ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 9550

العقائد الاسلامية

عدد المواضيع في هذا القسم 4075
التوحيد
العدل
النبوة
الامامة
المعاد
فرق و أديان
شبهات و ردود
مقالات عقائدية
مصطلحات عقائدية
أسئلة وأجوبة عقائدية
الحوار العقائدي

ما هي المصادر التي تؤسد نزول آية الولاية في علي ؟ وما معنى نزولها بصيغة الجمع وأداة الحصر (إنما) ؟

06:51 AM

6 / 4 / 2021

608

المؤلف : مركز الابحاث العقائدية

المصدر : موسوعة الاسئلة العقائدية

الجزء والصفحة : ج1 , ص 85

+
-

السؤال : بعد نقاشي مع بعض الإخوة من الشيعة ، علمت أنّ الآية { إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ } [المائدة: 55]، هي من الأدلّة التي يستدلّ بها الشيعة على إمامة علي رضي ‌الله‌ عنه ، وأنا عندي بعض الملاحظات على هذا الدليل :

 

1 ـ هل بالإمكان أن تزوّدوني بالمصادر التي تذكر أنّ الآية نزلت في علي ، على شرط أن تكون من كتب أهل السنّة ، وأن يكون سند الروايات صحيحاً؟

2 ـ هناك بعض الأُمور التي تثبت عدم نزولها في علي رضي ‌الله‌ عنه ، وهي :

أوّلاً : الآية جاءت في صيغة الجمع (الَّذِينَ آمَنُواْ) ، فكيف تكون في علي؟

ثانياً : يقول الله تعالى : (يُؤْتُونَ الزَّكَاةَ) ، وأنتم تقولون : تصدّق علي بالخاتم ، وكما تعلمون هناك فرق بين الزكاة والصدقة ، وهذا يبطل ما ذهبتم إليه في شأن نزول الآية.

ثالثاً : (إِنَّمَا) أداة حصر كما تعلمون ، فلو سلّمنا أنّ الآية نزلت في علي ، فإنّ هذا يعني أنّ الولاية حصرت في الله ورسوله صلى ‌الله ‌عليه ‌وآله وعلي رضي ‌الله‌ عنه فقط ، وهذا ينفي إمامة باقي الأئمّة الذين تعتقدون بإمامتهم ، لذلك فإنّ استدلالكم بهذه الآية يخالف عقائدكم فضلاً عن عقائدنا ، وهذا أيضاً يبطل استدلالكم بالآية.

وأخيراً : أرجو أن يتّسع صدركم لهذه الأسئلة ، وجزاكم الله خيراً.

 

الجواب : إنّ هذه الآية بضميمة شأن نزولها من الأدلّة القاطعة على إمامة علي عليه ‌السلام ، وأمّا الكلام على الملاحظات التي أبديتها فهو كما يلي :

1 ـ إنّ المصادر التي ذكرت هذا الموضوع كثيرة جدّاً عند الفريقين ، بحيث يصبح الموضوع متواتراً والتواتر آية اليقين والعلم والإحاطة بجميع هذه الموارد غير يسيرة ، فلنكتف بالمقدار الأقلّ من كتب العامّة (1).

والجدير بالذكر أنّ بعض العلماء من العامّة ينقل إجماع المفسّرين في المقام على هذا الموضوع (2) ، ثمّ هل يبقى شكّ وريب في نزول هذه الآية في حقّ الإمام عليه ‌السلام بعد هذا؟!

2 ـ إنّ الأُمور التي ذكرت أو قد تذكر هي أُمور وهمية ، وليس لها قيمة علمية ، لأنّ المشكوك يجب أن يفسّر على ضوء المقطوع والمتيقّن ، فإنّ شأن نزول الآية ممّا لاشكّ فيه.

وأمّا الجواب عن الموارد التي أشرت إليها ، فهي كما يلي :

أوّلاً : هذا المقام من الموارد التي يجوز فيها إطلاق صيغة الجمع وإرادة المفرد لأجل التفخيم والتعظيم.

وفي رأي الزمخشري صاحب « الكشّاف » وهو من وجوه مفسّري العامّة أنّ المقصود من نزول الآية بصيغة الجمع كان لترغيب الآخرين ، ليتبعوا علياً عليه ‌السلام في هذا الأمر ، ويتعلّموا منه عليه ‌السلام (3).

