بمختلف الألوان
لقد عاش السواد الأعظم من الأجيال السابقة بمهارات محدودة-تبعاً لمحدودية أدواتهم-لكنها مكنتهم من الوصول الى خط النهاية بسلام وأمان. أما الألفية الثالثة فقد فرضت على جيلها ضرورة امتلاك سلة (كاملة) من المهارات. كمهارة التعلم والابتكار، ومهارة الثقافة المعلوماتية والإعلامية والتكنلوجية، ومن أبرزها... المزيد
الرئيسة / مقالات اجتماعية
كيفَ تتحصّنُ من الخيانةِ الزوجيةِ
عدد المقالات : 148
تُعدُّ الخيانةُ الزوجيةُ من المشاكلِ المستشريةِ في المجتمعاتِ التي تُعاني انهياراً في المنظومةِ الأخلاقيةِ والقيميةِ ، ونَشُطَ بعضُ أهلِها في متابعةِ ما يُثيرُ شهواتِهم و يدعمُ علاقاتِهم المشبوهةَ من خلالِ استغلالِ التقاربِ بينَ الجنسين ِعِبرَ مواقعِ التواصلِ أو مجالاتِ العملِ والمؤسساتِ، والانفتاحِ المفرطِ فيما بينَهم دونَ مراعاةِ الضوابطِ الشرعيةِ والقيمِ الأخلاقيةِ ، حيثُ تقعُ بعضُ النساءِ ضحيةَ الابتزازِ أو الاستدراِج من قِبلِ بعضِ الذئابِ البشريةِ، أو يقعُ بعضُ الرجالِ ضحيةَ مكرِ النساءِ وحِيَلِهِنَّ في إيقاعِهم في حبالِ التعلُّقِ بِهنَّ.
ونحنُ نُشيرُ الى بعضِ طُرقِ الوقايةِ من التورّطِ في هذهِ الجريمةِ البشعةِ، والوقوعِ في هذا المستنقعِ القَذِرِ:
أولاً: الإلتزامُ بغضِّ البصرِ، وعدمِ الانجرارِ وراءَ هوى النّفسِ في النظرِ الى ما لا يحلُّ النظرُ إليهِ، سواءٌ للنساءِ أو الرجالِ ، وليُعلَمَ أنَّ أوّلَ الخيانةِ هيَ النظرةُ ، لذا وصفَ ربُّنا –سبحانَهُ- العينَ بالخائنةِ حينما يُبدي صاحبُها تحفُّظاً وصيانةً، ويُخفي ما في صدرِهِ ما اللُه عالمُهُ قالَ تعالى: { يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ} ،
وقال الشاعر: نظـــرةٌ، فابتســـامةٌ، فســـلامٌ... فكــــلامٌ، فموعـــدٌ، فلقـــاءُ !!
ثانياً: الابتعادُ عنِ الأجواءِ غيرِ النقيّةِ أخلاقياً، و الأماكنِ التي يُشاع ُ فيها ما يستثيرُ الغرائزَ، وتكثُرُ فيها فرصُ التقاربِ بينَ الجنسينَ، وتَشَكُّلُ العلاقاتُ المحرّمةُ كالحَفلاتِ غيرِ المنضبطةِ، والأسواقِ المزدحمةِ ،والمتنزهاتِ غيرِ المحصّنةِ رَقابياً ، وكلُّ زوجٍ وزوجةٍ عليهِما أنْ يستحضِرا رابطَهُما المقدسَ متى ما وَجدا نفسَيهِما مُحْرَجَينِ في ارتيادِ تلكَ الأجواءِ والأماكن، و تضطَرُّهما الظروفُ للتواجدِ فيهِ كالجامعاتِ المختلَطةِ ،
.. يقولُ أحدُ الأزواجِ: وضعتُ خاتمي منذُ أولِ يومِ الخطوبةِ وحتى الساعةَ – أي بعدَ مرورِ عشرينَ عاماً- ولم أرفعهُ من إصبعي إلا لضرورةٍ، وكلّما نازعتني نفسي في التفكيرِ بامرأةٍ أخرى أضعُ إصبعي على الخاتمِ؛ لأتذكّرَ زوجتي الطيبةَ، فتتعمقُ محبتي لها وأعزفُ عن التفكيرِ بأيِّ امرأةٍ غيرها.
ثالثاً: قطعُ العَلاقةِ معَ أيِّ صديقٍ يحاولُ أنْ يدفعَكَ الى اتخاذِ علاقاتٍ محرمةٍ ، قد يتسببُ صديقٌ لنا في تورطِنا بفعلِ ممارساتٍ توقعُنا في مستنقعِ الخيانةِ، بما يوحيهِ إلينا من طُرق ٍمحرّمةٍ وأساليبَ مغلوطةٍ، يتوجّهُ بها إلينا بطريقةِ الناصحِ والمُحبِّ الذي يطمحُ في مساعدتِنا وتقديمِ العونِ إلينا، فمثلاً؛ تقولُ إحداهُنَّ أنّها شكتْ الى صديقتِها جفاءَ زوجِها لها، وأنّهُ ربّما لديهِ علاقةٌ معَ فتاةٍ، فأشارتْ عليها صديقتُها بأنْ تبحثَ عن حبيبٍ لها كما هو يفعلُ !! فمثلُ هكذا أصدقاءَ في الحقيقةِ هُم حمقى، يريدونَ أنْ ينفعونا ولكنَّهم يضرونا بمثلِ هكذا مقترحات ٍمدمّرةٍ، وتوقِعُنا في مشاكلَ أكبر، ويكونُ عواقبَها الندمُ.
رابعاً: إحذرْ من مواقعِ التواصلِ – السوشل ميديا – فهيَ الطريقُ الخطِرُ والمنفذُ الأساسيُّ للوقوعِ في الخياناتِ الزوجيةِ، فكنْ حذِراً من الانجرارِ وراءَ أيِّ محادثةٍ أو كلامٍ معسولٍ ، فالمواقعُ التواصليةُ تعدُّ منفذاً مُتاحاً، وفي متناولِ أيدي الجميعِ، وكم وقعتْ نساءٌ متزوجاتٌ ضحيةَ الابتزازِ الالكترونيّ، وكم تورّطَ رجالٌ متزوجونَ في عَلاقاتٍ محرمةٍ وفواحشَ دمّرتْ سمعتَهم وحطّمتْ حياتَهم الأسريةَ، وبإمكانِ أيِّ شخصٍ أنْ يدخلَ على مواقعِ اليوتيوب أو صفحاتِ الحوادثِ التابعةِ للمواقع ِ الإخباريةِ؛ ليقرأَ ويشاهدَ جرائمَ الابتزازِ التي وقعَ ضحيتَها الزوجاتُ والأزواجُ، ليأخذَ الدرسَ ويعتبرَ بغيرهِ؛ فالسعيدُ مَن وُعِظَ بغيرهِ كما يُقالُ في الحكمةِ !
خامسا: في مجالِ العملِ و الدراسةِ، غالباً ما يحصلُ تقاربٌ بينَ الجنسينِ، فالأفضلُ عدمُ فتحِ أيِّ نافذةِ تواصلٍ إلا عندَ الضروراتِ الخاصّةِ بالعملِ أو الدراسةِ، وأنْ يتجنبَ الرجلُ المتزوجُ والمرأةُ المتزوجةُ من المحادثاتِ التي تنتهي الى الدخولِ في الخصوصياتِ وتستدرجُ الى (الفَضفضةِ)، فيجعلُ بعضُهم من نفسهِ حلّالاً للمشاكلِ، فيفتحُ قلبَهُ لبعضِهنَّ بحُجّةِ كونِها زميلتَهُ في الدراسةِ أو العملِ، ويساعدُها في حلِّ مشاكلِها الشخصيةِ، وهذا من المنافذِ السَلبيةِ الرائجةِ كمدخلٍ للخياناتِ الزوجيةِ.
سادساً: الزوجةُ الصالحةُ يهمُّها أنْ تحافظَ على سمعتِهاـ ويُسعِدُها أنْ تكونَ حياتُها الزوجيةُ مستقرةً، فلا تندفعُ معَ تيارِ الرغبةِ الجامحةِ، فتُهدِّمُ صرحَ بيتِها الأسريِّ، لشهوةٍ عابرةٍ أو اتصالٍ معسولٍ يتبخّرُ بعدَ إنهاءِ المكالمةِ أو المراسلةِ، فلتستغفرَ ربَّها وتتوبَ إليهِ وتطلبَ العفوَ والسترَ منهُ –سبحانَه- في الدنيا والآخرةِ
سابعاً: الزوجُ الصالحُ هوَ الذي يسدُّ بابَ الخيانةِ على حياتهِ الزوجيةِ بعفتهِ وعدمِ انجرارهِ وراءَ نزواتِهِ وشهواتِهِ، قالَ الإمامُ الصادقُ (عليهِ السلامُ): "عُفُّوا عن نساءِ الناسِ تَعُفُّ نساؤكُم "، ولينظرَ الزوجُ إلى أيِّ امرأةٍ متزوجةٍ تنازعُهُ نفسُهُ الأمّارةُ الى الإيقاعِ بِها في شباكِهِ، على أنّها زوجتُهُ او اختُهُ او ابنتهُ، فهل يرضى لهُنَّ أنْ يقعنَ بفخاخِ الخيانةِ التي يودُّ أنْ يوقِعَ زوجاتِ الآخرينَ فيها ؟ فليستغفرِ اللهَ –تعالى- إنْ كانَ قد تورّطَ أو في بداياتِ وقوعهِ في هذهِ الفاحشةِ، وليطلبْ من اللهِ العفوَ والسِّتَر في الدنيا والآخرة .
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 ساعة
2019/07/19م
رأي / حنان الزيرجاوي لا يخفى على احد أنّ الاختلاف والتضاد والتقابل في الموجودات من السنن الإلهيّة في جميع المظاهر الطبيعية والأجتماعيّة، ومنها الميول والرغبات النفسيّة في الإنسان وفي أدواره المختلفة. وما ذلك إلّا لحكمة ربّانية أوجدها الله سبحانه وتعالى لتنظيم الكون وتمشية الأمور، على ضوء قاعدة... المزيد
عدد المقالات : 1
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2019/07/17م
د. أسعد عبد الرزاق الأسدي من العسير الاحاطة بكل ما له صلة بالمثقف والمجتمع وما يختزلانه من اشكاليات, إذ لايمكن – بدءا – تحديد المقصود بالمثقف, ومع ذلك بالامكان الاستعانة بالتصور السطحي للمساحة التي يشغلها المفهوم, وإذا تم ذلك كان من الممكن أن نلحظ بعض مشكلات المجتمع التي تتصل بدور المثقف, بالنحو الذي... المزيد
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2019/07/16م
الحركة والحرارة صورتان من صور الطاقة، كلاهما يتوفران وبكثرة ملحوظة في العراق .. والعراقيين ، فالحركة شهدتها بلاد الرافدين منذ مهد الحضارات ، لم يتوقف او يسكن العراق يوماً منذ ذلك الحين وحتى هذه اللحظة , مستمراً فاعلاً في دوامة داخلية وخارجية ، تارةً يدخل في نزاعات شديدة المراس داخل بلاده ، وتارةً أخرى... المزيد
عدد المقالات : 142
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2019/07/14م
يا حسين .... الله منحكَ عُلُوّاً لا يحدّ ارتفاعهُ حدّ حيدرعاشور الله منحكَ عُلُوّاً ، لا يحدّ ارتفاعهُ حدٌّ، وكربلاء ليست سوى نفحةٍ من مآثر صوت اسمكَ وهو يجلجل كالرعدِ لِيرهبْ السقوف المجلجلة بالافاعي قبل ان تنفث سمومها، يا لهذا الاسم العظيم المدمر لأحلامهم. الدماء التي أبصرت التيجان وهي تطأطئ تحت... المزيد
عدد المقالات : 54
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ساعات
2019/07/19م
فــي الــحــيــاة ثـمـة احــتــيــاجــات لا اســتــغــنــاء عــنــهـا مــهــمــا بــلــغ الـرفــاه الــذي تــعــيــش كاحتياجي لك مـثـلاً! رجــوتُــكــ خذ كــل مــا أمــلـكــ ، واعــطــنــي ايــاك!! المزيد
عدد المقالات : 113
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ساعات
2019/07/19م
حيدرعاشور ما أزالُ ابحثُ بوجعٍ عن خبايا عشقٍ لا ينتهي، وأشعل بغرقي المياه خوفا ،واستنشق الضوء جرعات من فيض الصبر. وقد تثبتتْ قدمي أكثر، روحي وذاتي وحروفي غطت سرائرها باطمئنان القلب في رحاب أجوائه، بدليل رضاه الذي يطوف على صدري كلما لمَّ بي الالم وضعفت قوة نفسي. تعلمتُ بالفطرة الربانية وتدربت كحمامة... المزيد
عدد المقالات : 54
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2019/07/16م
بقلم/ مجاهد منعثر منشد ====== اسْتَعْصَمْتُ بآلِ البيتِ هـــم عشقي وغــــرامي أرجـــو النجاةَ بعشقِهم غايةُ سلوتي ومَرامِي محمــــدٌ وآلُه ذُخــــري وسَنَــدي يومَ القِيـــامِ حِصَتي القـــائمُ الحيُّ وحــرزِي ذاكَ الإِمــــامِ هـــو الشمسُ لي والبـــدرُ في جُنْحِ الظَّـــــلامِ... المزيد
عدد المقالات : 154
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2019/07/14م
بِقَلَمِ / مُجَاهِدَ منعثر مُنْشِدٌ أَسَتَنْطِقُ ديارَ الْعِرَاقِ وَعِشْقُ بغدادَ أَشْجَانِي لَا خيرَ فِي دُموعٍ لَا تْـــروَي تُــرْبَ أَوْطَـانِ أمـوتُ واستنشقُ نسيمَ الــرَّافِدَيْنِ فَأَحْيَانِي يُقْلِقُنِي حنيني فَأَبْكِي يُجَافِي النومُ أجـفاني طَالَمَــا دمعي بِشَجْوٍ سَيَبْكِي... المزيد
عدد المقالات : 154
علمية
الكثير من الاشخاص يعتقدون أن الكثرة في ممارسة الرياضة من خلال زيادة المجهود يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن ولكن اثبتت الدراسات على أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو السباحة) لمدّة 30 دقيقة او اكثر ... المزيد
قال تعالى: { وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ } ، فالماء هو أصل الحياة والعنصر الأساسي في تكوين الأجسام الحية وتركيبها و يدخل في خلايا جميع الأجهزة والعصارات والسوائل والدم وغيرها من دون استثناء. اما علاقته بالسمنة : ان بعض الناس يعتقدون... المزيد
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
بيان الرسالة الاسلامية (ح –1) : تشخيص المشكلة
علي عادل النعيمي
2019/06/25م     
الشريعة والفقه, تداعيات الفارق بين...
اسعد عبد الرزاق الأسدي
2019/07/02م     
بيان الرسالة الاسلامية (ح –1) : تشخيص المشكلة
علي عادل النعيمي
2019/06/25م     
اخترنا لكم
نزار حيدر
2019/07/11
العراقيُّون مِن أَكثر شعُوب العالَم تداوُلاً لمُصطلح [العَهد البائِد] فكلُّ جيلٍ هُوَ [عهدٌ بائِدٌ] للجيلِ الذي يَليه! ...وإِلى متى؟! إِن...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2019/07/08
العلم وراثه كريمة، والأدب حلل مجددة، والفكر مرآة صافية.
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com