المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

بمختلف الألوان
الإنسان بطبيعته مخلوق إجتماعي يعيش مع من حوله يأنسون به ويأنس بهم ، ولا يتوقف ذلك عند هذا الحد بل يتطلب منه أن يكون منتجا ومتفاعلا مع هذا المجتمع بتسخير كل مقدراته العلمية والجسدية لدفع عجلة التقدم نحو الهدف المنشود لكل المجتمعات وهو التكامل والوصول الى أعلى المراتب ثقافيا وصناعيا واجتماعيا ، وقطعا... المزيد
أخر المواضيع
الرئيسة / مقالات اجتماعية
مقاربات في العلاقات الاجتماعية في فكر الصدر الأول... القيادة المعصومة (3)
عدد المقالات : 129
حسن الهاشمي

ما رأيك هل تنتخب القيادة المعصومة أم القيادة غير المعصومة؟! هل تطيع الصالح العالم المتقي الذي يصون حقوقك من الضياع وكرامتك من الانتهاك، أم تتبع الطالح الجاهل المنتهك لحقوق الله وحقوق البشر المقترف للذنوب والموغل في المعاصي والآثام؟! من دون أدنى شك ان اللبيب الحاذق ينتخب القيادة المعصومة التي هي (لطفٌ يفعلُهُ الله تعالىٰ بالمكلّف، بحيث تمنع منه وقوع المعصية، وترك الطاعة، مع قدرته عليهما) النكت الاعتقادية / الشيخ المفيد 10 : 37. ومِنْ هنا قالوا بانّهُ: (ليس معنىٰ العصمة انّ الله يجبُرهُ علىٰ ترك المعصية، بل يفعل به ألطافاً، يترك معها المعصية باختياره مع قدرته عليها) حق اليقين / السيد عبد الله شبر 1 : 91.
لكي لا تجرم بحق نفسك، ولكي لا تجرم بحق عائلتك، ولكي لا تجرم بحق مجتمعك، عليك أن تتبع المعصوم اتباع الفصيل أثر أمه؛ ليرفع فيك كل يوم من أخلاقه علما، ويدحض عنك في كل كذبة قولا، ويمحق في ذاتك في كل زلة فعلا، ويسلك بك في طريق الهداية سهلا، ويرشدك ليل نهار في مكارم الأخلاق مسلكا، ويدلّك على الصراط السوي رشدا، أما اذا لوّثت نفسك باتباع غير المعصوم فانه قد يرديك مهاوي الفتن والمحن والغي والاسفاف، لذا فالإمام علي عليه السلام لما قدم إلى الكوفة قد نبّه من الانخداع بمكر الأعداء بقوله: (عليكم يا أهل هذا المصر بتقوى الله وطاعة من أطاع الله من أهل بيت نبيكم، الذين هم أولى بطاعتكم فيما أطاعوا الله فيه، من المنتحلين المدعين المقابلين إلينا، يتفضلون بفضلنا، ويجاحدونا، وينازعونا حقنا، ويدفعونا عنه، وقد ذاقوا وبال ما اجترحوا فسوف يلقون غيا) أمالي المفيد: ١٢٧ / ٥.
الله تعالى انما وهب المعصوم هذه الملكة؛ لأنه قادر على كبح جماح نفسه الأمارة بالسوء، وقادر على تبليغ الرسالة بكل أمانة وصدق، وقادر على انتشال الأمة من التيه والضلالة الى الهدى والاستقامة، وهنا تكمن عظمة المعصوم إذ أن (الله تعالى هو الذي يهب العصمة لبعض الأفراد مع قدرة الموهوب لهم على اقتراف الذنوب والوقوع في المعاصي، فليست العصمة بهذا المعنى مانعة من القدرة على القبيح ولا مضطرة للمعصوم إلى الحسن، وإذا كانت العصمة أمراً إلهياً وموهبة من مواهبه سبحانه إلى رسله وأوصيائهم لم تعد عندئذٍ كمالًا ومفخرة للمعصوم حتّى يستحق بها التحميد! إذ أنّ العصمة الإلهية لا تفاض للأفراد إلّا بعد وجود قابليّات صالحة في نفس المعصوم تقتضي إفاضة تلك الموهبة إلى صاحبها، فعندئذ تكون العصمة مفخرة للنبي صالحة للتحسين والتبجيل والتكريم) الشيخ جعفر السبحاني، سلسلة المسائل العقائدية، ج‏6، ص: 27-28.
قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ) النساء: ٥٩. اطلاق الطاعة لله وللرسول ولأولي الأمر وانها في طول واحد ينبأ بان أولي الأمر ينبغي أن يكون معصوما عن الخطأ والاشتباه والزلل، وانه لا يمكن أن يكون في حال من الأحوال سلطانا أو ملكا أو قائدا خارج دائرة العصمة كما يروّج له وعاظ السلاطين قديما وحديثا، ترى من هم أولي الأمر الذين أمرنا الله تعالى بطاعتهم؟! الإمام علي (عليه السلام) نقلا عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) يجيب: (شركائي الذين قرنهم الله بنفسه وبي وأنزل فيهم: (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول) فإن خفتم تنازعا في أمر فأرجعوه إلى الله والرسول وأولي الأمر، قلت: يا نبي الله، من هم؟ قال: أنت أولهم) شواهد التنزيل للحسكاني: ١ / ١٨٩ / ٢٠٢. وفي موضع آخر يحدد رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي بن أبي طالب (عليه السلام) دائرة أولي الأمر بذوات مشخصة لكي يوصد الباب أمام المرجفين بقوله: (يا علي، أنا وأنت وابناك الحسن والحسين وتسعة من ولد الحسين أركان الدين ودعائم الاسلام، من تبعنا نجا، ومن تخلف عنا فإلى النار) أمالي المفيد: ٢١٧ / ٤. وفي زمان غيبة الامام الحجة المنتظر فإننا نرجع في أمور ديننا الى المجتهدين العدول الذين يعملون وفقا لموازين الكتاب والعترة، وكما جاء عن الامام الحسن العسكري عليه السلام: (من كان من الفقهاء صائناً لنفسه، حافظاً لدينه، مخالفاً على هواه، مطيعاً لأمر مولاه، فللعوام أن يقلدوه) الوسائل، الحر العاملي، ج 27، ص 131.
القيادة المعصومة المتمثلة في الرسول الأكرم والأئمة الهداة انما استمدت عصمتها من العصمة المطلقة لله تعالى (فقد عطف في الآية " أولي الأمر " على " الرسول " ومع أن العطف في قوة التكرار لكنه اكتفى ب‍ ( أطيعوا ) واحدة ولم يكررها، ليبين أن إطاعتهم وإطاعة الرسول من سنخ واحد، وحقيقة واحدة، فكما أن إطاعة الرسول غير مقيدة بقيد ولا شرط في الوجوب، ولا حد في الواجب، فكذلك إطاعة أولي الأمر.
ومثل هذا الوجوب لا يكون إلا مع عصمة أولي الأمر، لأن إطاعة كل أحد مقيدة لا محالة بعدم مخالفة أمره لأمر الله تعالى، وإلا لزم الأمر بعصيان الإله، ولما كان أمر المعصوم - بمقتضى عصمته - غير مخالف لأمر الله تعالى، كان وجوب إطاعته غير مقيد بقيد.
ثم مع الاعتراف بأن الإمامة عند الجميع خلافة للنبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) في تطبيق الدين وحفظ كيان الأمة، وأن الإمام واجب الطاعة على جميع الأمة، ومع ملاحظة قوله تعالى: { إن الله يأمر بالعدل والإحسان } النحل: 90، وقوله: { يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر } الأعراف : 157 يتضح أن الإمام يجب أن يكون معصوما، وإلا لزم من الأمر بطاعته المطلقة الأمر بالظلم والمنكر، والنهي عن العدل والمعروف، سبحانه وتعالى.
ومن جهة أخرى، إذا لم يكن الإمام معصوما فقد يخالف أمره أمر الله ورسوله، وفي هذه الحالة يكون الأمر بإطاعة الله ورسوله والأمر بإطاعة ولي الأمر، بمقتضى إطلاق الأمر والمأمور به فيهما، أمرا بالضدين، وهو محال ، فولي الأمر على الإطلاق عقلا ونقلا لا يكون إلا المعصوم على الإطلاق.
والنتيجة: أن أمر الله سبحانه بإطاعة ( أولي الأمر ) بلا قيد ولا شرط، دليل على عدم مخالفة أمرهم لأمر الله ورسوله، وهذا دليل على عصمتهم، وتعيين المعصوم لا يمكن إلا من قبل العالم بالسر والخفيات) منهاج الصالحين للشيخ وحيد الخراساني ج1 ص142.
وللمزاوجة بين حب الذات والالتزام بالقيم والأخلاق لابد من اطاعة القيادة المعصومة، فان هذه الطاعة تجعل من تلك العلاقة علاقة مقدسة لا يمكن الفصل بينهما في حال من الأحوال، بل انها تذوب في بوتقة الطاعة؛ لأنها تؤدي بالنتيجة الى رضا الله تعالى وما يعقبه من توفيق في الدارين، يقول السيد الشهيد الصدر الأول في هذا الشأن (لذا أدرك الإسلام هذه المسألة فأوكل علاجها إلى قيادة معصومة مسدَّدة من الله تعالى، حيث تقوم هذه القيادة بتربية الإنسانيّة، وتنمية الميول المعنويّة فيها، فتنشأ بسبب ذلك مجموعة من العواطف والمشاعر النبيلة، ويُصبح الإنسان يُحبُّ القيم الخلقيّة، ويستبسل في سبيلها، ويزيح عن طريقها ما يقف أمامها من مصالحه ومنافعه، ولا يعني ذلك أنّ حبّ الذات يُمحى من الطبيعة الإنسانيّة، بل إنّ العمل في سبيل تلك القيم والمثل تنفيذ كامل لإرادة حبّ الذات، فإنّ القيم بسبب التربيّة الإسلاميّة تُصبح محبوبة للإنسان، ويكون تحقيق المحبوب بنفسه معبّراً عن لذّة شخصيّة خاصّة، فتفرض طبيعة حبّ الذات بذاتها السعي لأجل القيم الخُلقيّة المحبوبة تحقيقاً للّذّة الخاصّة بذلك). ص41
والحقيقة التي لا غبار عليها ان الفرد في القيادة المعصومة يكون في خدمة المجتمع والمجتمع يكون في خدمة الفرد ضمن حفظ المصالح الخاصة والعامة في إطار القيم والمقدسات التي تضفي على الحياة المادية تلك المرونة المعنوية التي بها يحيى الفرد والمجتمع حياة طيبة لا ظلم فيها ولا تبعية ولا انحسار، والنتيجة كما توصّل اليها الشهيد الصدر هي: (إنّ الميزة الأساس للنظام الإسلاميّ تتمثّل فيما يرتكز عليه من فهم معنويّ للحياة وإحساس خلقيّ بها، والخطّ العريض في هذا النظام هو اعتبار الفرد والمجتمع معاً، وتأمين الحياة الفرديّة والاجتماعيّة بشكلٍ متوازن، فليس الفرد هو القاعدة المركزيّة في التشريع والحكم كما هي الديمقراطيّة الرأسماليّة، وليس الكائن الاجتماعيّ الكبير هو الشي‏ء الوحيد الّذي تنظر إليه الدولة وتُشرّع لحسابه كما هي الاشتراكيّة الشيوعيّة). ص41
