إتصل بنا

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 9719

الأدب الــعربــي

عدد المواضيع في هذا القسم 2833
الأدب
النقد
البلاغة
العروض
تراجم الادباء و الشعراء و الكتاب

الأحوص

12:06 AM

8 / 1 / 2021

392

المؤلف : شوقي ضيف

المصدر : تاريخ الادب العربي - العصر الاسلامي

الجزء والصفحة : ص:355-357

+
-

الأحوص (1)

أوسي من الأنصار من أهل المدينة، اسمه عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عاصم ابن ثابت، وجده عاصم حمي الدبر أي النحل، إذ بعثه الرسول صلي الله عليه وسلم الى بني لحيان في نفر، فحاربوهم في يوم يسمي يوم الرجيع. ولما قتلوه أرادوا أن يصلبوه، فحمته الدبر منهم نهارا حتي إذا جن الليل أمطرت السماء فاحتمله السيل، فسمي حمي الدبر. وخال أبيه حنظلة بن أبي عامر الذي قتل يوم أحد وقال عنه الرسول إن الملائكة لتغسله، وقد افتخر بهما الأحوص جميعا، فقال:

غسلت خالي الملائكة الأبرار … ميتا طوبي له من صريع

وأنا ابن الذي حمت لحمه الدبر … قتيل اللحيان يوم الرجيع

وإنما لقب الأحوص لحوص كان في عينيه، وهو ضيق في مؤخرهما.

ويقال إنه كان أحمر شديد الحمرة. وهو مثل ابن أبي ربيعة عاش للحب

 

  1.  

والغزل، غير أنه فيما يظهر لم يكن ثريا، ومن ثم كان يرحل كثيرا الى دمشق يمدح خلفاء بني أمية وينال عطاياهم الجزيلة، يقول:

وما كان مالي طارفا من تجارة … وما كان ميراثا من المال متلدا

ولكن عطايا من إمام مبارك … ملا الأرض معروفا وجودا وسؤددا

وله مدائح مختلفة في الوليد بن عبد الملك وعبد العزيز بن مروان وعمر ابنه ويزيد بن عبد الملك. وأخباره تدل على أنه كان فيه طيش شديد، ولعله من أجل ذلك كان يصطدم بكثير من معاصريه، فيهجوهم هجاء قبيحا. وهو في غزله شديد الصبابة، يستأثر الحب بقلبه ويملك عليه كل شيء، حتي ليقول:

إذا أنت لم تعشق ولم تدر ما الهوي … فكن حجرا من يابس الصخر جلمدا

فالحب الحياة ومن لم يعشق عد من الأموات، بل من الجماد، بل من الحجارة أو أشد قسوة. وهو يعلن حبه إعلانا، يعلن صبوته وثورة نفسه. وكان فاسد الخلق، فانصرفت الفتيات والنساء عنه، إذ رأينه يذهب بعيدا في التصريح، على شاكلة قوله:

تعرض سلماك لما حرم‍ … ت ضل ضلالك من محرم (2)

تريد به البر يا ليته … كفافا من البر والمأثم (3)

وأشعاره في أم جعفر الأوسية أنقى غزلياته، وكانت تدفعه عنها دفعا شديدا، وكذلك كان يدفعه عنها أخوها أيمن، حتى ليروي أنه أصلاه يوما سياطا حامية، وفيها يقول:

أدور ولولا أن أرى أم جعفر … بأبياتكم ما درت حيث أدور

أزور البيوت اللاصقات ببيتها … وقلبي الى البيت الذي لا أزور

وما كنت زوارا ولكن ذا الهوى … إذا لم يزر لا بد أن سيزور

 

  1.  
  2.  

وما هو إلا أن أراها فجاءة … فأبهت حتى ما أكاد أجيب

لك الله إني واصل ما وصلتني … ومثن بما أوليتني ومثيب

أبثك ما ألقي وفي النفس حاجة … لها بين جلدي والعظام دبيب

ومضى ينظم فيها أشعاره، وهي تزداد كرها له وازورارا عنه. ونراه مشغوفا بجميلة المغنية وناديها المشهور في المدينة ومن كن فيه من الإماء مثل الذلفاء وعقيلة وسلامة القس وله فيهن غزل كثير، كن يغنين فيه، من مثل قوله في الذلفاء:

إنما الذلفاء همي … فليدعني من يلوم

حبب الذلفاء عندي … منطق منها رخيم

حبها في القلب داء … مستكن لا يريم (4)

وكانت سلامة القس أكثرهن عطفا عليه وبرا به، فنظم فيها غزلا كثيرا، يصور كلفه بها أشد الكلف وتهالكه عليها أشد التهالك على شاكلة قوله:

يا دين قلبك منها لست ذاكرها … إلا ترقرق ماء العين أو دمعا (5)

لا أستطيع نزوعا عن محبتها … أو يصنع الحب بي فوق الذي صنعا

وزادني كلفا في الحب أن منعت … وحب شيء الى الإنسان ما منعا

وهو في هذا الغزل بالإماء والجواري يختلف عن ابن أبي ربيعة الذي كان لا يتغزل كما مر بنا إلا بالحرائر النبيلات من القرشيات والعربيات. وهو يختلف عنه أيضا في بعده في التصريح، إذ كان لا يتحرج أحيانا من إباحة، ومن ثم شكاه أهل المدينة لأبي بكر بن حزم عامل سليمان بن عبد الملك، فأقامه على البلس للناس. ولما ولي عمر بن عبد العزيز أمر بنفيه الى دهلك، فظل بها طوال خلافته، وولي يزيد بن عبد الملك، فشفعت له سلامة-وقد صارت إليه- عنده فعفا عنه. ولما ردت إليه حريته زار دمشق، وتغني بيزيد وانتصاراته على ابن المهلب طويلا. ويقال إنه توفي حوالي سنة 110 للهجرة.

  1.  

 

  •  

(1) انظر في ترجمة الأحوص وأخباره الأغاني (طبع دار الكتب) 1/ 294، 297، 301، 4/ 224 وما بعدها، 6/ 254 وما بعدها، 9/ 64 وما بعدها وابن سلام ص 534 والشعر والشعراء 1/ 499 والموشح ص 187 والاشتقاق ص 437 والخزانة 1/ 231 وحديث الأربعاء 1/ 329 وكتابنا الشعر والغناء في المدينة ومكة لعصر بني أمية ص 114.

(2) حرمت: دخلت الحرم مثل أحرمت.

(3) يقول: ليتني تعادل إثمي وبري، فخرجت غير بار ولا آثم.

(4) لا يريم: لا يبرح.

(5) دين هنا: داء.

 

 

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. أَفْضَلُ الْأَعْمَالِ مَا أَكْرَهْتَ نَفْسَكَ عَلَيْهِ

أوغسطينوس العظيم .. الضال الذي أوصلته محطات الانحراف إلى الله!!

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدتنا في عصمة الإمام

 ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في حَقِّ المُسلِمِ على المُسلِم

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في البَعثِ والمَعاد

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في الدَّعوةِ إلى الوَحدَةِ الإسلاميّة

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في التّعاوُنِ معَ الظالمينَ

مراسيم ولادة الإمام الحسين (عليه السلام)

المَبعَثُ النّبويُّ الشّريفُ

المسلم مسؤول عن حلّية عمله

هلاك المتوكل العباسي بدعاء الإمام الهادي (عليه السلام)

ما الحكمة الإلهية من تأخير عقوبة المسئ في الدنيا؟

مكافحة المخدرات مسؤولية مجتمعية

لماذا لُقّب المتوكل العباسي بـ مُحيّ السنة ومميت البدعة؟

المريض بعين الله تعالى،الحلقة الاولى (ثواب من اصيب بالحمى)

سرعة إنزال العقاب بالجاني ترسخ العدل وتطفئ نار الجريمة

معاقبة الجاني بين القيم القرآنية والعادات الجاهلية

مَن هُوَ أخوكَ مِن بينِ أصدقائك؟

ماذا يجِبُ على مُعَلِّمَةِ الرَّوضَةِ أنْ تَعرِفَهُ؟

لماذا فُرِضَ الحِجابُ على المرأةِ؟

أدوارُ المرأةِ النّاجِحَة

ماهِيَ أُصولُ التربيةِ الإسلاميةِ؟

ماهِيَ أَهَمُّ مُشكِلَةٍ يواجِهُها الوالدانِ؟

حَفِّزْ طفلَكَ ليُبادِرَ الى اختيارِهِ

متى تكونُ الأسرَةُ مُنسَجِمةً؟

زينَةُ الجوهَرِ وزينَةُ المظهَرِ

الفتاةُ المُراهِقَةُ بينَ الرُّشدِ والتَّمَرُّد

بعد محاولات للتكاثر استمرت 20 عاما… ولادة شبل نمر أبيض نادر و3 أشبال بنغالية أخرى

أكبر الديناصورات الآكلة للحوم... دراسة تكشف أعداد ديناصور تي ركس التي عاشت على الكوكب

للمرة الأولى في التاريخ.. مروحية ناسا الصغيرة في سماء المريخ قريباً

منافِسة صينية رخيصة الثمن لسيارات كيا وهيونداي تظهر قريبا

سيارة A3 الشبابية من أودي تصل أسواقا جديدة

مايكروسوفت تتحدى آبل بحواسب محمولة متطوّرة وأنيقة

ببطارية كبيرة ومواصفات منافسة.. نوكيا تعلن عن هاتف رخيص الثمن

علماء سييبريا يبتكرون تكنولوجيا إنماء المواد شبه الموصلة في الفضاء

اكتشاف يجعل الأشياء غير مرئية بإنشاء موجات ضوية خاصة تخترق المواد غير الشفافة

أمريكا تخصص 1.7 مليار دولار لمكافحة سلالات كورونا الجديدة

دراسة سعودية: قلبك قد يكون في خطر حال افتقارك لهذا الفيتامين

الفطر السحري دواء فعال لمعالجة الاكتئاب!

إحساسنا الدائم بالجوع قد يدلل على مرض خطير!

مشروب الشفاء... 5 أسباب تدفعك لشربه

دراسة تحذر: هذا ما يفعله الدايت في هرمون الذكورة

تحذير... أدوية وعقاقير تسبب مشاكل في الرؤية والنظر

طبيبة روسية تحذر من الخطر القاتل للإفراط في شرب المياه

علماء يحذرون من مادة كيميائية في المنظفات تصيب بالسرطان وباركنسون

معهدُ القرآن الكريم: بغداد تحتضن (30) ختمةً قرآنيّة رمضانيّة بكرخها ورصافتها

دعوةٌ للباحثين والمختصّين للمشاركة في مشروع (جوهر الغرب)

العتبة العلوية المقدسة تستذكر ذكرى وفاة مؤمن قريش عمّ النبي الكريم أبي طالب ( عليه السلام)

قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية المقدسة يطلق المسابقة العلوية العالمية الأولى 2021م

مركز تابع للعتبة الحسينية يعلن عن جاهزيته لإقامة مؤتمر عالمي خاص بزيارة الاربعين

مع حلول شهر رمضان المبارك.. سِلال غذائية من مرقد الامام الحسين (ع) للعوائل المتعففة وذوي الشهداء في (6) محافظات عراقية

أجواء الصحن الكاظمي الشريف تزدان بإقامة الختمة القرآنية الرمضانية المرتلة

مع إطلالة شهر رمضان المبارك العتبة الكاظمية المقدسة تنظّم مَحفلها القرآني اليومي

الامين العام للعتبة العسكرية المقدسة يترأس الاجتماع الدوري لرؤساء ومعاوني اقسام العتبة المقدسة