هذا بالإضافة إلى أنّ القرآن فيه خطابات كثيرة ، استخدم فيها لفظ الجمع وأراد المفرد.

ثانياً : إطلاق (الزَّكَاةَ) على الصدقة المندوبة أمر سائغ وشائع عند أهل الاصطلاح ، فقد يطلق على الزكاة بأنّها صدقة واجبة ، وأُخرى يطلق على الصدقة المستحبّة بأنّها زكاة.

وعلى أيّ حال ، فإنّ المقصود في الآية بقرينة إعطائها في حال الركوع هو الصدقة المندوبة والمستحبّة.

ثالثاً : إنّ ولاية وإمامة باقي الأئمّة عليهم ‌السلام ثبتت بأدلّة قطعية أُخرى مذكورة في محلّها.

وأمّا مفاد (إِنَّمَا) في المقام هو حصر إضافي ، أي حصر بالنسبة للموجودين في حياة الإمام علي عليه ‌السلام.

ثمّ إنّ هذه الولاية انتقلت بعد استشهاده إلى الأئمّة الأحد عشر من ولده عليهم ‌السلام ، فلا ننفي الحصر في الآية ، ولكن نحصرها في حقّ من كان في زمن أمير المؤمنين عليه ‌السلام.

___________________

1 ـ أُنظر : شواهد التنزيل 1 / 219 ، تاريخ مدينة دمشق 42 / 357 ، أنساب الأشراف : 150 ح 151 ، التفسير الكبير 4 / 383 ، الدرّ المنثور 2 / 293 ، أحكام القرآن 2 / 557 ، مجمع الزوائد 7 / 17 ، كنز العمّال 13 / 107 ح 36354 ، تفسير الثعالبي 2 / 396 ، جامع البيان 6 / 389 ، الجامع لأحكام القرآن 6 / 221 ، شرح نهج البلاغة 13 / 277 ، مناقب الخوارزمي : 200 و 265 ، ذخائر العقبى : 102 ، ينابيع المودة 2 / 192 ، المعجم الأوسط 6 / 218 ، زاد المسير 2 / 292 ، تفسير القرآن العظيم 2 / 73 ، البداية والنهاية 7 / 397 ، جواهر المطالب 1 / 219 و 270 ، نظم درر السمطين : 86 ، أسباب نزول الآيات : 133 ، فتح القدير 2 / 53 ، روح المعاني 3 / 334 ، نور الأبصار : 118 ، الرياض النضرة 4 / 179 ، ومئات المصادر الأُخرى.

2 ـ المواقف في علم الكلام : 405 ، شرح المواقف 8 / 360 ، شرح المقاصد 5 / 270.

3 ـ الكشّاف 1 : 624.

 

أهميّةُ الجانبِ الوراثيِّ في شخصيّةِ الإنسانِ- السيّدةُ زينبُ-عليها السَّلامُ- أُنموذَجًا

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. الدَّاعِي بِلا عَمَلٍ كالرَّامي بِلَا وَتَرٍ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. الحِكمَةُ ضالَّةُ الْمُؤمنِ، فَخُذِ الحِكمَةَ ولو مِن أَهلِ النِّفَاقِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. الحَذرَ الحَذرَ فَو اللهِ لَقدْ سَتَرَ حَتَّى كأَنَّهُ قَدْ غَفَرَ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. الْبُخْلُ جَامِعٌ لِمَسَاوِئِ الْعُيُوبِ وهُوَ زِمَامٌ يُقَادُ بِه إِلَى كُلِّ سُوءٍ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. الحِدَّةُ ضَربٌ مِنَ الجُنُونِ لأَنَّ صَاحِبَهَا يَنْدَمُ، فَإِنْ لَمْ يَندَمْ فَجُنونُهُ مُستَحكِمٌ)

عوامل الانحراف والضلال

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. إِنَّ لِلْقُلُوبِ شَهْوَةً وَإِقْبَالاً وَإِدْبَاراً، فَأْتُوهَا مِنْ قِبَلِ شَهْوَتِهَا وَإِقْبَالِهَا، فَإِنَّ الْقَلْبَ إِذَا أُكْرِهَ عَمِيَ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..أَهْلُ الدُّنْيَا كَرَكْبٍ يُسَارُ بِهِمْ وهُمْ نِيَامٌ

