English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الادارة و الاقتصاد
عدد المواضيع في القسم ( 2370) موضوعاً
المحاسبة
ادارة الاعمال
علوم مالية و مصرفية
الاقتصاد
الأحصاء
السيرة النبوية

التاريخ: 15 / 6 / 2017 1385
التاريخ: 20 / 10 / 2015 1846
التاريخ: 25 / 3 / 2016 1726
التاريخ: 1 / 6 / 2017 1814
مقالات عقائدية

التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 3939
التاريخ: 3 / 12 / 2015 2706
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 3309
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2754
نظريـة الإمبريالية : ونـقـد مسألـة التبعيـة  
  
64   06:08 مساءً   التاريخ: 9 / 1 / 2020
المؤلف : د . واثـق علي الموسـوي
الكتاب أو المصدر : موسوعة اقتصاديات التنمية ـ الجزء الأول ـ الطبعة الاولى ـ 2008
الجزء والصفحة : ص157-160

نظرية الإمبريالية : نقد مسألة التبعية   

لقد بدأت الامبريالية في اقتحام البلدان المـتخلفة بحثاً عن المواد الخام والأسواق وعن مناطق جديدة لاستثمار رأس المال الفائض ، وأدى هذا الاقتحام ـ الذي تم بطريقة الاستعمار المباشر ـ الى تحطيم الأشكال  من قبل الرأسمالية وزرع بذور التطور الرأسمالي في تلك البلدان .

ولم تكن عملية التطور الرأسمالي في هذه البلدان مشابهة لمثيلتها في البلدان الرأسمالية الأم ، انما أخذت شكلاً للتطور مركباً وغير متكافئ .

لقد شرحت نظرية الثورة الدائمية عملية التطور الرأسمالي المركب اللامتكافئ في البلدان الرأسمالية الأكثر تخلفاً ـ مثل روسيا في مطلع القرن الحالي ـ وطرحت استراتيجية ثورية تربط بين المطاليب الديمقراطية والثورة العمالية في تلك البلدان ، هذه الاستراتيجية التي طرحها تروتسكي عام 1906م وتبناها لينين عام 1917م ، وعلى اساسها قامت ثورة اكتوبر بتدمير الدولة البرجوازية وبناء دولة عمالية ثورية .

وتسبب انتصار الثورة المضادة في روسيا في أواخر العشرينات في إحداث تحولات سياسية هامة في نظرية الإمبريالية ، فبدأ الكـومنترن (الأممية الشيوعية الثالثة) في اعتبار الإمبريالية العائق الرئيسي للتنمية الرأسمالية في البلدان المتخلفة .

كان هذا التحول غاية في الأهمية لأنه عبر عن تغير استراتيجي وطبقي في الحركة الشيوعية ، وتزامن مع تحولين استراتيجيين أساسيين للحركة ، الأول هو التحول من سياسة الثورة البروليتارية العالمية الى سياسة بناء الاشتراكية في بلد واحد ، والثاني التحول من سياسة الثورة الدائمة الى سياسة الثورة على مراحل ، والتي تفصل بين مرحلة الثورة الوطنية الديمقراطية ومرحلة الثورة الاشتراكية وهي السياسة التي انتهجها المناشفة في معارضتهم لثورة اكتوبر .

كان مشروع ثورة اكتوبر هو الثورة العمالية العالمية بهدف إسقاط النظام الرأسمالي العالمي عبر سلسلة من الثورات العالمية تحطم المراكز الرأسمالية الرئيسية في أوربا وأمريكا ، وبالتالي البدء في تحويل نمط الانتاج عالمياً من الرأسمالية الى الاشتراكية من خلال فترة انتقالية هي فترة ديكتاتورية البروليتاريا .

وأدى انحسار الموجة الثورية الأوروبية في العشرينات وانتصار الثورة المضادة في روسيا للتحول في السياسة السـوفيتية الى التعايش مع الرأسمالية العالمية تحت شعار بناء الاشتراكية في بلد واحد ، وتزامن هذا التحول مع نمو حركات التحرر الوطني في البلدان المتخلفة والمستعمرات ـ وهي بلدان في تلك المرحلة كانت قد قطعت خطوات لا بأس بها في طريق التطور الرأسمالي ـ وقد أخذت الحركات الوطنية في الدول المتخلفة أشكالاً متعددة حسب درجة التطور الرأسمالي في كل بلد على حدة ، وحسب علاقته بالامبريالية العالمية .

الا ان الملاحظ ان العديد من هذه الحركات اخذت شكلاً رايديكالياً (مثل كوبا وفيتنام) ، ويرجع ذلك بالاساس الى نكوص البرجوازيات المحلية في حالات عديدة عن ان تقود التحالف الطبقي للحركة الوطنية ، وهو الأمر الذي يفسر بطبيعة الصراعات الطبقية المحلية ومخاوف البرجوازيات المحلية وضعفها .

اياًم ما كان الأمر فلقد كانت النتيجة المنطقية للطابع الراديكالي لحركات التحرر الوطني  ، ان اصبح الجو ممهداً في أوساط مثقفي تلك الحركات لإنتاج واستقبال أيديولوجيا التبعية ، فهي في مضمونها الطبقي تغير حر وتعبير عن المشروع السياسي الوطني الذي دافع عنه المثقفون الراديكاليون طوال مرحلة التحرر الوطني .

 واستطاع المشروع السياسي لمنظري التبعية أن يعبر عن المضمون الطبقي لحركات التحرر الوطني الراديكالية في إطار ثلاث محاور رئيسية :

1ـ  الثورة الوطنية الديمقراطية .

2ـ فك الارتباط مع الإمبريالية .

3ـ التنمية المستقلة .

ولقد اثبتت أحداث الخمسينات والستينات أن المضمون الحقيقي لهذا المشروع هو رأسمالية الدولة بأشكالها ودرجاتها المختلفة ، فالتنمية المستقلة لم تكن الا التنمية الرأسمالية المستقلة ، وهذا يتناقض بشكل جذري مع المشروع الثوري الاشتراكي ، الذي يقوم على انجاز التحول الى الاشتراكية عبر سلسلة من الثورات العمالية في البلدان المختلفة ، تقاس درجة نجاحها بتحقيقها لسلطة الطبقة العاملة وبقدرتها على الانتشار عالمياً حتى تُحطم الدولة البرجوازية في المراكز الامبريالية المتقدمة .

لقد تحولت نظرية الامبريالية من وسيلة لفهم مرحلة من مراحل تطور الرأسمالية العالمية يتم فيها تصدير رأس المال التوسع الرأسمالي التنافسي خارج نطاق المراكز التراكمية المتقدمة الى وسيلة لفهم إعاقة التنمية الرأسمالية في البلدان المـتخلفة .

ولم يبدأ التنظير لهذا التحول الا بعد الحرب العالمية الثانية ، بظهور سلسلة من نظريات التخلف تحاول تفسير الآليات التي تتم من خلالها إعاقة التنمية الرأسمالية في البلدان التي بدأوا يطلقون عليها العالم الثالث . 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 12663
التاريخ: 5 / 4 / 2016 12253
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 13166
التاريخ: 8 / 12 / 2015 15384
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 14021
شبهات وردود

التاريخ: 11 / 12 / 2015 5984
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 5682
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5981
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6010
هل تعلم

التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 3299
التاريخ: 26 / 11 / 2015 3330
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 4519
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 3553

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .