إتصل بنا

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 343

الأدب الــعربــي

عدد المواضيع في هذا القسم 2833
الأدب
النقد
البلاغة
العروض
تراجم الادباء و الشعراء و الكتاب

الأخطل

04:31 PM

28 / 1 / 2021

418

المؤلف : شوقي ضيف

المصدر : تاريخ الادب العربي - العصر الاسلامي

الجزء والصفحة : ص:258-265

+
-

الأخطل (1)

واضح مما قدمنا أن الأخطل من قبيلة تغلب، وهي إحدى القبائل العربية الكبيرة التي كانت تكون مجموعة قبائل ربيعة، وكانت تنزل في الجزيرة، وتمتد بعض عشائرها جنوبا الى الحيرة وغربا الى الشام، وشرقا الى أذربيجان.

وكان لها قديما حروب مع أختها بكر جلي فيها المهلهل. وأخري مع أمراء كندة وأمراء الحيرة، وقصة قتل فارسها وشاعرها عمرو بن كلثوم لعمرو بن هند صاحب الحيرة مشهورة. وقد اعتنق جمهورها في الجاهلية النصرانية على مذهب اليعاقبة، ولما فتحت الفتوح لجت في أول الأمر مع الفرس والروم، وسرعان ما اضطرت الى الدخول في طاعة الخلافة الإسلامية لعهد عمر بن الخطاب، واستغاثت به أن يضع عنها الجزية، فوضعها عنها، وقبل منها أن تؤدي الصدقة أسوة ببقية العرب. ودخلت طائفة منها في الإسلام، ولكن كثرتها ظلت نصرانية.

ونري فريقا منها يعين معاوية في حروبه مع على بصفين، ويلمع من بينهم اسم كعب بن جعيل، وهو شاعر مجيد، اعتنق الإسلام، وكان أحد الألسنة في جيش معاوية على خصومه (2):

وقد مضت تغلب بعد صفين تحطب في حبل الأمويين، من سفيانيين ومروانيين، فإن قبائل قيسية كما قدمنا نزحت الى منازلها مع الفتوح وزاحمتها في

 

259

مواردها الاقتصادية، ولم تلبث بعد وفاة يزيد بن معاوية أن بايعت ابن الزبير فاصطدمت مصالح الطرفين الاقتصادية والسياسية. ولم تكد تتقدم بهما الأيام في أثناء فتنة ابن الزبير، حتي سلا سيوفهما، واحتدمت المواقع بينهما، الى أن دخلت قيس في طاعة عبد الملك وتكافت القبيلتان عن المغازي في الجزيرة.

وفي هذه القبيلة وفي فرع منها يسمي جشم بن بكر وفي عشيرة من هذا الفرع تسمي بني الفدوكس ولد الأخطل في بادية الحيرة حوالي سنة 20 للهجرة.

وكانت أمه مثل أبيه نصرانية، وهي من قبيلة إياد، ومن ثم نشأ نصرانيا، وظل حياته على دينه، فلم يدخل في الإسلام. وفي أخباره أنه كان يكثر الشجار في صباه مع زوج أبيه فلقبته دوبلا، والدوبل الحمار الصغير. وتزوج أبيه بامرأة غير أمه مخالفا بذلك العقيدة المسيحية يدل على أن نصرانيته كانت رقيقة، وكذلك كانت نصرانية ابنه، فإننا نراه يطلق زوجته، ويتزوج بأخري، كما نراه يتردد على دور القيان. وقد استيقظت فيه موهبة الشعر مبكرة، واقترن بها سفه شديد، فكان يكثر من هجاء الناس، ولذلك لقبوه أو لقبه شاعر عشيرته كعب بن جعيل الأخطل ومعناه السفيه. أما اسمه فغياث، وكان يكني بأبي مالك وهو أكبر أبنائه.

ويحاول الاتصال بمعاوية وابنه يزيد، لينال جوائزهما وتواتيه الفرصة، فإن عبد الرحمن بن حسان بن ثابت كان يهاجي عبد الرحمن بن الحكم الأموي ويتعرض لنساء بني أمية. وكان ممن تعرض لهن رملة بنت معاوية إذ تغزل بها غزلا مفحشا، وبذلك كان أول من اتخذ الغزل سلاحا للهجاء السياسي، ومعروف أن الأنصار كانوا مغاضبين لبني أمية منذ وقوفهم مع على في صفين.

وحاول يزيد بن معاوية نفسه أن يرد عليه، فاستعلاه ابن حسان، فقال يزيد لكعب بن جعيل: أجبه عني واهجه، فقال: «أرادي أنت الى الإشراك بعد الإيمان، لا أهجو قوما نصروا رسول الله صلي الله عليه وسلم، ولكني أدلك على غلام منا نصراني، كأن لسانه لسان ثور، يعني الأخطل». فأرسل إليه يزيد، فقدم عليه، فقال له: اهجهم، فقال له كيف أصنع بمكانهم وسابقتهم

 

260

في الإسلام؟ أخافهم على نفسي، فقال يزيد: لك ذمة أمير المؤمنين وذمتي، فنظم في هجائهم قصيدته التي يقول فيها:

ذهبت قريش بالمكارم والعلا … واللؤم تحت عمائم الأنصار

وغضب النعمان بن بشير الأنصاري، وكان ممن صحبوا معاوية في حروبه ضد على وولاه الولايات وأكرمه، فجاء إليه يشكو له هجاء الأخطل لقومه، فقال ما حاجتك؟ قال لسانه، فقال معاوية ذلك لك. وعلم الأخطل، فاستغاث بيزيد، فدخل على أبيه، وقال له: إني جعلت له ذمتك وذمتي، إذ رد عني، فقال معاوية للنعمان: لا سبيل الى ذمة يزيد. ورد النعمان على الأخطل -كما أسلفنا-ولكن الهجاء لم يستطر بينهما، وكأن الأخطل انسحب من المعركة سريعا خوفا على نفسه. ومنذ هذا التاريخ يصبح الأخطل شاعر بني أمية، فهو يعيش لهم يمدحهم، وهم يغدقون عليه. وليس في ديوانه مديح لمعاوية، ويظهر أن مديحه له سقط من الديوان، فإن المرتضي في أماليه روي له فيه هذين البيتين (3):

إذا مت مات العز وانقطع الغني … فلم يبق إلا من قليل مصرد (4)

وردت أكف الراغبين وأمسكوا … من الدين والدنيا بخلف مجدد (5)

وفي ديوانه مدائح مختلفة ليزيد وأخيه عبد الله ولابنه خالد، ونحس في قصائد الأولين ضربا من الدعوة السياسية لبني أمية، إذ لا ينسي أن ينوه بانتصار معاوية في صفين وأن الله اختار بيتهم للخلافة، على شاكلة قوله:

تمت جدودهم والله فضلهم … وجد قوم سواهم خامل نكد

ويوم صفين والأبصار خاشعة … أمدهم-إذ دعوا من ربهم-مدد

وأنتم أهل بيت لا يوازنهم … بيت إذا عدت الأحساب والعدد

 

261

ويظهر أنه لم يكن يقيم بدمشق طويلا، فقد كان يفد عليها وفودا، وسرعان ما يعود الى منازل قومه في الجزيرة، يدل على ذلك أكبر الدلالة أننا نجده في الفترة التي احتدمت فيها المعارك بين تغلب وقيس واقفا في صفوف قومه يناضل عنهم الراعي وابن الصفار المحاربي وابن الصعق وغيرهم من شعراء قيس.

ومر بنا أن القبائل اليمنية في الشام وعلي رأسها كلب بايعت مروان بن الحكم. بينما نشزت عليه القبائل القيسية إذ كان هواها مع ابن الزبير، وسرعان ما اصطدم الطرفان في موقعة مرج راهط. وانتصرت كلب وأخواتها انتصارا حاسما. وكانت تغلب قد أعانتها في تلك الموقعة، ومضت تعلن ولاءها لمروان ثم لابنه عبد الملك، وأخذت تتحرش بها قيس في الجزيرة، فنشبت بينهما سلسلة معارك حمي فيها وطيس الحرب، وأشرعت فيها ألسنة الشعراء على نحو ما أشرعت أسنة الشجعان، وكان الأخطل أهم لسان أشرع في تغلب على نحو ما أسلفنا في الحديث عن نقائضه.

