بمختلف الألوان
من منا من لا يعرف نفسه ؟! ومن منا من لا يستغرق وقتاً معتداً به ما بين ضياء النهار وعتمة الليل ليغوص في مكنونات ذاته وخواطره؟ وهل منّا من يجهل ملكاته وما هي عليه من قوة أو ضعف؟ والآن ماذا تتوقع الجواب، إن وضعنا هذه التساؤلات في استبيان؟ بلا شك، ستجمع العيّنة المستطلعة على جملة واحدة (لا أحد).. وهذه... المزيد
الرئيسة / مقالات ثقافية
اثر مفهوم التنمية في الفكر العربي والاسلامي
عدد المقالات : 6
م. د.صباح خيري العرداوي
جامعة الكفيل / العراق/ النجف الاشرف


بدأ إن موضوع التنمية من الموضوعات الهامة التي تلقي عناية كبيرة لدى الباحثين في العالم ككل، عن طريق حقليين: حقل التنظير في مجال اكتشاف النظريات العلمية والفلسفية والإسلامية، وحقل العلوم المختلفة في كيفية التطبيق في مختلف نواح الحياة .
علما أن مفهوم التنمية لغوياً يدور حول ثلاثة معاني :
1. التمنية
2. التطوير
3. التقدم
وعند مراجعة قواميس اللغة نكشف أن معاني هذه الألفاظ تتقارب في دلالتها فهي:
(نمى ، النماء ، الزيادة) ، (التطوير، التغيير التدريجي الذي يحدث في بنية الكائنات الحية وسلوكها )، اما (التقدم مأخوذ من ( قَدَمَ ) اي معناه صار أمام الآخرين أي سبقهم، وعكسه التخلف) .
أما اصطلاحا:ً فيمكن ان نعرف التنمية وفق النظريات والفلسفات التنظيرية والتطبيقية معناها عملية استثمار وتطوير الطاقات البشرية وقدراتها وإمكانياتها المادية والإنسانية للوصول إلى مستوى التفوق والقدرة على القيادة البشرية (أي السياسة في العقلية البشرية ) .
فالتنمية البشرية تتطور وتتأثر من خلال العقائد والأعراف الموجودة بها، فالدول العربية تتأثر بعقائدها التي هي متعددة المذاهب كالإسلامية والمسيحية وما يقابلها دعمت بها كثير من النظريات التي نظر لها الأوربيين من خلال الخروج عن ما تدور فيه الأعراف والمذاهب تسمى ( العقلنة ) او (الخروج عن النص الشرعي ) أي فصل الدين عن السياسة واستقلاليته، وهذا كثير ما جاءت به النظريات الحديثة .
فالتنمية في مجالها المادي تعني زيادة مقدار السلع والخدمات وتطوير نوعها (الماركسية والرأسمالية).
وفي المجال الإنساني تعني تصعيد الحركة والسعي للتكامل نحو قيم المثالية الموجودة في الفلسفات.
فتعتبر التنمية في كل بلدان العالم وخاصة الإسلامية مسؤولية حضارية في حمل ما جاءت به الرسل السماوية من دعوات وهداية للبشرية جاء في قوله
تعالى ( وكذلك جعلناكم امة وسطا لتكونوا شهداء للناس ويكون الرسول عليكم شهيدا ) .
والواضح ان من النص القرآني هنالك مسؤولية إنسانية قبل ان تكون تشريعية من السماء في توزيع وشعور بمسؤوليات والواجبات لخدمة المجتماعات في الحفاظ على تراثها وثرواتها وتطويرها بشكل يليق بمستوى المطلوب.
وبهذا تكون التنمية بثلاثة أسباب واجبة علينا وعلى المجتمعات كافة :
1. لأنها السبيل إلى التوفير الكفاية وسد الحاجات الأمة ( المجتمع ) .
2. التنمية هي من أسباب قوة ذلك المجتمع ودعمه بقيادة رائدة في ممارسة حقوقه وواجباته العملية .
3. هي ضرورة حيوية للحيولة عن الخطر الموجه ضد الأخطار المتكالبة على الفكر والعقل العربي .

ونشهد اليوم تتطور في كافة المجالات وخاصةً السياسة والاقتصاد والتعليم وفي كافة المجالات من خلال المسؤوليات الكبيرة التي تقع على عاتق الأمم وذلك للنهوض بما يصلح إلى بلد المعرفي ومجتمع منتج ومصدر للعقليات والفكر لا ان يكون من يملي عليه من ثقافات وسياسات مشوهة هدفها الاستغلال والتسلط على العقلية البشرية عامة والعربية خاصة .

ومثالا على ذلك ما صدر الينا من إرهاب مزيف مغطى ومؤدلج بصبغ دينية يدعي خلاص الأمة لكنه سياسة وثقافات إرهابية لفرض سلطة التعسف وعدم استمرارية التطور في الفكر العربي وبدأت في العراق ولبنان وفلسطين وغيرها من البلدان المتسلط عليها سياسياً والسلطة التي لا تتبنى نظريات اقتصاد بلدها واستغلالها لمصالحها تعد من الدول المغلوب على أمرها .

وبدورنا كإعلاميين لابد من الوقوف للتوعية والإعلام والتحريك الفكري والنفسي باتجاه الهدف المتمثل بالفكر العربي المستفاد منه لإحياء جميع الفلسفات الإسلامية والغربية والاستفادة منها في الجانب العلمي والتطبيقي والتنظيري وتوظيف الطاقات لمكافحة التخلف في كل نواحي العمل والإنتاج من خلال المبادئ الآتية :
1. ذم الكسل والتباطؤ الفكري بعدم إشعار الإنسان بالمسؤولية .
2. اعتبار العمل والإنتاج واجب ومسؤولية على الإنسان .
3. الحث على البحث والتطوير العلمي بكافة الوسائل والآليات للنهوض بمجتمع منتج .
علما إن اكتساب الخبرات والمهارات في التطبيق والممارسة الميدانية هي أداة كل بلد منتج .
اثر مفهوم التنمية في الفكر العربي والاسلامي
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2019/06/17م
كلما تطور العالم ازدادت عقده الاجتماعية والسياسية وكذلك الثقافية، وبفضل ماتوصل له العلم صار من السهل التواصل والتداخل الاجتماعي بشكل اسرع ، الاكثر سرعة عن ذي قبل قدرة نشر الاشاعة والفتنة بتعريض العقل الاجتماعي الى جملة من الافكار السلبية المنطقية التي يصدقها الفرد سيما اذا كان هذا الفرد قد شحن... المزيد
عدد المقالات : 116
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2019/06/17م
بقلم / مجاهد منعثر منشد الكتاب الموسوم بـ (العراق في غمرة الصراعات وقائع واحداث من تاريخ العراق الحديث والمعاصر, تأليف الباحث والمؤرخ الأستاذ حسين العوادي , / الجزء الاول/ طبع شارع المتنبي ـ بغداد , عدد صفحاته 858صفحة ) , يتحدث المؤلف فيه عن فترة حكم السلالة والإمبراطورية العثمانية التي تعتبر مرحلة... المزيد
عدد المقالات : 149
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2019/06/13م
بقلم/ زينة محمد الجانودي اللّغة وعاء فكر ووسيلة اتّصال وتفاهم، وأداة نقل المعارف والعلوم من جيل إلى جيل، وهي محور أساسيّ في بناء الإنسان بمختلف جوانبه. واللّغة التي كانت ومازالت اللّغة الأولى لأمّة عريقة أقامتْ حضارة لم يعرف التاريخ مثيلا لها هي اللّغة العربيّة. فاللّغة العربيّة لا تنحصر فقط... المزيد
عدد المقالات : 149
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2019/06/03م
وسط أجواء مشحونة، تعاني منها منطقة الشرق الأوسط، لاسيما منطقة الخليج الغنية بالنفط، وتزايد حدة الصراع بين الأقطاب الدولية للتحكم بهذه المنطقة.. وسط كل هذه الأجواء العاصفة، كان العرب وكعادتهم متأثرين لا مؤثرين، ولإيجاد دور لهم حتى وإن كان صوريا، عقدت ثلاث قمم في آن واحد! الدول العربية في حالة يرثى... المزيد
عدد المقالات : 68
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2019/06/17م
حيدر عاشور إنك حيٌّ هنا، معنا يقينا ، ونحن ميتون حولك، لأننا لم نعد أحياء صالحين للحياة، نبكي على بعضنا لموت الضمير، وقرب سدرة جدثك ننادي جهرا ، اجرنا من الظلم يا رب، نقِّ قلوبنا من القسوة. هل ترى من سبيل لنا ، كي نعيد انفسنا اليك..؟ ألم نعترف بالجهرِ امامك " عَبْدُكَ وَابْنُ عَبْدِكَ وَابْنُ... المزيد
عدد المقالات : 49
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2019/06/08م
حيدرعاشور في مطلع كل صباح أرى تلال الذهب تتوهج عظمة على جدثك الطاهر، أرى بمهابتك هويتي، وكربلاء تستقبلني في شخصك وطنا رحيبا، تنظر إليّ كأنسان مغموراً بالعشق الامامي، وأكثر من ذلك، جمعتُ ندمي ورميتُهُ على أعتاب ابوابك.. فما اسرع ما تبدلت أيامي، ونورك يمدني بالحياة التي تعوزني، وأنا اضيءُ الندم وأتلو... المزيد
عدد المقالات : 49
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2019/05/28م
لعل الله قبض روح علي (ع) في ليلة القدر كي يرفع فيها ما انزله ؟! يسألونك عن محاسن الاخلاق ، قل هي علي بن ابي طالب والسلام. قبل أن نبكي علياً ، علينا أن نتحلى ولو بذرةٍ من الإنسانية التي كان يحمل . عليٌ لك الفخر كل الفخر .. يا وليد الكعبة وشهيد ليلة القدر . المزيد
عدد المقالات : 111
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 4 اسابيع
2019/05/27م
حيدرعاشور فاجأتني عطاياكَ، بعد ان استَباح الاقربون والخَليّون حياتي وجعلوها رخيصة، فكان ندى ضوءك ينتشلني ويشدَّني ويُغسل رورحي بسرورٍ مُضيء حيثُ باب البهاء والرضا والقناعة... سرَّني ان ادفن في أثلامك العميقة الظلال، فمنذ صغري والالم في فمي صراخ والفرح في قلبي سكون، متأرجحا بين غايات النفس... المزيد
عدد المقالات : 49
علمية
الكثير من الاشخاص يعتقدون أن الكثرة في ممارسة الرياضة من خلال زيادة المجهود يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن ولكن اثبتت الدراسات على أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو السباحة) لمدّة 30 دقيقة او اكثر ... المزيد
قال تعالى: { وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ } ، فالماء هو أصل الحياة والعنصر الأساسي في تكوين الأجسام الحية وتركيبها و يدخل في خلايا جميع الأجهزة والعصارات والسوائل والدم وغيرها من دون استثناء. اما علاقته بالسمنة : ان بعض الناس يعتقدون... المزيد
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
كل عام ومجلة ( الأحرار ) وكادرها الحسيني...
حيدرعاشور
2019/06/02م     
إنا معك قائمون! قصة قصيرة
حسين مناتي
2019/04/21م     
لماذا أقتل نفسي ؟!
ياسر الكعبي
2019/05/02م     
اخترنا لكم
صالح الطائي
2019/06/16
تعامل العمامة مع الشعر عموما يبدو محدودا ومقتصرا على أغراض معينة محدودة، منها ما له مساس بالعمل التعليمي الحوزوي مثل شعر الأرجوزة...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2019/06/10
الْبُخْلُ عَارٌ، وَالْجُبْنُ مَنْقَصَةٌ، وَالفَقْرُ يُخْرِسُ الْفَطِنَ عَنْ حُجَّتِهِ، وَالْمُقِلُّ غَرِيبٌ فِي بَلْدَتِهِ
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com