المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الاخلاق و الادعية
عدد المواضيع في هذا القسم 3705 موضوعاً
الفضائل
اداب
رذائل
علاج الرذائل
الأدعية والاذكار والصلوات
القصص الاخلاقية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



عمرو بن ليث وأمنيته في إعانة الإمام الحسين  
  
124   02:56 صباحاً   التاريخ: 26 / 9 / 2021
المؤلف : السيد عبد الحسين دستغيب
الكتاب أو المصدر : مواعظ اخلاقية
الجزء والصفحة : ج1 ، ص 119-120
القسم : الاخلاق و الادعية / أخلاقيات عامة /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 11 / 5 / 2021 505
التاريخ: 14 / 2 / 2021 370
التاريخ: 27 / 8 / 2019 476
التاريخ: 11 / 10 / 2016 573

أستعرض هنا لكم نقطة تاريخية، وهي : أن المسجد الجامع العتيق في (شيراز) بني بأمر (عمرو بن ليث الصفار) عام (٢٥٠) للهجرة النبوية المباركة، حين كان حاكماً في (محافظة فارس)، ويمكن اعتبار ذلك المسجد أول مسجد أسس في إيران .

كان يوم العاشر من محرم الحرام حين ورد (عمرو بن ليث) مدينة شيراز، تتقدم موكبه الفيلة الضخمة ويعقبه جيش جرار تعداده (٢٥) ألف مسلح، تتقدمهم أعمدة الذهب التي يدلل كل عمود فيها على (١٠٠٠) من المقاتلين .

وحينما رأى (عمرو بن ليث) عظمة جيشه ذاك قال مقولته المشهورة : (ليتني كنت بجيشي هذا حاضراً كربلاء مع الإمام الحسين (عليه السلام) لأنصره، وأحمي دين الإسلام العظيم) .

وبعد وفاته راه بعض الخيرين في منامه وهو في نعيم مقيم، فسألوه عن ذلك، أجـابـهـم : لـقـد نـلـت هـذا الـمـقـام بـفـضـل مـولاي ابي عبد الله الإمام الحسين (عليه السلام) عندها تأثرت وتمنيت لو أنني كنت معه في سنة (61) للهجرة مناصراً له بجيشي الجرار ذاك).

واليوم، وبفضل بنائه للمسجد الجامع نرى الآلاف من المصلين يجتمعون يومياً للقاء الله تعالى، ويتمنون لو أنهم كانوا من أنصار الإمام الحسين (عليه السلام).

 




جمع فضيلة والفضيلة امر حسن استحسنه العقل السليم على نظر الشارع المقدس من الدين والخلق ، فالفضائل هي كل درجة او مقام في الدين او الخلق او السلوك العلمي او العملي اتصف به صاحبها .
فالتحلي بالفضائل يعتبر سمة من سمات المؤمنين الموقنين الذين يسعون الى الكمال في الحياة الدنيا ليكونوا من الذين رضي الله عنهم ، فالتحلي بفضائل الاخلاق أمراً ميسورا للكثير من المؤمنين الذين يدأبون على ترويض انفسهم وابعادها عن مواطن الشبهة والرذيلة .
وكثيرة هي الفضائل منها: الصبر والشجاعة والعفة و الكرم والجود والعفو و الشكر و الورع وحسن الخلق و بر الوالدين و صلة الرحم و حسن الظن و الطهارة و الضيافةو الزهد وغيرها الكثير من الفضائل الموصلة الى جنان الله تعالى ورضوانه.





تعني الخصال الذميمة وهي تقابل الفضائل وهي عبارة عن هيأة نفسانية تصدر عنها الافعال القبيحة في سهولة ويسر وقيل هي ميل مكتسب من تكرار افعال يأباها القانون الاخلاقي والضمير فهي عادة فعل الشيء او هي عادة سيئة تميل للجبن والتردد والافراط والكذب والشح .
فيجب الابتعاد و التخلي عنها لما تحمله من مساوئ وآهات تودي بحاملها الى الابتعاد عن الله تعالى كما ان المتصف بها يخرج من دائرة الرحمة الالهية ويدخل الى دائرة الغفلة الشيطانية. والرذائل كثيرة منها : البخل و الحسد والرياء و الغيبة و النميمة والجبن و الجهل و الطمع و الشره و القسوة و الكبر و الكذب و السباب و الشماتة , وغيرها الكثير من الرذائل التي نهى الشارع المقدس عنها وذم المتصف بها .






هي ما تأخذ بها نفسك من محمود الخصال وحميد الفعال ، وهي حفظ الإنسان وضبط أعضائه وجوارحه وأقواله وأفعاله عن جميع انواع الخطأ والسوء وهي ملكة تعصم عما يُشين ، ورياضة النفس بالتعليم والتهذيب على ما ينبغي واستعمال ما يحمد قولاً وفعلاً والأخذ بمكارم الاخلاق والوقوف مع المستحسنات وحقيقة الأدب استعمال الخُلق الجميل ولهذا كان الأدب استخراجًا لما في الطبيعة من الكمال من القول إلى الفعل وقيل : هو عبارة عن معرفة ما يحترز به عن جميع أنواع الخطأ.
وورد عن ابن مسعود قوله : إنَّ هذا القرآن مأدبة الله تعالى ؛ فتعلموا من مأدبته ، فالقرآن هو منبع الفضائل والآداب المحمودة.






العتبةُ العبّاسية المقدّسة تنظّم حملةً لتطعيم منتسبيها ضدّ كورونا
تكريمُ العتبة العبّاسية لمساهمتها في نجاح خطّة زيارة الإمام العسكريّ (عليه السلام)
جامعةُ العميد تعيّنُ طلبتَها المتميّزين
نشاطٌ تثقيفيّ موسّع ينظّمه مُلتقى القمر في الناصريّة