بمختلف الألوان
من منا من لا يعرف نفسه ؟! ومن منا من لا يستغرق وقتاً معتداً به ما بين ضياء النهار وعتمة الليل ليغوص في مكنونات ذاته وخواطره؟ وهل منّا من يجهل ملكاته وما هي عليه من قوة أو ضعف؟ والآن ماذا تتوقع الجواب، إن وضعنا هذه التساؤلات في استبيان؟ بلا شك، ستجمع العيّنة المستطلعة على جملة واحدة (لا أحد).. وهذه... المزيد
الرئيسة / مقالات اجتماعية
أبناءٌ في مهبِّ الضياعِ
عدد المقالات : 142
ما مِن شيءٍ ممّا أحلّهُ اللهُ أبغضُ إليهِ من الطلاقِ ، وما مِن شيءٍ أبغضُ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ من بيتٍ يخرُبُ في الإسلامِ بالفِرقةِ أي الطلاقِ...
هذا ما يراهُ الشرعُ الحنيفُ ، إذ مَهما كانت المبرراتُ التي يراها الزوجانِ -أو بنظرِ أحدِهما- سبباً في اختيارِ الطلاقِ فإنَّ تبعاتِ هذا القرارِ سيئةٌ ، وعواقبَهُ في الأغلبِ وخيمةٌ ، والخسائرُ الماديةُ والمعنويةُ تنالُ من جميعِ أفرادِ الأسرةِ ، وخصوصاً الأبناء ...!!
فَهُم ضحيةُ ذلكَ القرارِ المُرِّ ! ، إذ يجدونَ أنفسَهُم بينَ نارينِ ، فراق أبٍ أو فراق أمٍّ.....
وهُم في مَهبِّ الضياعِ ، عندما تهزُّهُم صدمةُ انهيارِ صرحِ أسرتِهم التي كانَ يجمعُهم وتدُها ، وتضمُّهم خيمتُها ...
يجعلُهم صراعُ الطلاقِ في تشتُّتِ البالِ ، وفُقدانِ الاستقرارِ ... ، إذ يرونَ الانشقاقَ في مركزِ قيادةِ العائلةِ ، والتناحُرَ قائماً فيما بينَ سُلطةِ الأسرةِ ..
هُنا !!! ، يعتصرُ الألمُ قلبَ تلكَ الفتاةِ الصغيرةِ ، وهيَ تشهدُ أجواءً متوترةً فيما بينَ والديها ، ولا تجدُ تفسيراً يداوي قلبَها الخائفَ المذعور ...
بينما يبحثُ الصبيُّ الصغيرُ عن جوٍّ آمنٍ ، ليهنأَ بعيداً عن هذهِ الدوّامةِ التي تريدُ جرَّهُ الى ميدانِ صراعٍ يجدُ نفسَهُ فيه حائراً معَ مَن يقف !!!؟؟...
تقولُ أخصائيةُ طبِّ الأسرةِ والمحلِّلةُ النفسية : " تتسببُ الحربُ المستمرةُ بينَ الأبِ والأمِّ في تسميمِ الأجواءِ بالمنزلِ وانشغالِهما بصراعِهما ونسيانِ الأطفالِ، فعندما يتشاجرُ الآباءُ بشَكلٍ شبهَ دائمٍ يُمكنُ للانفصالِ حينَها أن يُهدّئَ من حدّةِ الحياةِ ".
غيرَ أنَّ الآثارَ السَّلبيةَ التي تتركُها تبعاتُ الطلاقِ تحدثُ بسببِ افتقادِ آليةِ الانفصالِ لصيغةِ تفاهمٍ عُقلائيةٍ وهادئةٍ !!
فما يصدرُ من الأمِّ وأهلِها ، والأبِ وأهلِهِ من تصرفاتٍ خاطئةٍ كالصراخُ والتهديدُ والاقتتالُ أحياناً ... تنعكسُ على الأبناءِ الى درجةٍ مرعبة ..
