المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 12145 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



تقدير الخلق في علم الله تعالى  
  
2978   03:53 مساءاً   التاريخ: 15 / 5 / 2016
المؤلف : السيد إبراهيم سرور
الكتاب أو المصدر : الاعجاز العلمي عند الامام الصادق (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ص112-114.
القسم : القرآن الكريم وعلومه / العقائد في القرآن / مقالات عقائدية عامة /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 3222
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 3164
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 3182
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 3230

يقول الإمام الصادق (عليه السلام) : إن الله حين شاء تقدير الخليقة ، وذرء البرية وأبدع المبدعات ، نصب الخلق في صور كالهباء ، قبل وهو الأرض ورفع السماء ، وهو في انفراد ملكوته وتوحد جبروته ، فأتاح نوراً من نوره فلمع ، وقبساً من ضيائه فسطع ، ثم اجتمع النور في وسط تلك الصورة الخفية ، فوافق ذلك صورة نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) ، فقال الله عزه قائل : أنت المختار ‏المنتخب ، وعندك استودع نوري وكنوز هدايتي ، ومن أجلك أسطح البطحاء وأرفع السماء ، وأخرج الماء ، وأجعل الثواب والعقاب ، والجنة والنار (1) .

‏إن حديث الإمام الصادق (عليه السلام) واضح المضمون علمي البيان معقول المقاصد ، يطابق الواقع ذلك لأن :

١- الخلق كله أصلاً لم يكن لحاجة من الخالق العظيم جل وعلا ، إنما كان منه احساناً وابرازاً لمعاني الحسن في أسمائه وصفاته ‏تعالى ، ولهذا كان الحسن علة في ذاته في واقع الكون هذا . وهو ما يدركه كل واحد منا وببداهة ، حيث نسر بالحسن ونسعى إليه وننجذب لوجوده حيث كان في شكله ومضمونه ، والعاقل منا ما أدرك الحسن ‏في قوله وفعله ، والممدوح دوماً ما كان حسناً .

‏وهكذا وطبقاً لهذا المعنى البديهي يكون كل خلق الله حسن ، ويبدو لنا الحسن أكثر كلما كانت مداركنا وعلومنا أكبر والعكس صحيح ، فإننا نكره ما تجهل ولذا قيل : الناس أعداء ما جهلوا .

‏ان الانسان أحسن ما في خلق الله تعالى ، أقول ذلك طبقاً لسنة الحسن الرباني في خلقه وهي بديهية لا تحتاج الى دليل ولن أجد أحداً يختلف فيها ، والقرآن يصرح بذلك : {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ} [التين : 4] جعله سبحانه وتعالى خليفة وامر الملائكة بالسجود له تكريماً وتعظيماً ، فقد كرم الله تعالى آدم وبنيه .

‏ان أحسن المصاديق الانسانية وأقربها لهذا المفهوم الحسن الذي أراده الله تعالى واجتباه واختاره كأحسن خلقه ؛ هو أكثر الآدميين حيازة لميزات الانسانية ومعاينها ، وان معنى الحسن في خلق الانسان وميزته الجمالية عن باقي المخلوقات هو عقله ... وأحسن العقول هو أكملها ، والعكس صحيح أيضاً ، فإن لا معنى للحسن في خلق الانسان إذا كان بدون عقل ، بل هو الفج أن يكون الانسان مجنوناً أو أن يستخدم عقله في الخبث والقبح .

‏فالخلق والكون كان من قبل المحسن جلّ وعلا لأجل أن يكون لبروز أحسن معاني الحسن دليل سرور وبهجة وانجذاب ومحبة لله تعالى ذي الأسماء الحسنة والصفات العليا ، والا فلا معنى لخلق الكون بدون معانيه الحسنة هذه .

وبهذا الاستدلال العلمي يصدق القول : أن يكون الخلق كله كان لأجل الرسول محمد (صلى الله عليه وآله) وعترته (صلى الله عليه وآله) باعتبارهم كمال الحسن ومعانيه في خلق الناس الذين هم أحسن خلق الله تعالى ، فهم (عليهم السلام) حسن الحسن وكماله ومعناه .

٢‏- حتى وان اختلفت معايير التقييم عند الآخرين لا نجد غير الرسول (صلى الله عليه وآله) هو الأفضل ، فهذا أحد علماء وأساتذة جامعة هارفرد في الولايات المتحدة الأمريكية مثلاً أصدر كتاب عن أهم مئة شخصية في بني البشر ، وضع هو معاييره الخاصة لانتخاب هؤلاء المئة وهو رجل مسيحي الدين غربي الثقافة ، فكان عنده الرسول محمد (صلى الله عليه وآله) هو أهم البشر على الإطلاق والاول في قائمة المئة الأهم .

‏والحقيقة هي أننا أوردنا تقييم هذا الرجل ومع أنه برفيسفور جامعة وعالم باحث ، إلا أننا لسنا بصدد التدليل على أهمية الرسول (صلى الله عليه وآله) الذي مدحه الله تعالى بما لم يمدح به أحد . ولأهمية هذا التقييم في ذاته للرسول (صلى الله عليه وآله) ، بل أردنا أن نقول أن الرسول (صلى الله عليه وآله) بكل المعايير المادية والروحية والكونية ، فإنه (صلى الله عليه وآله) هو الأحسن والأفضل ، كما أمرتنا بذلك وكما يليق به صلوات الله عليه وعلى اله (2).

___________________

‏1. بحار الأنوار : ٥٤ ‏/ 2١٢ ‏- ٢١3 ‏.

2. نشأة الكون 226-227 .




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



وفد الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة يزور مرقد العلوية شريفة (ع)
وحدة التعليم القرآني في العتبة العلوية تجري اختباراتٍ دورية لطلبتها من حفاظ القرآن الكريم
قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية المقدسة يطلق اختباراً الكترونياً أسبوعياً
وفد رسمي من العتبة العلوية يبحث سبل التعاون المشترك مع الأمانة العامة للمزارات الشيعية