x

هدف البحث

بحث في العناوين

بحث في المحتوى

بحث في اسماء الكتب

بحث في اسماء المؤلفين

اختر القسم

القرآن الكريم
الفقه واصوله
العقائد الاسلامية
سيرة الرسول وآله
علم الرجال والحديث
الأخلاق والأدعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الجغرافية
الادارة والاقتصاد
القانون
الزراعة
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الهندسة المدنية
الأعلام
اللغة الأنكليزية

موافق

اجتنبوا كثيرا من الظن

بقلم: الشيخ محمد صنقور.

 

بسم الله الرحمن الرحيم ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا ..﴾

الحديث حول الآية المباركة يقع في محاور:

المحور الأول: معنى الظن

الظن نوع من الادراكات الذهنية كما أن الاحتمال والشك واليقين لذلك، فهي جميعاً تشترك في أنها أحكام تُحمل على القضايا التي تنطبع في الذهن فحينما تنقدح في الذهن قضية من القضايا العقلية أو الخارجية أو غيرها فإن الذهن إما أن يحكم على تلك القضية بأنها مظنونة أو محتملة أو مشكوكة أو متيقنة.

ومنشأ الحكم على القضايا بواحدٍ من هذه الأحكام الإدراكية الأربعة هو مرتبة وضوح القضية في الذهن، فإن كانت هذه القضية أو تلك من الوضوح بمستوىً لا يشوبه أيُّ ترددٍ وإن كان ضئيلاً فتلك القضية تكون متيقنة وذلك الوضوح هو المعبَّر عنه باليقين.

فاليقين هو الوضوح والانكشاف التام المنتج لإذعان النفس بصوابية هذه القضية أو تلك والجزم بمطابقتها للواقع.

ومثاله في الأمور الحسيّة هو اليقين بوجود الشمس واليقين بوجود الشجر والحجر، فقولنا (الشمس موجودة) قضية من القضايا الحسيّة أي المدركة بواسطة واحدٍ من الحواس وهو البصر.

فحينما تنقدح هذه القضية في الذهن نجد النفس مذعنة بصوابية هذه القضية ومنشأ هذا الإذعان هو أن مرتبة وضوح صدقها ومطابقتها للواقع لدى الذهن تامة أي أنّه وضوح لا يعتريه تردد مهما كان ضئيلاً، ذلك لأن وسيلة الوصول لهذا الوضوح هو المدرَك الحسِي أعني البصر، فلأن البصر من الأدلة الحسيّة القطعية كانت القضية المستفادة عنه بمستوى اليقين.

ويمكن التمثيل لليقين في القضايا العقلية بقضية أن الواحد نصف الاثنين وان الأربعة من الاعداد الزوجية وأن الخمسة لا ينقسم على اثنين فهذه قضايا يقينية ذلك لأن درجة وضوحها لدى الذهن تامة فهو لا يتردد في صوابيتها وصدقها ومطابقتها للواقع.

وباتضاح معنى اليقين يتضح معنى الظن في الآية المباركة، فالظن هو مرتبة من الوضوح والانكشاف إلا أنها مرتبة لا ترقى لمستوى نفي الاحتمال، فالوضوح في حالات الظن ناقص والانكشاف في حالاته غير تام، لذلك لا تذعن النفس بصوابية القضية المظنونة بل هي معه مترددة تحتمل الصواب والمطابقة للواقع وتحتمل الخطأ وعدم المطابقة للواقع.

إذن فكل خبر يحتمل المطابقة مع الواقع ويحتمل عدم المطابقة للواقع فهو خبر مظنون وكل قضية أو نظرية محتملة الصواب ومحتملة الخطأ فهي قضية أو نظرية مظنونة.

غايته أن احتمال الصواب والمطابقة للواقع قد يكون راجحاً وقد يكون مرجوحاً، وقد يكون احتمال كلٍّ من الخطأ والصواب متساويين.

والمناطقة يطلقون عنوان الظن على الصورة الأولى وهي التي يكون فيها مستوى الاحتمال راجحاً، فإذا كان احتمال الصواب راجحاً كان الصواب مظنوناً، وإذا كان احتمال الخطأ هو الراجح كان الخطأ مظنوناً.

