بمختلف الألوان
لقد عاش السواد الأعظم من الأجيال السابقة بمهارات محدودة-تبعاً لمحدودية أدواتهم-لكنها مكنتهم من الوصول الى خط النهاية بسلام وأمان. أما الألفية الثالثة فقد فرضت على جيلها ضرورة امتلاك سلة (كاملة) من المهارات. كمهارة التعلم والابتكار، ومهارة الثقافة المعلوماتية والإعلامية والتكنلوجية، ومن أبرزها... المزيد
الرئيسة / مقالات اسلامية
طبيعة القراءة السلفية للنص الديني, وقفة تحليلية
يتجه التفكير الديني عموما إلى صياغة أفكاره وفق معطيات معرفية تستند إلى الادلة التي تكتسب مشروعيتها من المقتضي العقائدي, ولا يمكن أن ينتج العقل الديني معرفة من دون التثبت حول مدى يقينيتها, وهذه الفرضية تمهد لصياغات معرفية متعددة على مستوى العقائد والاحكام, ومن الجدير أن تتم مراجعة كل ما يتعلق بالاحكام لأنها تمس واقع الحياة الانسانية, وثمة ما يتصل بوجود الانسان على مستوى حقوقه العامة في الحياة, وفيما يتصل بمسألة التكفير والجهاد نلحظ تبيانا في الطروحات الاجتهادية بين المذاهب مما أدى إلى تباين في مستوى التشدد بينها, وهو بشكل آخر يتيح للعقل السلفي أن يوظف تلك المسائل حسب قراءاته التي تتسم بطابع خاص.
من أهم ما يميز الفكر السلفي هو طبيعة تعاطيه مع النص الديني فضلا عن عناصر قبلية ينفرد بها من قبيل الأحادية في التفكير وادعاء الحقانية ورفض الرأي الآخر ربما لا يسع البحث الخوض فيها, ويمكن إجمال ما يتعلق بطبيعة التعاطي مع النص الديني لدى الفكر السلفي من خلال الفقرات الآتية:
1- الجمود على النص
لم يسلم العقل الاسلامي بشكل عام من جدلية النص والعقل, وإشكالية تناهي النصوص ولا تناهي الوقائع, لكن على تفاوت في حجم الانفعال, فردة الفعل واضحة بالنسبة للعقل السلفي وهو يتعاطى مع اشكالية النص والعقل, وحاد عن قبول كل ما هو جديد في علم الدلالة مستصحبا الطرائق السائدة آنذاك في استنطاق النصوص من دون أن يكون له أي تطلع إلى استثمار دور العقل في فهم النص واستجلاء دلالته العابرة للزمان والمكان ليكتفي بالدلالة الحرفية التي تمخضت عن ظرف النص فقط.
وعندهم يجب الأخذ بظواهر النصوص كما هي من دون تأويلها فقد أبطل ابن تيمية مقدمات المتكلمين العقلية التي على اساسها يؤولون النصوص عن ظواهرها إذ قال: ( ليس في ظاهر النص ما يخالف العقل) , وهو افتراض ينافي مشروعية التفسير والفهم للنصوص بشكل موضوعي, فهو يفترض أن الظاهر لا يمكن أن يخالف العقل وبالتالي لا يحتاج إلى التأويل.
بل إن الفهم لدى ابن تيمية يصبح حاكما على المراد من النص فبالرغم من قطعية قوله تعالى : ((لا إكراه في الدين)) فإن ابن تيمية يفصل في الإكراه بأن الإكراه على صنفين: إكراه بحق وإكراه بغير حق, إذ يقول: (والإكراه قد يكون إكراها بحق وقد يكون إكراها بباطل فالأول كإكراه من امتنع من الواجبات على فعلها ومثل إكراه الكافر الحربي على الاسلام أو أداء الجزية عن يد وهم صاغرون وإكراه المرتد على العودة إلى الإسلام وإكراه من أسلم على إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت إلخ ويتابع: وأما الإكراه بغير حق فمثل إكراه الإنسان على الكفر والمعاصي وهذا الإجبار الذي هو إكراه يفعله العباد بعضهم مع بعض) , والملاحظ في قول ابن تيمية هو عملية إسقاط لفهم قبلي يستند إلى رؤية خاصة أو أخبار لا ترقى حجيتها إلى حجية نص الآية المذكورة وهو ما لا ينسجم مع فرضية أن النص هو الذي يؤسس للفهم والدلالة إذ الدلالة تكون مختزلة في النص لا أن يتم اسقاطها من خارج النص, وظاهر الآية بعيد كل البعد عما تم عرضه من قبل ابن تيمية.
2- الانتقائية في الأخذ
يعد الانتقاء احد مشكلات الفكر البشري في إطار التعاطي مع الأفكار والعلوم, وفي اطار المعرفة الدينية تبرز ظاهرة الانتقاء الى حد كبير في مفصل التفكير الديني, وكانت نتائج الاقصاء من اقسى نتائج التفكير الانتقائي الذي يتضمن فعالية التوظيف واستغلال النصوص ذات الدلالات المتعددة, ولم يسلم – كما هو واضح- الفكر السلفي من مشكلة الانتقاء في سياق قراءاته للنصوص الدينية, وأعني بالانتقاء بعملية عزل الأشياء عن سياقها : ( وضع حل ليس له علاقة بالمشكلة أصلا أو الانتقاء السلبي ويعنى عزل خاصية عن سياقها العام ،مع تأكيدها في سياق آخر لا علاقة له بالنتيجة السلبية السابقة .
فالملاحظ في الاتجاه السلفي انه ينتقي النصوص ذات المضمون الذي يختزل مختلف اشكال العنف, وكما هو ثابت فان الكثير من النصوص الدينية اذا ما حملت على ظاهرها فانها تكرس مضمون العنف والاقصاء, ومن امثلته توظيف النص في قوله تعالى : [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ]( ) ، من خلال الاستدلال بها في تاسيس فكرة الولاء والبراء وضرورة مقاطعة الكافرين ووجوب معاداتهم وتكفيرهم , على حين ان الاية الشريفة لا يمكن الاستدلال بها بمعزل عن بقية النصوص الدينية الداعية الى الى التعايش السلمي, فقد ذكر المفسرون عدة روايات في سبب نزولها فقد أورد الطبري انها نزلت في عبد الله بن أبي سلول الذي تمسك بحلفه مع اليهود بعد ما أظهروا عداوتهم لله وللرسول( )، وبذلك يتبين أن المعيار هو العدوان الواقع أو المتوقع من مجموعات يكون موقف المسلم منها البراء بسبب عدوانها على المسلمين وليس بسبب الكفر فقط.
3- اغفال البعد التاريخي
في اطار قراءة النصوص الدينية لابد من ملاحظة البعد التاريخي والظرف المحيط بالنص, ومن دونه لا يمكن انتاج معرفة موضوعية عقلانية معتدلة, فبعض النصوص جاءت في سياق مواجهة الاعتداء في ظل الصراع السياسي الذي فرض على المسلمين ان يواجهوا من يعترض دعوتهم وحريتهم الدينية, ففي قتال الكفار استدلوا بقوله تعالى: [قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّـهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ]( ), بتوظيف ان التشريع في الاية مطلق لكل كافر بمجرد كفره, والجدير بالملاحظة أنَّ الله قد جعل الغاية في الأمر بالقتال الخضوع لنظام الجزية, ولا ضير عندئذ في عدم الدخول في الإسلام, ولو كان القتال من أجل الكفر لما قام الخضوع لنظام الجزية مقام الإسلام.( )
ومن المعلوم أنَّ نظام الجزية لا يستوجب التنازل عن الديانة السابقة والالتحاق بالإسلام, لذا فإن غاية القتال بقبول معاهدة الذمة, وليس الدخول في الإسلام والإيمان به( ).
وفي حدود المثال أعلاه يمكن القول أن سؤال الزمن حاضر وممكن حول مشروعية القتال في الآية ومدى إطلاقه الزماني, في حين تميل القراءة السلفية إلى التعميم والاطلاق بالشكل الذي يتم فيه تجاوز البعد التاريخي في قراءة النص الديني.
4- القطع بالفهم
يتميز الفكر البشري في الغالب بنسبيته وعدم قطعيته في الادراك, اما الجزم في الاستنتاج ووضع نهايات صارمة فانه ينافي مبادئ العلم والحوار الانساني, لكن الواقع السلفي يشهد تصدير الفكر على انه معصوم من الخطأ والنقاش, وان المنهج السلفي منهج لا يأتيه الباطل من أي جهة, يقول ابن تيمية منقدا الجويني : (وما ذكره (الجويني) عمن سماهم أهل الحق ؛ فإنه دائما يقول: قال أهل الحق وإنما يعني أصحابه (=يعني الأشعرية) وهذه دعوى يمكن كل أحد أن يقول لأصحابه مثلها ؛ فإن أهل الحق الذين لا ريب فيهم هم المؤمنون الذين لا يجتمعون على ضلالة، فأمَّا أن يُفْرِدَ الإنسانُ طائفةَ منتسبة إلى متبوع من الأمة ويسميها أهل الحق، ويُشْعِر بأن كل من خالفها في شيء فهو من أهل الباطل فهذا حال أهل الأهواء والبدع؛ كالخوارج والمعتزلة والرافضة..) .
في هذا النص يتضح مدى افتراض احقية التفكير السلفي, مما يوجب حلة الجزم والقطع في القراءة.
نماذج للقراءة السلفية : عقيدة الولاء والبراء
تقوم عقيدة الولاء والبراء – لدى التصور السلفي- على الحب والبغض, وثنائية الحب والبغض يتم اسنادها –لديهم- إلى ثنائية الإيمان والكفر, وهذه الثنائية حتمية في ضوء ما يُفاد من النصوص الدينية, وعلى أساسها تم توظيف الولاء والبراء من خلال الحب والبغض لتكون معيارا لتحقق الإيمان والكفر, يقول ابن تيمية : (على المؤمن أن يعادي في الله ويوالي في الله، فإن كان هناك مؤمن فعليه أن يواليه – وإن ظلمه. فإن الظلم لا يقطع الموالاة الإيمانية, قال تعالى: [وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا ]( ), فجعلهم إخوة مع وجود القتال والبغي، وأمر بالإصلاح بينهم، فليتدبر المؤمن: أن المؤمن تجب موالاته وإن ظلمك واعتدى عليك، والكافر تجب معاداته وإن أعطاك وأحسن إليك. فإن الله سبحانه بعث الرسل، وأنزل الكتب ليكون الدين كله لله فيكون الحب لأوليائه والبغض لأعدائه، والإكرام والثواب لأوليائه والإهانة والعقاب لأعدائه, وإذا اجتمع في الرجل الواحد: خير وشر، وفجور وطاعة، ومعصية وسنة وبدعة استحق من الموالاة والثواب بقدر ما فيه من الخير، واستحق من المعاداة والعقاب بحسب ما فيه من الشر، فيجتمع في الشخص الواحد موجبات الإكرام والإهانة كاللص تقطع يده لسرقته، ويعطى من بيت المال ما يكفيه لحاجته. هذا هو الأصل الذي اتفق عليه أهل السنة والجماعة، وخالفهم الخوارج والمعتزلة ومن وافقهم)( ).
ولمّا كان الولاء والبراء مبنيين على قاعدة الحب والبغض ... فإن الناس في نظر الاتجاه السلفي – بحسب والولاء والبراء– ثلاثة أصناف:
الأول: من يحب جملة. وهو من آمن بالله ورسوله، وقام بوظائف الإسلام ومبانيه العظام علماً وعملاً واعتقاداً. وأخلص أعماله وأفعاله وأقواله لله، وانقاد لأوامره وانتهى عما نهى الله عنه، وأحب في الله، ووالى في الله وأبغض في الله، وعادى في الله، وقدم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم على قول كل أحد كائناً من كان( ) .
الثاني: من يحب من وجه ويبغض من وجه، فهو المسلم الذي خلط عملاً صالحاً وآخر سيئاً، فيحب ويوالى على قدر ما معه من الخير، ويبغض ويعادى على قدر ما معه من الشر ومن لم يتسع قلبه لهذا كان ما يفسد أكثر مما يصلح.. وإذا أردت الدليل على ذلك فهذا عبد الله بن حمار,( ) وهو رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم - كان يشرب الخمر، فأتي به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلعنه رجل وقال: ما أكثر ما يؤتى به، فقال النبي صلى الله عليه وسلم ((لا تلعنه فإنه يحب الله ورسوله))( ) مع أنه صلى الله عليه وسلم لعن الخمر وشاربها وبائعها وعاصرها ومعتصرها وحاملها والمحمولة إليه( ) .
الثالث: من يبغض جملة وهو من كفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، ولم يؤمن بالقدر خيره وشره، وأنه كله بقضاء الله وقدره وأنكر البعث بعد الموت، وترك أحد أركان الإسلام الخمسة، أو أشرك بالله في عبادته أحداً من الأنبياء والأولياء والصالحين، وصرف لهم نوعاً من أنواع العبادة كالحب والدعاء، والخوف والرجاء والتعظيم والتوكل، والاستعانة والاستعاذة والاستغاثة، والذبح والنذر والإبانة والذل والخضوع والخشية والرغبة والرهبة والتعلق، أو ألحد في أسمائه وصفاته واتبع غير سبيل المؤمنين، وانتحل ما كان عليه أهل البدع والأهواء المضلة، وكذلك كل من قامت به نواقض الإسلام العشرة أو أحدها.( )
ويلخص ابن تيمية المسألة بقوله: (الحمد والذم والحب والبغض والموالاة والمعادة إنما تكون بالأشياء التي أنزل الله بها سلطانه، وسلطانه كتابه، فمن كان مؤمناً وجبت موالاته من أي صنف كان، ومن كان كافراً وجبت معاداته من أي صنف كان, قال تعالى: إ[إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّـهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ﴿٥٥﴾ وَمَن يَتَوَلَّ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّـهِ هُمُ الْغَالِبُونَ ﴿٥٦﴾ ]( ), وقال: [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ]( )( ).
وقد أفاد منها ابن تيمية على أنها قضية ذات أبعاد شاملة ودائمة من دون أن تكون خاضعة للمتغير الزماني, فقد ارتكز على الجانب الثابت منها ليوظفه في جانب آخر يؤسس لمائز أو فيصل جديد بين الإيمان والكفر.
إن التحول المهم في نظرية الولاء والبراء قد حصل في فكر ابن تيمية الذي يعد من أهم مصادر الاتجاه السلفي, فقد أعطى في كتبه ورسائله لموضوع الولاء والبراء أهمية بالغة, فالكافر عند ابن تيمية يعم كل من ليس مؤمنا برسالة الاسلام كما يفهمها هو, وهو كل من انطبق عليه وصف الكافر، فهو مستحق للبراءة حتى اذا أحسن الى المسلمين من غيرهم ،أو حتى أذا كان مسلماً وأعتمد مسلكاً غير مسلكهم( ). وكمثال على ذلك يقول : (اذا رأيت النصراني أغمض عيني كراهةً أن ارى عدو الله)( ). ويتضح مدى التطرف من ابن تيمية إذ ان رسول الله(صلى الله عليه واله) لم يغفل او يهمل اليهود الذين سكن معهم، لافي حالة السلم ولا في حالة الحرب فترة طويلة وقد تعايش معهم كما هو واضح في طريقة حكمه في المدينة.
ويرى ابن تيمية أن الاصل بغض أعداء الله الا في حالة الطمع في إسلامهم( ). فيقول: (أما اذا لعن المسلم دين اليهود الذين هم عليه في هذا الزمن، فلا بئس به في ذلك فأنهم ملعونون هم ودينهم)( ).
ويعقب ابن تيمية على قوله تعالى: [تَرَىٰ كَثِيرًا مِّنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنفُسُهُمْ أَن سَخِطَ اللَّـهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ ﴿٨٠﴾ وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَـٰكِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ ]( ), بقوله: (لقد ذكر النص للجملة الشرطية فعل الشرط وجوابه والشرط يقتضي تحقق جوابه اذا وجد المشروط، وأن الحرف(لو) يقتضي انتفاء الشرط مع انتفاء المشروط، فقد دلت الآية على أن الايمان ينافي أتخاذهم أولياء, ولا يجتمع الايمان واتخاذهم أولياء في القلب ودل على أن من أتخذهم أولياء لم يفعل الأيمان الواجب بالله والنبي وما أنزل اليه)( ). بحيث أنه يفهم الإيمان الوارد في الآية على أنه الإيمان المنجي المساوق للإسلام, في حين يمكن حمل لفظ الإيمان في الآية – في قوله يؤمنون- على الإيمان الحقيقي لذلك تم تذييل الآية بـوصفهم فاسقين, والفسق غير الكفر.
ويقرر ابن تيمية في موضع آخر(أن شهادة لا اله الا الله تقتضي الا يحب المسلم ألا الله ولا يبغض ألا لله ، ولا يوالي ألا لله، وأن يحب ما أحبه الله، و يبغض ما أبغضه لله)( ). و(أن المؤمنين أولياء الله وبعضهم أولياء بعض، والكفار أعداء الله وأعداء المؤمنين، وقد أوجب الموالاة بين المؤمنين وبين أن ذلك من لوازم الايمان ونهى عن مولاة الكفار وبيت ذلك منتفً في حق المؤمنين)( ), ليتحقق أن جوهر الأيمان وماهيته يتجسد في الموالاة للمؤمنين والمعاداة لغيرهم ، ولا يجتمع مع موالاة المؤمنين محبة غيرهم ومن لم يكن على وصف ابن تيمية فهو غير مؤمن.
وهذا التصور يحيل الايمان والكفر الى دائرة ضيقة تتمثل في الولاء والبراء من دون ملاحظة الحيثيات الموضوعية لكيفية التولي والتبري وموقهما الحقيقي ضمن المعرفة الدينية.
ولا يكتفي ابن تيمية بوجود الموالاة والمعاداة في القلب، وإنما يطلب أن تكون ظاهرةً قال: ((وأعلم أنه وأن كانت البغضاء متعلقةً بالقلب، فأنها لا تنفع حتى تظهر أثارها وتبين علامتها، ولا تكون كذلك حتى تقترن بالعداوة والمقاطعة فحينئذ تكون العداوة والبغضاء ظاهرتين))( ), وهكذا يضع السلفيون للموالاة مجموعة أفعال يجب أن يقوم بها المسلم حتى تتحقق منه الموالاة ، ويضعون للمعاداة مجموعة مفاهيم وأفعال على المسلم القيام بها حتى تتحقق المعاداة ،ومن تلك الافعال:
1ـ الهجرة من بلدان الكفر الى بلاد المسلمين مع أن الظاهر من قول النبي(صلى الله عليه واله) : ((لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية))( ). هو انتهاء فرض الهجرة بفتح مكة.
2ـ مناصرة المسلمين ومعاونتهم بالنفس والمال واللسان ومواساتهم في الألم والسرور ونصحهم وتوقيرهم وعكس ذلك مع الكفار.
ويجعل الفكر السلفي الولاء والبراء أمرين متلازمين, فلا يكون ولاء دون براء ولا براء دون ولاء, ويمكن أن ينتفي الولاء بنظرهم بمجرد الرضا بكفر الكافرين، وعدم تكفيرهم أو الشك بكفرهم، أو تصحيح أي مذهب لهم، والتحاكم اليهم والركون أليهم، واتخاذهم بطانة، والرضا بأعمالهم، والتشبه بهم، والتزيي بزيهم، والإقامة في بلادهم، والسفر إليها ولو لغرض النزهة ومتعة النفس، وهكذا يتم نقل تلك الأفعال من مجال التشريع إلى مجال العقائد لتكون من معايير الكفر التي يمكن أن يقع فيها الكثير من المسلمين( ).
كذلك تحقق البراءة والمعاداة للكفار لديهم بعدم اتباعهم بأي أمر من الامور، ومعصيتهم فيما أمروا به، وترك مودتهم والتشبه بهم في الافعال الظاهرة، فيقول ابن تيمية: (لا تقلدهم حتى في ما فيه مصلحة لنا، لأن الله اما ان يعطينا في الدنيا مثله او خيراً منه، وأما ان يعوضنا عنه في الآخرة)( ).
ومن خلال تتبع مصادر الفكر السلفي تمت ملاحظة أن فكرة الولاء والبراء قد أضيف لها الكثير من الإضافات التي من شأنها أن تحول الفكرة من طابعها الديني العام إلى كونها أصلا إيمانيا مستقلا, كما يتضح في قول محمد بن عبدالوهاب: (أن الانسان لا يستقم له دين ولا إسلام ـ ولو وحد الله وترك الشرك، الا بعداوة المشركين والتصريح لهم بالعداوة, وإن الانسان اذا اظهر للمشركين الموافقة على دينهم خوفاً منهم، ومداراة لهم، ومداهنة لدفع شرهم، فأنه كافر مثلهم، وأن كان يكره دينهم، ويبغضهم ويحب الاسلام والمسلمين)( ).
وهذا الرأي ينافي حقيقة كون الإكراه على الكفر ليس بكفر, وهي فكرة مجمع عليها ويشهد لها القرآن الكريم بقول تعالى: [مَن كَفَرَ بِاللَّـهِ مِن بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَـٰكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللَّـهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ]( ).
ومعنى الولاء عندهم حب الله والرسول والصحابة والمؤمنين ونصرتهم والبراء بغض الكافرين والمبتدعين ومعاداتهم وجهادهم بالقلب واللسان واليد( ).
وتطورت فكرة الولاء من الموالاة العامة في المسلمين الى موالاة لجماعة خاصة منهم، وتحولت البراءة كما وردت في النص من المشركين المعتدين على اهل الاسلام الى عموم غير المسلم، وان كان معاهداً، ومحسناً أو صاحب فضل على المسلمين ثم عممت على كل من يخالف مسلك تلك الجماعة المتشددة فكل من خالفهم في الرأي، فتجب البراءة منه بدل النصح والمناصحة. ( )
يقول سيد قطب: (ان الولاية المنهي عنها هي ولاية التناصر والتحالف ولا تتعلق بأتباعهم في دينهم، اذ المسلمون في تحالفهم مع غير المسلمين يحسبون ان ذلك جائز وهو كفر وشرك)( )، بمعنى ان اتباع دينهم أمر مفروغ من منعه, وإنما المقصود هو التحالف معهم.
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 يوم
2019/07/17م
د. أسعد عبد الرزاق الأسدي من العسير الاحاطة بكل ما له صلة بالمثقف والمجتمع وما يختزلانه من اشكاليات, إذ لايمكن – بدءا – تحديد المقصود بالمثقف, ومع ذلك بالامكان الاستعانة بالتصور السطحي للمساحة التي يشغلها المفهوم, وإذا تم ذلك كان من الممكن أن نلحظ بعض مشكلات المجتمع التي تتصل بدور المثقف, بالنحو الذي... المزيد
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2019/07/16م
الحركة والحرارة صورتان من صور الطاقة، كلاهما يتوفران وبكثرة ملحوظة في العراق .. والعراقيين ، فالحركة شهدتها بلاد الرافدين منذ مهد الحضارات ، لم يتوقف او يسكن العراق يوماً منذ ذلك الحين وحتى هذه اللحظة , مستمراً فاعلاً في دوامة داخلية وخارجية ، تارةً يدخل في نزاعات شديدة المراس داخل بلاده ، وتارةً أخرى... المزيد
عدد المقالات : 142
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2019/07/14م
يا حسين .... الله منحكَ عُلُوّاً لا يحدّ ارتفاعهُ حدّ حيدرعاشور الله منحكَ عُلُوّاً ، لا يحدّ ارتفاعهُ حدٌّ، وكربلاء ليست سوى نفحةٍ من مآثر صوت اسمكَ وهو يجلجل كالرعدِ لِيرهبْ السقوف المجلجلة بالافاعي قبل ان تنفث سمومها، يا لهذا الاسم العظيم المدمر لأحلامهم. الدماء التي أبصرت التيجان وهي تطأطئ تحت... المزيد
عدد المقالات : 54
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2019/07/09م
