المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الزراعة
عدد المواضيع في هذا القسم 8523 موضوعاً
الفاكهة والاشجار المثمرة
المحاصيل
نباتات الزينة والنباتات الطبية والعطرية
الحشرات النافعة
تقنيات زراعية
التصنيع الزراعي
الانتاج الحيواني
آفات وامراض النبات وطرق مكافحتها

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



الكرات المصري  
  
166   10:15 صباحاً   التاريخ: 12 / 5 / 2021
المؤلف : د. احمد عبد المنعم حسن
الكتاب أو المصدر : انتاج محاصيل الخضر (1991)
الجزء والصفحة : ص 692-693
القسم : الزراعة / المحاصيل / محاصيل الخضر / مواضيع متنوعة عن الخضر /

الكرات المصري

يعرف الكرات المصري في الإنجليزية باسم Egyptian Leck، ويسمي - علميا – Allium ampeloprasum (وكان يعرف سابقا بالاسم العلمي A. kurrat). لا يعرف موطن الكرات المصري على وجه التحديد، وإن كان يزرع في مصر منذ عهد قدماء المصريين، كما يزرع في شتى أرجاء الوطن العربي، وتستعمل منه أنصال الأوراق. وقد بلغ أجمالي المساحة المزروعة منه في مصر عام 1988 حوالي 2103 فدانا، وكان متوسط محصول الفدان نحو 12٫09 طنا.

الوصف النباتي والأصناف

نبات الكرات المصري عشبي معمر، الجذور عرضية ليفية، والساق قرصية صغيرة توجد تحت سطح التربة، ولا يكون النبات بصلة محددة، والأوراق شريطية ضيقة، يبلغ عرضها نحو 1٫5 سم. ينمو - من الساق القرصية - شمراخ زهري طويل عند الإزهار، ينتهي بنورة تشبه نورة البصل. الأزهار خضراء أو بنفسجية اللون، والتلقيح خلطي بالحشرات. البذور سوداء اللون مجعدة، وأصغر من بذور الكرات أبو شوشة. لا يوجد منه سوى الصنف المحلى.

الاحتياجات البيئية

ينمو الكرات المصري في جميع أنواع الأراضي، ولكن تفضل زراعته في الأراضي الطميية الثقيلة الجيدة الصرف. يناسب نمو النبات جو معتدل يميل إلى البرودة، ولكنه يتحمل الحرارة المرتفعة إلى حد ما.

التكاثر ، والزراعة ، وعمليات الخدمة

يتكاثر الكرات المصري بالبذور التي تزرع في الحقل الدائم مباشرة، ويلزم نحو 20-25 كجم من البذور لزراعة فدان. تكون الزراعة نثرا غالبا، أو في سطور تبعد عن بعضها البعض بمسافة 15 سم داخل أحواض مساحتها 3×3م.

تزرع البذور على مدار العام - تقريبا - باستثناء الأشهر الشديدة الحرارة، والشديدة البرودة ، وتمتد العروة السائدة من أغسطس إلى نوفمبر، ومن أواخر يناير إلى أبريل.

توالى النباتات بعمليات الخدمة التي من أهمها: مكافحة الحشائش بإزالتها يدويا أو بالشقارف، والري المنتظم؛ حيث يجب أن تتوفر الرطوبة الأرضية بصفة دائمة، والتسميد. تستعمل الأسمدة بمعدل 20 م3 سمادا عضويا للفدان، تضاف أثناء إعداد الحقل للزراعة، و50 كجم سلفات نشادر، و 200 كجم سوبر فوسفات الكالسيوم، و50 كجم سلفات البوتاسيوم للفدان تضاف بعد الزراعة بشهر، ثم تضاف 50 كجم أخرى من سلفات النشادر للفدان بعد كل حشه.

الحصاد

تؤخذ الحشة الأولى بعد نحو شهر ونصف إلى شهرين من الزراعة، ثم يكرر الحش كل 3-5 أسابيع بعد ذلك، حسب درجة الحرارة السائدة. وتؤخذ - عادة - نحو 18 حشه ؛ حيث تمكث النباتات في الأرض حوالي سنة ونصف السنة، وتستعيد الأوراق المقروطة نموها بعد الحش الذي يكون من أعلى سطح التربة بنحو 2 سم. يتراوح محصول الفدان من 4-14 طنا في كل حشه، ويقل المحصول كلما تقدمت المزرعة في العمر.




الإنتاج الحيواني هو عبارة عن استغلال الحيوانات الزراعية ورعايتها من جميع الجوانب رعاية علمية صحيحة وذلك بهدف الحصول على أعلى إنتاجية يمكن الوصول إليها وذلك بأقل التكاليف, والانتاج الحيواني يشمل كل ما نحصل عليه من الحيوانات المزرعية من ( لحم ، لبن ، صوف ، جلد ، شعر ، وبر ، سماد) بالإضافة إلى استخدام بعض الحيوانات في العمل.ويشمل مجال الإنتاج الحيواني كل من الحيوانات التالية: الأبقـار Cattle والجاموس و غيرها .



الاستزراع السمكي هو تربية الأسماك بأنواعها المختلفة سواء أسماك المياه المالحة أو العذبة والتي تستخدم كغذاء للإنسان تحت ظروف محكمة وتحت سيطرة الإنسان، وفي مساحات معينة سواء أحواض تربية أو أقفاص، بقصد تطوير الإنتاج وتثبيت ملكية المزارع للمنتجات. يعتبر مجال الاستزراع السمكي من أنشطة القطاعات المنتجة للغذاء في العالم خلال العقدين الأخيرين، ولذا فإن الاستزراع السمكي يعتبر أحد أهم الحلول لمواجهة مشكلة نقص الغذاء التي تهدد العالم خاصة الدول النامية ذات الموارد المحدودة حيث يوفر مصدراً بروتينياً ذا قيمة غذائية عالية ورخيص نسبياً مقارنة مع مصادر بروتينية أخرى.



الحشرات النافعة هي الحشرات التي تقدم خدمات قيمة للإنسان ولبقية الاحياء كإنتاج المواد الغذائية والتجارية والصناعية ومنها ما يقوم بتلقيح النباتات وكذلك القضاء على الكائنات والمواد الضارة. وتشمل الحشرات النافعة النحل والزنابير والذباب والفراشات والعثّات وما يلحق بها من ملقِّحات النباتات.ومن اهم الحشرات النافعة نحل العسل التي تنتج المواد الغذائية وكذلك تعتبر من احسن الحشرات الملقحة للنباتات, حيث تعتمد العديد من اشجار الفاكهة والخضروات على الحشرات الملقِّحة لإنتاج الثمار. وكذلك دودة الحريري التي تقوم بإنتاج الحرير الطبيعي.




الصحنُ العبّاسي يكتسي طقمَ سجّادٍ جديد
محفلٌ قرآنيّ لاستذكار ولادة السيّدة المعصومة (عليها السلام)
جامعةُ كربلاء تحتضن معرضاً لنتاجات العتبة العبّاسية المقدّسة
جامعةُ العميد تنفّذ دورةً تدريبيّة عن إعداد نظام إدارة الجودة وفق المعايير الدوليّة