English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الاسرة و المجتمع
عدد المواضيع في القسم ( 3701) موضوعاً
السيرة النبوية

التاريخ: 18 / 12 / 2017 1208
التاريخ: 3 / آب / 2015 م 1933
التاريخ: 19 / 10 / 2015 1827
التاريخ: 1 / 5 / 2016 1620
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2854
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 3140
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2739
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2842
تخيَّر الهدوء لا التوتر  
  
112   01:48 صباحاً   التاريخ: 19 / 3 / 2020
المؤلف : د. ريتشارد كارلسون و د. كريستين كارلسون
الكتاب أو المصدر : لا تهتم بصغائر الامور في العلاقات الزوجية
الجزء والصفحة : ص160-163


أقرأ أيضاً
التاريخ: 15 / 4 / 2017 296
التاريخ: 18 / 4 / 2016 366
التاريخ: 30 / 4 / 2017 338
التاريخ: 18 / 4 / 2016 444

إنني أشعر بالمفاجأة والسرور من فعالية هذه الاستراتيجية البسيطة القوية. ففي كل مرة أتذكر أنني لديّ هذا الاختيار، فتكون مكافأتي هي الشعور الضئيل بالسخط والإحباط والتمتع بلحظات زائدة من انسجام العلاقة.

ففي كل لحظة نكون فيها كما لو كنا في مفترق طرق عاطفي، ويحدث شيء ما، ثم يتبعه اختيارنا إما أن يكون رد فعل سلبي أو إيجابي. وللأسف. إنه غالباً، نظراً لأنا عادة ما نصدر رد الفعل بشكل سريع ومعتاد، لا يبدو وكأن لدينا اختيار. وقد تحدث ردود الأفعال بشكل ثابت، ومن الواضح أنها خارجة عن سيطرتنا. إنه من الطبيعي أن نصدر سلوكاً عندما يحدث شيء ما لا نحبه.

لكن عندما تنظر إلى الأمور بتعمق، فإنك ستلاحظ أن لديك اختياراً حقاً. فبدلاً من أن تصدر رد فعل سلبي، من الأحرى أن يكون لديك القوة والقدرة للاستجابة بشكل مختلف. ويعد هذا الأمر مهماً للغاية، في غياب رغبتك في منع هذا الاختيار، نظراً لأنك ستشعر بالإحباط في كل مرة يكون فيها شريك الحياة ليس على ما تتمناه.. أخبرني صديقي بالقصة التالية: لقد وافق على أن يقابل زوجته في أحد أقسام المتجر للقيام ببعض التسوق. فقد كانت فكرتها وليست فكرته. وفوق كل ذلك، قد قام بترتيب يومه ليتوافق مع جدول العمل لها.

كانت المشكلة هي إنه بالرغم أنه كان في الميعاد المضبوط فإنها لم تكن كذلك، فقد كان منتظراً لمدة نصف ساعة تقريباً وبدأ يشعر بالغضب، وبدأ عقله يمتلئ بجميع أنواع السلبيات من غضب، وتوتر، وخيبة أمل وإصدار أحكام، وبدأ يتذكر مرات أخرى كانت زوجته بشيء مشابه لتلك المرة، فأصبح غاضباً بالفعل. ثم بعد ذلك قد خطر بباله فجأة على غير المتوقع إدراكه أنه قد كان من الممكن أن يستمر في ملء عقله بالسلبيات والغضب مثلما قد قام بذلك في مرات عديدة في الماضي، وبدلاً من ذلك قد يمكن أن يختار الهدوء. ففي تلك اللحظة بدا أن كل شيء بسيط فهذا حقيقي أن زوجته قد تأخرت، لكن السخط كان في تفكيره الخاص به. إنه هو الشخص الذي يعاني، قد ذكر نفسه أن هدوءه وصحته ونوعية زواجه أيضاً تعتبر أشياء أكثر أهمية من ملء العقل واستمراره في تبرير السبب بأن لديه الحق ليكون غاضباً. فتوقف عن التمسك بالأفكار الغاضبة وقرر أن يتجول في المتجر وأن ينتظر بروح من الصبر وبذلك قرر أن لا يهتم بالأمور الصغيرة.

في غضون دقائق قليلة دخلت زوجته المتجر بسرعة جنونية، وقد توقعت أن يكون زوجها غاضباً وأن يعطيها محاضرة عنيفة، كان سلوكه الهادئ الحقيقي أصابها بصدمة، حيث إنه اختار الهدوء بدلاً من الغضب، فبدلاً أن يكون ساخطاً، لقد كان حنوناً. ونظراً لأنه لم يكن مهاجماً حقاً، فقد اعتذرت له وأكدت له أنها تشعر بالحرج لبقائه منتظراً طويلاً، وقد كان اعتذارها حقيقياً وصادقاً.

وما قد كان من الممكن أن يتحول إلى صراع مرير يصبح تدعيماً إيجابياً لأهمية علاقتهما وقضاء وقت الظهيرة معاً في هدوء، وقد شعر بالقوة لمعرفته أنه قد قام بالاختيار الهادئ والرائع بدلاً من الخضوع لردود أفعاله العادية ومعرفته أيضاً بشعور زوجته، بالاحترام الكبير وعرفان الجميل، برغبته في التوقف عن التمسك بالخطأ. فنتيجة لاختياره، عملت التجربة على التقارب الشديد بينهما.

يوجد نفس هذا الاختبار في أي موقف تقريباً. ففي العديد من المرات في اليوم، قد تكون الحياة ليست على ما يرام أو تصبح على غير ما تحب أن تكون في تلك اللحظة. وسواء كان يتصرف شريك الحياة بطريقة على غير رضاك أو أي شيء آخر كلية، فإنها فرصة أخرى بالنسبة لك لممارسة التوقف عن التمسك بالخطأ، فرصة لأن تختار الهدوء عن الغضب. وهذا لا يعني أنك تتغاضى عن السلوك السيء أو أنك لا تهتم عندما تكون الأمور على غير ما يرام، ولكنها تعني ببساطة أنك قد قررت أنه عندما تكون هادئاً فإنها أفضل طريقة لمواجهة الموقف، ومما لا شك فيه إذا قمت بهذا الاختيار بقدر المستطاع، فسيعود ذلك عليك وعلى علاقتك الزوجية بالنفع الكبير. 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 14306
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 17804
التاريخ: 8 / 12 / 2015 15115
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 12283
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 12405
شبهات وردود

التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 8835
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6113
التاريخ: 11 / 12 / 2015 6398
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6076
هل تعلم

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3480
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 3803
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 3807
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3811

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .