المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية


Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



التأثير بالإيحاء  
  
120   02:41 صباحاً   التاريخ: 28 / 1 / 2021
المؤلف : ايهاب محمد كمال
الكتاب أو المصدر : قوة التأثير
الجزء والصفحة : ص63ـ67
القسم : الاسرة و المجتمع / الحياة الاسرية / الزوج و الزوجة /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 13 / 12 / 2016 702
التاريخ: 31 / 10 / 2020 184
التاريخ: 13 / 1 / 2016 744
التاريخ: 29 / 1 / 2019 496

ـ الاقناع بالإيحاء :

ربما تقولين انا حاولت اقناع زوجي بفكرتي ساعة وساعتين ولم استطع ايصالها لأني كلما حاولت اقناعه اجده في النهاية لم يقتنع .

ولكن هناك طريقة مضمونة وهي طريقة الاقناع بالإيحاء فبه نستطيع اقناع الطرف الاخر في دقيقة او دقيقتين فبالاقناع بالإيحاء نستطيع ان نصل لعمق العقل الباطن من خلال الاسلوب المتبع لــ (مالتون) الذي سمي بابو التنويم المغناطيسي وتسمى هذه اللغة التي سنتبعها (اللغة المالتونية) .

* كيف يمكن ان نغير قناعات الشخص الذي امامنا ؟

بداية يجب ان نتساءل ماهي العمليات التي تدور في عقله خلال نقاشي معه ؟

فلكل انسان يوجد في عقله شقين :

1ـ العقل الواعي

2ـ العقل الباطن

العقل الواعي : هو المسؤول عن تلقي المعلومات منك بالدرجة الاولى واذا وافق عليها مررها للعقل الباطن .

هذا العقل هو المدرك الذي يحدث فيه كل الموازنات ولكنه يشكل جزءا بسيطا بالنسبة للعقل الباطن فكأنه حارس لباب المدرسة والمدرسة الكبيرة هي العقل الباطن .

العقل الباطن : والذي يعتبر بمثابة المخزن للمعلومات منذ ان كنا اجنة حتى هذا اليوم

هو المسؤول عن المشاعر والدوافع وراء السلوك والافعال اللاإرادية (الغضب ، الحزن ، الفرح... الخ)

اي ان اي كلمة او خبرة او ادراك تمر من خلال الواعي فاذا قبلها مررها للعقل الباطن الذي يقبل كل شيء على انه حقيقة فهو لا يفرق بين الحقيقة والخيال فبهذه الخصائص تؤثر في قبول اي شيء نريده ان يصل له يعني اذا قبل الواعي ما اريد اقناع غيري به فانه سيمررها للباطن

وسيقبلها بدون تحليل يعني انني بهذا استطعت اقناعه والعكس صحيح

  1. هل استطيع ان امرر ما اريده للعقل الباطن ؟

نعم باستخدام اللغة المالتونية التي استخدمها مالتون في تنويمه المغناطيسي من خلال اضعاف العقل الواعي لتصل افكاره للعقل الباطن .

  1. مثال :

اجتمع خمسة من الاصدقاء لمقابلة صديق لهم

في مكان ما فلما راه الاول سلم عليه وقال ماذا بك

يبدو عليك التعب وقال الثاني نعم صحيح فوجهك اصفر

والثالث قال ربما تكون محموم والرابع والخامس ايضا اعطوه اشارات سلبية .

ماذا سيفعل ؟ سيشعر فعلا انه مريض حتى لو كان بصحة جيدة لان قناعة العقل الباطن تنعكس على حالة الشخص الجسمية والنفسية .

(( ايحاء للعقل الباطن ايجابي ))

  1. المهارات التي نستطيع من خلالا ايصال ما نريد بالإيحاء :

1ـ مهارة الافتراضات :

وهو ان نفرض في الجملة التي نتحدث بها افتراض ايجابي

مثال (( عندما اقول واصلوا القراءة والاستمتاع بما كتب لكم )) لما قلت واصل القراءة ما هو الافتراض ؟

هو انك كنتي مستمتعة اصلا فالافتراض الذي اوصلته لعقلك الباطن انك مستمتعة اصلا مثال اخر (( زوجة تشتكي تقول : انا دائما اقول يا ابو فلان حبني انت ليش ما تحبني ))

فهي تفترض لعقله الباطن انه ما يحبها ، كان الاجدر بها ان تقول : انا اريدك ان تزيد محبتك لي فهذا يعني انه يحبها ولكن تريد الزيادة فالافتراضات تزيد من الهمة والعزيمة او ان تحبط الشخص .

2ـ قراءة الافكار :

كأننا نأخذ ابرة ونحقنها في العقل الباطن لنفترض اننا نعرف ماذا يفكر به الشخص الذي امامنا كان اقول له : إنك الان تشعر براحة

فالحقيقة انا لا اعرف فعلا ولكن هذا بمثابة حقن هذه الفكرة في عقله الباطن فتصل فكرة الشعور بالراحة له لأنها قد تكون الفكرة موجودة ولكن بنسبة ضعيفة

يعني اذا كان مرتاح نوعا ما فسوف تزداد الراحة وربما يكون مرتاح جدا فسيقول : والله انت مذهل كيف عرفت ذلك ؟

مثال : زوجة دائما تقول لزوجها انا اعرف انك تحبني فهذه الكلمة لها اثر ايجابي ورسالة للعقل الباطن من خلال هذا الاسلوب حقنت هذه الفكرة للعقل الباطني .

3ـ ((عامل الامكان والرغبة وليس الضرورة رائعة جدا هذه المهارة

مثال :

عندما اقول لشخص انت ترغب في إنهاء هذه المهمة ويقول نعم فان الرغبة صارت منطلقة منه هو والا مني انا ؟

طبعا منه هو

مثال اخر :

عندما تقولين لزوجك انت تحب تطلعنا اليوم نتفسح خارج المنزل سيخرجنا فعلا وهذا يعني انه هو الذي يرغب وليس انا

ولكن في حقيقة الامر انا من اريد ذلك ولكن علقت الرغبة به هو فسيفعل ذلك بنفس مفتوحة

بعكس لو اقول له : لو سمحت طلعنا اليوم

فالرغبة تصبح منطلقة مني انا والرغبة اذا كانت من طرف اخر يكون الحافز ضعيف وعندما تكون منطلقة من نفسه تكون اقوى واحسن عادة اخواننا اللبنانيين والسواريه يتبعون هذا الاسلوب ويمكن ان يكون بغير علم منهم انه ايحاء فهم اذا ارادوا الطلب دائما يقولون (( ازا بتريد )) فهم يعلقون الرغبة على الطرف الاخر وهذا ما يسمى بالايحاء بعامل الرغبة .

4ـ الربط البسيط :

وهو الربط بين جملتين بواو العطف كأن اقول انت تستمع الي وتشعر بالسرور او انت تجلس معي وتشعر بالراحة او انت تستمع لصوتي وتستمتع اكثر واكثر

الهدف الاقناع بالسلوك من خلال وجوده على هذه الحالة فاضافة قيمة مشاعرية فبهذا نستطيع ان نجعل الربط البسيط بالغ الفاعلية وان نوصل قناعاتنا بشكل مؤثر جدا

5ـ الربط الضمني

الربط بين جملتين باستخدام (( س او سوف )) والهدف منها استغراق الشخص في حالة معينة .

مثال : ان اقول لشخص في اختيار لمادة معينة في الوقت الذي تفكر فيه وتستغرق بالتفكير ستستطيع الحل الصحيح

6ـ مجارات الخبرة

يشبه (( مهارة 4)) (( مهارة 5))

كأن تقول لشخص ترا انه متعب : وانت تشعر بالتعب الان ربما انك فكرت بالاجر

فأنت هنا تعطيه الاحساس بسهولة الامر بمجرد التفكير بالأجر

7ـ السبب والتأثير

ادعي انه هناك سبب سيؤدي لنتيجة معينة

مثال

ان يقول شخص المدير هذا يجيب لي الهم ودائما يكرر هذه الجملة وانت تسمعها منه دايما فهنا ستجد نفسك مع مرور الوقت بمجرد دخولك لمكتب المدير انه فعلا يجلب لك الهم .

مثال اخر :

زوجة دائما تقول لزوجها : انت بمجرد النظر لي تشعر بالراحة في البداية قد يسخر منها ولكن مع كثرتها ستمر لعقله الباطن ويتقبلها ويشعر فعلا بالراحة مع مرور الوقت .

8 – السياقات الخفية : الاقتباسات رائعة جدا

مثال

ان يقول شخص لآخر هل لي ان اخبرك ان المشي لمدة ساعتين في اليوم مفيد لصحتك سيرد ويقول لا استطيع فهذا متعب فترد ولكن الدراسات اثبتت ذلك سيقتنع فعلا وربما ينفذها لان الاشخاص عادة يؤمنون بآراء اخرى غير رائي غير كأن اقول ((العلماء يقولون او الاطباء يقولون)) فهذا الاسلوب يعطي تضخيم وتعزيز للفكرة .

9 – الاضداد الزوجية :

كقوله تعالى (( ان مع العسر يسرا )) فانت ستصبح بعد كل عسر تنتظر الفرج لان العقل الباطن في الاصل يؤمن بالاضداد

اخيرا :

يجب علينا ان نتقن هذه المهارات من خلال سياق كلامنا ربما نتعب في البداية ولكن مع التعود نصبح مذهلين في هذ المهارات التي سفيدنا في حياتنا اليومية مع الزوج او الوظيفة او الابناء . 




احدى اهم الغرائز التي جعلها الله في الانسان بل الكائنات كلها هي غريزة الابوة في الرجل والامومة في المرأة ، وتتجلى في حبهم ورعايتهم وادارة شؤونهم المختلفة ، وهذه الغريزة واحدة في الجميع ، لكنها تختلف قوة وضعفاً من شخص لآخر تبعاً لعوامل عدة اهمها وعي الاباء والامهات وثقافتهم التربوية ودرجة حبهم وحنانهم الذي يكتسبونه من اشياء كثيرة إضافة للغريزة نفسها، فالابوة والامومة هدية مفاضة من الله عز وجل يشعر بها كل اب وام ، ولولا هذه الغريزة لما رأينا الانسجام والحب والرعاية من قبل الوالدين ، وتعتبر نقطة انطلاق مهمة لتربية الاولاد والاهتمام بهم.




يمر الانسان بثلاث مراحل اولها الطفولة وتعتبر من اعقد المراحل في التربية حيث الطفل لا يتمتع بالإدراك العالي الذي يؤهله لاستلام التوجيهات والنصائح، فهو كالنبتة الصغيرة يراقبها الراعي لها منذ اول يوم ظهورها حتى بلوغها القوة، اذ ان تربية الطفل ضرورة يقرها العقل والشرع.
(أن الإمام زين العابدين عليه السلام يصرّح بمسؤولية الأبوين في تربية الطفل ، ويعتبر التنشئة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الأطفال واجباً دينياً يستوجب أجراً وثواباً من الله تعالى ، وأن التقصير في ذلك يعرّض الآباء إلى العقاب ، يقول الإمام الصادق عليه السلام : « وتجب للولد على والده ثلاث خصال : اختياره لوالدته ، وتحسين اسمه ، والمبالغة في تأديبه » من هذا يفهم أن تأديب الولد حق واجب في عاتق أبيه، وموقف رائع يبيّن فيه الإمام زين العابدين عليه السلام أهمية تأديب الأولاد ، استمداده من الله عز وجلّ في قيامه بذلك : « وأعني على تربيتهم وتأديبهم وبرهم »)
فالمسؤولية على الاباء تكون اكبر في هذه المرحلة الهامة، لذلك عليهم ان يجدوا طرقاً تربوية يتعلموها لتربية ابنائهم فكل يوم يمر من عمر الطفل على الاب ان يملؤه بالشيء المناسب، ويصرف معه وقتاً ليدربه ويعلمه الاشياء النافعة.





مفهوم واسع وكبير يعطي دلالات عدة ، وشهرته بين البشر واهل العلم تغني عن وضع معنى دقيق له، الا ان التربية عُرفت بتعريفات عدة ، تعود كلها لمعنى الاهتمام والتنشئة برعاية الاعلى خبرة او سناً فيقال لله رب العالمين فهو المربي للمخلوقات وهاديهم الى الطريق القويم ، وقد اهتمت المدارس البشرية بالتربية اهتماماً بليغاً، منذ العهود القديمة في ايام الفلسفة اليونانية التي تتكئ على التربية والاخلاق والآداب ، حتى العصر الاسلامي فانه اعطى للتربية والخلق مكانة مرموقة جداً، ويسمى هذا المفهوم في الاسلام بالأخلاق والآداب ، وتختلف القيم التربوية من مدرسة الى اخرى ، فمنهم من يرى ان التربية عامل اساسي لرفد المجتمع الانساني بالفضيلة والخلق الحسن، ومنهم من يرى التربية عاملاً مؤثراً في الفرد وسلوكه، وهذه جنبة مادية، بينما دعا الاسلام لتربية الفرد تربية اسلامية صحيحة.






شركةُ خير الجود تبعث رسالة اطمئنانٍ للمواطن "منتجاتُنا حافظت على كفاءتها وأسعارها وسنعمل على الوقاية من كورونا"
مركزُ ترميم المخطوطات ينقذ مقتنيات مكتبةٍ في محافظة المثنى من ضررٍ ألمّ بها
جامعةُ أمّ البنين الإلكترونيّة النسويّة تستحدث قسماً للدّراسات القرآنيّة
بطريقةٍ "غير جراحيّة": معالجة مريضٍ يعاني من ورمٍ دمويّ باللسان في مستشفى الكفيل التخصّصي