وما زال عبد الملك يستنزل زفر بن الحارث وغيره من زعماء قيس، ليأمن طريقه الى مصعب بن الزبير. ويذعنون ويدخلون في طاعته، فتهدأ الحروب الناشبة بين قيس وتغلب، وتمر بهما فترة سلام. ويعود عبد الملك الى دمشق مظفرا، ويحاول في سنة 73 أن يصلح بين الفئتين، فيستقدم زعماءهما الى دمشق ويختصمون عنده، ويلمع اسم الأخطل في هذا الاختصام، إذ يدخل على عبد الملك بن مروان وعنده الجحاف السلمي، فينشد:

ألا سائل الجحاف هل هو ثائر … بقتلي أصيبت من سليم وعامر

أجحاف إن نهبط عليك فتلتقي … عليك بحور طاميات الزواخر

ووثب الجحاف يجر مطرفه غضبا، وذهب توا الى قومه في الجزيرة، فجمع فرسانهم وأغار بهم على تغلب ليلا فقتل فيها مقتلة عظيمة، وبقر من النساء من كانت حاملا. ومن كانت غير حامل قتلها. وتسمي تلك المعركة معركة «البشر» باسم جبل وقعت بجواره. وقد قتل فيها ابن للأخطل، ووقع هو نفسه أسيرا، غير أنه ضلل من أسروه إذ قال لهم إنه عبد، فأطلقوه. وهرب

 

262

الجحاف بعد تلك الوقعة الى الروم، الى أن سكن غضب عبد الملك وأمنه، فعاد على أن يؤدي الحمالات عما سفك من دماء. ونري الأخطل يتضور من هذه الوقعة تضورا شديدا، حتي لنراه يهدد بني أمية بانصراف تغلب عنهم، إن لم يأخذوا لهم بثأرهم، يقول:

لقد أوقع الجحاف بالبشر وقعة … الى الله منها المشتكي والمعول

فسائل بني مروان ما بال ذمة … وحبل ضعيف لا يزال يوصل

فإلا تغيرها قريش بملكها … يكن عن قريش مستراد ومزحل (6)

واستطاع عبد الملك أن يرم الفتق ويحكم الصلح بين الفئتين. ويعود الأخطل الى رحابه ويحل منه منزلا عليا، إذ يصبح شاعره الأثير على الرغم من نصرانيته، ويقول الرواة إنه كان يمثل بين يديه «وعليه جبة خز وحرز خز، في عنقه سلسلة ذهب، فيها صليب ذهب، تنفض لحيته خمرا (7)»

وعصر عبد الملك يعد العصر الذهبي للأخطل، فقد نزل منه منزلة الشاعر الرسمي للدولة، وآثره على جميع معاصريه من الشعراء، وأمر من يعلن بين الناس أنه شاعر بني أمية وشاعر أمير المؤمنين، وفي الأغاني أخبار كثيرة تصور ذلك. ونري مدائح الأخطل لعبد الملك حينذاك تمتلئ بالفخر بقومه وما قدموا من خدمات لبني أمية، كما تمتلئ بالدعوة السياسية للأمويين، وهي دعوة ينال فيها من خصومهم أمثال الزبيريين، كما ينال من قيس وشاعرهم جرير، ومن خير ما يصور ذلك قصيدته «خف القطين» التي أسلفنا الحديث عنها، وقد أحكم نسجها حتي لتتوهج بعض أبياتها توهجا على مثال قوله في الأمويين:

حشد على الحق عيافو الخنا أنف … إذا ألمت بهم مكروهة صبروا

وإن تدجت على الآفاق مظلمة … كان لهم مخرج منها ومعتصر (8)

