بمختلف الألوان
المتتبع لما يجري في أرض الواقع و ما ينشر في مواقع التواصل الاجتماعي ، يجد إن العراقيين بعد سقوط نظام البعث قد انقسموا في انتماءاتهم الى مئات الولاءات منهم من له ولاء لعناصر في الداخل و منهم في الخارج ، و ما بين الداخل و الخارج هناك مكائد و مؤامرات تحاك ضد أبناء هذا البلد . منهم من جعل لنفسه قائداً و منهم... المزيد
الرئيسة / مقالات ادبية
مقابلة صحفية مع شهيد
عدد المقالات : 5
قالت وهي تقرب الميكرفون من الرأس القطيع :
_ ما أسمك ؟
_ يحيى محمد عيسى .
_ كم عمرك ؟
_ إن كنت تقصدين عمري منذ ولادتي الى يوم رحيلي عن هذه الدنيا فهو عشرون عاماً أما عمري الحقيقي فهو يبدأ من تلك اللحظة الى ما لا أعلم له نهاية .
_ ماهو تحصيلك ؟
_ أرضعتني أمي حب علي وبنيه عليهم السلام ورباني والدي على التمسك بولايته والاستزادة من معرفة سيرته وفضائله فأكتفيت بهذا البحر الزاخر عن طلب الجداول والسواقي .
_ أين تسكن ؟
_ منذ أن ابصرت أول نور في هذا الوجود وأنا أسكن على هذا الاديم الذي شرفه مائة واربعة وعشرون الف نبي وأحتضن أجساد ستة من الائمة المعصومين وعددا من الانبياء (عليهم السلام) ومئات من بنيهم فلا تقطعين مسافة من بلادي الا وصادفك ضريح هو وتد من اوتاد هذي الارض , أما الان فأنا أسكن في وادي سلام مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا حيث ينعدم الشر في مقعد صدق عند مليك مقتدر .
_ أتعرف أين جسدك ؟
_ جسدي توحد مع هذه التربة المباركة فلا يهم اين مكانه بالتحديد ؟
_ وكيف قطع الأعداء رأسك ؟
_ أراد أولاد البغايا أن يذلوا عزتنا وهذا ما لا يكون فقد قال الله سبحانه وتعالى (لله العزة ولرسوله وللمؤمنين ) المنافقون 8 وقال ابو عبد الله الحسين (عليه السلام) : (لا والله لا اعطيكم بيدي إعطاء الذليل، ولا اقر لكم إقرار العبيد ) .. وقال ايضا ً (ألا وان الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين بين الذلة والسلة، وهيهات منا الذلة، يأبى الله ذلك لنا ورسوله والمؤمنون، و حجور طابت وطهرت وأنوف حمية ونفوس أبيه من أن تؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام) . وقد كنا أوقعنا في صفوفهم خسائر فادحة لكن ذخيرتنا نفدت أخيرا فخرجنا نقاتلهم بحراب بنادقنا لكنهم بدل أن يصوبوا رصاصهم الى قلوبنا صوبوه الى ارجلنا ليلتذوا بتعذيبنا وظنوا أنهم سيخيفوننا بسيوفهم التي هيأوها للذبح فشهرت ومن معي نحورنا فأرتجفت ايديهم فعجلوا بقطع رؤوسنا وحملوها مستبشرين كما فعل أجدادهم بالامام الحسين أبن بنت النبي وأهل بيته وصحبه (عليهم السلام) .
_ هل شعرت بالألم في تلك اللحظة ؟
بالعكس كان ذلك أحلى من العسل سبقني اليه القاسم بن الامام الحسن (عليه السلام) حين سأله عمه الامام الحسين (عليه السلام) كيف ترى الموت؟ قال: أحلى من العسل , وقد سقاني الامام الحسين (عليه السلام) شربة ازالت عني كل تعب وألم وعطش , لكني تألمت حين ودعتني أمي وهي تجبر نفسها على إظهار الابتسام على وجهها وشفتاها تلهج بالدعاء مع كل قطرة دمع تنساب على خدها وحين ودعتني عروسي التي كانت تحلم بالبنين والبنات وهي ما تزال في شهر عرسها الاول فكان تألمي لأنهم سيتألمون لفراقي .
_ هل مثّل بجسدك الاعداء بعد أن قطعوا رأسك ؟
_ لايهم ذلك فلي بعمِّ رسول الله (صلى الله عليه واله أسوة حسنة ) حين مضغت عدوة الله كبده .
_ هذا السؤال هو الأهم لماذا خرجت لتقاتل وأنت تعلم أنك ستقتل عاجلاً أو آجلاً ؟
_ هذا السؤال ليس مهماً بل كان من المفترض أن لا تسألي مثله , لأن الانسان لا يسأل لماذا دافعت عن دينك خصوصاً اذا تعرض هذا الدين الى حرب من قبل من لا دين له وتعرض ابناء هذا الدين للإبادة قدوتنا في ذلك رسول الله (صلى الله عليه واله) حين قاتل المشركين هو وأصحابه ببدر وأحد وحنين دفاعاً عن الدين الذي بُعث به وعن المسلمين الذين تحملوا الأذى لتطبيق شريعة الله في ارضه , وكذلك لا يُسأل الانسان اذا قاتل حفظاً لعرضه وشرفه وصوناً لأمه وأخته وزوجته , فعدونا قد بلغ من الخسة أنه لا يتورع عن النيل من المقدسات والاستهانة بالأعراض وهتك الحرمات .
هنا تجهش أخت الشهيد (الصحفية ) بالبكاء فرحاً بأخيها الشهيد البطل فيشرق وجهها بإبتسامة الرضا , وتقول رحمك الله يا أخي يا عزي وفخري وشرفي ..
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2018/08/17م
صورة مضحكة مبكية، كأنها كوميديا تراجيدية، مئات السنين مرت، أجيال من البشر ذهبت، وأخرى نشأت، لكن يبدو أن التاريخ مصر، أن يعيد أشرطته البالية وإسطوانته المشروخة، ويرجعنا الى أيامه الغابرة مرة أخرى. عاد عصر الدولة الساسانية،الممتدة من بلاد فارس وعاصمتها المدائن، وصراعها مع الدولة الرومانية التي... المزيد
عدد المقالات : 22
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2018/08/16م
بفضل الله تعالى وببركة انفاس الامام الحسين -عليه السلام- صدر لنا عن دار المحجة البيضاء في بيروت كتابنا الجديد( المعجم الشامل لمعركة كربلاء ). من مقدمة المعجم: إنّ كتابةَ المعاجم والموسوعات المتخصصة أمرٌ ليس بالمتيسّـر لأيّ أحدٍ لما فيه من استقصاء للمعارف والموارد وجهد جهيد من أجل أن لا تترك مفردة... المزيد
عدد المقالات : 38
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2018/08/07م
زينة الجانودي ومحاولاتها للحد من التطرف بقلم / مجاهد منعثر منشد الاستاذة زينة محمد الجانودي / لبنانية / ماجستير لغة عربية / باحثة وناشطة في الحوار الاسلامي . اطروحتها : اسم الفاعل ودلالته اللغوية في السور المدنية في القرآن الكريم مؤلفاتها : ـ التقارب بين السنة والشيعة ضرورة إسلامية اسس لها النجف... المزيد
عدد المقالات : 66
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2018/08/07م
فهرست لأهم الكتب التي ألّفها العلماء في مدينة كربلاء عبر التاريخ . الحلقة الاولى : كانت كربلاء ولا تزال من اكبر مصادر الاشعاع العلمي والمعرفي في العالم بعد حاضرة النجف الاشرف ، وبرز فيها الاف العلماء والكتاب والادباء والفلاسفة والمبدعين في مختلف مجالات العلوم التي اثرت انماط الحضارة الاسلامية... المزيد
عدد المقالات : 38
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2018/08/14م
القائد الراحل بقلم / مجاهد منعثر الخفاجي تنحت ريشة فنه فــــــكر نــــــير ولسانـــــه بالــــــــخير لا يقصر عنه الــــــفم لا يستطيع أن يعبر كـــلامه بـــــــروح البيان يثمر يـــــرد المجد من مأثره ويصدر طهــــــر روحــه للمعالي تصور لخدمة وطــــن وأبنائه لا يقصر تشع افكاره بالإصلاح... المزيد
عدد المقالات : 66
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2018/08/06م
بوصفٍ لا يضاهي حجم لهفتي.. أصف انتظاري لقدومك مولاي.. ببريق بين عينَي يرنو لسنا إطلالةٍ عشنا وما نزال نعيش ونحن ننتظرها.. تتلاشى بنات أفكاري شوقاً إليك .. كشرار متطاير من جذوة نار.. نندب.. ننادي.. ندعو... نناجي.. ولكن ليس من قرار.. أعمالنا ضئيلة.. نفوسنا عليلة.. ضامئة لتقوى الله بل هزيلة.. لكنها رغم القنوط... المزيد
عدد المقالات : 50
عدد الاعجابات بالمقال :2
عدد التعليقات : 1
منذ اسبوعين
2018/08/05م
في عنابر الازمات يقف احدهم متكأ على حائط من الشعور باليأس والالم تتيه على شفتيه الكلمات لعلها مضاربات من الخيال او بعض من السقم والوجع يريد البوح بشيء يملكه لمن لايستطيع ان يسمعه ولو حتى بلغة الاشارة المتمردة على صاحبها . ضاع بعد كل تلك الازمات ليجد نفسه اسير قيد المجتمع الذي باغت مخيلاته واحلامه... المزيد
عدد المقالات : 113
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 2
منذ 4 اسابيع
2018/07/23م
ما يخيفه انه لم يعد يعاتب .. لم يعد يتساءل .. ما يخيفه أنه أصبح صامت و هادئ أكثر مما ينبغي .. شارد معظم الوقت .. غائب عن الجميع رغم حضور جسده أمامهم .. ما يخيفه تحاشيه النقاش ، وغلقه منافذ الحوار بكلمة " أنت محق " ما يخيفه صفعه تساؤلات الناس بابتسامة باردة ، ومن ثم يمضى .. ما يخيفه فقدانه... المزيد
عدد المقالات : 99
علمية
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
تعتبر الاشجار من اهم النباتات التي تستعمل في تجميل الحدائق والطرق سواء لطبيعة نموها وتفريعها او لشكل اوراقها وازهارها بألوانها المتعددة او لرائحتها كما انها تضفي على الحديقة ظلا فتلطف الجو وتعطي منظرا خلفيا وتحدد المساحات الواسعة وتكسر خط الافق... المزيد
يتكون طعام الانسان بصورة رئيسية من ثلاث مكونات وهي الكاربوهيدرات التي من ضمنها النشويات والسكريات والدهون والبروتينات وقد يحتوي بعض انواع الطعام على مصدر اخر وهو الاحماض النووية (النيوكليوتيدات). ان المصدر الرئيسي للطاقة لخيلايا جسم الانسان... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
الضياع!!!
حسين علي الشامي
2018/08/05م     
دعاء رأس السنة الجديدة بين النص ..والبدعة
الشيخ عقيل الحمداني
2018/01/02م     
معركة المذار ..حقائق مغيبة
الشيخ عقيل الحمداني
2017/12/31م     
اخترنا لكم
د. حسين القاصد
2018/08/01
كانت ومازلت المنصة هي المنبر الخطابي للنصوص الإبداعية المسموعة، وأعني بالمسموعة تلك التي تمتاز بالخطاب الواضح ، الذي لا يحتاج إلى تأويل...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
علي حسين الخباز
2018/08/01
يعرق جبين كربلاء من أسف.. فيهطل على الكون مطر
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com