة إنزال العقاب بالجاني ترسخ العدل وتطفئ نار الجريمة

معاقبة الجاني بين القيم القرآنية والعادات الجاهلية

مَن هُوَ أخوكَ مِن بينِ أصدقائك؟

ماذا يجِبُ على مُعَلِّمَةِ الرَّوضَةِ أنْ تَعرِفَهُ؟

لماذا فُرِضَ الحِجابُ على المرأةِ؟

أدوارُ المرأةِ النّاجِحَة

ماهِيَ أُصولُ التربيةِ الإسلاميةِ؟

ماهِيَ أَهَمُّ مُشكِلَةٍ يواجِهُها الوالدانِ؟

حَفِّزْ طفلَكَ ليُبادِرَ الى اختيارِهِ

متى تكونُ الأسرَةُ مُنسَجِمةً؟

زينَةُ الجوهَرِ وزينَةُ المظهَرِ

الفتاةُ المُراهِقَةُ بينَ الرُّشدِ والتَّمَرُّد

بعد محاولات للتكاثر استمرت 20 عاما… ولادة شبل نمر أبيض نادر و3 أشبال بنغالية أخرى

أكبر الديناصورات الآكلة للحوم... دراسة تكشف أعداد ديناصور تي ركس التي عاشت على الكوكب

للمرة الأولى في التاريخ.. مروحية ناسا الصغيرة في سماء المريخ قريباً

منافِسة صينية رخيصة الثمن لسيارات كيا وهيونداي تظهر قريبا

سيارة A3 الشبابية من أودي تصل أسواقا جديدة

مايكروسوفت تتحدى آبل بحواسب محمولة متطوّرة وأنيقة

ببطارية كبيرة ومواصفات منافسة.. نوكيا تعلن عن هاتف رخيص الثمن

علماء سييبريا يبتكرون تكنولوجيا إنماء المواد شبه الموصلة في الفضاء

اكتشاف يجعل الأشياء غير مرئية بإنشاء موجات ضوية خاصة تخترق المواد غير الشفافة

أمريكا تخصص 1.7 مليار دولار لمكافحة سلالات كورونا الجديدة

دراسة سعودية: قلبك قد يكون في خطر حال افتقارك لهذا الفيتامين

الفطر السحري دواء فعال لمعالجة الاكتئاب!

إحساسنا الدائم بالجوع قد يدلل على مرض خطير!

مشروب الشفاء... 5 أسباب تدفعك لشربه

دراسة تحذر: هذا ما يفعله الدايت في هرمون الذكورة

تحذير... أدوية وعقاقير تسبب مشاكل في الرؤية والنظر

طبيبة روسية تحذر من الخطر القاتل للإفراط في شرب المياه

علماء يحذرون من مادة كيميائية في المنظفات تصيب بالسرطان وباركنسون

معهدُ القرآن الكريم: بغداد تحتضن (30) ختمةً قرآنيّة رمضانيّة بكرخها ورصافتها

دعوةٌ للباحثين والمختصّين للمشاركة في مشروع (جوهر الغرب)

العتبة العلوية المقدسة تستذكر ذكرى وفاة مؤمن قريش عمّ النبي الكريم أبي طالب ( عليه السلام)

قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية المقدسة يطلق المسابقة العلوية العالمية الأولى 2021م

مركز تابع للعتبة الحسينية يعلن عن جاهزيته لإقامة مؤتمر عالمي خاص بزيارة الاربعين

مع حلول شهر رمضان المبارك.. سِلال غذائية من مرقد الامام الحسين (ع) للعوائل المتعففة وذوي الشهداء في (6) محافظات عراقية

أجواء الصحن الكاظمي الشريف تزدان بإقامة الختمة القرآنية الرمضانية المرتلة

مع إطلالة شهر رمضان المبارك العتبة الكاظمية المقدسة تنظّم مَحفلها القرآني اليومي

الامين العام للعتبة العسكرية المقدسة يترأس الاجتماع الدوري لرؤساء ومعاوني اقسام العتبة المقدسة