اضفاء رونق المعنويات في الحياة المادية القاسية يكسبها نوعا من الحركية والشفافية التي لولاها لأضحت الحياة جامدة لا حراك فيها ولا أمل ولا منافسة في الخيرات والمبرات، وبالتالي لا تقدم ولا تطور ولا نجاح بالمعنى الأوسع للتقدم والتطور والنجاح، هذا ما أكد عليه الشهيد الصدر حينما قال (وجدير بالذكر أنّ إقامة الإنسان على قاعدة ذلك الفهم المعنويّ للحياة والإحساس الخلقيّ ليس عملاً شاقّاً وعسيراً، فإنّ الأديان في تأريخ البشريّة قد قامت بأداء رسالتها الكبيرة في هذا المضمار، وليس لجميع ما يحصل في العالَم اليوم من مفاهيم معنويّة، وأحاسيس خُلقيّة، ومشاعر وعواطف نبيلة، إلّا تعليل واضح للجهود الجبّارة الّتي قامت بها الأديان لتهذيب الإنسانيّة والدافع الطبيعيّ في الإنسان وما ينبغي له من حياة وعمل). ص42
فالقيادة المعصومة انما هي نظرة شاملة للكون تضع القوانين الضامنة لتحقيق العدالة وتوفير فرص الحياة الحرة الكريمة للأفراد والمجتمعات، هذا ما أكد عليه السيد الشهيد بقوله: (ليس الوعي السياسيّ للإسلام وعياً للناحية الشكليّة من الحياة الاجتماعيّة فحسب، بل هو وعي سياسيّ عميق مردّه إلى نظرة كليّة كاملة نحو: الحياة والكون، والاجتماع، والسياسة، والاقتصاد، والأخلاق، فهذه النظرة الشاملة هي الوعي الإسلاميّ الكامل، والّذي تختصره كلمة (اجتماعنا)). اجتماعنا لمحمد باقر الصدر ص43.
ولكي تستمر القيادة المعصومة الى قيام الساعة لتصحيح المسار ورفع الستار عن كل ما يشوب الحق من غموض ونكوص وشرور، فان رسول الله (صلى الله عليه وآله) وضع ميزان الحق في هذه العلاقة النموذجية بقوله: (من مات بغير إمام مات ميتة جاهلية) تفسير العياشي: ٢ / ٣٠٣ / ١١٩.
إن الإمامة هي الضامن والكفيل لاستمرار عصر العلم أو عصر الاسلام الأصيل، ومع فقدان هذا الضمان فإن المجتمع الإسلامي سيؤول إلى ما كان عليه من جاهلية قبل الاسلام، كما هو حاله في زماننا الحاضر من تدهور واضطراب وتقهقر في العلاقات الاجتماعية للأنظمة الوضعية البعيدة عن منهل القيادة المعصومة، وفي الحقيقة إن هذا الحديث هو إلهام للنظرة الثاقبة لهذه الآية: (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ ۚ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ) آل عمران: ١٤٤.
ولتفسير هذا الحديث الشريف لا بد من بيان المقصود من عصر الجاهلية: فقد طرح القرآن الكريم وكذلك الأحاديث الإسلامية عصر رسالة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) على أنه عصر علم وهداية، وما سبق عهد البعثة على أنه عصر جهل وضلالة؛ ذلك أن الناس - وبحكم ما طرأ على الأديان السماوية من تحريف وتزوير - لم يكونوا ليستهدوا سبل الهداية والرشاد، وأن ما هيمن على المجتمعات البشرية آنذاك باسم الدين لم يكن سوى ركام من الأوهام والخرافات، ولطالما كانت الأديان المحرفة والعقائد الواهية أداة بيد حكومات الجور والترف، تتحكم من خلالها بمصير الانسان، وهذا ما يؤكده تاريخ ما قبل الاسلام.
