إتصل بنا

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 5718

الاعلام

عدد المواضيع في هذا القسم 1808
اساسيات الاعلام
السمعية والمرئية
الصحافة

الفصل الثاني- الازمة

09:17 AM

21 / 4 / 2021

191

المؤلف : فرانك هارو

المصدر : فن كتابة السيناريو

الجزء والصفحة : ص 167-168-169-170

+
-

الأزمة هي تلك اللحظة من الفيلم التي يفقد خلالها البطل كل أمل بالوصول إلى هدفه لأسباب نفسية (يستسلم) أو لأنه أصبح في موقف صعب يظن أنه غير قادر على الخروج منه (أصبح مقيداً أو سجيناً، ...). إنها، إذن، اللحظة التي يسيطر فيها الشك على ذهن البطل وعلى ذهن المتفرج كذلك. تكون هذه اللحظة أكثر هدوءً في الأفلام ذات الإيقاع شديد الارتفاع. وغالباً ما تكون الأزمة كذلك هي المشهد الذي تتدخل فيه شخصيات ثانوية (كاتم الأسرار، المعلم أو المساعد) كي تساعد البطل على المضي من جديد.

فلنأخذ مشهد أزمة أصبح نموذجياً: أزمة فيلم "Roky ."يعيش بطل الفيلم، في نهاية المباراة التي ستحدد بطل العالم، أسوأ لحظاته. لقد أصبح متعباً، والدماء تغطي وجهه وأوشك مدربه على رمي المنشفة. يخشى المتفرج أن روكي سيتخلى هذه المرة عن هدفه لأسباب تبدو وجيهة. وفجأة يرتفع صوت في أوساط الجمهور. إنه صوت زوجته أدريان، تشجعه وقد اغرورقت عيناها بالدموع (كحالنا!). عندها يتذكر روكي بالبوا لماذا عليه أن يفوز بهذه المباراة، يتذكر التحدي الحقيقي أمامه هو كبرياء زوجته والمال الذي سيجنيه إذا أحرز اللقب فينهض وتبدأ الذروة. وعلى الرغم من أن هذه البنية قد تثير فينا الابتسام اليوم، إلا أن العديد من الأفلام الرياضية استخدمتها.

يقدم لنا فيلم "Abyss The "لجيمس كاميرون أزمة بالمعنى الحقيقي للكلمة عندما يقود البطل نفسه إلى المأزق الذي وقع فيه: تقع الأزمة في المشهد الذي يغوص فيه البطل بود إلى عمق ٨٠٠٠ متر تحت سطح البحر كي يفكك رأساً نووياً عندما يدرك أنه لا يملك من الأكسيجين ما يكفي كي يصعد: فيعلن لزوجته ورفاقه أنه سيبقى في الأسفل وأنه كان مدركاً منذ البداية أنه ذاهب في مهمة انتحارية. أي إنه استسلم باختصار شديد. وفي اللحظة التي يصل فيها المتفرج إلى قناعة أن كل شيء قد انتهى، يظهر مساعد كان قد جرى تقديمه لنا في وقت سابق من الفيلم كي ينقذ بود ويساعده على التنفس من جديد. إنه شكل من أشكال «النتيجة» لأن حضور هذه الشخصية كان قد أعد له من قبل. يستعيد بود الأمل من جديد ويخبر زوجته أن كل شيء على ما يرام ثم تبدأ الذروة عندما يرفع هذا المخلوق الجميع إلى السطح.

تدور الحبكة، في فيلم "Wanda Called Fish A ،" حول مجوهرات مسروقة. ولكن الهم الحقيقي لكاتب السيناريو هو، في الواقع، شخصية آرتشي، وهو محام لندني مغلوب على أمره يعيش مع زوجة جليدية وابنة تسير على خطا والدتها. وبفضل لقاء أعد له كاتب السيناريو بصورة جيدة (يدافع آرتشي عن مجرم لم يكن سوى عشيق واندا) يكتشف آرتشي معنى الحرية ويحلم بالتخلي عن كل شيء من أجل هذه المرأة. يسير كل شيء على ما يرام بالنسبة إلى آرتشي الذي يؤمن بهذا الحب بقوة وبالنسبة إلى واندا التي تخدعه من أجل الحصول على المجوهرات. وعندما يشارف الفصل الثاني على الانتهاء، وفيما كان آرتشي على وشك تحقيق هدفه، يحل مشهد الأزمة حين يدرك آرتشي أنه كان مخدوعاً. يخبر واندا أنه سيتركها وأن ما بينهما قد انتهى. ولكن، في تلك اللحظة من الفيلم، تكون واندا قد أغرمت بآرتشي بصدق فكان الموقف قاسياً بالنسبة إليها. وهكذا يبتئس الشخصان وقد عجزا عن تحقيق هدفيهما.

ولكن الأزمة تنقضي كما هو متوقع ويمضي الفيلم صوب ذروة سعيدة عندما يتم القبض على الأشرار ويلتئم شمل الحبيبين. فلو أن آرتشي وواندا اجتمعا من جديد دون أن يضعا حبهما للمرة الوحيدة موضع اختبار لكان المتفرج قد أحس بالحنق وهو يقول لنفسه: «لقد كان الأمر أسهل مما يجب».

وللأزمة في فيلم "Maude And Harold " خصوصية كبيرة لأنها تقوم على موت إحدى الشخصيات متمثلة في مود، السيدة العجوز التي يغرم بها هارولد. فعندما يكون هارولد قريباً من تحقيق هدفه (الاقتران بمود)، تخبره أنها تتناول أدوية وأنها على وشك الموت. أصاب ذلك الخبر بطل الفيلم، والمتفرج كذلك، بصدمة لا شك فيها فالانفعال كان شديداً للغاية. لا نكف عن الظن في أنها ستنجو ولكن ذلك لم يحدث فقد ماتت بالفعل. يمكننا القول إن الرد الدرامي (على السؤال الدرامي: هل سيحقق البطل هدفه؟) كان سلبياً. لكن الفيلم كان أكثر حذقاً من ذلك لأن هدف هارولد كان، منذ البداية، أن يموت، أو هكذا كان يظن. بيد أن لقاءه بمود ("girl meets boy ("رد إليه حب الحياة. وهي تقرر الموت لأن الهدف بالنسبة إليها كان أن تجعل هذا الشاب يفهم أن الحياة تستحق أن نعيشها وهو هدف نجحت في تحقيقه وصار بمقدورها أن ترحل وهي مطمئنة.

هكذا تقع الأزمة في اللحظة المناسبة بما يسمح لكاتب السيناريو أن يتخلص برشاقة من شخصية لم يعد هنالك من حاجة إليها تماماً كما عاد T.E سبيلبرغ إلى كوكبه بعد أن غير حياة إيليوت إلى الأبد. فيمكن، إذن، أن نعتبر موت T.E الرمزي بمثابة أزمة.

يتخذ غريغ، بطل فيلم "Parents The Meet ،"هدفاً له أن ينال إعجاب جاك والد بام كي يطلب يدها منه. وفي إحدى لحظات الفيلم، تكتشف الأسرة أن الهر الذي زعم جاك أنه استعاده لم يكن سوى هر شارد فترفضه الأسرة ويضطر غريغ إلى الإقرار علناً أنه كذب عليهم. يطرده جاك من المنزل طالباً منه أن يستقل الطائرة إلى شيكاغو. يستسلم البطل ويتخلى عن هدفه ويرحل في ما يمكن أن يبدو، في ذهن المتفرج، خسارة كلية بالنسبة إليه.

يمكن اعتبار الأزمة منصة تنطلق منها من جديد إرادة البطل واهتمام المتفرج قبل حلول المشهد الكبير في الفيلم، وهو الذروة التي سوف نتناولها فيما بعد. تأخذ الأزمة في فيلم "Scarface "شكلاً خاصاً لأن بطل الفيلم هنا هو بطل سلبي هدفه أن يصبح بارون مخدرات وأن يعيش برفقة شقيقته وصديقه المفضل. تبدأ الأزمة في اللحظة التي يوشك فيها على قتل صديقه لظنه خطأ أنه انتهك شرف شقيقته. وهنا يبدأ الانحدار. يجد نفسه وحيداً في قصره الكبير بالنسبة إليه، تحاصره الشكوك وتحيط به كاميرات المراقبة. يغلق على نفسه باب مكتبه ويدس أنفه في كومة من الكوكايين. لقد استسلم أخيراً بعد أن كان مقاتلاً على الدوام: لقد بلغ الحضيض. تأتي شقيقته لرؤيته، وقد جعلها الحزن نصف مجنونة، محاولة إغواءه بعد أن لمست فيه علامات رغبة محرمة تجاهها. لكنه يطردها لأنه يحس أنها على حق وأنه لا يستطيع أن يحتمل تلك الفكرة. في هذه اللحظة تسمع أصوات إطلاق نار من المهاجمين.

صار حنق توني مونتانا ومشاعره العنيفة عوناً له في مواجهة أعدائه. إنها نهاية الأزمة وبداية الذروة. فالأزمة ساعدت على إطلاق طاقات البطل، بالمعنى السلبي، في هذه الحالة (كان يمكن لطاقة البطل أن تنطلق بصورة إيجابية كما في فيلم "Abyss The

من الضروري أن نصل إلى الذروة بعد فترة قصيرة من مشهد الأزمة من أجل الاستفادة من الطاقة الجديدة التي حصل عليها البطل في نهاية الأزمة.

 

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في المَعادِ الجِسمانيِّ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. أَفْضَلُ الزُّهْدِ إِخْفَاءُ الزُّهْدِ

مظاهر التطرف الاجتماعي

جدلية تأثُرْ النحو العربي بالمنطق والفلسفة

صندوق المستقبل

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. أَفْضَلُ الْأَعْمَالِ مَا أَكْرَهْتَ نَفْسَكَ عَلَيْهِ

أوغسطينوس العظيم .. الضال الذي أوصلته محطات الانحراف إلى الله!!

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدتنا في عصمة الإمام

 ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في حَقِّ المُسلِمِ على المُسلِم

وسائلُ الإعلام نِعمَةٌ أم نِقمَة؟

الدگة العشائرية عادة جاهلية مخالفة للعقل والدين والفطرة السليمة

الرد على من ينبز الإسلام بالبداوة

المتوكل العباسي وتضييق الخناق على الإمام الهادي (ع)

لعن الله المُحلِّل والمُحلَّل له

صلاحيات النبي (صلى الله عليه وآله) في رعاية شؤون الأمة

موقف أئمة أهل البيت وشيعتهم من حادثة الإفك

استدلال الزهراء (عليها السلام) على حقها بأرث أبيها

السحر والدجل مخالب فكرية خطيرة تنهش بجسد المجتمع

كيف َتكون علاقَتُكِ مع حَمَاتِكِ – أُمُّ زَوجِكِ – صافيةً ومُستَقِرَّةً؟

ماذا يجِبُ على مُعَلِّمَةِ الرَّوضَةِ أنْ تَعرِفَهُ؟

لماذا فُرِضَ الحِجابُ على المرأةِ؟

أدوارُ المرأةِ النّاجِحَة

ماهِيَ أُصولُ التربيةِ الإسلاميةِ؟

ماهِيَ أَهَمُّ مُشكِلَةٍ يواجِهُها الوالدانِ؟

حَفِّزْ طفلَكَ ليُبادِرَ الى اختيارِهِ

متى تكونُ الأسرَةُ مُنسَجِمةً؟

زينَةُ الجوهَرِ وزينَةُ المظهَرِ

مركبة أخرى من هيونداي لمحبي التميّز والقوة والتصاميم العصرية

تويوتا تعلن عن أحدث سياراتها العائلية الأنيقة والعملية

ميزة طال انتظارها ستظهر في تليغرام قريبا

سامسونغ تعلن رسميا عن هاتف رخيص الثمن لشبكات 5G

أمازون تتحضر لإطلاق أحدث حواسبها اللوحية بسعر منافس

كشف سر جينوم Z الغامض الموجود لدى بعض الفيروسات!

حل لغز نوع غريب منقرض من التماسيح بعد 150 عاما من الجدل

الغبار النووي ... بحث صادم يكشف مواد مشعة في العسل

اكتشاف ديناصور عملاق في تشيلي

تقوي المناعة وتقي من الأمراض... 10 أطعمة احرص عليها في سن الأربعين

يمكنك تناول هذه الأطعمة في الليل دون ضرر

خبراء: ماذا يحدث لجسمك إذا تناولت المعكرونة يوميا؟

كيف يؤثر عدم تناول الفطور على الصحة

أخصائية روسية تكشف عن الأشخاص الممنوعين من تناول البصل

عشق القهوة قد تحكمه عوامل جينية

فوائد تناول التمر بانتظام

طبيبة روسية تكشف عن المواد الغذائية المساعدة للهضم

طبيبة روسية تكشف علاقة بذور الرمان في علاج الأمعاء

القوّاتُ الأمنيّة تشترك في الختمة القرآنيّة الرمضانيّة المرتّلة

رئيسُ جامعة الكفيل يستعرض نجاح تجربة التعليم المدمج

العتبة العلوية المقدسة تعلن نجاح خطتها الخَدمية في ذكرى استشهاد الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام)

رحم الله من نادى وا علياه ... نَدبت مجلس العزاء في الصحن الشريف باستشهاد أبي الأيتام علي (عليه السلام) –صور -

بالصور: دموع امتزجت بحروف الدعاء.. عدسة الموقع الرسمي توثق مراسيم احياء ليالي القدر المباركة

دورة للعاطلين عن العمل وتاركي الدراسة.. العتبة الحسينية تواصل برامجها الخاصة بالشباب لتطوير مهاراتهم ومساعدتهم بالدخول الى سوق العمل

الأمانتان العامتان للعتبتين المقدستين العلوية والكاظمية تقيمان محفلاً قرآنياً لمناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسن "عليه السلام"

محفل قرآني خاص لمناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسن "عليه السلام"

الأمين العام للعتبة العسكرية المقدسة يلتقي معتمدي وأهالي مدينتي تلعفر و ديالى