 

263

أعطاهم الله جدا ينصرون به … لا جد إلا صغير بعد محتقر (9)

شمس العداوة حتي يستقاد لهم … وأعظم الناس أحلاما إذا قدروا (10)

والأخطل في مديحه لا يقل براعة ومهارة عن الفرزدق وجرير، بل لا شك في أنه يتقدم أولهما إذ كانت نفسه صلبة، وكان يعتز بآبائه اعتزازا شديدا، فلم يبرع في المديح، إنما برع في الفخر. أما جرير فكانت نفسه لينة، ومن ثم يعد هو والأخطل في المديح فرسي رهان. وإن كنا نلاحط في الوقت نفسه أن مدائح جرير أكثر عذوبة، إذ كان يتفوق على خصميه جميعا في حلاوة الألفاظ وجمال النغم ورشاقة اللفظ ونعومته. أما الأخطل فيمتاز برصانة الألفاظ وفخامتها وجزالتها، ومدائحه في عبد الملك تعد درره الشعرية، وهو فيها يكثر من أن الله اصطفاه لأمته على شاكلة قوله:

وقد جعل الله الخلافة فيكم … بأبيض لا عاري الخوان ولا جدب

ولكن رآه الله موضع حقها … على رغم أعداء وصدادة كذب (11)

ونراه يلم في هذه الفترة من حياته بالكوفة والبصرة كثيرا يمدح ولاتهما وأجوادهما من مثل خالد بن عبد الله بن أسيد الأموي، وبشر بن مروان والحجاج، وسماك الأسدي، وهو من أجواد الكوفة. ونراه ينوه بمصقلة بن هبيرة الشيباني أحد قواد طبرستان، كما ينوه بعكرمة بن ربعي الفياض وجوده الغمر، ومن قوله فيه:

إن ابن ربعي كفاني سيبه … ضغن العدو وعذرة المحتال (12)

وإذا عدلت به رجالا لم تجد … فيض الفرات كراشح الأوشال (13)

وممن نوه بهم جرير بن عبد الله البجلي وجدار بن عتاب التغلبي وهمام بن مطرف.

 

264

وتطوي صفحة حياته الزاهية إذ يتوفي عبد الملك، ويخلفه ابنه الوليد، فيأفل نجمه، إذ يقصيه عنه، ويقرب منه شاعرا شاميا مسلما هو عدي بن الرقاع العاملي، وبذلك انزوي الأخطل، ولم يعد له كبير شأن. وقد مدح الوليد، ومدائحه فيه فاترة.

وعلي نحو ما كان الأخطل يجيد المديح كان يجيد نعت الخمر ودنانها ونداماها، ويطيل المديح في عتقها والسرور بشربها، يقول:

صهباء قد كلفت من طول ما حبست … في مخدع بين جنات وأنهار (14)

عذراء لم يجتل الخطاب بهجتها … حتي اجتلاها عبادي بدينار (15)

واقرأ له القصيدة الاولى في ديوانه، فستراه يصور فيها زقاق الخمر تصويرا بديعا، إذ يقول،

أناخوا فجروا شاصيات كأنها … رجال من السودان لم يتسربلوا (16)

ويصف تمشيها في دمه وجسمه وعظامه، فيقول:

تدب دبيبا في العظام كأنه … دبيب نمال في نقا يتهيل (17)

ويرسم صورة المنتشي بها نشوة تفقده حسه ووعيه، على هذا النحو:

صريع مدام يرفع الشرب رأسه … ليحيا وقد ماتت عظام ومفصل

نهاديه أحيانا وحينا نجره … وما كاد إلا بالحشاشة يعقل (18)

إذا رفعوا صدرا تحامل صدره … وآخر مما نال منها مخبل

وكان الأخطل شغوفا بالخمر شغفا شديدا، حتي لنراه يذكر في حديث له مع عبد الملك أنها هي التي تمنعه من إعلان إسلامه (19). وفي أخباره وأشعاره ما يدل على انصياعه لدينه أحيانا، فقد كان يتمسح بالقساوسة تبركا، وكانوا إذا أنزلوا به عقابا خضع لهم واستكان. ونراه يذكر الصليب في ديوانه كما يذكر قديس قبيلته مار سرجيس، ويقسم بالمسيح والرهبان. وقد ظل يهاجي جريرا الى أن توفي سنة اثنتين وتسعين للهجرة.

265

 

_________

(1) انظر في ترجمة الأخطل أغاني (دار الكتب) 8/ 280 وكذلك في ترجمة جرير 8/ 3 وما بعدها وفي خبر الجحاف ويوم البشر 12/ 198 وما بعدها، وراجع الشعر والشعراء 1/ 455 وابن سلام ص 386 وما بعدها وفي مواضع متفرقة وخزانة الأدب 1/ 220 والموشح ص 132 والاشتقاق ص 338 وكتاب الأب لامانس Le Chantre des Omiades: والأخطل شاعر بني أمية للسيد مصطفي غازي وانظر في أشعاره نقائض جرير والأخطل وديوانه نشر صالحاني.

(2) انظر في أشعار كعب بصفين واقعة صفين لنصر بن مزاحم ص 56 وفي مواضع متفرقة. وانظر في ترجمة كعب ابن سلام ص 458 وما بعدها وفي مواضع مختلفة (انظر الفهرس) والشعر والشعراء 2/ 631 ومعجم الشعراء ص 233 والخزانة 1/ 457 وراجع فهرسي الطبري والأغاني.

(3) أمالي المرتضي (طبعة الحلبي) 2/ 24.

(4) مصرد: مقلل.

(5) الخلف: واحد أخلاف الناقة، ويقال تجددت أخلافها إذا ذهب لبنها.

(6) بملكها: بقدرتها. مستراد: مرعي. مزحل: من زحل عن مكانه إذا زال عنه وتنحي.

(7) أغاني (دار الكتب) 8/ 299.

(8) تدجت: أظلمت. معتصر: ملجأ.

(9) الجد: الحظ.

(10) شمس: جمع شموس وهو العسير في عداوته. استقاد له: أعطاه مقادته وذمامه، فخضع وذل.

(11) كذب: جمع كذوب.

(12) السيب: العطاء: العذرة: الاعتذار، يشير الى من يسألهم فيعتذرون.

(13) عدلت: وزنت. الأوشال: جمع وشل وهو الماء القليل. والراشح: الذي يسيل في قلة.

(14) الصهباء: الخمر. كلفت: تغير لونها.

(15) عذراء: لم تفضس. العبادي: نسبة الى قوم في الحيرة كانوا يتجرون في الخمر، وهم نصاري، سموا العباد.

(16) الشاصيات: الممتلئة.

(17) النقا: الكثيب من الرمل.

(18) نهاديه: نسوقه. الحشاشة: بقية النفس.

(19) أغاني (دار الكتب) 8/ 290.

 

 

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. أَفْضَلُ الْأَعْمَالِ مَا أَكْرَهْتَ نَفْسَكَ عَلَيْهِ

أوغسطينوس العظيم .. الضال الذي أوصلته محطات الانحراف إلى الله!!

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدتنا في عصمة الإمام

 ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في حَقِّ المُسلِمِ على المُسلِم

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في البَعثِ والمَعاد

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في الدَّعوةِ إلى الوَحدَةِ الإسلاميّة

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في التّعاوُنِ معَ الظالمينَ

مراسيم ولادة الإمام الحسين (عليه السلام)

المَبعَثُ النّبويُّ الشّريفُ

المسلم مسؤول عن حلّية عمله

هلاك المتوكل العباسي بدعاء الإمام الهادي (عليه السلام)

ما الحكمة الإلهية من تأخير عقوبة المسئ في الدنيا؟

مكافحة المخدرات مسؤولية مجتمعية

لماذا لُقّب المتوكل العباسي بـ مُحيّ السنة ومميت البدعة؟

المريض بعين الله تعالى،الحلقة الاولى (ثواب من اصيب بالحمى)

