x

هدف البحث

بحث في العناوين

بحث في المحتوى

بحث في اسماء الكتب

بحث في اسماء المؤلفين

اختر القسم

القرآن الكريم
الفقه واصوله
العقائد الاسلامية
سيرة الرسول وآله
علم الرجال والحديث
الأخلاق والأدعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الجغرافية
الادارة والاقتصاد
القانون
الزراعة
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الهندسة المدنية
الأعلام
اللغة الأنكليزية

موافق

القتال والانتصار

قال الله تعالى :

( وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَ ) [سُورَةُ الأَنفَالِ: ٦٠]

 

تتسارع الأحداث وتتعرض الأمة في هذه الأيام لاختبار كبير وامتحان عسير يتطلب من الجميع الوقوف وتوحيد الصفوف واتباع السياق القرآني في معالجة تلك الأحداث.

الآية الكريمة تثبت بأن الإعداد للمواجهة إنما يكون على قدر الإستطاعة لا على قدر التفوق بالمفهوم المادي (وَأَعِدُّوا۟ لَهُم مَّا ٱسۡتَطَعۡتُم مِّن قُوَّة)

في آيات عدة أمرنا بالقتال وهو يعلم سبحانه أن غريزتنا البشرية لا تُحب ذلك، وهي تُحب الحياة والراحة بطبيعة الحال قال تعالى: (كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُون).

وفي آيات اخرى ذكر الله تعالى أربعة موارد تنتج عن القتال ومواجهة الاعداد قال تعالى : ( قَـٰتِلُوهُمۡ یُعَذِّبۡهُمُ ٱللَّهُ بِأَیۡدِیكُمۡ وَیُخۡزِهِمۡ وَیَنصُرۡكُمۡ عَلَیۡهِمۡ وَیَشۡفِ صُدُورَ قَوۡمࣲ مُّؤۡمِنِینَ ) إن في المواجهة عذابٌ لهم بأيدينا ولهم من بعد عذاب الخزي في الحياة الدنيا ولعذاب الاخرى اخزى ثم يأتي بعد ذلك النصر وشفاء صدور المؤمنين..

فالركيزة الأساسية اليوم على جميع المسلمين هو اتباع الآيات القرآنية التي بيّنت أقصر الطرق للنصر المبين قال تعالى: (ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)

الأمر الرباني والسياق القرآني إنما يكون في خيار مقاومة المعتدين والمبادرة إلى ذلك بالتوكل على الله (وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)

عند ذلك سيتحقق ما وعد الله تعالى عباده بالانتصار وظهور صاحب الأمر عجل الله تعالى فرجه الشريف الذي يملأ الأرض قسطا وعدلا بعدما ملأت ظلما وجورا.

وهذا ما يتطلع اليه المسلمين

ويدخل السرور على قلوب المؤمنين قال تعالى : (وَأُخۡرَىٰ تُحِبُّونَهَاۖ نَصۡرࣱ مِّنَ ٱللَّهِ وَفَتۡحࣱ قَرِیبࣱۗ وَبَشِّرِ ٱلۡمُؤۡمِنِینَ)

اللهم انصر الإسلام والمسلمين

وانصر اخواننا في غزة وفلسطين وارحم الشهداء

برحمتك الواسعة يا أرحم الراحمين.

زيارة أمير المؤمنين (عليه السلام) يوم الغدير

أهميّة يوم الغدير

عيد الله الأكبر

ما معنى قوله تعالى: {فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا}؟

حديث سلسلة الذهب

ما بال هؤلاء المسلمين يكرهون الموت؟

يوم القَرّ

سبب تسمية يوم التروية

صِف لنا الموت

مراتب النفاق وعلاجه

موعظة

أوصاف النفس في القرآن الكريم

وجوب نصب الأئمّة وقاعدة اللطف كيف تجتمع مع غيبة الإمام المهدي؟

کیف یدل فلق النواة على التوحید؟

اهتمام أهل البيت (عليهم السلام) بالدعاء

الجهاد الأكبر وتدفّق الكوثر

1

المزيد