يردد البعض نتيجة الشعور بالاستياء : (ان مشكلتي ليس لها حل ! ) او ( لا اصل للحلول مهما فكّرت ! ) هذا اللون نسميه بالتفكير داخل الدائرة المغلقة ! حيث ينتقل الشخص في تفكيره من المشكلة ، و يعود اليها وليس الى الحل !! يقول استشاري نفسي : لكل منا طريقته في التفكير لحل ما يواجهه من مشاكل، فهناك من يفكر بصورة... المزيد
عدد المقالات : 148
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2019/07/16م
بقلم/ مجاهد منعثر منشد ====== اسْتَعْصَمْتُ بآلِ البيتِ هـــم عشقي وغــــرامي أرجـــو النجاةَ بعشقِهم غايةُ سلوتي ومَرامِي محمــــدٌ وآلُه ذُخــــري وسَنَــدي يومَ القِيـــامِ حِصَتي القـــائمُ الحيُّ وحــرزِي ذاكَ الإِمــــامِ هـــو الشمسُ لي والبـــدرُ في جُنْحِ الظَّـــــلامِ... المزيد
عدد المقالات : 154
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2019/07/14م
بِقَلَمِ / مُجَاهِدَ منعثر مُنْشِدٌ أَسَتَنْطِقُ ديارَ الْعِرَاقِ وَعِشْقُ بغدادَ أَشْجَانِي لَا خيرَ فِي دُموعٍ لَا تْـــروَي تُــرْبَ أَوْطَـانِ أمـوتُ واستنشقُ نسيمَ الــرَّافِدَيْنِ فَأَحْيَانِي يُقْلِقُنِي حنيني فَأَبْكِي يُجَافِي النومُ أجـفاني طَالَمَــا دمعي بِشَجْوٍ سَيَبْكِي... المزيد
عدد المقالات : 154
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2019/07/07م
أُنظـر.. رغم الفـراغ مـن حولي أنا ممتلئ من الداخل بالذكريات التي لا تنسى .. ممتلئ بِـخيباتٍ لا تندمــل جِـراحها مهما ضُمِـدت!! ممتلئ بأمل زائف، احمله لكي اكمل الطريق! أنا لست هادئا كما تظن...اعاني فوضى الحواس! انا مهشم من الداخل!! المزيد
عدد المقالات : 112
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2019/06/30م
بِقَلَم // مُجَاهِد منعثر الخفاجي _________________ ذكراك فِي كُلِّ وَقْتٍ تجْعَل الِاشْتِيَاق وِصَالًا يفتدى هَاك عِشْقِي إلَيْك وبحبك قَلْبِي دَوْمًا يتحدى أَتَذْكُر فِي غَسَقِ اللَّيْلِ غيابك نَار تَكْوِينِي وتتصدى الْبُعْدِ فِي الصُّبْحِ يُعَذِّبُنِي وَالْمَسَاء وَدْيٌ سَلَامِه... المزيد
عدد المقالات : 154
علمية
الكثير من الاشخاص يعتقدون أن الكثرة في ممارسة الرياضة من خلال زيادة المجهود يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن ولكن اثبتت الدراسات على أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو السباحة) لمدّة 30 دقيقة او اكثر ... المزيد
قال تعالى: { وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ } ، فالماء هو أصل الحياة والعنصر الأساسي في تكوين الأجسام الحية وتركيبها و يدخل في خلايا جميع الأجهزة والعصارات والسوائل والدم وغيرها من دون استثناء. اما علاقته بالسمنة : ان بعض الناس يعتقدون... المزيد
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
بيان الرسالة الاسلامية (ح –1) : تشخيص المشكلة
علي عادل النعيمي
2019/06/25م     
الشريعة والفقه, تداعيات الفارق بين...
اسعد عبد الرزاق الأسدي
2019/07/02م     
بيان الرسالة الاسلامية (ح –1) : تشخيص المشكلة
علي عادل النعيمي
2019/06/25م     
اخترنا لكم
نزار حيدر
2019/07/11
العراقيُّون مِن أَكثر شعُوب العالَم تداوُلاً لمُصطلح [العَهد البائِد] فكلُّ جيلٍ هُوَ [عهدٌ بائِدٌ] للجيلِ الذي يَليه! ...وإِلى متى؟! إِن...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2019/07/08
العلم وراثه كريمة، والأدب حلل مجددة، والفكر مرآة صافية.
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com