ويطلق المناطقة على الاحتمال المرجوح عنوان الاحتمال أو الوهم، ويطلقون على حالة التساوي بين الاحتماليين عنوان الشك.

أما الآية المباركة فاستعملت عنوان الظن في الحالات الثلاث، فكل ما لا يكون يقينياً فهو ظن سواءً كان الاحتمال هو الراجح أو هو المرجوح أو كان الاحتمالات متساويين.

المحور الثاني: الظن السيء والظن الحسن

الملفت في الآية المباركة أنها لم تنه عن مطلق وإنما أمرت بالاجتناب عن الكثير من الظن ووصفت بعض الظن بأنه إثم وهو ما يعبِّر عن أن بعض الظن ليس مبغوضاً ولا يترتب عليه إثم، فما هو الظن الذي يترتب عليه الإثم وما هو الظن الذي لا يكون كذلك؟

والجواب: إنَّ الظن بمستوياته الثلاثة التي ذكرناها ليس مبغوضاً في حدِّ نفسه وبقطع عن متعلقه أي بقطع النظر عن القضية المظنونة، فهو إنما يكون مبغوضاً ومستقبحاً بلحاظ متعلقه، فحينما تظن بمؤمن سوءً فذلك من الظن المبغوض والمستقبح أما حينما تظن بالمؤمن خيراً مثلاً فهذا من الظنّ المحبوب لله تعالى، فالظن المنهيُّ عنه في الآية المباركة هو ظن السوء بمن لا يليق به ذلك بحسب ظاهر الحال. فما يليق بالمؤمن مثلاً هو اجتناب المحرمات، لذلك يكون الظن في ارتكابه لمحرم من المحرمات من ظن السوء. فالآية المباركة تنهى عن هذا النوع من الظن وتصفه بالإثم، ومعنى ذلك ان كل احتمالٍ يطرأ في الذهن ويكون مفاده نسبة أمر مُسيء لمن لا يليق صدور السوء عنه يجب عدم التعويل عليه وترتيب الاثر إزاءه من تشهيرٍ أو اهانةٍ أو اعراض أو غير ذلك بل يلزم المؤمن طرد هذا الاحتمال عن نفسه ما أمكنه ذلك وعدم السعي لتأكيده وايجاد المبررات والمحامل المفضية لتفنيد هذا الاحتمال وتبديده.

وهذا هو معنى قول أمير المؤمنين (ع) "ضع أمر أخيك على أحسنه حتى يأتيك منه ما يغلبك، ولا تظنَّن بكلمةٍ خرجت من أخيك سوءً وانت تجد لها في الخير محملا".

وهو معنى ما ورد عنه الرسول الكريم (ص) "اطلب لأخيك عذراً فإن لم تجد فالتمس له عذراً".

فظن السوء وان كان في أعلى مراتبه نظراً لقوة أماراته التي نشأ عنها فإنه مما لا يصح التعويل عليه، فلا مبرر شرعاً لاتهام أحدٍ بسوء بعد هذه الآية المباركة إلا ان تكون التهمة من الوضوح بمستوىً لا يكون معه تردد وان كان ضئيلاً، وحينئذٍ لا يكون الإنسان المؤمن في فسحة من اتخاذ أيِّ موقفٍ شاء بل يلزمه اعتماد الضوابط المقرَّرة شرعاً لمثل هذه الحالات.

وبما ذكرناه يتضح منشأ التوصيف في الآية المباركة لبعض الظن بالإثم إذ انَّ ثمة ظناً لا يكون اثماً بل هو محبوب لله تعالى نظراً لما يترتب عليه من آثار تساهم في تقويم البناء الاجتماعي، وهذا النوع من الظن هو ظن الخير والصلاح ممن لا يليق منه إلا ذلك.

