المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الزراعة
عدد المواضيع في هذا القسم 12963 موضوعاً
الفاكهة والاشجار المثمرة
المحاصيل
نباتات الزينة والنباتات الطبية والعطرية
الحشرات النافعة
تقنيات زراعية
التصنيع الزراعي
الانتاج الحيواني
آفات وامراض النبات وطرق مكافحتها

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


قابلية تخزين ثمار التفاحيات والخضار الثمرية  
  
248   01:32 صباحاً   التاريخ: 2024-05-20
المؤلف : د. عادل نمر أبو حسون
الكتاب أو المصدر : تعبئة وتخزين الخضار والفواكه (الجزء النظري)
الجزء والصفحة : ص 84-85
القسم : الزراعة / التصنيع الزراعي / حفظ الاغذية /

قابلية تخزين ثمار التفاحيات والخضار الثمرية

إن ثمار هذه المحاصيل أعضاء غضة من النبات، وتتشكل الثمار في المراحل النهائية لحياة النبات الحولي أو نهاية موسم النمو للنباتات المعمرة .

إن الأجنة في بذور الكثير من أنواع الثمار بعد الجني تبقى بحاجة للعلاقة المتبادلة مع أنسجة الثمرة حتى يكتمل تكوينها وبالتالي يستمر تطورها. ولذلك وخلال مرحلة محددة من التغيرات الفيزيولوجية والعمليات الحيوية لتبادل المواد والتي تتصف بشدة جريانها تصل الثمرة إلى حالة النضج بعد القطاف ، وعند اكتمال النضج تكون الأجنة قد اكتمل تكوينها وبنفس الوقت تكتسب الثمرة خواصها النوعية المميزة للنضج البيولوجي والمتمثلة باكتمال المواصفات الاستهلاكية .

بعد هذه المرحلة تشيخ أنسجة الثمرة وتتعطل العمليات الحياتية فيها وتسوء مواصفاتها التسويقية وتنخفض مقاومتها للأحياء الدقيقة وتدخل في حالة التدهور.

قبل وصول الثمار إلى حالة النضج بعد القطاف تبقى الثمار قابلة للتخزين إذا توافرت الظروف التخزينية المناسبة مع نسبة فقد منخفضة بالوزن وأقل قدر من التلف الناتج عن الإصابة بالأحياء الدقيقة والأمراض الفيزيولوجية .

مع نهاية النضج تتدهور حالة الثمرة بسرعة وتفقد مواصفاتها التسويقية وترتفع نسب الفقد فيها حتى لو خزنت في شروط تخزينية مثلى . لذلك فإن مرحلة تخزين ثمار الأنواع المهيأة للنضج بعد القطاف (الثمار الكلايمكتيرية) هي الفترة اللازمة لوصول الثمار إلى حالة النضج الكامل .

وهذه الثمار تتميز بقابلية تخزين عالية مقارنة بالثمار التي تكون فيها مرحلة النضج قصيرة جداً أو غير موجودة نهائياً (الثمار غير الكلايمكتيرية).




الإنتاج الحيواني هو عبارة عن استغلال الحيوانات الزراعية ورعايتها من جميع الجوانب رعاية علمية صحيحة وذلك بهدف الحصول على أعلى إنتاجية يمكن الوصول إليها وذلك بأقل التكاليف, والانتاج الحيواني يشمل كل ما نحصل عليه من الحيوانات المزرعية من ( لحم ، لبن ، صوف ، جلد ، شعر ، وبر ، سماد) بالإضافة إلى استخدام بعض الحيوانات في العمل.ويشمل مجال الإنتاج الحيواني كل من الحيوانات التالية: الأبقـار Cattle والجاموس و غيرها .



الاستزراع السمكي هو تربية الأسماك بأنواعها المختلفة سواء أسماك المياه المالحة أو العذبة والتي تستخدم كغذاء للإنسان تحت ظروف محكمة وتحت سيطرة الإنسان، وفي مساحات معينة سواء أحواض تربية أو أقفاص، بقصد تطوير الإنتاج وتثبيت ملكية المزارع للمنتجات. يعتبر مجال الاستزراع السمكي من أنشطة القطاعات المنتجة للغذاء في العالم خلال العقدين الأخيرين، ولذا فإن الاستزراع السمكي يعتبر أحد أهم الحلول لمواجهة مشكلة نقص الغذاء التي تهدد العالم خاصة الدول النامية ذات الموارد المحدودة حيث يوفر مصدراً بروتينياً ذا قيمة غذائية عالية ورخيص نسبياً مقارنة مع مصادر بروتينية أخرى.



الحشرات النافعة هي الحشرات التي تقدم خدمات قيمة للإنسان ولبقية الاحياء كإنتاج المواد الغذائية والتجارية والصناعية ومنها ما يقوم بتلقيح النباتات وكذلك القضاء على الكائنات والمواد الضارة. وتشمل الحشرات النافعة النحل والزنابير والذباب والفراشات والعثّات وما يلحق بها من ملقِّحات النباتات.ومن اهم الحشرات النافعة نحل العسل التي تنتج المواد الغذائية وكذلك تعتبر من احسن الحشرات الملقحة للنباتات, حيث تعتمد العديد من اشجار الفاكهة والخضروات على الحشرات الملقِّحة لإنتاج الثمار. وكذلك دودة الحريري التي تقوم بإنتاج الحرير الطبيعي.