ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 8510

العقائد الاسلامية

عدد المواضيع في هذا القسم 4075
التوحيد
العدل
النبوة
الامامة
المعاد
فرق و أديان
شبهات و ردود
مقالات عقائدية
مصطلحات عقائدية
أسئلة وأجوبة عقائدية
الحوار العقائدي

ما الفرق بين التطهير في آية : {وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ ... } [الأنفال: 11] ، وآية : { ِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ ... } [الأحزاب: 33] ؟

01:17 AM

3 / 5 / 2021

464

المؤلف : مركز الابحاث العقائدية

المصدر : موسوعة الاسئلة العقائدية

الجزء والصفحة : ج2 , ص 451

+
-

السؤال : سؤالي يدور حول آية التطهير ، فأبناء السنّة يقولون : إنّ الآية كانت عادية ، فلم ترفع أهل البيت إلى مستوى العصمة ، واستدلّوا بقوله : { وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ } [الأنفال: 11] ، ويقولون: إنّ التطهير كان في هذه الآية للمؤمنين ، كما سبق في آية التطهير ، فما الفرق بين الآيتان.

 

الجواب : إنّ التطهير في قوله : { وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ } [الأنفال: 11] ، وكذا في قوله : { مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ } [المائدة: 6] ، يختلف عنه في قوله : { إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } [الأحزاب: 33] .

لأنّه هناك عامّ لجميع المسلمين ، والمقصود منه فيهما رفع الحدث ، سواء الوضوء كما في آية المائدة ، أو الجنابة كما في آية الأنفال.

أمّا آية التطهير ففيها خصوصيات كثيرة ، تجعلها لا تشابه أية آية أُخرى في ذكر التطهير ، منها:

1 ـ أداة الحصر ( إِنَّمَا ) فهي تدلّ على حصر الإرادة في إذهاب الرجس والتطهير.

2 ـ كلمة ( عَنْكُمْ ) في الآية قُدّمت وهي تستحق التأخير ( ليذهب الرجس عنكم أهل البيت ) ، وفي ذلك دلالة على الحصر ـ كما ذكرنا في محله في أدوات الحصر ـ أي حصر إذهاب الرجس بأهل البيت.

ففي الآية في الحقيقة قصدان : قصد الإرادة في إذهاب الرجس والتطهير ، وقصد إذهاب الرجس والتطهير في أهل البيت عليهم‌ السلام.

3 ـ قوله : ( وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) يدلّ على العصمة ، لأنّ المراد بالتطهير المؤكّد بمصدر فعله ، هو إزالة أثر الرجس بإيراد ما يقابله بعد إذهاب أصله ، ومن المعلوم أنّ ما يقابل الاعتقاد الباطل هو الاعتقاد الحقّ ، فتطهيرهم هو تجهيزهم بإدراك الحقّ في الاعتقاد والعمل ، ويكون المراد بالإرادة أيضاً غير الإرادة التشريعية.

4 ـ اللام في كلمة ( الرِّجْس ) لام الجنس ، والمراد من الرجس كل ما يشين كما ذُكر في كتاب اللغة.

ففي الآيات الأُخرى من القرآن تتكلّم عن التطهير من النجاسات المادّية أو المعنوية ، كالغسل والوضوء ، أمّا في هذه الآية ، فالطهارة هنا أعمّ وأشمل من كلّ نجاسة وقذر ومعصية وشرك وعذاب ، فهي تتكلّم عن أعلى مراتب الطهارة لا مرتبة بسيطة من مراتب الطهارة ، كما في الآيات الأُخريات.

وبالتالي فآية التطهير تدلّ على الطهارة بأعلى درجاتها ، وهي ما نسمّيه بالعصمة ، وأمّا ما سواها من الآيات التي تذكر تطهير المؤمنين فلا ترتقي قطعاً لهذه الآية ولا تشابهها ، وإنّما تدلّ على طهارة مادّية أو معنوية ، كالوضوء والتيمم والغسل وما شابه.

وأدلّ دليل على مدّعانا ، ما رواه العامّة والخاصّة في الصحاح ـ كمسلم وغيره ـ من تطبيق النبيّ صلى ‌الله ‌عليه ‌وآله لهذه الآية بدقّة عالية من جمع أهل البيت عليهم ‌السلام المخصوصين بالعصمة معه ، ووضعه الكساء عليهم ، وعدم إدخال أحد معهم ، حتّى أُمّ المؤمنين أُمّ سلمة رفض إدخالها ، مع مكانتها وتقواها ، وبيّن اختصاص أهل البيت عليهم‌ السلام بهذه الآية مع طلبها الشديد ، وأخذها الكساء ، فهي تخبرنا بأنّ النبيّ صلى ‌الله‌ عليه‌ وآله جذب منها الكساء ، وقال لها : « ابق إلى مكانك إنّك إلى خير » ، وفي رواية : « أنت من أزواج النبيّ » ، مع ما يحمله النبيّ الأعظم صلى ‌الله‌ عليه ‌وآله من خُلق عظيم ، وعدم ردّ طلب أيّ أحد ، ناهيك عن نسائه ، بل أعزّ واتقى نسائه في زمانها ـ أي بعد خديجة ـ ولكن الحقّ أحقّ أن يُتّبع.

