بمختلف الألوان
كلُّ حادثةٍ مروِّعةٍ تجرُّ عواطفَ الناسِ وتؤثِّرُ فيهم للغاية، بيدَ أنَّ لها وقتاً وأَمَدا ! إلا عاشوراءَ فإنَّها الحادثةُ التي تُنزلُ الدموعَ وتُخِرجُ الآهاتَ من ساعةِ وقوعِها وإلى يومِ القيامةِ ! يا ترى ما السِّرُ في ذلكَ! لم لا تتوقفُ الدموعُ عندَ ذكرِ فاجعةِ كربلاء ! ما علاقةُ الحُسينِ الشهيدِ... المزيد
الرئيسة / مقالات اسلامية
تأملات في القرآن الكريم (ح-87)
عدد المقالات : 161
سورة الانعام
بسم الله الرحمن الرحيم

وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ{68}
تضمنت الاية الكريمة عدة توجيهات , موجهة لعامة المسلمين , نستقرأها في محورين :
1- ( وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ ) : الخوض هنا بمعنى الاستهزاء والسخرية , فينبغي على المسلم ان لا يجلس في مكان يسخر ويستهزأ فيه بالقران الكريم , حتى يغيروا الموضوع .
2- ( وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) : في حالة النسيان لا بأس بالجلوس معهم , ولكن بعد التذكرة وجب على المسلم ترك هذا المجلس .

وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَلَـكِن ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ{69}
مما يروى في سبب نزول الايتين الكريمتين ( 68 – 69 ) , انه عندما نزلت الاية الاولى ونهي المسلمون عن مجالسة الكفار والذين كانوا يسخرون من ايات الله تعالى , قال فريق من المسلمين اذا كان علينا ان نلتزم بهذا النهي في كل مكان فأنه يمتنع علينا الذهاب الى المسجد الحرام والطواف به عندئذ نزلت الاية الثانية تأمر المسلمين ان ينصحوهم ويهدوهم قدر الامكان . ( مصحف الخيرة / علي عاشور العاملي ) .

وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَعِباً وَلَهْواً وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَن تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللّهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ وَإِن تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لاَّ يُؤْخَذْ مِنْهَا أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُواْ بِمَا كَسَبُواْ لَهُمْ شَرَابٌ مِّنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ{70}
تأمر الاية الكريمة النبي محمد (ص واله) بامرين :
1- ( وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ ) : اترك هؤلاء ( الكافرين ) الذين اتخذوا دينهم الذي كلفوه :
أ‌) ( لَعِباً وَلَهْواً ) : استهزاءا وسخرية .
ب‌) ( وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا ) : خدعتهم الحياة الدنيا بما فيها من زينة وملذات ومفاتن .
2- ( وَذَكِّرْ بِهِ أَن تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللّهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ وَإِن تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لاَّ يُؤْخَذْ مِنْهَا أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُواْ بِمَا كَسَبُواْ لَهُمْ شَرَابٌ مِّنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ ) : ثم عظ بالقران الكريم , ان تسلم نفس الى التهلكة والعذاب , بسبب ما اقترفت من الذنوب والمعاصي , عندها :
أ‌) ( لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللّهِ وَلِيٌّ ) : ليس لها ناصر .
ب‌) ( وَلاَ شَفِيعٌ ) : محام او مدافع اوما شابه , يدفع عنها العذاب , او حتى يتدخل لغرض تخفيفه .
ت‌) ( وَإِن تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لاَّ يُؤْخَذْ مِنْهَا ) : وان افتدت بأي فداء لا يقبل ولا يؤخذ منها .
ث‌) ( أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُواْ بِمَا كَسَبُواْ ) : حبسوا بأعمالهم الخبيثة , ليس لهم الا :
ث-1- ( لَهُمْ شَرَابٌ مِّنْ حَمِيمٍ ) : الحميم هو الماء المغلي الحار .
ث-2- ( وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ ) : الله عز وجل يصف هذا النوع من العذاب بأنه ( أَلِيمٌ ) فتأمل ! .

قُلْ أَنَدْعُو مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَنفَعُنَا وَلاَ يَضُرُّنَا وَنُرَدُّ عَلَى أَعْقَابِنَا بَعْدَ إِذْ هَدَانَا اللّهُ كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الأَرْضِ حَيْرَانَ لَهُ أَصْحَابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَىَ وَأُمِرْنَا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ{71}
نستقرأ الاية الكريمة في عدة محاور :
1- ( قُلْ أَنَدْعُو مِن دُونِ اللّهِ ) : ان كل ما يعبد من دونه عز وجل يندرج او يوجز في امرين :
أ‌) ( مَا لاَ يَنفَعُنَا ) : لا يصدر النفع منه , بل لا يرجى ولا يتوقع ! .
ب‌) ( وَلاَ يَضُرُّنَا ) : وايضا لا يصدر منه الضر , بل لا يرجى ولا يتوقع ايضا .
2- ( وَنُرَدُّ عَلَى أَعْقَابِنَا بَعْدَ إِذْ هَدَانَا اللّهُ ) : نعود او نرجع الى الضلالة , بعد ان حلت علينا ايات الهدى , واستيقنا علاماته واثاره .
3- ( كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الأَرْضِ حَيْرَانَ لَهُ أَصْحَابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا ) يضرب النص المبارك مثالا , والامثلة تضرب لتقريب وتوضيح المعنى , وهنا مثال واضح وصريح , شخص اضلته الشياطين , ورمت عليه حبالها وشباكها , فحجبت عنه نعمة العقل كي لا يهتدي الى الحق , وسلطت عليه الشهوات والغرائز , فأصبح وامسى هائما في الارض , لا يهتدي الى حال , يبحث عن الهدى لكنه لا يراه , بالرغم من ان لديه رفاق يدعونه ويرشدونه الى الطريق الصحيح يقولون له ( ائْتِنَا ) , تعال او التحق بنا قبل فوات الاوان , لكن الامر والقرار يعود اليه , طالما وان حب الدنيا وزخرفها مستقر ومستوطن في قلبه , سوف لن يهتدي الى الطريق , اما اذا حكم عقله , وتخلص من براثن الشياطين , وقطع حبالها وشباكها , فسيرشد الى الطريق القويم ! .
4- ( قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَىَ ) : النص المبارك واضح وصريح .
5- ( وَأُمِرْنَا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ ) : هذا الامر يشمل الثقلين ( الانس والجن ) .

وَأَنْ أَقِيمُواْ الصَّلاةَ وَاتَّقُوهُ وَهُوَ الَّذِيَ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ{72}
تضمنت الاية الكريمة السابقة في ختامها امرا للتسليم به عز وجل , وأضافت الاية الكريمة امرين اخريين :
1- ( وَأَنْ أَقِيمُواْ الصَّلاةَ ) : اداء الصلاة الواجبة .
2- ( وَاتَّقُوهُ ) : تقوى الله تعالى .
ثم اختتمت الاية الكريمة بأمر خطير , يجب الالتفات اليه , والاستعداد له ( وَهُوَ الَّذِيَ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ) ! .

وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ وَيَوْمَ يَقُولُ كُن فَيَكُونُ قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّوَرِ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ{73}
يلاحظ في الاية الكريمة ارتباطها بختام سابقتها الكريمة ( وَهُوَ الَّذِيَ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ) , ضمير الغائب ( هو ) يعود اليه سبحانه وتعالى , ثم تعرج الى ذكر عدة نقاط جميعها تعود له جل وعلا :
1- ( وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ ) : خالق السموات والارض هو الله عز وجل .
2- ( وَيَوْمَ يَقُولُ كُن فَيَكُونُ ) : تضمن النص المبارك امران :
أ‌) ( وَيَوْمَ ) : قد تكون اشارة الى يوم القيامة .
ب‌) ( يَقُولُ كُن فَيَكُونُ ) : اشارة الى قوة الامر الالهي ( كن ) , عندها يكون ما اراد سبحانه وتعالى .
3- ( قَوْلُهُ الْحَقُّ ) : الصدق الواقع بدون شك او ريب .
4- ( وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّوَرِ عَالِمُ ) : الملكية المطلقة له عز وجل , سواء كانت قبل او بعد النفخ في البوق , لكن قبل النفخ تتمتع الموجودات بحرية الاختيار والتصرف , اما بعد النفخ سوف تسلب تلك الحقوق .
اما موضوع وقضية نفخ الصور ( البوق ) , فهي من الامور الغامضة , لا تعرف ماهيتها , لكن القران الكريم يصفها بهذا الوصف , لانه الوصف الوحيد الذي يقرب العملية للاذهان , ويفسرها المفسرون , ان اسرافيل (ع) سينفخ في بوق , وهذا البوق يشبه القرن ( قرن خروف او كبش ما شابه ) , بعد ان يأمره الله عز وجل , ويقال ان هناك نفختان , الاولى تموت عندها كافة الموجودات , والثانية , تبعث كافة الموجودات ليوم القيامة , وهناك من يرى انها نفخة واحدة فقط ! .
في الواقع , تحتاج هذه القضية الى مزيدا من الدراسة والتأمل بعقول مفتوح , وشرح وافي يتناسب مع النضج الفكري الذي يتناسب ويتناغم مع روح العصر ! .
5- ( عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ ) : الله عز وجل عالم بكل شيء , ما غاب عن حواسنا وما ادركناه بها .
6- ( وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ ) : الحكيم الذي يضع الاشياء في اماكنها الصحيحة , ويصرف الامور بما يصلحها , ( الْخَبِيرُ ) بشؤون خلقه , وظواهر الاشياء وبواطنها .

وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَاماً آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ{74}
تروي الاية الكريمة ما قاله ابراهيم (ع) لابيه ازر , وفيها عدة محاور للتأمل :
1- ( لأَبِيهِ آزَرَ ) : ( اسم عم النبي ابراهيم (ع) او جده لامه واطلقت مجازا لان العرب تسمي الجد ابا , ولم يكن ابوه الحقيقي مشركا لان النبي لا يولد الا من صلب طاهر من الشرك والالحاد ) ( مصحف الخيرة / علي عاشور العاملي ) .
2- ( أَتَتَّخِذُ أَصْنَاماً آلِهَةً ) : استفهام توبيخ .
3- ( إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ ) : يرى ابراهيم (ع) ان ابيه ازر ( تارخ ) وقومه بعيدون عن الحق .

وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ{75}
تروي الاية الكريمة , ان الله عز وجل حبا ابراهيم (ع) بأمرين , الاول منه عز وجل , والثاني منه (ع) :
1- ( وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ) : حبا الله عز وجل ابراهيم (ع) برؤية عظيم ملكه عز وجل , واطلعه على عجائب الامور فيه .
2- ( وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ ) : بعد ان رأى ابراهيم (ع) عظمة ملكه عز وجل , ايقن بوحدانيته عز وجل , وهذا شيء يصدر منه (ع) بعد ان كشفت له الحجب , فشاهد وعاين واطلع على مكامن الاسرار , فمن الله تعالى عليه ان جعله من الموقنين ! .
للاية الكريمة الكثير من الفضائل والخصائص للاطلاع على بعض الحقائق , وكشف بعض الخوافي ! .

فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَباً قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ{76}
تروي الاية الكريمة طريقة او اسلوب ابراهيم (ع) في نشر الدين الحنيف , فتروي انه (ع) مرّ ليلا على جماعة من المنجمين وانصارهم , ونظر الى كوكب الزهرة , قال ( هذا ربي ! ) وكان (ع) يقصد السخرية او الايقاع بهم او ربما للفت الانتباه , فلما افل ( غاب ) قال ( لا أُحِبُّ الآفِلِينَ ) , أي لا اعبد ربا يظهر ويغيب , بل اعبد من هو موجود في كل زمان ومكان , لا يسهو او يغفل عن خلقة طرفة عين , لكن هذا لم ينفع معهم ! .

فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغاً قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ{77}
تروي الاية الكريمة ان ابراهيم (ع) استعمل نفس الاسلوب , لكن هذه المرة مع القمر , لكن ذلك لم يجدي نفعا مع قومه ايضا , لكنه (ع) اضاف ( لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ ) , بطريقة "اياك اعني واسمعي يا جارة" , لعل هذه الكلمات تلق اذانا صاغية , او قلب واعي , لكن ذلك لم يكن نافعا ايضا .

فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَـذَا رَبِّي هَـذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ{78}
تروي الاية الكريمة انه (ع) لم يغير اسلوبه , واستمر (ع) بنفس الطريقة , وهذه المرة مع الشمس ( فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَـذَا رَبِّي هَـذَا أَكْبَرُ ) , فأحتج (ع) على قومه بـ ( هَـذَا رَبِّي هَـذَا أَكْبَرُ ) , اكبر من كوكب الزهرة والقمر , وعند مغيبها لاحظ ابراهيم (ع) ان قومه لم يتعظوا بعد , ولم ينتبهوا من غفلتهم , عندها قال (ع) ( يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ ) .
يلاحظ المتأمل في الايات الكريمة ( 76 – 77 – 78 ) , ان ابراهيم (ع) لم يدعو الى وحدانية الله عز وجل بطريقة مباشرة , بل استعمل وسائل الاستدلال العقلي ( الفكري ) لاثبات وجود الخالق الواحد , ربما كان ذلك لعدة اسباب , نذكر جانبا منها على سبيل الطرح :
1- التقية .
2- اراد (ع) ان يوقظ عقول القوم من سباتها , ويحررها من غفلتها .
3- ان ابراهيم (ع) لم يكن مأمورا بالجهر بالدعوة ذلك الحين , كما حدث مع الرسول الكريم محمد (ص واله) حيث ابتدأ (ص واله) حيث مرت دعوته بمرحلتين , سرية وعلنية , العلنية كانت بأمر مباشر منه جل وعلا { فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ }الحجر94 .
4- لكل نبي ورسول اسلوبا خاصة يعتمده في ايصال رسالته , وكان هذا الاسلوب خاصا به (ع) , فذكرته الايات الكريمة لقوة حجيته .

إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفاً وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ{79}
بعد ان ادى ابراهيم (ع) دوره في دعوة القوم الى عبادة الله عز وجل , بأسلوبه المميز , لاحظ ان القوم في غفلة مطبقة , لم تنفع معها المواعظ والعبر , فجهر عندئذ بما يؤمن به , وصرح بذلك علانية .
( إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ ) : توجهت بعقلي وقلبي لله الذي خلق السموات والارض . ( مصحف الخيرة / علي عاشور العاملي ) .
( حَنِيفاً ) : موحدا , مائلا الى التوحيد ( مصحف الخيرة / علي عاشور العاملي ) , مائلا إلى الدين القيم ( تفسير الجلالين / السيوطي ) .





حيدر الحدراوي
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 21 ساعة
2019/09/16م
ان التسامح الثقافي يتبلور من عدم التعصب للأفكار والثقافة الشخصية للفرد، فانه يتطلب حوار وتخاطب مع الاخر والحق في الاجتهاد والابداع، فان الإنسان لابد ان يكون صدره رحباً في قبول ثقافة وأفكار الاخر من اجل التوصل الى الحقائق الفكرية والثقافية. ان ثقافة التسامح تعمل على إزالة الحقد والكراهية الموجودة في... المزيد
عدد المقالات : 8
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2019/09/09م
احتفى المركز العالمي للثقافة والفنون بالدكتور عبود جودي الحلي في مقره العام بكربلاء بحضور نخبة كبيرة من الادباء والشخصيات الوطنية خلال حفل بهيج اقامه المركز ضمن برنامجه (مبدعون من بلادي) أمس الجمعة بتاريخ 30/8/2019. وقال كمال الباشا مدير المركز في تصريح اعلامي: "ايمانا منا بما يحققه المبدعون في بلادنا... المزيد
عدد المقالات : 58
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2019/09/07م
حين نقلب صفحات التاريخ.. ونقف عند جريمة قتل قابيل لآخاه هابيل ونبحث في الأسباب التي أدت الى ذلك، لربما تصبينا الدهشة! فلا ذنب لهابيل من عدم تقبل نذور قابيل، سوى إنه كان صالحا تقيا نقي السريرة، لكنه قوبل بالظلم والحسد من أخيه فأقدم على قتله. تلك الجريمة أصبحت أساسا في الصراع البشري، ورمزا للصراع بين... المزيد
عدد المقالات : 74
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2019/09/06م
المؤتمر العربي الأول منهجية المرأة في بناء الأوطان يرحب بكم. من تنظيم: الأكاديمية الدولية للدراسات والعلوم الإنسانية. تاريخ انعقاد المؤتمر : 7 _ 9 نوفمبر 2019م. بجمهورية مصر العربية. رؤية المؤتمر يهدف المؤتمر إلى بحث كيف يمكن زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل من خـلال إزالـة العقبـات التـي... المزيد
عدد المقالات : 2
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2019/09/09م
بقلم / مريم أسامه يا من الوذ به طالباً مرتجياً من دون خجل واسعى في طريقك لعلِ لزائريك خادم لعزائك جئت باكياً حتى انني لك في كل يوم ذاكر لن انساك حتى في عيد لا تظن شهر محرم فقط لذكراك معيد في قلبي تحيا في كل صباح وفي كل مساء بذكرك مطمئن لحسين حياتي و فرحي لحبيب حبيب الله كل نور مضيء لدربي المزيد
عدد المقالات : 168
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2019/09/09م
جراحك ما طَيبتها السنين لتبقى تجدد فينا الانين سلامٌ عليك فؤاد الحسين ...... واولُ سهمٍ اتى من سماهم ضلالةُ من قد رغبت هداهم بكيت على قاتليك لَظاهم أيا رحمة ضُيعت بشقاهم وقفت بهم ناصحا بفنِاهم ولكن شيطانهم قد غواهم لترجع منهم شَفيقٌ حزين سلامٌ عليك فؤاد الحسين ...... وثُم توالت عليك النوائب لتطعن... المزيد
عدد المقالات : 52
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2019/09/08م
بقلم / مجاهد منعثر منشد ===== نهضةُ الحسينِ محفلا طـــولَ الــدهرِ ساظلُّ فيها متغزلا سلبت دمعي ونزلت من مــركبِ الــــدنيا اسيرا مــرجَّلا غـــــدت جفـــوني ذابلة والـحزنُ في عينيَّ دمعا مثقلا والــــنفس تاقت لــــرحيلٍ لا ينافي الكتـــــابَ الــمُنَزَّلا وقــد اغْتَدَتْ روحي مناقـــبَ... المزيد
عدد المقالات : 168
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2019/08/24م
بقلم / مريم أسامه قوتي باتت تزعجني تحاول قتل حروف الحنين اليك تصد دموع الحزن شيء داخلي قد تحطم حتى انه كل شي اظن أعلم هذا البنت بعد وفاة والدها ما لها من فرح ابدي لكن همسك في اذني انقذني (ابنتي هي الاقوى لن يغلبها الزمن ) في التغلب على الهموم ساعدني المزيد
عدد المقالات : 168
علمية
الكثير من الاشخاص يعتقدون أن الكثرة في ممارسة الرياضة من خلال زيادة المجهود يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن ولكن اثبتت الدراسات على أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو السباحة) لمدّة 30 دقيقة او اكثر ... المزيد
قال تعالى: { وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ } ، فالماء هو أصل الحياة والعنصر الأساسي في تكوين الأجسام الحية وتركيبها و يدخل في خلايا جميع الأجهزة والعصارات والسوائل والدم وغيرها من دون استثناء. اما علاقته بالسمنة : ان بعض الناس يعتقدون... المزيد
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
كيف تُحيي ليلة العاشر من المحرم ؟
حسن عبد الهادي اللامي
2017/09/30م     
بيان الرسالة الاسلامية (ح –1) : تشخيص المشكلة
علي عادل النعيمي
2019/06/25م     
الشريعة والفقه, تداعيات الفارق بين...
اسعد عبد الرزاق الأسدي
2019/07/02م     
اخترنا لكم
علاء السلامي
2019/09/13
عشرات المواكب والهيئات الحسينية المنتشرة في شوارع وازقة كربلاء والمحافظات العراقية خلال ايام المحرم الحرام والتي تعد احدى موروثات محبي...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2019/09/06
" الصَّدَقَةُ دَوَاءٌ مُنْجِحٌ، وَأَعْمَالُ الْعِبَادِ فِي عَاجِلِهِمْ نُصْبُ أَعْيُنِهِمْ فِي آجَالِهِمْ "
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com