عند ذلك بزغت شمس عصر العلم والحكمة والتنوير بالبعثة المباركة لرسول الله (صلى الله عليه وآله) حيث كان من أهم مسؤولياته (صلى الله عليه وآله) محاربة الخرافات والأباطيل واستجلاء الحقائق للناس، فكان يرى من شخصه الكريم وأمير المؤمنين أنهما أبوا هذه الأمة يزكيها ويعلمها الكتاب والحكمة، وهو القائل: (أنا وعلي أبوا هذه الأمة) بحار الانوار للمجلسي ج16 ص95. والأبوة التعليمية بلا شك أفضل من الأبوة النسبية؛ لأنها انتشال الانسان من مهاوي الفقر والجهل والضلالة والطغيان الى روابي العلم والحكمة والهدى والفرقان، وهذه المهمة المضنية لا يمكن أن تقوم لها قائمة الا بذوبان ذواتنا في بوتقة القيم والمقدسات التي تتجلى بأبهى صورها في الانقياد الكامل للقيادة المعصومة المسددة باللطف والعناية الإلهية.
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2022/06/29م
هو صعوبات الحساب أو عسر العمليات الحسابية Dyscalculia اضطرابات المقدرة على تعلم المفاهيم الرياضياتية ، والعجز عن فهم وإجراء العمليات الحسابية الأساسية (الجمع والطرب والضرب والقسمة) وتسجيل الحلول. ويطلق أحيانا على هذه الصعوبة عسر العمليات الحسابية لأنها تحتاج إلى استخدام الرموز، وكذلك القدرة على التمييز... المزيد
عدد المقالات : 5
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2022/06/29م
تكون اليمين على من انكر عندما لا يكون هناك دليل ولكن هناك حالة كثيراً ما تحصل هي ان الأدلة المتحصلة في الدعوى غير مجدية لإثبات الحق المتنازع فيه .فهي ليست بمنزلة الكمال ليحكم على أساسها ولاهي معدومة لتلجأ المحكمة الى اليمين الحاسمة فتكون قد برزت في الدعوى حالة لابد من إيجاد وسيلة قانونية تكمل بها... المزيد
عدد المقالات : 87
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2022/06/28م
أعطى العرب منذ القديم مكانة كبيرة للطفولة المبكرة ونالت في نفوسهم منزلة رفيعة فحظيت بنظرة فريدة في تربيتها والعناية بتنشئتها فكانت حقاً فلذات أكبادهم وزينة حياتهم ومنبع اعتزازهم وحديث مجالسهم وقد أدرك العرب قبل الإسلام أهمية الطفولة وأثرها البالغ في تكوين الشخصية القوية منذ انطلاقهم الأول في... المزيد
عدد المقالات : 5
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2022/06/25م
ان الخصم الذي يدعي حقا له في ذمة خصمه يجب عليه اثباته عملاً بالقاعدة الشرعية التي تقضي بأنه (البينة على من ادعى واليمين على من أنكر) ولكن في بعض الأحوال يعجز الخصم عن تقديم ما يؤيد ادعاؤه وفي ذات الوقت ينكر خصمه هذا الادعاء وهذا الحق في ذمته , فيضطر الخصم المدعي بالحق الى الاحتكام إلى ذمة وضمير هذا... المزيد
عدد المقالات : 87
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2022/07/01م
الباب تطرق، أنا أعرف هذا الصوت، وكانهُ صوت عصا، الوقت ما بعد الظهيرة ببرهة اللحظات التي اعتدنا أن تزورنا فيها تلك العجوز، امرأة ذات السبعين تتوكأ برفيقتها الدائمة عصاها القديمة التي ما لبثت ان تفارقها. تلك جدتي القروية من نساء القرن الماضي، بسيطة عفوية كانت بمخيلتي حينها كطفل بريء تفرح بأبسط الأمور... المزيد
عدد المقالات : 1
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2022/06/24م
في أولِ يَومٍ مَدرَسيٍّ بَعدَ العُطلَةِ الرَّبيعيَّة، دَخَلَتْ مُعَلِّمَةُ التَّربيَةِ الفَنيَّة إلى الصفِّ السّادسِ مُبتَسِمَةً.. تَحْمِلُ مَعها الكَثيرَ مِنْ الأقْلامِ المُلَوَّنَة والأوراقِ البَرَّاقَةٍ وأدواتِ الرَّسْمِ المُنَوَّعَةِ.. وَبَعدَ كَلِماتِ التَّرحيبِ، سَألَتْ تَلاميذَها:... المزيد
عدد المقالات : 26
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2022/06/09م
بقلم / مجاهد منعثر منشد يضع نظاراته الطبية أعلى أرنبة أنفه , يبصر ويحذف بعض أشيائي! هل حذفه صور الشهداء تغير من عشقي لهم؟ كلما نشرت صورة السيد حسن نصر الله سيد المقاومة يحذفها ويكتب لي : داعيه إلى الإرهاب والعنف! ألم تقتل من اعشقهم من الأبرياء صواريخ أسيادك (إسرائيل وأمريكا), إليس هذا أرهابا؟ حظرتني... المزيد
عدد المقالات : 307
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 1 شهر
2022/05/29م
حسن الهاشمي برعم ما أبهاه ما أجمله ما أسناه، إنه زينة وسند ومآل، إنه أنس وبهجة ووصال. نعم انه برعم ينبغي الاعتناء به وسقيه بالماء الزلال الصافي وتشذيبه من الطحالب الضارة والأعشاب القاتلة، ليتفتح وردا زاهيا تفوح رائحته الآفاق، ويسر بمنظره الأخاذ وألوانه الزاهية الرائح والغاد. وعاء نظيف يستوعب... المزيد
عدد المقالات : 129
علمية
الزرع مع الرفيق (Companion Planting) هو زرع مشترك لاثنين أو أكثر من المحاصيل التي يُستفاد من ارتباطها فيما بينها. وتتجلى الفوائد المعروفة من الزرع مع الرفيق في السيطرة على الحشرات، وتحسين ظروف التربة وتحسين المردود، والزيادة في المحاصيل. بعض الفوائد موثقة... المزيد
وتعني بانها حالة الفرد القادر والراغب والباحث عن العمل دون جدوى العثور على الفرص المناسبة, ولا الاجر المطلوب للعمل, فتعد ظاهرة البطالة من الظواهر الاقتصادية و الاجتماعية كما انها واحدة من اهم واخطر المشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي تواجه... المزيد
تسعى غالبية الدول إلى جعل بيئاتها جاذبة للاستثمار وذلك لما لها من أهمية كبيرة في تنشيط الاقتصاد وتقويته وتعزيز رفاهية المواطن أخيراً. وهنا ينبثق السؤال، هل يسعى العراق لجعل بيئته جاذبة للاستثمار من أجل التخلص من المشاكل الاقتصادية التي يعانيها... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
بسند سني صحيح الحق يدور مع علي عليه السلام حيث مادار
عبد العباس الجياشي
2017/12/27م     
بسند سني صحيح الحق يدور مع علي عليه السلام...
عبد العباس الجياشي
2017/12/27م     
هل تعلم أن للذنوب والسيئات روائح نتنة وآثار...
عبد العباس الجياشي
2022/06/06م     
اخترنا لكم
السيد محمد باقر السيستاني
2022/06/24
سؤال: إنني طالب في أحد الصفوف الإعدادية: أتطلع إلى استحصال معدّل جيد وأنا ذو مستوى جيد لو اجتهدت في الدراسة إلّا أنني أحب الخروج من...
المزيد

صورة مختارة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2022/06/03
( كُنْ سَمْحاً وَلَا تَكُنْ مُبَذِّراً وَكُنْ مُقَدِّراً وَلَا تَكُنْ مُقَتِّراً )
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com