المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

التاريخ
عدد المواضيع في هذا القسم 5967 موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي
التاريخ الحديث والمعاصر
تاريخ الحضارة الأوربية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
جذور الغضب وكيفية علاجاته
2024-05-29
الغضب المذموم ومفاسده
2024-05-29
جذور الحسد وعلاجه
2024-05-29
الكبر معناه وأسبابه
2024-05-29
{ايشركون ما لا يخلق شيئا وهم يخلقون}
2024-05-29
{هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن اليها}
2024-05-29

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


القائد تحتمس الثالث والقائد مونتجمري.  
  
283   02:28 صباحاً   التاريخ: 2024-04-16
المؤلف : سليم حسن.
الكتاب أو المصدر : موسوعة مصر القديمة.
الجزء والصفحة : ج4 ص 480 ــ 483.
القسم : التاريخ / العصور الحجرية / العصور القديمة في مصر /

وعندما نقرن الأشياء الصغيرة بالأمور العظيمة، نرى أن هذا العمل المبتكر الذي قام به «تحتمس الثالث» بحد السلاح والذكاء، وبما لديه من وسائل ساذجة، يذكِّرنا بما قام به القائد «مونتجمري»، عندما عبر نهر الرين على سفن عبور جيء بها برًّا من الساحل بسرعة خاطفة، ونجد أن الأول قد ابتكَرَ هذا الحل منذ ثلاثة آلاف وأربعمائة سنة تقريبًا، وعمل به الثاني في عصر الابتكار والمخترعات الفذة، ومع ذلك فلا بد من الاعتراف بأن الفضل للمتقدم. والآن نورد المتونَ الخاصة بهذه الحملة من المصادر المصرية:

الحملة الثامنة عام ثلاثة وثلاثين من حكم «تحتمس الثالث»: السنة الثالثة والثلاثون. تأمَّلْ! كان جلالته في بلاد رتنو، ثم وصل إلى إقليم «قدنا» في حملته الثامنة المظفرة.

عبور نهر الفرات والتغلُّب على الأراضي الواقعة على تلك الضفة: سار جلالته إلى بلاد «نهرين» في مقدمة جيشه شرقي هذا النهر وأقام لوحةً أخرى بجوار اللوحة التي نصبها والده «عا خبر كارع» (تحتمس الأول) ملك الوجه القبلي والوجه البحري. تأمَّلْ! إن جلالته سار شمالًا متغلِّبًا على البلاد ومخرِّبًا أقاليم «نهرين» التابعة للعدو الخاسئ.

الحروب المظفرة على نهر الفرات: … وبعد ذلك انحدر شمالًا مقتفيًا أثرهم مسافة «إتر»، فلم يلتفت واحدٌ منهم خلفه، ولكنهم أرخوا لسيقانهم العنان كأنهم قطيع بقر الوحش. تأمَّلْ! إن خيلهم هربت.

غنائم هذه المدينة: قائمة الأسلاب التي غنمها كل الجيش: ثلاثة أمراء ونساؤهم وعددهن ثلاثون، كما أخذ ثمانين أسيرًا، ومن العبيد والإماء ستمائة وستة ومعهم أولادهم، أما الذين سلموا خاضعين ومعهم زوجاتهم وأولادهم …

تحطيم مؤسساتهم: … وحصد غلالهم.

عودة الفرعون إلى بلدة «ني» حيث اصطاد فيلة: ثم وصل جلالته إلى مدينة «ني» في سيره جنوبًا، وعندما عاد جلالته نصب لوحة تذكارية في حدود نهرين، فمدَّ بذلك حدود مصر …

جزية بلاد «رتنو»: قائمة الجزية التي أحضرها أمراء رتنو: خمسمائة وثلاثة عشر من العبيد والإماء، ومائتان وستون جوادًا، وخمسة وأربعون دبنًا، وتسع قدات من الذهب (أي: نحو أحد عشر رطلًا)، وأطباق من الذهب من صنع بلاد «زاهي» … وعربات مصفحة بالذهب وكل معداتها الحربية، وكذلك ثمانية وعشرون ثورًا وعجلًا صغيرًا وعجولًا كبيرة، وخمسمائة وأربعة وستون فحلًا، وخمسة آلاف وثلاثمائة وثلاثة وعشرون من الماشية الصغيرة، وثمانمائة وثمانية وعشرون إناءً من البخور وزيت أخضر … وألف من كل شيء طريف من هذه البلاد، هذا إلى مقادير عظيمة من كل أنواع الفاكهة.

إمداد المواني – جزية لبنان – حصار بلاد زاهي: تأمَّلْ! كانت هذه المواني تُمَدُّ بكل شيء مما يُجبَى لها على حسب ما فرض سنويًّا على أمراء لبنان سنويًّا.

جزية بلد آسيوي آخر (اسمه مهشم): جزية أمير … وأربعة طيور من هذا البلد. تأمَّلْ! إنها في عيد كل يوم (؟).

