x

هدف البحث

بحث في العناوين

بحث في المحتوى

بحث في اسماء الكتب

بحث في اسماء المؤلفين

اختر القسم

القرآن الكريم
الفقه واصوله
العقائد الاسلامية
سيرة الرسول وآله
علم الرجال والحديث
الأخلاق والأدعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الجغرافية
الادارة والاقتصاد
القانون
الزراعة
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الهندسة المدنية
الأعلام
اللغة الأنكليزية

موافق

لا تَصحَبِ المائقَ فإنّهُ يُزيِّنُ لكَ فِعلَهُ، ويَودُّ أنْ تكونَ مِثلَهُ

جاء في كتابِ (أخلاقِ الإمامِ عليٍّ عليهِ السلام)

للسيد مُحمد صادق مُحمد رضا الخِرسان

127- قالَ أميرُ المؤمنينَ -عليهِ السَّلام-:

(لا تَصحَبِ المائقَ فإنّهُ يُزيِّنُ لكَ فِعلَهُ، ويَودُّ أنْ تكونَ مِثلَهُ)

الدّعوةُ إلى انتقاءِ الصّاحبِ، والصّديقِ، والمُعاشَرِ، واختيارِهِ وإخضاعِهِ لاختبارٍ أخلاقيٍّ، أُسريٍّ، عَقائديٍّ، بما يجعلُ الإنسانَ في أمانٍ مِن شرِّ الانعكاسِ، والأخذِ السّلبيِّ، وانتقالِ الصّفاتِ السّيئةِ، فيخسرُ الفردُ نفسَهُ عندئذٍ جرّاءَ الصّاحبِ المُعاشَرِ.

وقدْ حَذّرَ (عليهِ السّلام) مِن صُحبةِ الأحمقِ؛ لأنّهُ يعاني مِن نسبةِ خَللٍ عقليٍّ، بَلْ قَدْ وردَ تعريفُ الحُمقِ في بعضِ المصادرِ اللغويةِ بأنّهُ فسادُ العقلِ فتكونُ النتيجةُ أشدَّ. فهو وإنْ يبدو للناظرِ وكأنّهُ متوازنَ التّصرفاتِ إلا أنّهُ سُرعانَ ما يُفصِحُ عَن هويّتِهِ مِن خلالِ تصرفاتِهِ ونَزعاتِهِ وتوجّهاتِهِ ورغباتِهِ مِمّا يترُكُ الخيارَ للفردِ في قطعِ الصِّلةِ او الاقتصارِ على المجاملاتِ الخاليةِ مِنَ المُصاحبةِ الأكيدةِ ، او المُواجهةِ معَ تَحمُّلِ النّتائجِ النّاجمةِ مِن طولِ المُصاحبةِ وكثرةِ المُعاشَرةِ والتّوطُّنِ لذلكَ، ولا يظنَّنَ أحدٌ أنَّ مِنَ المُمكنِ تفادي الوقوعِ في ذلكَ بأخذِ الجَيّدِ واكتسابِهِ وتركِ الرديء؛ لأنّ الكُرةَ لا تكونُ في ملعبِهِ دائماً –كما يقولونَ– بلْ قَدْ يتأثّرُ تلقائياً، وعلى مَرِّ الزّمانِ يتعوّدُ، خصوصاً إذا لم يكنِ الفردُ ذا تجربةٍ وخِبرةٍ يؤهّلانِهِ للانتقاءِ والاختيارِ فيقعُ في مَطبّاتِ تُفقِدُهُ السّيطرةَ على وضعِهِ.

ومِنَ المعلومِ أنّ الصّاحبَ والصّديقَ يكونُ قويَّ التأثيرِ على صاحبِهِ الآخرَ لذا يَفوقُ أحياناً تأثيرَ الوالدينِ أو الاقرباءِ، فإذا عرَفْنا ذلكَ وآمَنّا بهِ أدرَكْنا سِرَّ تحذيرِ الإمامِ (عليهِ السّلام) ودعوتِهُ إلى أنْ لا نصحبَ الأحمقَ الّذي قَدْ عَلّلَ نهيَهُ (عليهِ السّلام) عَن ذلكَ بأنّهُ يُحسِّنُ ويُحبِّذُ لصاحبِهِ مُشاكَلَتَهُ ومُتابعتَهُ وتقليدَهُ على أساسٍ مِن وحدةِ الحالِ، ومِنَ الانفتاحِ، وسائرِ الضّغوطِ التي يَعتادُ ممارستَها في مثلِ ذلكَ. مُضافاً إلى أنّهُ يَتمنّى ويُحبُّ أنْ لا يَنفردَ بالعَملِ لِوحدِهِ بَلْ يكونَ مَعَهُ غيرُهُ فإنْ كانَتْ لائمةً وسَلبيةً في الموقفِ فَلتكُنْ على غيرِهِ أيضاً.

فلابُدَّ للشّبابِ والشّاباتِ خصوصاً مَن هُم في سنٍّ لا تُؤهِّلُهُم – مرحلياً – لاستبطانِ الأمورِ واستخبارِ الحقائقِ أنْ لا يُعمِّقوا أواصرَ العَلاقاتِ المدرسيةِ او المهنيةِ أو في سائرِ المجالاتِ الأخرى التي تكونُ مَجمَعاً للالتقاءِ بَلْ يكتفِي بمجرّدِ التّعارُفِ مِن دونِ مَنحِ المزيدِ مِنَ الثّقةِ؛ لئلّا يصدمُهُ الواقعُ المريرُ والحقيقةُ القاسيةُ المؤلمةُ فتكونُ عداوةً بعدَ صداقةٍ ، وقطعاً بعدَ مُواصلةٍ، وهي خسارةٌ، وقدْ تُشكّلُ متاعبَ نفسيةً أحياناً كثيرةً، فيتعقّدُ مِنَ الانفتاحِ على الآخرينَ فيكونُ مُنطوياً، معَ أنّ الحياةَ تُريدُ مِنهُ الانفتاحَ المعقولَ، المدروسَ، المُسيطرَ عليهِ لا الانفلات.

مراتب النفاق وعلاجه

موعظة

أوصاف النفس في القرآن الكريم

وجوب نصب الأئمّة وقاعدة اللطف كيف تجتمع مع غيبة الإمام المهدي؟

کیف یدل فلق النواة على التوحید؟

اهتمام أهل البيت (عليهم السلام) بالدعاء

الجهاد الأكبر وتدفّق الكوثر

الامتحانُ الإلهيِّ للنّاسِ في غَيبةِ الإمامِ (عجّلَ اللهُ فرجَهُ)

ما معنى "دحاها" في قوله تعالى: {وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا}؟

السيدة حكيمة خاتون (عليها السلام)

ظلامة الوصي المرتضى (عليه السلام)

تعريف علم الدراية والفرق بينه وبين علم الرجال والتراجم

الدعاء مخ العبادة

ما معنى قول الله تعالى: ﴿اتقوا الله حق تقاته﴾؟

ما يوم التغابن، ولِمَ سُمّي به؟

هل البلاء خير من العافية؟

1

المزيد