سرعة إنزال العقاب بالجاني ترسخ العدل وتطفئ نار الجريمة

معاقبة الجاني بين القيم القرآنية والعادات الجاهلية

مَن هُوَ أخوكَ مِن بينِ أصدقائك؟

ماذا يجِبُ على مُعَلِّمَةِ الرَّوضَةِ أنْ تَعرِفَهُ؟

لماذا فُرِضَ الحِجابُ على المرأةِ؟

أدوارُ المرأةِ النّاجِحَة

ماهِيَ أُصولُ التربيةِ الإسلاميةِ؟

ماهِيَ أَهَمُّ مُشكِلَةٍ يواجِهُها الوالدانِ؟

حَفِّزْ طفلَكَ ليُبادِرَ الى اختيارِهِ

متى تكونُ الأسرَةُ مُنسَجِمةً؟

زينَةُ الجوهَرِ وزينَةُ المظهَرِ

الفتاةُ المُراهِقَةُ بينَ الرُّشدِ والتَّمَرُّد

بعد محاولات للتكاثر استمرت 20 عاما… ولادة شبل نمر أبيض نادر و3 أشبال بنغالية أخرى

أكبر الديناصورات الآكلة للحوم... دراسة تكشف أعداد ديناصور تي ركس التي عاشت على الكوكب

للمرة الأولى في التاريخ.. مروحية ناسا الصغيرة في سماء المريخ قريباً

منافِسة صينية رخيصة الثمن لسيارات كيا وهيونداي تظهر قريبا

سيارة A3 الشبابية من أودي تصل أسواقا جديدة

مايكروسوفت تتحدى آبل بحواسب محمولة متطوّرة وأنيقة

ببطارية كبيرة ومواصفات منافسة.. نوكيا تعلن عن هاتف رخيص الثمن

علماء سييبريا يبتكرون تكنولوجيا إنماء المواد شبه الموصلة في الفضاء

اكتشاف يجعل الأشياء غير مرئية بإنشاء موجات ضوية خاصة تخترق المواد غير الشفافة

أمريكا تخصص 1.7 مليار دولار لمكافحة سلالات كورونا الجديدة

دراسة سعودية: قلبك قد يكون في خطر حال افتقارك لهذا الفيتامين

الفطر السحري دواء فعال لمعالجة الاكتئاب!

إحساسنا الدائم بالجوع قد يدلل على مرض خطير!

مشروب الشفاء... 5 أسباب تدفعك لشربه

دراسة تحذر: هذا ما يفعله الدايت في هرمون الذكورة

تحذير... أدوية وعقاقير تسبب مشاكل في الرؤية والنظر

طبيبة روسية تحذر من الخطر القاتل للإفراط في شرب المياه

علماء يحذرون من مادة كيميائية في المنظفات تصيب بالسرطان وباركنسون

معهدُ القرآن الكريم: بغداد تحتضن (30) ختمةً قرآنيّة رمضانيّة بكرخها ورصافتها

دعوةٌ للباحثين والمختصّين للمشاركة في مشروع (جوهر الغرب)

العتبة العلوية المقدسة تستذكر ذكرى وفاة مؤمن قريش عمّ النبي الكريم أبي طالب ( عليه السلام)

قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية المقدسة يطلق المسابقة العلوية العالمية الأولى 2021م

مركز تابع للعتبة الحسينية يعلن عن جاهزيته لإقامة مؤتمر عالمي خاص بزيارة الاربعين

مع حلول شهر رمضان المبارك.. سِلال غذائية من مرقد الامام الحسين (ع) للعوائل المتعففة وذوي الشهداء في (6) محافظات عراقية

أجواء الصحن الكاظمي الشريف تزدان بإقامة الختمة القرآنية الرمضانية المرتلة

مع إطلالة شهر رمضان المبارك العتبة الكاظمية المقدسة تنظّم مَحفلها القرآني اليومي

الامين العام للعتبة العسكرية المقدسة يترأس الاجتماع الدوري لرؤساء ومعاوني اقسام العتبة المقدسة