محاولات تحريف مضمون حديث الغدير

من كنت مولاه فهذا علي مولاه

استشعار العبودية لله - قصة بشر الحافي

هل يسمع الموتى كلام الأحياء؟

أبو طالب (رضوان الله عليه) وظلم الأقلام المأجورة له

من دواعي حاجة الأب للوَلَد

من أحكام المساجد التطهير

من أسباب شهادة الإمام الكاظم (ع)

الغزو الثقافي.. شعاره العلم والتطور وجوهره الهدم والتقهقر

الإخلاصُ في المُعامَلَةِ بينَ الزَّوجينِ

الأُسرَةُ مُجتَمَعٌ مُصَغَّر؟

القَلقُ على مَصيرِ الأبناءِ

زعَلُ الزَّوجينِ هَل يَحِلُّ مشاكِلَهُما؟

أثَرُ النِّزاعِ والشِّجارِ على الحياةِ الزَّوجيّةِ

كيفَ تُقلِّلينَ غَيرةَ طفلِكِ الأوّلِ مِن أخيهِ الرَّضيع؟

ثلاثةُ أمورٍ تؤدّي الى التعاسَةِ الزّوجيّةِ عليكَ تجنّبها

كيفَ تتعامَلينَ معَ طِفلِكِ الخجول؟

كيفَ نُحقِّقُ السَّعادةَ الزَّوجيّة؟

بريطانيا تطور صواريخ مجنحة جديدة مضادة للسفن

ماذا لو كانت الأرض مسطحة؟!

ماذا سيحدث إذا توقفت الأرض فجأة عن الدوران؟

ابتكار معالج مثالي مخصص للأجهزة القابلة للارتداء والطي

الفيضانات المدمرة.. من أين تستمد المياه قوتها الهائلة؟

كيف تؤثر خسارة ملايين الأشجار سنويا على مناخ الأرض؟

اكتشاف 160 بيضة متحجرة بالأرجنتين لطيور من حقبة ما قبل التاريخ

لهذه الأسباب عليك الحذر من تقييمات أمازون خلال التسوق الإلكتروني

طرق بسيطة لتحسين عمل متصفح Chrome

5 أسباب شائعة للإرهاق والتعب وكيفية تحسين مستويات الطاقة لديك

علماء يكتشفون قدرة فيروس كورونا على تقليل مستوى الذكاء بشكل لا رجعة فيه

أفضل خمسة مكملات غذائية ينبغي تناولها من أجل كبد صحي!

الروس يحسّنون نوعية الكمامات الطبية

فوائد اللوز... يحمي من السكري ويقاوم الفيروسات ويقوي القلب

علماء يكتشفون فيروسات عمرها آلاف السنين لم تكن معروفة للبشر

أطعمة تخفف آلام التهاب المفاصل

ثلاثة أنواع من السرطان قد تختفي في العقود المقبلة

متى يمكن أن يحدث تجلط دم عند المتعافين من كوفيد-19 وكيفية الوقاية منه

فقَدَ ستّةً من أفراد عائلته بحادثة حريق الناصريّة.. ماذا قال؟

مركزُ تُراثِ الجنوبِ يشرعُ بتوثيقِ بطولات وملاحم ملبّي الفتوى

الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تعلن عن نجاح خططها الخاصة بخدمة الزائرين في مناسبة عيد الغدير الأغر

قسم الإعلام في العتبة العلوية المقدسة يقدم خدماته الميدانية لوسائل الإعلام في عيد الغدير الأغر

للوقاية من فيروس (كورونا).. مستشفى السفير التابع للعتبة الحسينية يعلن حالة الإنذار لكوادره الطبية لتنفيذ الخطة الخاصة بيوم عرفة وعيد الأضحى

فيديو غراف: متطوعون وعناصر كشفية وجهات امنية وصحية.. استنفار عند مرقد الامام الحسين (ع) لانجاح الزيارة وتطبيق الإجراءات الاحترازية

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تحيي ذكرى شهادة الإمام الباقر وسفير الحق مسلم بن عقيل "عليهما السلام"

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تعقد ندوة إعلامية بعنوان: ( الإمام الباقر "عليه السلام" منهج علم وإصلاح )

وفد الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة يحضر الحفل المركزي بمناسبة عيد الغدير الاغر في العتبة الكاظمية...