إضافةً الى عدمِ استيعابِ الأطفالِ أزمةِ الانفصالِ؛ فهُم يشعرونَ بالخوفِ والقلقِ لما يشهدونَهُ من مواقفَ تصعيدٍ من طرفي الأبِ والأم،
وهذا ما يؤصِّلُ للُغةِ الكراهيةِ والانتقام ِفي نفوسِ الابناءِ ، حينما تَشحنُ الأمُّ عقولَهم ببغضِ أبيهم وأعمامِهم ، أوتترصّدُ مواطنَ لإغاضةِ طليقِها بأنْ تجعلَ أبناءَهُ ينفرونَ منهُ ويقفونَ لجانبِها،
أو قد يكونُ العكسُ فالأبُ هوَ مَن يستغلُّ الأطفالَ تّجاهَ أمِّهِم وأخوالِهم،
وهذا يلوثُ نقاءَ الأبناءِ ، و يجعلُهم يقعونَ في انحرافاتٍ تربويةٍ خطيرةٍ ، قد تصاحبُهم الى سنِّ المراهقةِ ، مما يجعلُهم ضحيةَ الأخلاقِ السيئةِ والعاداتِ المذمومةِ ... وقد يتعرضُ بعضُ الأبناءِ لأمراضٍ نفسيةٍ كالاكتئابِ والصّرعِ و الرُهابِ والهستيريا وغيرِها من الحالاتِ النفسيةِ الأخرى ، مما يؤثّرُ على نموّهِم وسلامتِهم، ويضرُّ بتقدُّمِهم العلميِّ والدراسيِّ، بل حتى على أسلوبِ علاقاتِهم ونمطِ العيشِ في المجتمعِ ، وخصوصاً حينما يقرؤونَ في وجوهِ الناسِ والمعارفِ حديثاً صامتاً ..، وربّما يسمعونَهُ : بأنَّهم أبناءَ أسرةٍ ممزّقةٍ وأمٍّ مطلّقةٍ !
فعلى الزوجينِ إذا اختارا الطلاقَ أنْ لا يلجَئا الى الحربِ، وأنْ يكونَ همُّهما السلامةَ النفسيةَ لأبنائِهم فكونِهما قد انفصلا !، لا يعني نهايةَ المشوارِ، بل لاتزالُ هناكَ مسؤولياتٌ عالقةٌ ، وواجباتٌ مشتركةٌ ، لا تنفصلُ عنهُما مَهما حدَثَ .
وليكونا مُتعقِلينِ لذلكَ غايةَ التعقُّلِ؛ حِرصاً على أبنائِهم من الضياعِ !
فمن المُستحسنِ أنْ يُبرّروا لأبنائِهم أسبابَ الطلاقِ ويشرحوا لهم ذلكَ بما يحقّقُ لهم قناعاتٍ وتطميناتٍ تُريحُ بالَهُم .
إذ تؤكّدُ إحدى المُختصّاتِ بطبِّ الأسرةِ على ضرورةِ شرحِ أسبابِ الانفصالِ للأطفالِ، والحديثِ معهُم باستمرارٍ؛ لتجنّبَ تركَهم فريسةً لمشاعرِهم ، ومحاولاتِهم إيجادَ تفسيراتٍ للوضعِ.
ولتتقي الأمُّ ربَّها في استغلالِ أبنائِها سلاحاً تنتقمُ بهِ من طليقِها ، وليتقي الأبُ اللهَ في إثارةِ روحِ الكراهيةِ في نفوسِ أبنائهِ تجاهَ أمِّهم في إبعادِهم عنها !
فهذا من المحرماتِ شرعاً ولا يتضرّرُ أحدٌ من هذهِ الخصومةِ غيرَ الأبناءِ الذينَ قد تستفزُّهم تلكَ المواقفُ، وتجعلُهم يفرونَ من المنزلِ ويقعونَ ضحيةَ الاستغلالِ أو التعاطي للكحولِ والتدخينِ والمخدراتِ وربّما الانتحار ..
ولذا يُنصَحُ الآباءُ عندَ اتخاذِهم قرارَ الانفصالِ باستشارةِ متخصصينَ في علمِ النفسِ أو الإرشادِ الأسريِّ لمعرفةِ كيفيةِ التعاملِ مع أبنائِهم لحمايتِهم من الأثارِ السَلبيةِ لأقصى درجةٍ ممكنةٍ، والأهمُ هوَ محاولتُهم النظرَ للأمر ِبأعيُنِ أطفالِهم.
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2019/06/17م
كلما تطور العالم ازدادت عقده الاجتماعية والسياسية وكذلك الثقافية، وبفضل ماتوصل له العلم صار من السهل التواصل والتداخل الاجتماعي بشكل اسرع ، الاكثر سرعة عن ذي قبل قدرة نشر الاشاعة والفتنة بتعريض العقل الاجتماعي الى جملة من الافكار السلبية المنطقية التي يصدقها الفرد سيما اذا كان هذا الفرد قد شحن... المزيد
عدد المقالات : 116
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2019/06/17م
بقلم / مجاهد منعثر منشد الكتاب الموسوم بـ (العراق في غمرة الصراعات وقائع واحداث من تاريخ العراق الحديث والمعاصر, تأليف الباحث والمؤرخ الأستاذ حسين العوادي , / الجزء الاول/ طبع شارع المتنبي ـ بغداد , عدد صفحاته 858صفحة ) , يتحدث المؤلف فيه عن فترة حكم السلالة والإمبراطورية العثمانية التي تعتبر مرحلة... المزيد
عدد المقالات : 149
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2019/06/13م
بقلم/ زينة محمد الجانودي اللّغة وعاء فكر ووسيلة اتّصال وتفاهم، وأداة نقل المعارف والعلوم من جيل إلى جيل، وهي محور أساسيّ في بناء الإنسان بمختلف جوانبه. واللّغة التي كانت ومازالت اللّغة الأولى لأمّة عريقة أقامتْ حضارة لم يعرف التاريخ مثيلا لها هي اللّغة العربيّة. فاللّغة العربيّة لا تنحصر فقط... المزيد
عدد المقالات : 149
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2019/06/03م
وسط أجواء مشحونة، تعاني منها منطقة الشرق الأوسط، لاسيما منطقة الخليج الغنية بالنفط، وتزايد حدة الصراع بين الأقطاب الدولية للتحكم بهذه المنطقة.. وسط كل هذه الأجواء العاصفة، كان العرب وكعادتهم متأثرين لا مؤثرين، ولإيجاد دور لهم حتى وإن كان صوريا، عقدت ثلاث قمم في آن واحد! الدول العربية في حالة يرثى... المزيد
عدد المقالات : 68
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2019/06/17م
حيدر عاشور إنك حيٌّ هنا، معنا يقينا ، ونحن ميتون حولك، لأننا لم نعد أحياء صالحين للحياة، نبكي على بعضنا لموت الضمير، وقرب سدرة جدثك ننادي جهرا ، اجرنا من الظلم يا رب، نقِّ قلوبنا من القسوة. هل ترى من سبيل لنا ، كي نعيد انفسنا اليك..؟ ألم نعترف بالجهرِ امامك " عَبْدُكَ وَابْنُ عَبْدِكَ وَابْنُ... المزيد
عدد المقالات : 49
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2019/06/08م
حيدرعاشور في مطلع كل صباح أرى تلال الذهب تتوهج عظمة على جدثك الطاهر، أرى بمهابتك هويتي، وكربلاء تستقبلني في شخصك وطنا رحيبا، تنظر إليّ كأنسان مغموراً بالعشق الامامي، وأكثر من ذلك، جمعتُ ندمي ورميتُهُ على أعتاب ابوابك.. فما اسرع ما تبدلت أيامي، ونورك يمدني بالحياة التي تعوزني، وأنا اضيءُ الندم وأتلو... المزيد
عدد المقالات : 49
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2019/05/28م
لعل الله قبض روح علي (ع) في ليلة القدر كي يرفع فيها ما انزله ؟! يسألونك عن محاسن الاخلاق ، قل هي علي بن ابي طالب والسلام. قبل أن نبكي علياً ، علينا أن نتحلى ولو بذرةٍ من الإنسانية التي كان يحمل . عليٌ لك الفخر كل الفخر .. يا وليد الكعبة وشهيد ليلة القدر . المزيد
عدد المقالات : 111
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 4 اسابيع
2019/05/27م
حيدرعاشور فاجأتني عطاياكَ، بعد ان استَباح الاقربون والخَليّون حياتي وجعلوها رخيصة، فكان ندى ضوءك ينتشلني ويشدَّني ويُغسل رورحي بسرورٍ مُضيء حيثُ باب البهاء والرضا والقناعة... سرَّني ان ادفن في أثلامك العميقة الظلال، فمنذ صغري والالم في فمي صراخ والفرح في قلبي سكون، متأرجحا بين غايات النفس... المزيد
عدد المقالات : 49
علمية
الكثير من الاشخاص يعتقدون أن الكثرة في ممارسة الرياضة من خلال زيادة المجهود يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن ولكن اثبتت الدراسات على أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو السباحة) لمدّة 30 دقيقة او اكثر ... المزيد
قال تعالى: { وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ } ، فالماء هو أصل الحياة والعنصر الأساسي في تكوين الأجسام الحية وتركيبها و يدخل في خلايا جميع الأجهزة والعصارات والسوائل والدم وغيرها من دون استثناء. اما علاقته بالسمنة : ان بعض الناس يعتقدون... المزيد
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
كل عام ومجلة ( الأحرار ) وكادرها الحسيني...
حيدرعاشور
2019/06/02م     
إنا معك قائمون! قصة قصيرة
حسين مناتي
2019/04/21م     
لماذا أقتل نفسي ؟!
ياسر الكعبي
2019/05/02م     
اخترنا لكم
صالح الطائي
2019/06/16
تعامل العمامة مع الشعر عموما يبدو محدودا ومقتصرا على أغراض معينة محدودة، منها ما له مساس بالعمل التعليمي الحوزوي مثل شعر الأرجوزة...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2019/06/10
الْبُخْلُ عَارٌ، وَالْجُبْنُ مَنْقَصَةٌ، وَالفَقْرُ يُخْرِسُ الْفَطِنَ عَنْ حُجَّتِهِ، وَالْمُقِلُّ غَرِيبٌ فِي بَلْدَتِهِ
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com