ثمّ إخراج يده الشريفة من الكساء ورفعها إلى السماء ، ودعاء ربّ السماء بأنّ هؤلاء هم أهل بيتي ، فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً ، فأين هذه الآية من تلك؟

 

 

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. الدَّاعِي بِلا عَمَلٍ كالرَّامي بِلَا وَتَرٍ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. الحِكمَةُ ضالَّةُ الْمُؤمنِ، فَخُذِ الحِكمَةَ ولو مِن أَهلِ النِّفَاقِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. الحَذرَ الحَذرَ فَو اللهِ لَقدْ سَتَرَ حَتَّى كأَنَّهُ قَدْ غَفَرَ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. الْبُخْلُ جَامِعٌ لِمَسَاوِئِ الْعُيُوبِ وهُوَ زِمَامٌ يُقَادُ بِه إِلَى كُلِّ سُوءٍ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. الحِدَّةُ ضَربٌ مِنَ الجُنُونِ لأَنَّ صَاحِبَهَا يَنْدَمُ، فَإِنْ لَمْ يَندَمْ فَجُنونُهُ مُستَحكِمٌ)

عوامل الانحراف والضلال

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. إِنَّ لِلْقُلُوبِ شَهْوَةً وَإِقْبَالاً وَإِدْبَاراً، فَأْتُوهَا مِنْ قِبَلِ شَهْوَتِهَا وَإِقْبَالِهَا، فَإِنَّ الْقَلْبَ إِذَا أُكْرِهَ عَمِيَ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..أَهْلُ الدُّنْيَا كَرَكْبٍ يُسَارُ بِهِمْ وهُمْ نِيَامٌ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. إِنَّ اللهَ افْتَرَضَ عَلَيْكُمُ فَرَائِضَ فَلاَ تُضَيِّعُوهَا، وَحَدَّ لَكُمْ حُدُوداً فَلاَ تَعْتَدُوهَا

استشعار العبودية لله - قصة بشر الحافي

هل يسمع الموتى كلام الأحياء؟

أبو طالب (رضوان الله عليه) وظلم الأقلام المأجورة له

من دواعي حاجة الأب للوَلَد

من أحكام المساجد التطهير

من أسباب شهادة الإمام الكاظم (ع)

الغزو الثقافي.. شعاره العلم والتطور وجوهره الهدم والتقهقر

إتّباع الطرق الملتوية تهرباً عن أداء الحقوق الشرعية استخفافٌ بأحكام الله

قصة و عبرة _ الرجل التعيس

الأُسرَةُ مُجتَمَعٌ مُصَغَّر؟

القَلقُ على مَصيرِ الأبناءِ

زعَلُ الزَّوجينِ هَل يَحِلُّ مشاكِلَهُما؟

أثَرُ النِّزاعِ والشِّجارِ على الحياةِ الزَّوجيّةِ

كيفَ تُقلِّلينَ غَيرةَ طفلِكِ الأوّلِ مِن أخيهِ الرَّضيع؟

ثلاثةُ أمورٍ تؤدّي الى التعاسَةِ الزّوجيّةِ عليكَ تجنّبها

كيفَ تتعامَلينَ معَ طِفلِكِ الخجول؟

كيفَ نُحقِّقُ السَّعادةَ الزَّوجيّة؟

أبغَـــــضُ الحَـــــــــلالِ

بريطانيا تطور صواريخ مجنحة جديدة مضادة للسفن

ماذا لو كانت الأرض مسطحة؟!

ماذا سيحدث إذا توقفت الأرض فجأة عن الدوران؟

ابتكار معالج مثالي مخصص للأجهزة القابلة للارتداء والطي

الفيضانات المدمرة.. من أين تستمد المياه قوتها الهائلة؟

كيف تؤثر خسارة ملايين الأشجار سنويا على مناخ الأرض؟

اكتشاف 160 بيضة متحجرة بالأرجنتين لطيور من حقبة ما قبل التاريخ

لهذه الأسباب عليك الحذر من تقييمات أمازون خلال التسوق الإلكتروني

طرق بسيطة لتحسين عمل متصفح Chrome

5 أسباب شائعة للإرهاق والتعب وكيفية تحسين مستويات الطاقة لديك

علماء يكتشفون قدرة فيروس كورونا على تقليل مستوى الذكاء بشكل لا رجعة فيه

أفضل خمسة مكملات غذائية ينبغي تناولها من أجل كبد صحي!

الروس يحسّنون نوعية الكمامات الطبية

فوائد اللوز... يحمي من السكري ويقاوم الفيروسات ويقوي القلب

علماء يكتشفون فيروسات عمرها آلاف السنين لم تكن معروفة للبشر

أطعمة تخفف آلام التهاب المفاصل

ثلاثة أنواع من السرطان قد تختفي في العقود المقبلة

متى يمكن أن يحدث تجلط دم عند المتعافين من كوفيد-19 وكيفية الوقاية منه

الانتهاء من إضافة أكثر من ألف مترٍ مربّع لخدمة الزائرين

مستشفى الكفيل يواصل النجاح في عمليّات زراعة القوقعة

قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية يستأنف برنامج استضافة ذوي الاحتياجات الخاصة

الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تستقبل المنتسبين المهنئين بعيد الأضحى المبارك

للوقاية من فيروس (كورونا).. مستشفى السفير التابع للعتبة الحسينية يعلن حالة الإنذار لكوادره الطبية لتنفيذ الخطة الخاصة بيوم عرفة وعيد الأضحى

فيديو غراف: متطوعون وعناصر كشفية وجهات امنية وصحية.. استنفار عند مرقد الامام الحسين (ع) لانجاح الزيارة وتطبيق الإجراءات الاحترازية

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تحيي ذكرى شهادة الإمام الباقر وسفير الحق مسلم بن عقيل "عليهما السلام"

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تعقد ندوة إعلامية بعنوان: ( الإمام الباقر "عليه السلام" منهج علم وإصلاح )

وفد الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة يحضر واجب العزاء المقام على روح الشيخ عبد الزهرة عبد الله...