المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 11819 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر


الله المحيي‏.  
  
3025   09:37 صباحاً   التاريخ: 18 / 12 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القران
الجزء والصفحة : ج4 , ص 272- 275.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2867
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2996
التاريخ: 3 / 12 / 2015 2815
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2951

تُعد مسألة الحياة من أبرز آيات اللَّه في عالم الوجود، فالحق أنّ الكائنات الحيّة أعقد وأعجب آثار عظمته (جلّ وعلا)، لهذا فقد استند إليها القرآن كثيراً في مباحث التوحيد وذكر اللَّهَ سبحانه وتعالى‏ باسم (محيي الموتى‏).

مع أنّ كلمة (محيي) لم ترد في القرآن سوى‏ مرّتيْن : {إِنَّ ذَلِكَ لُمحْىِ المَوتَى‏ وَهُوَ عَلَى‏ كُلِّ شَى‏ءٍ قَدِيرٌ}. (1) (الروم/ 50)

وهي كما تُلاحظون تتحدّث عن إحياء الموتى‏، لكن مشتقاتها وردت تكراراً في آيات عديدة من القرآن حول حياة وموت النباتات، الحيوانات، البشر، وتعتبر من أهم صفات الفعل الإلهي.

إنَّ كلمة (محيي) مشتقة من مادّة (حياة) التي لها معنيان- كما ذُكر ذلك في مقاييس اللغة :

الأوّل : بمعنى‏ الحياة أي ضد الموت، والثاني : بمعنى‏ الحياء أي ضد الوقاحة والتهور.

ولكن بعض المحققين أرجعوا المعنى‏ الثاني إلى المعنى‏ الأوّل وقالوا : الحياء أو الخجل بمعنى‏ انقباض النفس إزاء الرذائل من آثار الكائن الحي، أو بتعبيرٍ آخر الحياء هو حفظ النفس من الضعف والنقصان والعيب والسوء.

والجدير بالذكر هو أنّ‏ (حي) أحد أسماء المطر، لأنّه مادّة حياة الأرض، ويطلق أيضاً على‏ القبيلة اسم‏ (حي) لأنّها تحتوي على‏ حياة اجتماعية، ويُطلق على‏ الأفعى‏ الكبيرة (حيّة) أيضاً لأنّها تتمتع بكامل صور الحياة ولها قابليّة كبيرة على‏ الانتقال والتحرّك‏ (2).

وقد ذكر الراغب في مفرداته ستّة مصاديق للحياة هي :

1- الحياة النباتية، 2- الحياة الحيوانية، 3- الحياة العقلية للإنسان، 4- الحياة العاطفية (زوال الهم وحصول النشاط واللّذة)، 5- الحياة الأخرويّة الخالدة، 6- الحياة التي هي إحدى‏ صفات اللَّه (وتعتبر أكمل وأتم أنواع الحياة أي كمال العلم والقدرة).

ويمكن تصور أنواع اخرى من الحياة، ومن جملتها الحياة المعنوية أي الإيمان، وقد أشار القرآن الكريم إلى هذا المعنى‏ في آياتٍ عديدة.

وعلى‏ أيّة حال فقد تجلّت صفة «المحيي» في اللَّه سبحانه وتعالى‏ من عدّة جهات : في عالم النبات حيث نلاحظ أنّ الكرة الأرضية مغطّاة من أقصاها إلى أقصاها بأنواعٍ مختلفة من الأشجار، الأزهار، الأعشاب الصغيرة والكبيرة، المائية والبرّية، في الغابات وفي الصحراء، الطبيّة والغذائية، بحيث إنّ التدقيق في تنوّعها وعجائبها يهدي الإنسان إلى ذلك المُبدى‏ء العظيم لعالم الوجود.

وأمّا في عالم الحيوان فقد خلق سبحانه أنواع وأقسام الأحياء المائية والبرّية، الطيور، الحشرات، الحيوانات الوحشية والأليفة، الأحياء المجهرية والعملاقة، وبالتالي الإنسان الذي يعدّ النموذج الأتم للحياة.

ومن البديهي أنّه كلّما ازدادت الحياة تعقيداً ازدادت أسرارها وصارت أكثر دهشة، وهذا في الحال الذي لا يزال أصل حقيقة الحياة وكيفية خروج الحي من الميت مجهولة، ولم تزل مساعي وجهود آلاف العلماء الفطاحل فاشلة في طريق حلّ هذا اللغز.

وعندما نجتاز هذه المرحلة، تبدأ مرحلة الحياة المعنوية الروحانية التي وضع اللَّه أُسُسَها عن طريق الوحي وانزال الكتب السماوية وإرسال الأنبياء والرسُل، كما قال سبحانه : {أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحيَينَاهُ}. (الأنعام/ 122)

وقوله تعالى : {مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَو أُنثَى‏ وَهُوَ مُؤمِنٌ فَلَنُحيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً}. (النحل/ 97)

وقد أشارت الآيات القرآنية وأكّدت مراراً على‏ هذا النوع من الإحياء الإلهي.

والأعلى‏ من هذه المرحلة أيضاً، هو مرحلة الإحياء الأخروية، حيث يحيي سبحانه العظام وهي رميم، يُحييها حياةً خالدة لا تعرف بعدها أي لونٍ من الموت.

وعلى‏ هذا الترتيب يكون اتّصاف الباري بصفة الحياة (المحيي) في الدنيا والآخرة مصدراً لأهم وأوسع مظاهر خلقه، وأمّا بلاغ هذه الصفة الإلهيّة، فمن جهة الانتباه إلى هذه‏ الحقيقة، وهي كونه سبحانه‏ (منبع) كل ألوان الحياة، لذا يجب أن نتوجّه إليه سبحانه في حفظ الحياة الظاهرية والحياة الباطنية، ونطلب منه الحياة، لأنّهُ مُحيي كلَّ شي‏ء.

ومن جهة اخرى إنّ التخلّق بهذه الصفة يُعَدُّ مصدراً لإعانة الحياة المادية والمعنوية للبشر، ولتخليص عباد اللَّه من الموت، ولمحاولة هدايتهم إلى اللَّه وأعمال الخير.

___________________
(1) (الموضع الثاني) سورة فصلت الآية 39 : «إِنَّ الَّذِى أَحيَاهَا لَمُحْىِ المَوتَى‏ إِنَّهُ عَلَى‏ كُلِّ شَى‏ءٍ قَدِيرٌ».

(2) مقاييس اللغة؛ المفردات؛ لسان العرب؛ نهاية ابن الأثير؛ والتحقيق في كلمات القرآن الكريم.

 




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



العتبةُ العبّاسية المقدّسة تستذكر جريمة هدم قبور أئمّة البقيع (عليهم السلام)
إطلاق مسابقةٍ إلكترونيّة نسويّة حول فاجعة هدم أضرحة أئمّة البقيع(عليهم السلام)
عرشُ التلاوة يستأنف فعّالياته القرآنيّة عبر البثّ المباشر
الذكرى السنويّة التاسعة لإطلاق أوّل موقعٍ إلكترونيّ خاصّ بفاجعة البقيع