المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

علم الكيمياء
عدد المواضيع في هذا القسم 10434 موضوعاً
علم الكيمياء
الكيمياء التحليلية
الكيمياء الحياتية
الكيمياء العضوية
الكيمياء الفيزيائية
الكيمياء اللاعضوية
مواضيع اخرى في الكيمياء
الكيمياء الصناعية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
السؤال البرلماني
2024-05-29
استجواب الخصم
2024-05-29
الصفات الفيزيائية للعسل Phisical Charactres
2024-05-29
الموظف مرمس.
2024-05-29
الموظف أمنحتب.
2024-05-29
الموظف نحي.
2024-05-29

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


امتصاص النيوترونات Absorption of Neutrons  
  
168   10:03 صباحاً   التاريخ: 2024-04-18
المؤلف : يمان قيس سعدالله يحيى العزاوي
الكتاب أو المصدر : تأثير أشعة كاما على الأحماض الأمينية الكلوتامين والبرولين في محاليلهما المائية
الجزء والصفحة : ص 8
القسم : علم الكيمياء / الكيمياء الاشعاعية والنووية /

ان عملية توليد النيوترونات ناتجة من خلال الانشطارات في المفاعلات النووية أو عند اصطدام دقائق الفا أو الدقائق المشحونة المعجلة أو الاشعة الكهرومغناطيسية ذات الطاقة العالية بهدف معين.

تعد النيوترونات جسيمات عديمة الشحنة ولا تمتلك مجالاً مغناطيسياً لذا فهي غير قادرة على تأين المادة بنحو مباشر [1] . فالنيوترونات لها قابلية كبيرة على الوصول إلى قلب النواة والدخول إلى داخلها ، في حين ان الجسيمات المشحونة الاخرى لاتتمتع بهذه الصفة بسبب وجود المجال الكهربائي بينها وبين النواة .

تتفاعل النيوترونات مع المادة بطرائق مختلفة تعتمد على طاقة النيوترون الساقط وطبيعة المادة التي يمر بها (نواة الهدف) [2] .

وان الطريقة الرئيسة لتداخل النيوترونات مع المادة هي تفاعل الاستطارة (مرنة وغير مرنة) ، ففي عملية الاستطارة المرنة يتصادم النيوترون بالنواة ناقلاً اليها طاقة تظهر على شكل طاقة حركية أو طاقة مرتدة ثم ينحرف النيوترون عن مساره بما لا يحدث معه أي تهيج لنواة تلك الذرة .

اما في الاستطارة غير المرنة فان نواة الذرة تمتص جزء من طاقة النيوترون الساقط ونتيجة لذلك تتهيج النواة وقد يصحب هذه العملية انبعاث اشعة كاما . وفي كلتا الحالتين السابقتين يخرج النيوترون من النواة اما إذا لم يخرج من النواة فمعنى ذلك ان النواة قد اسرته وهذا ما يدعى بالاسر النيوتروني [3] . فعند اصطدام نيوترون واحد بمجموعة من الاحماض الامينية يسبب حدوث اضرار وراثية كبيرة جداً [4] .

وهناك طريقة اخرى لامتصاص النيوترونات عن طريق التفاعلات النووية حيث تتمتع عملية امتصاص النيوترونات الحرارية باهمية خاصة لانها تسبب كثيراً من التفاعلات النووية وفي كثير من هذه التفاعلات يكون احد نواتج التفاعل جسيماً مشحوناً كما يتضح في المعادلة الآتية [7] :

 

---------------------------------------------------------------------------------------------------------

1. علي عبد الحسين سعيد ، (1983) "الكيمياء الاشعاعية" ، الطبعة الاولى ، جامعة الموصل، ص31 ، 35 ، 58 ، 59 ، 216 ، 222 ، 224 . 

2..  احمد محمد خليل ، (1990) ، "الاشعاع المؤين" الطبعة الاولى ، منشورات جامعة اليرموك ، الاردن .

3. .حسن محمد اطيمش ، (1990) ، "الذرة" الطبعة الاولى ، دار الشؤون الثقافية العراقية العامة ، ص38 ، 41 ، 45 ، 72 ، 78 ، 75 .

4 .عبد الحليم منتصر ، (1980) ، "النيوترون لقتل الانسان وحده" ، مجلة العرب الكويتية ، العدد 272 ، ص24 ، 25 .

 




هي أحد فروع علم الكيمياء. ويدرس بنية وخواص وتفاعلات المركبات والمواد العضوية، أي المواد التي تحتوي على عناصر الكربون والهيدروجين والاوكسجين والنتروجين واحيانا الكبريت (كل ما يحتويه تركيب جسم الكائن الحي مثلا البروتين يحوي تلك العناصر). وكذلك دراسة البنية تتضمن استخدام المطيافية (مثل رنين مغناطيسي نووي) ومطيافية الكتلة والطرق الفيزيائية والكيميائية الأخرى لتحديد التركيب الكيميائي والصيغة الكيميائية للمركبات العضوية. إلى عناصر أخرى و تشمل:- كيمياء عضوية فلزية و كيمياء عضوية لا فلزية.


إن هذا العلم متشعب و متفرع و له علاقة بعلوم أخرى كثيرة ويعرف بكيمياء الكائنات الحية على اختلاف أنواعها عن طريق دراسة المكونات الخلوية لهذه الكائنات من حيث التراكيب الكيميائية لهذه المكونات ومناطق تواجدها ووظائفها الحيوية فضلا عن دراسة التفاعلات الحيوية المختلفة التي تحدث داخل هذه الخلايا الحية من حيث البناء والتخليق، أو من حيث الهدم وإنتاج الطاقة .


علم يقوم على دراسة خواص وبناء مختلف المواد والجسيمات التي تتكون منها هذه المواد وذلك تبعا لتركيبها وبنائها الكيميائيين وللظروف التي توجد فيها وعلى دراسة التفاعلات الكيميائية والاشكال الأخرى من التأثير المتبادل بين المواد تبعا لتركيبها الكيميائي وبنائها ، وللظروف الفيزيائية التي تحدث فيها هذه التفاعلات. يعود نشوء الكيمياء الفيزيائية إلى منتصف القرن الثامن عشر . فقد أدت المعلومات التي تجمعت حتى تلك الفترة في فرعي الفيزياء والكيمياء إلى فصل الكيمياء الفيزيائية كمادة علمية مستقلة ، كما ساعدت على تطورها فيما بعد .