جزية بلاد سنجار (بابل): جزية أمير بلاد «سنجار» س + 4 دبنات من اللازورد الحقيقي، وأربعة وعشرون دبنًا من اللازورد الصناعي، ولازورد بابلي …

جزية بلاد آشور (؟): جزية أمير آشور رأس كبش من اللازورد الحقيقي، ولازورد زنته خمس عشرة قدة، وكذلك أوانٍ …

جزية بلاد «خيتا» العظيمة: جزية بلاد «خيتا» هذا العام ثماني حلقات من الفضة زنتها أربعمائة وواحد دبن (أي: 97٫74 رطلًا)، هذا إلى قطعتين كبيرتين من حجر أبيض ثمين وخشب «ثاجو».

العودة إلى مصر: عاد جلالته إلى مصر في سلام بعد مجيئه من بلاد نهرين بعد أن وسَّعَ حدود مصر.

أسلاب غزوة إلى بلاد بنت: أحضرت إلى جلالته هذا العام طرائف؛ ألف وستمائة وخمس وثمانون «حقت» من البخور المجفَّف (عنتي) (نبات عطري) … دبنًا من ذهب بلاد عامو (وهي بلاد مشهورة بالذهب على ساحر البحر الأحمر) …

جزية بلاد كوش: جزية بلاد كوش الخاسئة هذا العام وهي 155 دبنًا وقدتان من الذهب، ومائة وأربعة وثلاثون من الإماء، ومائة وأربعة عشر ثورًا وعجلًا، وثلاثمائة وخمسة وعشرون فحل بقر، مجموعها أربعمائة وتسعة عشر من الماشية، هذا عدا سفن محمَّلة بالعاج والأبنوس وجلود الفهود، وكل شيء طريف من هذه البلاد.

جزية بلاد واوات: جزية بلاد «واوات» هذا العام … دبنًا من الذهب، وثمانية من العبيد والإماء، واثنا عشر عبدًا مجموعها عشرون نسمة، هذا إلى أربعة وأربعين ثورًا وعجلًا، وستين فحلًا من الأبقار مجموعها مائة وأربعة رءوس من الماشية، يضاف إلى هذه سفن محمَّلة بكل طريف من هذه البلاد، ومن حصاد هذا الإقليم أيضًا (40).

أما المصدر الثاني الذي جاء فيه ذكر هذه الحملة فهو ما دُوِّن على «لوحة بركال»، وقد وصف «تحتمس الثالث» هذه الحملة بما يأتي:

والآن سار جلالتي إلى شمال حدود بلاد آسيا، وقد أمرت ببناء سفن نقل من خشب الأرز في «جبيل» ممَّا تنبته تلالها، وهي أرض الإله الواقعة على مقربة من «صيدا»، ثم حُمِلت على عربات ذات عجل وجُرَّت بالثيران، وقد أرسلت قبل جلالتي لتُستعمَل في عبور ذلك النهر العظيم الذي يجري في هذه الأرض الأجنبية وهي «نهرين».

التعليق على هذه المتن

فمن هذه المتون نعلم خلافًا لما ذكرناه أن الفرعون قد أرسل حملة في هذه الفترة إلى بلاد «بنت»، عادت محمَّلة بخيرات هذه البلاد المعروفة وهي البخور والذهب، هذا فضلًا عن أنه عندما عاد إلى مصر، كانت بلاد «كوش» وبلاد «واوات» قد أرسلت جزيتها السنوية المعتادة، ممَّا يدل على أنها كانت على ولائها للفرعون. ومما يُلحَظ هنا أن «تحتمس الثالث» قد عدَّ الهدايا التي قدَّمها له كلٌّ من ملك «بابل» وملك «خيتا» بمثابة جزية كالجزية التي كانت تدفعها البلاد الخاضعة لحكمه، وإنْ عدَّ ذلك مخالفًا للواقع. أما قضية صيد الفِيَلة عند «ني» فقد جاء ذِكْرها في ترجمة الجندي «أمنمحاب»، كما جاءت كذلك في لوحة «بركال»، وقد قصَّها علينا الفرعون نفسه، وذلك أنه عندما كان الفرعون يستجمُّ في بلدة «ني»، قام بنزهة للصيد والقنص، وبخاصة صيد الفيلة في هذه الجهة، ممَّا يدل على أن هذا الحيوان كان لا يزال يوجد على شاطئ نهر الفرات في القرن الخامس عشر قبل الميلاد. ويقصُّ علينا «أمنمحاب» حادثةً مثيرةً خَطِرة وقعت للفرعون، وهي أن قطيعًا من الفِيَلة شُوِهد واقفًا على شاطئ النهر، وقد كان الصائد في استطاعته أن يكون على مقربة منه دون أن يرى إذا اختبأ خلف الصخور، غير أن أكبر هذه الفِيَلة لمح الفرعون وهاجَمَه على حين غفلة، وعلى ذلك يقول «أمنمحاب»: بينما كنتُ واقفًا في الماء بين صخرتين، ضربت يد الفيل (خرطومه) وهو حي أمام جلالته، وقد كافأني جلالته على ذلك بالذهب، وخلع عليَّ ثلاث حلل. والظاهر أن هذه الهدية كانت بدلًا من الملابس التي كانت لا بد قد مُزِّقت خلال هجومه على الفيل. ولا يفوتنا أن نذكر هنا أن بطلنا «أمنمحاب» هذا كان على ما يظهر مغرمًا بسرد القصص العريضة النسج؛ إذ قصَّ علينا كذلك مخاطرة أخرى حدثَتْ له مع ضبعٍ هاجمه في الصحراء في وقت كانت عصاه كلَّ ما يحمله من سلاح، وعندما دوَّن هذه القصة على جدران قبره أوعز إلى المفتن أن يمثِّل الضبع في حجم جواد ضخم ذي عينين متَّقدتين، مكشرًا عن أنياب حادة كأنه يريد أن يلتهم من أمامه التهامًا.

قصة صيد الفيلة كما جاءت على لوحة بركال: أما تحتمس الثالث فقد ذكر لنا قصة صيد الفيلة على لوحة «بركال»:

والآن أقصُّ مغامرةً أخرى هيَّأ لي الإله «رع» فيها النصرَ، فقد أظهر على يدي فيها عملًا عظيمًا من أعمال الشجاعة عند مورد ماء في بلدة «ني»، فقد هيَّأ لي أن ألتقي بقطيع من الفيلة، وحارَبَ جلالتي سربًا عدده مائة وعشرون فيلًا لم يسبقني إليه ملك منذ عهد الآلهة من الذين توجوا قبلي بالتاج الأبيض، والظاهر أن الفرعون قد نسي أن يسر «أمنمحاب» بطل هذه القصة، فيذكر لنا مخاطرته ونجدته القيِّمة لمليكه، اللهم إلا إذا كانت قصته من نفس نسيج قصة الضبع.

 

 

 

 




العرب امة من الناس سامية الاصل(نسبة الى ولد سام بن نوح), منشؤوها جزيرة العرب وكلمة عرب لغويا تعني فصح واعرب الكلام بينه ومنها عرب الاسم العجمي نطق به على منهاج العرب وتعرب اي تشبه بالعرب , والعاربة هم صرحاء خلص.يطلق لفظة العرب على قوم جمعوا عدة اوصاف لعل اهمها ان لسانهم كان اللغة العربية, وانهم كانوا من اولاد العرب وان مساكنهم كانت ارض العرب وهي جزيرة العرب.يختلف العرب عن الاعراب فالعرب هم الامصار والقرى , والاعراب هم سكان البادية.



مر العراق بسسلسلة من الهجمات الاستعمارية وذلك لعدة اسباب منها موقعه الجغرافي المهم الذي يربط دول العالم القديمة اضافة الى المساحة المترامية الاطراف التي وصلت اليها الامبراطوريات التي حكمت وادي الرافدين, وكان اول احتلال اجنبي لبلاد وادي الرافدين هو الاحتلال الفارسي الاخميني والذي بدأ من سنة 539ق.م وينتهي بفتح الاسكندر سنة 331ق.م، ليستمر الحكم المقدوني لفترة ليست بالطويلة ليحل محله الاحتلال السلوقي في سنة 311ق.م ليستمر حكمهم لاكثر من قرنين أي بحدود 139ق.م،حيث انتزع الفرس الفرثيون العراق من السلوقين،وذلك في منتصف القرن الثاني ق.م, ودام حكمهم الى سنة 227ق.م، أي حوالي استمر الحكم الفرثي لثلاثة قرون في العراق,وجاء بعده الحكم الفارسي الساساني (227ق.م- 637م) الذي استمر لحين ظهور الاسلام .



يطلق اسم العصر البابلي القديم على الفترة الزمنية الواقعة ما بين نهاية سلالة أور الثالثة (في حدود 2004 ق.م) وبين نهاية سلالة بابل الأولى (في حدود 1595) وتأسيس الدولة الكشية أو سلالة بابل الثالثة. و أبرز ما يميز هذه الفترة الطويلة من تأريخ العراق القديم (وقد دامت زهاء أربعة قرون) من الناحية السياسية والسكانية تدفق هجرات الآموريين من بوادي الشام والجهات العليا من الفرات وتحطيم الكيان السياسي في وادي الرافدين وقيام عدة دويلات متعاصرة ومتحاربة ظلت حتى قيام الملك البابلي الشهير "حمورابي" (سادس سلالة بابل الأولى) وفرضه الوحدة السياسية (في حدود 1763ق.م. وهو العام الذي قضى فيه على سلالة لارسة).