بمختلف الألوان
الاصوات الكثيرة تختصر بصوت كبير، وتفرّق وجهات النظر يختصر باتفاق اجمالي ، وما نلاحظه من تصريحات وكلمات غير دقيقة من هنا وهناك فلا شك انها تعكر خطوة التصحيح ، فسحب الحقوق بحاجة الى وعي وتحديد دقيق، فان "المنافس" قد امتهن الموضوع وبات يعرف كيف يسكتنا بهدوء .. وتجارب من يحيط بنا كثيرة اضافة للتجارب... المزيد
الرئيسة / مقالات اسلامية
تأملات في القرآن الكريم (ح-116)
عدد المقالات : 171
سورة الأنفال الشريفة
بسم الله الرحمن الرحيم

إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ{11}
نستقرأ الاية الكريمة في اربعة موراد :
1- ( إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ ) : يروي النص المبارك , ان الله تعالى القى على المؤمنين النعاس , فغشاهم به , آمانا لهم من الاعداء .
يلاحظ ان المصدر ( غشى ) أتى في عدة موارد , اختلف المضمون , والمعنى واحد , فمنها ما ورد في النص المبارك , ومنها :
أ‌) لقاء الزوج بزوجته { هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَت دَّعَوَا اللّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَّنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ }الأعراف189 .
ب‌) { سَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمْ النَّارُ }إبراهيم50 .
ت‌) { أَشِحَّةً عَلَيْكُمْ فَإِذَا جَاء الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَى عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُم بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ أَشِحَّةً عَلَى الْخَيْرِ أُوْلَئِكَ لَمْ يُؤْمِنُوا فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً }الأحزاب19 .
ث‌) { يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ }الدخان11 .
ج‌) { إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى }النجم16 .
ح‌) { فَغَشَّاهَا مَا غَشَّى }النجم54 .
خ‌) { وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى }الليل1.
2- ( وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ ) : يروي النص المبارك , ان الله تعالى انزل من السماء ماءا على المؤمنين , وكان فيه امرين :
أ‌) ( لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ ) : طهارة ظاهرية , تطهر الحدث والجنابة وغير ذلك .
ب‌) ( وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ ) : طهارة باطنية , من وساوس الشيطان الرجيم وخواطره الخبيثة .
الى هنا , يتبين ان المؤمنين قد حصلوا على امرين من منه تعالى , الامن والطهارة بنوعيها , ما يستلزم ( وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ ) .
3- ( وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ ) : العزيمة والهمة في القتال .
4- ( وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ ) : تثبيت الاقدام في امرين :
أ‌) الثبات عند القتال .
ب‌) هطول المطر على تلك المنطقة الرملية , كان سببا لثبات اقدام المؤمنين في القتال , والا انزلقت اقدامهم او غطست في الرمل ( اثناء المعركة ) ! .

إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ{12}
نستقرأ الاية الكريمة في اربعة موارد :
1- ( إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ ) : يروي النص المبارك , ان الله تعالى اوحى للملائكة (ع) ( أَنِّي مَعَكُمْ ) , وهذا قد يكون غريبا نوعا ما , او يحمل على مفاهيم اخرى , فالملائكة يعلمون ان الله تعالى معهم , فما الداعي ان يخبرهم الله عز وجل بذلك ؟ , الاراء كثيرة , لعل ابرزها واقربها الى الصواب , نظرا لقلة عدد المؤمنين , وكثرة المشركين عددا وعدة , خشيت الملائكة ان يقضى عليهم ( المؤمنين ) في هذه المعركة , لعدم معرفتهم بعواقب الامور ( المستقبل ) , فأوحى الله تعالى ليخبرهم ( أَنِّي مَعَكُمْ ) , مع الملائكة ومع المؤمنين بالتأييد والنصرة .
2- ( فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ ) : فما عليكم ايها الملائكة الا ان تثبتوا المؤمنين , كأن تبشروهم بالنصرة والتأييد منه تعالى , وبالتالي الغلبة والنصر .
3- ( سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ ) : يروي النص المبارك ان الله تعالى ألقى في قلوب الكفار الرعب والهلع , ما يوجب زعزعة معنوياتهم , فيمكنوا المؤمنين من انفسهم .
4- ( فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ ) : يأمر النص المبارك المؤمنين لتوجيه ضرباتهم في اتجاهين :
أ‌) ( فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ ) : توجيه الضربات للرؤوس , ضربة قاضية , لا امل معها في الحياة .
ب‌) ( وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ ) : توجيه الضربات الى المفاصل والاطراف ( اليد والرجل ) , وذلك ما يوجب منع المقاتل الكافر من الاستمرار في القتال , فينزف حتى الموت , فيهم ويبحث عما يسعف نفسه به , ويهم به اخرون , ان كان من ذوي الجاه والرفعة , فينشغل هو بأسعاف نفسه وينشغل معه اخرون عن مواصلة القتال , او يتركوه للموت او الاسر ! .

ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَآقُّواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَمَن يُشَاقِقِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ{13}
تذكر الاية الكريمة السبب في ما لاقاه الكفار من هزيمة وعذاب على ايدي المؤمنين والملائكة , أنهم ( شَآقُّواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ ) , خالفوا اوامره , فنالوا ما نالوا وكان ما نالوه في الدنيا , اما في الاخرة ( وَمَن يُشَاقِقِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) .

ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابَ النَّارِ{14}
نستقرأ الاية الكريمة في موردين :
1) ( ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ ) : ( ذَلِكُمْ ) أشارة الى ما لاقاه الكفار من هزيمة وعذاب بالقتل وجروح وبتر لاجزاء الجسم , يمثل عذابا عاجلا في الدنيا .
2) ( وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابَ النَّارِ ) : وان لهم عذابا اخر , آجلا في الاخرة .
يلاحظ في الاية الكريمة ( فَذُوقُوهُ ) كاشارة الى العذاب , المعروف ان التذوق يكون في اللسان , والذائقة من الحواس الخمسة , فلماذا عبرت الاية الكريمة عن العذاب بالتذوق ( فَذُوقُوهُ ) , يطرح في ذلك رأيين :
1- التعبير بالتذوق يكون اشد ايلاما , واكثر غصة , منه في اي حاسة اخرى من الحواس الخمسة .
2- حاسة التذوق الاشد تأثرا بالمصاعب والهنات والمحن التي يتعرض لها الانسان من الحواس الاخرى , فالمهموم لا يستطيب الشهد , اما المسرور فقد يستلذ بالحنظل ! .

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ زَحْفاً فَلاَ تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ{15}
تضمنت الاية الكريمة خطابا مباشرا منه جل وعلا للمؤمنين , آمرا ( إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ زَحْفاً فَلاَ تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ ) , يعبر الزحف عن مسير الجماعة كثيرة الافراد , لكثرتهم يبدون كأنهم يزحفون زحفا , فتأمر الاية الكريمة المؤمنين , ان لا يدبروا منهزمين , اذا ظهر لهم شيئا من مثل هذا الزحف متجه لقتالهم .

وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاء بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ{16}
تستكمل الاية الكريمة موضوع سابقتها الكريمة , ونستقرأها في اربعة موارد :
1- ( وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَى فِئَةٍ ) : يشير النص المبارك الى ان الهروب والادبار من زحف الكفار يجب ان لا يكون الا في امرين فهو مباح :
أ‌) ( إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِّقِتَالٍ ) : أي يظهر للكفار انه فرّ وهرب , الا انه يضمر في نفسه الكر فيما بعد , وبعبارة اخرى , يقصد بفراره خداع الكفار , وهذا من الاساليب والخطط المتبعة بالحروب .
ب‌) ( أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَى فِئَةٍ ) : اي يقصد فئة مسلمة لينضم اليها ويستنجد بها .
2- ( فَقَدْ بَاء بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ ) : اما من فرّ وهرب لغير ذلك , فيكون محلا لغضب الله تعالى عليه .
3- ( وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ ) : بالتأكيد ان من يحل عليه غضب الله تعالى ليس له الا جهنم مقاما ومأوى .
4- ( وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ) : ساء وتعس المأوى والمنقلب ! .

فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَـكِنَّ اللّهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاء حَسَناً إِنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ{17}
نستقرأ الاية الكريمة في اربعة موارد :
1- ( فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ قَتَلَهُمْ ) : ينسب النص المبارك قتل الكفار لله تعالى , لذلك اطروحتان :
أ‌) ان الله تعالى قتل الكفار , لامره جل وعلا للمؤمنين بقتالهم , فيكون الامر منه جل وعلا , ومن المؤمنين التنفيذ .
ب‌) ان الله تعالى قتل الكفار , عندما زعزع معنوياتهم , ورفع معنويات المؤمنين بالتأييد والنصرة بالملائكة .
2- ( وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَـكِنَّ اللّهَ رَمَى ) : تروي كتب التفسير والتاريخ , ان النبي المصطفى (ص واله) اخذ كفا من الحصى , ورماه (ص واله) في وجوه قريش وقال (ص واله) ( شاهت الوجوه ) , فلم يبق احدا منهم الا وامتلئت عينه من الحصى "تفسير البرهان ج2 / للسيد هاشم البحراني , تفسير الجلالين للسيوطي ", فكف من الحصى لا تكفي ان تملأ عيون ذلك العسكر , لكن الله تعالى وفق وسدد تلك الرمية المباركة .
3- ( وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاء حَسَناً ) : لينعم الله تعالى على المؤمنين نعمة حسنة , النصر والغنيمة .
4- ( إِنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) : الله تعالى سميع لاقوالكم , ما ظهر منها وما بطن , عليم بالاحوال المخفي منها والظاهر .

ذَلِكُمْ وَأَنَّ اللّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ{18}
نستقرأ الاية الكريمة في موردين :
1- ( ذَلِكُمْ ) : ذلك النصر والتأييد , والظفر بالغنائم , هو حق منه جل وعلا , كان قد وعد به المؤمنين .
2- ( وَأَنَّ اللّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ ) : يتضمن النص المبارك وعدا منه جل وعلا , انه تعالى يضعف مكر الكافرين , في مواجهتهم للمؤمنين في اي زمان ومكان ! .

إِن تَسْتَفْتِحُواْ فَقَدْ جَاءكُمُ الْفَتْحُ وَإِن تَنتَهُواْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَإِن تَعُودُواْ نَعُدْ وَلَن تُغْنِيَ عَنكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئاً وَلَوْ كَثُرَتْ وَأَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ{19}
نستقرأ الاية الكريمة في خمسة موارد :
1- ( إِن تَسْتَفْتِحُواْ فَقَدْ جَاءكُمُ الْفَتْحُ ) : يروي ان ابا جهل طلب الفتح , اي النصر لاحدى الفئتين , حيث قال ( اللهم أينا كان أقطع للرحم وأتانا بما لا نعرف فأحنه الغداة "أي أهلكه" ) , فيرد النص المبارك عليهم , قد اتاكم الهلاك الذي طلبتموه لمن كان كذلك , فكان في ابا جهل ومن معه .
2- ( وَإِن تَنتَهُواْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ) : وان تنتهوا ايها الكفار عن احد امرين فهو خير لكم :
أ‌) عن الكفر : فهو خير لكم في الدنيا والاخرة .
ب‌) عن الحرب : فهو خير لكم في الدنيا .
3- ( وَإِن تَعُودُواْ نَعُدْ ) : وان تعودوا ايها الكفار لقتال النبي الكريم محمد (ص واله) ومن معه من المؤمنين , نعود عليهم بالنصرة والتأييد , ويتكرر عندها ما حدث في بدر الكبرى .
4- ( وَلَن تُغْنِيَ عَنكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئاً وَلَوْ كَثُرَتْ ) : كما ان كثرتكم في يوم بدر لم تنفعكم , فكذلك لا تنفعكم مرة اخرى , طالما وان الله تعالى وعد بنصرة نبيه الكريم محمد (ص واله) ومن معه من المؤمنين .
5- ( وَأَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ ) : ان الله تعالى مع المؤمنين في النصرة والتأييد , وكذلك معهم في جميع احوالهم .

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ{20}
تضمنت الاية الكريمة خطابا مباشرا منه جل وعلا للمؤمنين كافة , وفيه امر ونهي :
1- ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ ) : امر مباشر بطاعة الله تعالى ورسوله الكريم محمد (ص واله) .
2- ( وَلاَ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ ) : نهي عن الاعراض والانصراف عن الطاعة ( لله تعالى ولرسوله "ص واله") ومخالفة اوامره ونواهيه جل وعلا , وانتم تسمعون ما يتلى عليكم من اياته عز وجل وما فيها من المواعظ والبراهين ! .

وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ{21}
تكمل الاية الكريمة موضوع سابقتها الكريمة ناهية المؤمنين ان يكونوا كالمنافقين والمشركين , فيقولون سمعنا , سماع الاذن الجارحة , لكنهم لا يسمعون سماع تدبر وعبرة واتعاظ ! .






حيدر الحدراوي
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2019/11/14م
ابي كان بخيلا جدا، اذ كان لديه نظرية ان كل فلس له قيمة، وللاسف كما يقول المثل (( من ابليس الى الشيطان )) كل مايدخره يذهب سدى، امنيتي ان ادخل الى السينما، الحديث الذي يتدوله اصدقائي و خاصة ايام العيد .. سابقا كانت الافلام متوفرة بالسينما فقط .. ذات مرة دعاني صديق الى السينما على حسابه لكن للاسف ابي كان في... المزيد
عدد المقالات : 45
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2019/10/29م
الى روح الشهيد السعيد (مرتضى علي رزاق جبار سلمان وزني الخفاجي) تفخرُ الملائكةُ بشهادتِك حيدر عاشور أهو صوتُ الشجاعة حقاً، أم إنها أوهام الشباب، هل بالمستطاع أخذ القرار السريع فيما يفعله الآن ؟ لم يعد عقله يبذل المزيد من الجهد فالوطنية لا تحتاج الى تفكير، وصوت الحق المنطلق من ارض كربلاء بصياغة النجف... المزيد
عدد المقالات : 64
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 1 شهر
2019/10/17م
بقلم / زينة محمد الجانودي الحياة عبارة عن تجارب واختبارات عديدة، منها السّعيد المفرح التي تحيي قلوبنا وتنعش نفوسنا، ومنها المؤلم القاسي التي ترهق قلوبنا وتؤذي نفوسنا، ولكنّها تعلّمنا الكثير من الدّروس و المواعظ والعِبَر... ومن أقسى أنواع التّجارب والاختبارات في هذه الحياة، تجربة موت عزيز علينا،... المزيد
عدد المقالات : 180
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 شهر
2019/10/17م
فاسيلي زايتسيف؛ أو ( الأرنب البري في اللغة الروسية )، ذلك القناص الأسطوري للجيش الأحمر الروسي، والذي نسجت حوله كثير من الأساطير، تناقلتها النسوة والأمهات الروسيات لرفع معنويات السوفييت، والعنوان الكبير لمعركة ستالينغراد، التي قتل فيها 225 ضابطا وجنديا ألمانيا. كُرِم النقيب فاسيلي بشارة " لينين... المزيد
عدد المقالات : 79
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2019/10/29م
حيدرعاشور سيدي، اريدُ أن أترك دمي يعانق صوتك، فسورة الحزن الزينبي نشرت، وبدأ زمن النواح يرتل آياتها بوجع. وها أنا أعدُّ موكبي منتظراً وصيرت روحي مشعلا ليستقبل حشود المواسين، فجبل الصبر قطعت الصحراء الى كربلاء...صوتها يملأ العالم آهات. دع صوتها يلج حياتك كالموج واصغ اليه دونما كلل. دعه يرجع صداه في... المزيد
عدد المقالات : 64
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 اسابيع
2019/10/20م
بقلم مريم أسامه ............... سيدي القلوب جاءت إليك موجعه ودموع العين للفرح كأنها مودعه جراح ومصائب اهات و لوعات ضحايانا شباب الحرية احرارا ساروا للذل لم يريدوا بقاء احدهم قد نسى اخيه بالأمس تحت الثرى توارى ذب وهب فخرج ينادي حي على نصر العراق وبأخيه التحق رأيت سيل دمع امه يصوب تصرخ الروح... المزيد
عدد المقالات : 180
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 اسابيع
2019/10/20م
حيدر عاشور أرحْ خطواتك، ونمْ على أيدينا، صدورنا لك الوساد، وحبُّ انتظارنا لك استطال كالليل والنهار. سيدَنا : نعلمُ انكَ أولُ ربانٍ يدخل كربلاء، ويصلي بالجموع صلاةِ الاربعين. صلاة كالبحر الهادر من كل حدب وصوب، يضجُّ بمستقبلِي قافلة العشق الالهي على مشارف كربلاء، وعند مكان النحر تخط السيول الموالية... المزيد
عدد المقالات : 64
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 شهر
2019/10/17م
بقلم / مجاهد منعثر منشد ترتدي جلبابا يظهر منه بياض وجهها المستطيل , وثقبان بنيان دائريان يشبهان عيون جنية , ولسان يقطر العسل وسط فم وشفتين يشبهان سيدة صومالية . تنحني تواضعا لمن يحدثها حتى تحكم على مظهرها سوى رداء دقيق الصنع محوك من خيوط التساهل والفضائل وتقديم الخدمة لكل من حولها . لكنها سر غامض... المزيد
عدد المقالات : 180
علمية
الكثير من الاشخاص يعتقدون أن الكثرة في ممارسة الرياضة من خلال زيادة المجهود يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن ولكن اثبتت الدراسات على أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو السباحة) لمدّة 30 دقيقة او اكثر ... المزيد
قال تعالى: { وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ } ، فالماء هو أصل الحياة والعنصر الأساسي في تكوين الأجسام الحية وتركيبها و يدخل في خلايا جميع الأجهزة والعصارات والسوائل والدم وغيرها من دون استثناء. اما علاقته بالسمنة : ان بعض الناس يعتقدون... المزيد
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
كيف تُحيي ليلة العاشر من المحرم ؟
حسن عبد الهادي اللامي
2017/09/30م     
بيان الرسالة الاسلامية (ح –1) : تشخيص المشكلة
علي عادل النعيمي
2019/06/25م     
الشريعة والفقه, تداعيات الفارق بين...
اسعد عبد الرزاق الأسدي
2019/07/02م     
اخترنا لكم
مهند مصطفى جمال الدين
2019/09/21
قال الامام الصادق(ع) : ما من أحدٍ قال في الحسين شعراً فبكى وأبكى به إلا أوجبَ الله له الجنّة وغفر له. ان القارئ لهذا النص ولنصوص كثيرة جدا...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2019/09/06
" الصَّدَقَةُ دَوَاءٌ مُنْجِحٌ، وَأَعْمَالُ الْعِبَادِ فِي عَاجِلِهِمْ نُصْبُ أَعْيُنِهِمْ فِي آجَالِهِمْ "
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com