English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11733) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 13 / 4 / 2016 1613
التاريخ: 28 / 6 / 2017 1577
التاريخ: 31 / 7 / 2016 1476
التاريخ: 4 / 5 / 2017 1557
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 2893
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2966
التاريخ: 21 / 12 / 2015 2729
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 3020
عدم الاستفادة من العقل والعين والأذن‏ توجب دخول النار.  
  
2787   08:42 صباحاً   التاريخ: 22 / 12 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القران
الجزء والصفحة : ج6 , ص272-273.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2785
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2756
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2830
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2680

من الذي يستحق دخول جهنّم هم الذين اغلقوا على‏ أنفسهم أبواب المعرفة، فعطلوا العقل الذي منحه اللَّه لهم، وأغمضوا أعينهم، وسدوا آذانهم حتّى‏ لا يسمعوا صوت الحق ولا يروا وجه الحقيقة الناصع، ولكي لا يفكّروا بما يوجب الوعي واليقظة، تقول الآية الكريمة : {َلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الجِنِّ وَالْانسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّايَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ اعيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّايَسمَعُونَ بِهَا اولَئِكَ كَالأَنعَامِ بَل هُم اضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الغَافِلُونَ} (الأعراف/ 179).

ومن الواضح أنّ هذا الخلق ليس جبرياً، وما يقوله بعض انصار مذهب الجبرية مثل «الفخر الرازي» ومايستدّلون به لِاثبات مذهبهم، عارٍ عن الصحّة تماماً، وذلك لأنّ جوابه قد ورد ضمن الآية التي يقول تعالى‏ فيها إننا وفّرنا لهم جميع مستلزمات المعرفة (كالعقول لإدراك المعقولات، والعيون لمشاهدة القضايا المحسوسة، والآذان لنيل العلوم النقلية) إلّا أنّهم لم يستعملوا تلك المستلزمات ولم يسفيدوا منها (تأمل)؟! ولهذا يقول في وصفهم أنّهم كالحيوانات بل أدنى‏ منها درجة، وذلك لأنّ الحيوان إنْ قَصُر عن فهم شي‏ء فذلك ليس تقصيراً منه، بل لعدم امتلاكه لمستلزمات ذلك، والأضل من الحيوانات هو من يمتلك كل هذه الأسباب والعوامل مع توفّر الظروف اللازمة ولكنه لا يستفيد منها، والعامل الأساس لكل هذه الامور هو الغفلة التي اشير إليها في ذيل الآية : {اولَئِكَ هُمُ الغَافِلُونَ}، وجاء نظير هذا المعنى‏ في سورة الملك،، خلال إجابة أهل النّار عن تساؤلات خزنة النّار وملائكة العذاب : {وَقَالُوا لَو كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَاكُنَّا فِى اصْحَابِ السَّعِيرِ} (الملك/ 10).

إنَّ علل كل هذا الشقاء الذي يرزح فيه الإنسان وسبب كل هذه المفاسد يكمن في عدم‏ استخدام ابن آدم لعقله وأُذنيه وعينيه ولا يستغل هذه النعم الإلهيّة الكبرى‏ في سبيل المعرفة، فاللَّه تبارك وتعالى‏ قد حباه تلك النعم ومستلزمات المعرفة وأسبابها فهو- أي الإنسان- يمتلكها ولكنه لا يستفيد منها.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12989
التاريخ: 8 / 12 / 2015 15636
التاريخ: 8 / 12 / 2015 13693
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 15176
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 14178
هل تعلم

التاريخ: 26 / 11 / 2015 3446
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 5365
التاريخ: 25 / 11 / 2015 3450
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3667

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .