المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

بمختلف الألوان
من الأمور التي يحثنا عليها الإسلام وقد أمر المسلمين بها هي أن يحسنوا الظن ببعضهم البعض، وأن يأخذوا عمل المؤمن على أحسن وجه، او أن يحملوه على ذلك، فلا يجوز لأحد أن يحمل عمل أي مسلم على الفساد او ان يظن به ظن السوء ما لم يتأكد منه بدليل قاطع عليه او يشاهده بنفسه، حيث قال أمير المؤمنين (عليه السلام): (ضع أمر... المزيد
أخر المواضيع
الرئيسة / مقالات اسلامية
أنبياء الأرض المقدسة (يعقوب عليه السلام) (ح 2)
عدد المقالات : 469
تكملة للحلقة السابقة جاء في تفسير الميسر: قال الله تعالى عن نبي الله يعقوب عليه السلام "يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ ۖ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا" ﴿مريم 6﴾ يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ: يكون نبيا يرث النبوة والعلم الشرعي، يرث نبوَّتي ونبوة آل يعقوب، واجعل هذا الولد مرضيًا منك ومن عبادك. قوله سبحانه "إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَىٰ نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ ۚ وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَىٰ وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ ۚ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا" ﴿النساء 163﴾ إنا أوحينا اليك أيها الرسول بتبليغ الرسالة كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده، وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وهم الأنبياء الذين كانوا في قبائل بني إسرائيل الاثنتي عشرة من ولد يعقوب وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان. وآتينا داود زبورًا، وهو كتاب وصحف مكتوبة. قوله عز وعلا "وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ كُلًّا هَدَيْنَا ۚ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ ۖ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴿الأنعام 84﴾ ومننَّا على إبراهيم عليه السلام بأن رزقناه إسحاق ابنًا ويعقوب حفيدًا، ووفَّقنا كلا منهما لسبيل الرشاد، وكذلك وفَّقنا للحق نوحًا من قبل إبراهيم وإسحاق ويعقوب وكذلك وفَّقنا للحق من ذرية نوح داود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون عليهم السلام، وكما جزينا هؤلاء الأنبياء لإحسانهم نجزي كل محسن. قوله جل جلاله "وَكَذَٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَىٰ آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَىٰ أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ" ﴿يوسف 6﴾ وكما أراك ربك هذه الرؤيا فكذلك يصطفيك ويعلمك تفسير ما يراه الناس في منامهم من الرؤى مما تؤول إليه واقعًا، ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب بالنبوة والرسالة، كما أتمها من قبل على أبويك إبراهيم وإسحاق بالنبوة والرسالة. إن ربك عليم بمن يصطفيه من عباده، حكيم في تدبير أمور خلقه. قوله عز وجل "وَلَمَّا دَخَلُوا مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِي عَنْهُم مِّنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ إِلَّا حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا ۚ وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ" ﴿يوسف 68﴾ حاجَةً في نَفْسِ يَعْقوبَ: هي دفع إصابة العين، ولما دخلوا من أبواب متفرقة كما أمرهم أبوهم، ما كان ذلك ليدفع قضاء الله عنهم، ولكن كان شفقة في نفس يعقوب عليهم أن تصيبهم العين، وإن يعقوب لصاحب علمٍ عظيم بأمر دينه علَّمه الله له وحْيًا، ولكن أكثر الناس لا يعلمون عواقب الأمور ودقائق الأشياء، وما يعلمه يعقوب عليه السلام مِن أمر دينه.
جاء في تفسير الميزان للعلامة السيد الطباطبائي: قوله تعالى "يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا" (مريم 6)الإشكال مبني على كون قوله:"فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا (5) يَرِثُنِي" مسوقا لبيان طلب الوراثة المالية لولده والواقع خلافه فليس المقصود من قوله: "وليا يرثني" بالقصد الأول إلا طلب الولد كما هو الظاهر أيضا من قوله في سورة آل عمران:"هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً" (ال عمران 38) وقوله في موضع آخر: "رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا" (الانبياء 89). وإنما قوله: "يرثني" قرينة معينة لكون المراد بالولي في الكلام ولاية الإرث التي تنطبق على الولد لكون الولاية معنى عاما ذا مصاديق مختلفة لا يتعين واحد منها إلا بقرينة معينة كما قيدت بالنصرة في قوله: "وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنْ أَوْلِيَاءَ يَنْصُرُونَهُمْ" (الشورى 46)، والمراد به ولاية النصرة، وقيدت بالأمر والنهي في قوله: "وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ" (التوبة 71)، والمراد ولاية التدبير. إلى غير ذلك. ولولا أن المراد به الوراثة المالية وأنها قرينة معينة لم يبق في الكلام ما يدل على طلب الولد الذي هو المقصود الأصلي بالدعاء فإن وراثة العلم أوالنبوة أو العبادة والكرامة لا إشعار فيها بكون الوارث هو الولد كما اعترف به بعض من حمل الوراثة في الآية على شيء من هذه المعاني فيبقى الدعاء خاليا عن الدلالة على المطلوب الأصلي وكفى به سقوطا للكلام. وبالجملة، العناية إنما هي متعلقة بإفادة طلب الولد، وأما الوراثة المالية فليست مقصودة بالقصد الأول وإنما هي قرينة معينة لكون المراد بالولي هو الولد نعم هي في نفسها تدل على أنه لو كان له ولد لورثه ماله، وليس في ذلك ولا في قوله: "وإني خفت الموالي من ورائي" (مريم 5) وحاله حال قوله: "وليا ∗ يرثني" (مريم 56) دلالة على تعلق قلبه عليه السلام بالدنيا الفانية ولا بزخارف حياتها التي هي متاع الغرور. وأما طلب الولد فهو مما فطر الله عليه النوع الإنساني سواء في ذلك الصالح والطالح والنبي ومن دونه وقد جهز الجميع بجهاز التوالد والتناسل وغرز فيهم ما يدعوهم إليه، فالواحد منهم لولم ينحرف طباعه ينساق إلى طلب الولد ويرى بقاء ولده بعده بقاء لنفسه واستيلاءهم على ما كان مستوليا عليه من أمتعة الحياة وهذا هو الإرث استيلاء نفسه وعيش شخصه هذا. والشرائع الإلهية لم تبطل هذا الحكم الفطري في حب الانجاب ولا ذمت هذه الداعية الغريزية بل مدحته وندبت إليه، وفي القرآن الكريم آيات كثيرة تدل على ذلك كقوله تعالى حكاية عن إبراهيم عليه السلام: "رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ" (الصافات 100)، وقوله: "الحمد لله الذي وهب لي على الكبر إسماعيل وإسحاق إن ربي لسميع الدعاء" (ابراهيم 39)، وقوله حكاية عن المؤمنين: "رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ" (الفرقان 74) إلى غير ذلك من الآيات. فإن قلت: ما تقدم من الوجه في معنى الوراثة كان مبنيا على أن يستفاد من قوله: "هنالك دعا زكريا ربه" (ال عمران 38) الآية، أن الذي دعاه إلى طلب الولد هو ما شاهده من عبادة مريم وكرامتها عند الله سبحانه فأحب أن يرزق ولدا يماثلها في العبادة والكرامة لكن يمكن أن يكون داعيه غير ذلك فقد ورد في بعض الآثار أن زكريا كان يجد عند مريم فواكه في غير موسمها ثمرة الشتاء في الصيف وثمرة الصيف في الشتاء فقال في نفسه: إذا كان الله لا يعز عليه أن يرزقها ثمرة الشتاء في الصيف وثمرة الصيف في الشتاء لم يعز عليه أن يرزقني ولدا في غير وقته وأنا شيخ فان وامرأتي عاقر فقال: فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا يَرِثُنِي". فمشاهدة الثمرة في غير موسمها بعثه إلى طلب الولد في غير وقته لكن هذا النبي الكريم أجل من أن يطلب الولد ليرث ماله فهو إنما طلبه ليرث النبوة أوالعلم أوالعبادة والكرامة. قلت: لا دليل من جهة السياق اللفظي على كون المراد بالرزق في قوله: "كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ" (ال عمران 37) هي الثمرة في غير موسمها، وأن الذي دعا زكريا عليه السلام إلى طلب الولد مشاهدة ذلك أوقول مريم: "إن الله يرزق من يشاء بغير حساب" (ال عمران 37) ولوكان كذلك لكانت الإشارة إليه بوجه أبلغ بل ظاهر السياق وخاصة صدر الآية "فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا" (ال عمران 37) أن العناية بإفادة كون مريم ذات كرامة عند ربها يرزقها لا من طريق الأسباب العادية فهذا هو الداعي لزكريا عليه السلام إلى طلب ذرية طيبة وولد رضي. ولو سلم ذلك كان مقتضاه أن ينبعث زكريا بالقصد الأول إلى طلب الذرية والولد وإذ كان نبيا كريما لا إربة له في غير الولد الصالح دعا ثانيا أن يكون طيبا مرضيا كما يدل عليه استئناف الدعاء بقوله: "واجعله رب رضيا" (مريم 6) والتقييد بالطيب في قوله: "ذرية طيبة" (ال عمران 38). وقد أفاد مقصوده هذا على ما حكى عنه في سورة آل عمران بقوله: "هب لي من لدنك ذرية" وفي هذه السورة بعد تقديم ذكر شيخوخته وعقر امرأته وخوفه الموالي بقوله: "فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا ∗ يَرِثُنِي" (مريم 56) فالمراد بقوله:"وليا ∗ يرثني" (مريم 56) هو الولد بلا شك، وقد عبر عنه وأشير إليه بعنوان ولاية الإرث. وولاية الوراثة التي تصلح أن تكون عنوانا معرفا للولد هي ما يختص به من ولاية وراثة التركة، وأما ولاية وراثة النبوة لو جازت تسميتها ولاية وراثة وكذا ولاية وراثة العلم كما يرث التلميذ علم أستاذه وكذا ولاية وراثة المقامات المعنوية والكرامات الإلهية فهذه الولايات أجنبية عن النسب والولادة ربما جامعتها وربما فارقتها فلا تصلح أن تجعل معرفة ومرآة لها إلا مع قرينة قوية، وليس في الكلام ما يصلح لذلك، وكل ما فرض صالحا له فهو صالح لخلافه فيكون قد أهمل في الدعاء ما هو المقصود بالقصد الأول واشتغل بما وراءه، وكفى به سقوطا للكلام.
جاء في كتاب من هدي القرآن للسيد محمد تقي المدرسي: جاء اخوة يوسف إلى أبيهم وطرحوا عليه سؤالا محرجا "قَالُوا يَا أَبَانَا مَا لَكَ لا تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُونَ" (يوسف 11). يبدو أن يعقوب كان يخفي عنهم علمه بحسدهم ليوسف لكي لا يسبب ذلك إعطاء شرعية لهذا الحسد، ولكن كان يباشر أمور إبنه الصغير بنفسه، ولا يدعها عند إخوته ومن هنا كان السؤال محرجا إذ ادعى أخوة يوسف أن قلوبهم صافية تجاه أخيهم. وعلى نبي الله الذي جاء رحمة لعباده ألا يقول لمن القى اليه السلام لست مسلما. لهذا رد عليهم يعقوب بلطف، ولم يقل أنه لا يثق بهم وهو لم يكن يثق بهم فعلا. ثم بعد أن هيؤوا الجو طالبوا أباهم بأن يثبت لهم عن حسن ظنه بهم، ويبعث بيوسف معهم في اليوم الثاني ليفرجوا عن همهم، ويتمشوا في الصحراء وليلعبوا "أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَداً يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ" (يوسف 12) ثم أكدوا له أنهم سوف يتولون حراسته وحفظه‌ "وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ" (يوسف 12). فبرر يعقوب عليه السلام ابقاء يوسف عنده لأنه شيخ كبير، يستأنس بيوسف، ويحزن لغيابه عنه، كما قال: بأنه يخشى عليه من الذئب، وبين لهم أنه قد يحدث ذلك وهم عنه غافلون، فلا يمكنهم الوفاء بوعدهم لعدم قدرتهم على ذلك‌ "قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ وَأَخَافُ أَنْ يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنْتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ" (يوسف 13) جاء في الحديث (عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ: إِنَّ بَنِي يَعْقُوبَ لَمَّا سَأَلُوا أَبَاهُمْ يَعْقُوبَ أَنْ يَأْذَنَ لِيُوسُفَ فِي الْخُرُوجِ مَعَهُمْ قَالَ لَهُمْ إِنِّي أَخافُ "أَنْ يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنْتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ" (يوسف 13) قَرَّبَ يَعْقُوبُ لَهُمُ الْعِلَّةَ اعْتَلُّوا بِهَا فِي يُوسُفَ عليه السلام‌) إن إخوة يوسف لم يخططوا لأبعاد المؤامرة جميعا، بيد أن يعقوب عليه السلام أعطاهم بأقواله تبريرا لفعلهم، فعرفوا أن المنطقة يرتادها الذئاب، وأن بإمكانهم ادعاء الغفلة، مما يدل على ضرورة التحذر في الحديث مع الكاذب.
جاء عن مركز الابحاث العقائدية: السؤال:الانبياء معصومون ولكن كيف نفسر رد يعقوب عليه السلام السائل ولم يطعمه مع انه المفروض مطلع وشاهد على العباد؟ الجواب: ورد في ذلك رواية رواها الصدوق في (علل الشرائع) عن الثمالي عن الإمام زين العابدين عليه السلام: قال صليت مع علي بن الحسين عليه السلام الفجر بالمدينة يوم الجمعة فلما فرغ من صلاته وسبحته نهض إلى منزله وأنا معه فدعا مولاة له تسمى سكينة فقال لها: لا يعبر على بابي سائل إلا أطعمتموه فإن اليوم يوم الجمعة، قلت له، ليس كل من يسأل مستحقاً؟ فقال: يا ثابت أخاف أن يكون بعض من يسألنا محقاً فلا نطعمه ونرده فينزل بنا أهل البيت ما نزل بيعقوب وآله، أطعموهم أطعموهم، أن يعقوب كان يذبح كل يوم كبشاً فيتصدق منه ويأكل هو وعياله منه، وأن سائلاً مؤمنا صواما محقاً له عند الله منزلة وكان مجتازاً غريباً اعثر على باب يعقوب عشية جمعة عند أوان افطاره يهتف على بابه، اطعموا السائل المجتاز الغريب الجائع من فضل طعامكم، يهتف بذلك على بابه مراراً وهم يسمعونه، وقد جهلوا حقه ولم يصدقوا قوله، فلما يئس ان يطعموه وغشيه الليل استرجع واستعبر وشكا جوعه إلى الله عز وجل. فأوحى الله عز وجل إلى يعقوب في صبيحة تلك الليلة: لقد أذللت يا يعقوب عبدي ذلة استجررت بها غضبي واستوجبت بها أدبي ونزول عقوبتي وبلواي عليك وعلى ولدك. الرواية (علل الشرائع، باب 41 ص61). ومن الواضح حسب ظاهر الرواية أن الذي لم يطعم السائل كان عيال نبي الله يعقوب عليه السلام بدلالة ضمائر الجمع وبقرينة التشبيه الذي عناه الإمام عليه السلام عندما سأله أبو حمزة الثمالي. هذا مع أن الأدلة العقلية والنقلية قامت على عصمة الأنبياء فما يرد من طريق النقل القابل للتأويل يؤول على طبق القاعدة. وهنا ما وقع من نبي الله يعقوب عليه السلام كان قد ترك الأولى حيث لم يحرص على استقصاء السائلين ببابه كما هو صريح ما في الرواية من استقصاء زين العابدين عليه السلام وخشيته من وقوع الغفلة عن سائل محتاج فيصيبه وأهل بيته ما أصاب يعقوب عليه السلام وأهله. ثم إن ما وقع من البلاء على ما ورد في الرواية ليس العقوبة الأخروية على المعصية بل هو الأثر التكويني لترك الأولى وقد كان ضياع يوسف وما تلاه من ابتلاء ليعقوب وأهله. ونحن نلتزم بوجود الآثار التكوينية للأفعال حتى ترك الأولى ولا نمنع وقوع الأثر التكويني على الأنبياء،والأمثلة كثيرة في ذلك وهذا غير مناف للعصمة فلاحظ. وهناك ملاحظات: أ- أنه لا يمكن التسليم لدعوى اطلاع النبي ليعقوب عليه السلام ومشاهدته للعباد في جميع الأمور التفصيلية حتى ما لم يتعرض له مضافاً إلى عدم التزامنا بمعرفة ما كان وما يكون وما هو كائن بالنسبة للأنبياء عليهم السلام كما نثبته للأئمة عليهم السلام. ب- أن ما وقع من نبي الله يعقوب عليه السلام على وجه ترك الأولى ونحن لا ننفيه عن الأنبياء، وليس فيه حكم تكليفي حتى تصدق المعصية. جاء عن مركز الابحاث العقائدية: السؤال: هل ينطبق المعنى السابق للسجود (الخضوع) على سجود إخوة يوسف عليه السلام ووالده له؟ وهل كان ذلك السجود بأمر من الله تعالى؟ الجواب: ورد عندنا في الخبر عن أبي الحسن عليه السلام كما في تفسير القمي 1/356: أن سجود يعقوب وولده ليوسف لم يكن ليوسف وإنما كان ذلك من يعقوب وولده طاعة لله وتحية ليوسف كما كان السجود من الملائكة لآدم ولم يكن لادم إنما كان ذلك منهم طاعة لله وتحية لادم. ولكن مفاد هذه الرواية أن قبلت هو رجوع الضمير في قوله تعالى: "وَخَرُّوا لَهُ سُجَّداً" (يوسف 100) يعود إلى الله سبحانه وتعالى ولكن صاحب الميزان لم يرتض ِ ذلك من جهة اللفظ.. لعدم الدليل عليه ولكنه قال والدليل على انها لم تكن منهم سجدة عبادة ليوسف ان بين هؤلاء الساجدين يعقوب عليه السلام وهو ممن نص القرآن الكريم على كونه مخلصا بالفتح لله لا يشرك به شيئا ويوسف عليه السلام وهو المسجود له منهم بنص القرآن وهو القائل لصاحبيه في السجن ما كان لنا ان نشرك بالله من شئ ولم يردعهم. فليس الا انهم انما اخذوا يوسف آية لله فاتخذوه قبلة في سجدتهم وعبدوا الله بها لا غير كالكعبة التي تؤخذ قبلة فيصلى إليها فيعبد بها الله دون الكعبة ومن المعلوم ان الآية من حيث إنها آية لا نفسية لها أصلا فليس المعبود عندها الا الله سبحانه وتعالى وقد تكرر الكلام في هذا المعنى فيما تقدم من اجزاء الكتاب. ومن هنا يظهر ان ما ذكروه في توجيه الآية كقول بعضهم ان تحية الناس يومئذ كانت هي السجدة كما انها في الاسلام السلام وقول بعضهم ان سنة التعظيم كانت إذ ذاك السجدة ولم ينه عنها لغير الله بعد كما في الاسلام وقول بعضهم كان سجودهم كهيئة الركوع كما يفعله الأعاجم كل ذلك غير وجيه.
اختلف المفسّرون حول المراد بعبارة (الأرض المقدسة) الواردة في الآية، و حول موقعها الجغرافي من العالم. فيرى البعض أنّها أرض (بيت المقدس) حيث القدس الشريف، و آخرون يرون أنّها (أرض الشام) و فئة ثالثة ترى أنّها (الأردن و فلسطين) و جماعة أخرى تقول أنّها أرض (الطور). كل مجموعة من هذه الحلقات تنشر في أحد المواقع تفصل تفاسير وروايات عن الأرض المقدسة. أقام ومر على هذه الأرض معظم الأنبياء الذين ذكروا في القرآن الكريم منهم محمد وابراهيم واسحاق ويعقوب ويوسف واليسع والياس وموسى وهارون وعيسى عليهم السلام.
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2024/02/24م
(الكلك) هو نوع من القوارب التي اختص سكان بلاد الرافدين بصناعتها،حيث كانت تشتهر عدة قوارب وبمسميات مختلفة منها (القفّة) والذي يستخدم لنقل الأشخاص، و (الكلك) وهو قارب يستخدم لنقل البضائع، وظل استعمال (الكلك) سارياً حتى وقت قريب من عصرنا الحالي. يصنع (الكلك) بنوعين؛ الأول من أقوى أنواع القصب الذي ينمو... المزيد
عدد المقالات : 24
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2024/02/24م
ان دول منطقة الشرق الأوسط أجمع تواجه مصيرا مشتركا وتنتمي الى اسرة عظيمة واحدة وموطن بعض أقدم الحضارات الإنسانية وعانت من الظلم التاريخي والتدخل الخارجي والصراعات العرقية والدينية والإقليمية التي لا تنتهي على مدار القرن الماضي رغم انهم سادة مستقبل المنطقة ومصيرها وربان سفينتها، ويجب أن تكون شؤون... المزيد
عدد المقالات : 78
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2024/02/23م
أثارت رمال وهيبة اهتمام العلماء وخصوصا الجمعية الجغرافية الملكية، تلك الصحراء الممتدة على مسافة 180 كم، وهي تقع في منطقة الشرق من سلطنة عمان، وقد تم حصر 16,000 نوعاً مختلفاً من الحيوانات اللافقارية، إضافةً إلى 200 نوع من كافة الحيوانات البرية، كما تم حصر 150 نوعاً من النباتات البيئية التي تنتمي إلى هذه... المزيد
عدد المقالات : 24
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2024/02/23م
المسؤولية بمفهومها العام هي التزام الشخص بما تعهد القيام به أو الامتناع عنه فاذا ما اخل بتعهده تحمل المسؤولية عن نكوثه وعليه أصبح واجب تحمل تبعة نكوثه هذا، أما المسؤولية الجزائية بمفهومها الجزائي فهي التزام الشخص بتحمل نتائج أفعاله أو فعله المجرم ولكي يعد الشخص مسؤولا جزائيا يجب أن يكون أهلاً لتحمل... المزيد
عدد المقالات : 123
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2024/02/05م
أ.د. صادق المخزومي الشعر الانساني قلم وفم يتمحور بوحُه حراك الإنسان على وسادة الألم ومقاربة الأمل، ويفصح عن حقائق الحياة الخالدة وحكمها الرفيعة؛ يهدف هذا النوع من الشعر الى نشر معالم الأخلاق وأدبيات المجتمع، وإرساء الحكمة والمعرفة والقيم الدينية والاجتماعية؛ بهذه التمثلات في الانثروبولوجيا... المزيد
عدد المقالات : 12
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2024/02/05م
يا أنتِ يا عِطرَ الغَوالي لا لستُ في قولي اُغالي إنْ قُلتُ أنّكِ شمعتي في نورها هَزمتْ ضَلالي أوْ قُلتُ أنّكِ نجمتي بشُعاعِها وَشَجتْ حِبالي أوْ قُلتُ أنّكِ كوثري يا كوثرَ الماءِ الزُلالِ أوْ قُلتُ أنّكِ بلسمــــي إنْ ساءَ في الازماتِ... المزيد
عدد المقالات : 54
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 1 شهر
2024/01/19م
أ.د. صادق المخزومي من فنون الأدب، وقد يشمل القصص والكتب والمجلات والقصائد المؤلفة بشكل خاص للأطفال، فالطفولة شريحة عمرية مهمة في المجتمع، وتكون حاجتها للأدب مثلما تحتاجه الشرائح العمرية الأخرى، ولعلها أكثر، لأن الأدب قد يسهم في التربية والتنمية الاجتماعية والثقافية، وينبغي أن يكون هذا النوع الأدبي... المزيد
عدد المقالات : 12
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 شهر
2024/01/19م
ازف الرحيلُ وليسَ منه مَناصُ ولهُ لِمَنْ خَبِرَ الحياةَ خلاصُ لا شيءَ في الدُنيا سوى أوهامِها نحيا لها ومَعَ المُنى تَعتاصُ دُنيا ولا أدنى رأيتُ فِعالَها هيَ في خِداعِ فتونِها قَنّاصُ هيَ مِلثلَما قالوا: مُقامُ غُوايةٍ مَنْ لَمْ يكُنْ في... المزيد
عدد المقالات : 54
علمية
استلام المتسابقة : ( هدى مهدي كاطع ) الفائزة بالمرتبة الأولى لجائزتها في مسابقة #كنز_المعرفة لشهر كانون الثاني/ 2024 ألف مبارك للأخوة الفائزين، وحظاً أوفر للمشتركين في الأعداد القادمة.. يمكنكم الاشتراك بالمسابقة من خلال الرابط : (http://almerja.com/knoze/) المزيد
الاسم العلمي (Vinca Rosea) وهي من الزهور المستديمة الخارجية، يصل ارتفاعها الى 80 سنتيميتر، أوراقها على شكل عناقيد قصيرة وأزهارها متعددة الألوان منها الوردي والأرجواني والأبيض، وتزهر اغلب أوقات السنة وتعتبر من أكثر الأزهار التي تتحمل الحرارة والجفاف،... المزيد
يعتبر البروتين مكون كيميائي مركب من الكربون والهيدروجين والأكسجين مثل الكربوهيدرات والدهون، وله ايضا عنصر اساسي آخر هو النتروجين. وهذه المكونات الاربعة المشتركة تسمى الأحماض الأمينية، وهناك إثنان وعشرون حمضا أمينيا وكلها يمكن أن تتكون معا... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
المواطن وحقيقة المواطنة .. الحقوق والواجبات
عبد الخالق الفلاح
2017/06/28م     
شكراً جزيلاً
منذ يومين
فناجين ــ ح13 الأم وكفى
سيف علي الطائي
2023/11/21م     
فناجين ــ ح13 الأم وكفى
سيف علي الطائي
2023/11/21م     
اخترنا لكم
د. لطيف القصاب
2024/02/05
سمعتُ قبل أيّام من إحدى الإذاعات المحليّة سمعتُ مذيعًا يقول ما مضمونه : سيداتي سادتي نحييكم أطيب تحية ونقدّم لكم في ما يلي نشرة الأخبار...
المزيد

صورة مختارة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2024/02/10
( عَيْبُكَ مَسْتُورٌ مَا أَسْعَدَكَ جَدُّكَ )
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com