لذلك حض القرآن على هذا النوع من الظن، قال تعالى: " لَّوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَٰذَا إِفْكٌ مُّبِينٌ "

فالقرآن الكريم في هذه الآية المباركة يحضُّ المؤمنين على انْ يظنَّ بعضُهم ببعض خيراً وان لا يُصغي أحدهم لتهمةٍ أشُيعت على أحدٍ منهم بل عليهم ان يبادروا لوصف كلِّ تهمة لمؤمنٍ أو مؤمنةٍ بالإفك والبهتان.

وقد ورد أن منشأ نزول هذه الآية المباركة هو أنَّ بعض الناس اتَّهم إحدى نساء النبي (ص) بالفاحشة، وهي السيدة مارية القبطية أم إبراهيم (ع) فأشاعوا هذه التهمة فاستاء رسول الله (ص) من ذلك أشدَّ الاستيلاء، فأمر عليًا (ع) بأن يذهب بالسيف فيقتل الرجل الذي اتُّهم بالفاحشة مع السيدة مارية (ع) ولم يكن أمرُ رسول الله (ص) بذلك جدَّيًا وإنما كان لغرض اظهار كذب هذه الشائعة ونفي التهمة عن هذه السيدة المظلومة.

لذلك قال رسول الله (ص) لعلي (ع) حين بعثه وقد سأله علي (ع) فقال له: يا رسول الله أكون فيما أمرتني كالسِّكة المحمَّاة على النار أو الشاهد يرى ما لا يراه الغائب، فقال له رسول الله (ص) بل الشاهد يرى ما لا يراه الغائب.

فأقبل علي (ع) وسيفه في يده فرآه ذلك الرجل المسمَّى بجُريح ففزغ من علي (ع) فصعد نخلةً كانت قريبة منه حتى بلغ رأسها وانكشفت حينذاك عورة جُريح فتبيَّن أنه ممسوح، ليس له ما للرجال فقال له علي (ع) انزل فإنك آمن على نفسك، فأخذه علي (ع) إلى رسول الله (ص) فأوقفه بين يديه وقال يا رسول الله إنَّ جُريحاً خادم ممسوح فولَّى النبي بوجهه إلى الجدار وقال لجُريح اكشف عن نفسك لمن اتَّهمك حتى يتبيَّن كذبهم ويحهم ما أجرأهم على الله ورسوله.

الظن السيِّء والتجسُّس:

نتحدث عن علاقة سوء الظن بالتجسُّس، حيث أنَّ الآية المباركة، أردفت النهي عن التجسس بالنهي عن الظن. فما وجه العلاقة بين هذين المعنيين؟

معنى التجسُّس:

وقبل الحديث عن وجه العلاقة بينهما، لا بد من الوقوف على معنى التجسس. مفردة ﴿تَجَسَّسُوْا﴾ -الواردة في الآية المباركة- لا تختص بالمعنى السائد بين الناس، وهو أن يكون الرجل عيناً للسلطان الجائر، يُفتِّش عن أحوال الناس وشؤوناتهم حتى إذا وقف على من يضرُّ بمصلحة السلطان الجائر أبلغه بذلك، فهذا مصداق للتجسس، وليس هو المعنى المتعيِّن لهذا المفهوم -مفهوم التجسس- الذي نهت عنه الآية المباركة، وكذلك الروايات الكثيرة عن الرسول الكريم، وأهل البيت عليهم جميعاً أفضل الصلاة والسلام.

فالتجسُّس هو مطلق التفتيش عن أحوال الناس، بقطع النظر عن الغاية منه، فهو التنقيب والبحث والتتبُّع والمراقبة لما يصدر عن الناس من أفعال وأقوال، وما هم عليه من خصوصيات وشؤون في بيوتهم، وفي علاقاتهم. ويكون من التجسس -أيضاً- أن تبحث عن خفايا نفس الإنسان، لتتعرَّف على سريرته. كلٌّ ذلك يدخل تحت هذا المفهوم المنهي عنه في الآية المباركة.

دواعي التجسّس:

ثمة أناس شغلهم الشاغل، وهمُّهم أن يُراقبوا الناس في ذهابهم وإيابهم، وفي مقاصدهم، وفيما يقولون، وفيما يفعلون، وفيما يرتبط بشئونهم ومتعلقاتهم وخصوصياتهم، وتراه يطرب ويفرح عندما يقف على عثرةٍ لرجل، أو خطأ لامرأة! بل يبتهج عندما يجد خطأً أو عيباً يرتكبه ولد لرجل، أو بنتاً صغيرةً لرجلٍ أو لامرأة بينه وبينها فتور وجفوة. هذه من أسوأ الصفات التي يُبتلى بها بعض الناس، وهي تُعبِّر عن عُقَدٍ في النفس، ومُركَّب نقصٍ تنطوي عليه النفس، فهو لا يستطيع أن يتدرَّج في مدارج الكمال، ويُزعجه ألَّا يكون كاملاً، أو في طريقه إلى التكامل، فيحرص على أن يكون الناس مثله، أو يحاول أن يقُنع نفسه بأنَّ الناس مثله؛ حتى تهدأ نفسه، فالمتتبِّع لعثرات الناس حاسدٌ، وحاقد، ولن تجد أحداً يتتبع عثرات الناس إلا وهو كذلك فبين هذه السجية وهذه الحالة النفسية ملازمة لا تكاد تنفك، وكذلك لن تجد متتبعاً لعثرات الناس إلا وهو معيناً في نفسه يستشعر الحقار والصغار فيكون التتبع متنفساً عما يستشعره من هوان.

النفوس الكبيرة تترفَّع عن التجسس:

أما ذوو المروءة وأصحاب النفوس المتعالية، وكذلك أصحاب القلوب الطاهرة، فتأبى أن تقع في مثل هذا المستنقع القذر. فليس من شيء أسوأ من تجسُّس أحوال الناس، بل إنّ الرجل الشريف -أعني كريم النفس- إذا رأى عيباً غضَّ عنه، وإذا رأى سقطةً من سقطات الرجال قد صدرت من أحدٍ، أعرض عنها، وكأنه لم يشاهدها. كريم النفس إذا رأى عيباً في غيره يتأذَّى، يستشعر الحزن، يتمنَّى أن لم يكن قد صدر من أخيه ذلك الخطأ، لا أن يفرح لصدوره منه، فيُمسك عليه ذلك العيب، فيشهِّر به، ويستنقص به بين الناس، وينبز، ويلمز به!

أقرب ما يكون إلى الكفر!

إذا اتضح معنى التجسس، نعرف سرَّ التشديد الذي صدر عن الرسول الكريم، وأهل البيت (ع)، في النهي عن هذه السجيَّة المنبوذة السّيئة.

فمما ورد في ذلك كثيراً هو هذا النص، أو قريب منه-: "أقرب ما يكون الرجل إلى الكفر" الإنسان المؤمن تُبعده عن الكفر مراحل ومسافات، لكنه كلَّما تزيَّا بسجيّة سيئة، كلَّما اقترب من الكفر، وبمقدار ذلك يبتعد عن الإيمان. فهناك مقرِّبات للكفر، وهناك مبعِّدات عن الكفر، وثمَّة سجايا تخطو بك إلى الكفر خطىً كبيرة واسعة، وهناك سجايا تخطو بك خطىً قصيرة. التتبُّع لعثرات المؤمنين، من السجايا التي تخطو بالمؤمن نحو الكفر بخطىً واسعة. لاحظوا قوله (ع): "أدنى ما يخرج به الرجل من الإيمان أن يؤاخى الرجل الرجل على دينه فيُحصي عليه عثراته". المفترض أنَّ إنسان، والإنسان لن يخلو في يومه -أو لا أقل في أسبوعه، أو في شهره- من خطأ، فإذا كنتَ تُحصي عليه أخطاءه، ومضت خمس سنين، فسوف تُحصي عليه أكثر من مائة، أو عشرين، أو أقل، أو أكثر من الأخطاء، تجمعها فتبُّثها! أيُّ شيءٍ أقبح من ذلك؟! تقول الرواية: "أن يؤاخى الرجل الرجل على دينه فيُحصي عليه عثراته وزلاته لماذا؟! ليعيره بها"، يجمعها، ويحصيها في ذاكرته، وبعضهم تصل به الخِسَّة إلى أن يكتبها، ثم إذا جاءت الفرصة، عنَّفه بتلك العيوب! ألم ترتكب؟ ألم تقل؟ ألم تفعل؟ في ذلك اليوم؟ في ذلك الوقت؟ في تلك الساعة؟ وهكذا، يُعنِّفه، ويعيِّره بها، أو يُقبِّحه بين الناس بها!!

الرسول الكريم، وأهل البيت (ع) يقولون إنّ هذا الشخص هو أقرب الناس إلى الكفر، "من سلَّ سيف البغي، قُتِل به"، و "من حفر حفرةً لأخيه، وقع فيها"، و"ومن كشف حجاب غيره، تكشَّف الناس على عورات بيته"، هكذا يقول أهل البيت (ع).

من تتبَّع عثرات أخيه

إن من يتتبع عثرات أخيه المؤمن ثم يفشيها بين الناس ليسقطه من أعينهم فإن لا تمضي السنون حتى يرتكب خطأ يذيع بين الناس فيكون سبَّة عليه ورد إلى أن يموت، فقد ورد في الحديث الشريف، أنَّ الرسول الكريم (ص) قال لأصحابه -عند ما دخل المدينة وبقي برهةً فيها-، قال: "كان بالمدينة أقوام لهم عيوب، فسكتوا عن عيوب الناس، فأسكت اللهُ عن عيوبهم الناس، فماتوا ولا عيوب لهم عند الناس. وكان بالمدينة أقوام لا عيوب لهم أي العيوب يراها الناس، فتكلموا في عيوب الناس، فأظهر الله لهم عيوباً لم يزالوا يُعرفون بها إلى أن ماتوا" وورد أيضاً عن الرسول الكريم (ص) أنه قال: "لا تطلبوا عثرات المؤمنين، فإنَّ من تتبع عثرات أخيه، تتبَّع الله عثراته". فرقٌ.. أنت تلتفت وتغفل، تُصدَّق وتُكذَّب، أما الله -عز وجل- فإنه لا يغفل ولا يسهو -جلَّ شأنه-، وهو القادر على أن يصنع مقتضيات التصديق عند الناس. فما هو وجه المقارنة بينك، وبين الله؟! متى بارزتَ الله، وحاربتهَ، بأن أفشيت أسرار عباده، فإنّ الله منتقمٌ لهم منك، يتتبع عثراتك ثم يفضحك وأنت في بيتك، وبين ذويك وأَخصَّائك -هذا هو الوعد النبويّ-، ومن تتبَّع اللهُ عثراته، يفضحه ولو في جوف بيته.

كفى به عيباً

يقول الإمام الباقر (ع): "كفى بالمرء عيباً، أن يتعرَّف من عيوب الناس ما يعمى عليه من أمر نفسه".

وهذه هي مشكلة مَن يتزَّيا بهذه السجيَّة السَّيئة فهو غالباً ما يكون مُعجباً بنفسه، أو غاضًّا عنها -رغم استشعاره من الداخل بأنَّه ناقص-. أسوأ عيبٍ أن يعيش الإنسان هذه الحالة، فينسى أنَّه مُخطئ، وينسى أنَّه ناقص، وينسى أنَّه يرتكب الخطأ، وينسى أنَّ له عيوباً، فيتتبَّع عيوب الناس وعثراتهم! الإمام الباقر -أبو جعفر- (ع) يقول: يكفي هذا المرء أن يكون هذا عيبه، لو لم تكن له عيوب أخرى،: "كفى بالمرء عيباً أن يتعرف من عيوب الناس ما يعمى عليه من أمر نفسه". أو يعيب على الناس أمراً هو واقعٌ فيه، ولا يستطيع التحوَّل منه إلى غيره؟! هو لا يتمكَّن من أن يُقلع عن هذا العيب، وهو يعيب به الناس!

العلاقة بين سوء الظنّ والتجسّس:

إذا اتضح معنى التجسُّس، وأنه من أسوأ الخلق يقع الحديث عن وجه العلاقة بين سوء الظن، وبين التجسس؟ قد يتفق أن يحصل سوء الظن بلا سببٍ مقصود، فقد يفاجئك موقفٌ من أخيك لم تتعمَّد الوقوف عليه، ويكون ذلك الموقف مشبوهاً، فينشأ في نفسك من ذلك احتمالٌ ضعيف، أو ظنٌّ بأنه قد ارتكب عيباً، أو خطئاً ما، وهنا يدعوك الفضول إلى أن تتأكد، هذا التأكُّد هو نوعٌ من التجسُّس.. إذ كيف ستتأكّد؟ ستسأل، وتبحث، وتطالع، وتراقب، وتتابع، وتسأله، وتسأل غيره، وهكذا يقودك سوء الظنّ إلى التجسس، فكأن الآية الشريفة تنهى عن متابعة الظن السيء بالتجسس لغرض توكيده، ولعل ذلك ما يمكن استفادته أيضاً من ما ورد عن الرسول (ص): "إيَّاكم والظنّ، فإنَّ الظَّن أكذب الحديث، ولا تجسَّسوا، ولا تحسَّسوا"، فإذا ظننت بأخيك سوءاً فإنّ وظيفتك أن تطرد الظن عن نفسك، وأن تحمل أخاك -كما قلنا سابقاً- على محمل الخير، أما أن تحاول التأكّد، فكيف سيكون التأكُّد؟ لن يكون إلَّا عبر التجسُّس، ومتابعة هذا الشخص، ومراقبته، حتى تتوثق من ظنك.

وفي بعض الأحيان لا يكون لدى الإنسان ظن، بل تكون وظيفته، وشُغله الشاغل، وسجيَّته أن يجلس في الطُّرقات، أو أن يجلس في المحافل، ويسمع ويُصغي، ماذا قال فلان؟ وماذا فعل وماذا فعلت بنت فلان؟ وماذا فعل ابن فلان؟ فيتبحَّث، ويطالع، ويروح ويجيء، وشغله مطالعة الناس وما يفعلون وما يقولون، فينشأ نتيجة التجسُّس ظنٌ بالسوء، لذلك قال علماء الأخلاق بأن كلاًّ منهما يُؤثِّر في الآخر، يتجسَّس فيُسيء الظن، ويُسيء الظن فيتجسَّس. فإذا ظنَّ، وأساء الظنّ، وتجسَّس فحينئذٍ سوف يقف على أمورٍ، يجهلها الناس، أو قد يكونون غفلةٍ عنها، ثم إنَّ هذه المعلومات التي وقف عليها تظلُّ، تعتلج في نفسه، فيغتاب، قال تعالى: ﴿وَلاَ تَجَسْسُّواْ وّلاّ يَغْتَبْ بَعْضُكُم بَعْضَاً﴾، فهو تسلسل طبيعي: أولاً يسيء الظن، ثم يتجسَّس ليتأكد، ثم لمَّا يطّلع على أسرار الناس وخفاياهم وعيوبهم، يقوم بإفشائها بين الناس، ويغتابهم.

وقانا الله تعالى الخصال السيئة ورزقنا الخصال الحميدة انه سميع مجيب.

التوحيدُ أساس دعوة الأنبياء

قطع الروابط مع الامة الإسلامية

دعوات لا تستجاب.

العشر الأواخر من شهر رمضان

استشهاد الإمام أمير المؤمنين ( عليه السّلام )

خطبة النبي في استقبال شهر رمضان

كرامات القائم (عليه السلام) على يد سفرائه

خصاص الإمام الحجّة "عج"

الدليل العقلي على ولادة وإمامة ووجود الإمام المهدي (عليه السلام)

ولادة الإمام الحسين (عليه السلام)

سر عظمة النبي محمد "ص"

اغتيال وشهادة الإمام موسى الكاظم ( عليه السّلام )

أين قبر السيدة زينب عليها السلام؟

ولادة أبو جعفر الجواد (عليه السلام)

خلاصة التفسير في الحروف المقطعة

المقلدون العُمي المناوئون للتقليد

1

المزيد
 شعار المرجع الالكتروني للمعلوماتية




البريد الألكتروني :
info@almerja.com
الدعم الفني :
9647733339172+